المســـــــــيح قــــــــــام  ??   منتديات الانبا كاراس

 أسود بيجأزرق داكنرصاصيأزرق مخضرأزرقأخضرأحمر

منتديات الانبا كاراس  ??  بالحقيقــــــــــــة قــــــــــام

لوحة التحكم  منتديات افا كاراس  الكتاب المقدس شات الانبا كاراس للشباب المسيحي  مجلة الانبا كاراس  سماع ترانيم مسيحية مباشرة  القنوات المسيحية تليفزيون الانبا كاراس  صفحة الانبا كاراس على الفيس بوك  التسجيل

++  مجموعـــة خدمـــات منتديــــات الانبــا كـــاراس الســائــح صــديــق المــلائــكــة ++

اكبر مكتبة تـرانـيـم

تفسير الانجيل

الانجيل مسمـوع

الانجيل الالكتروني

السنكسار اليومي

القنوات المسيحية

اكبر شات مسيحي

المجـــلــة

ترانيم مباشرة

الافلام المسيحية

مركز رفع الملفات

حياة الانبا كاراس

اكبر مكتبـة عظـــات

الالحان والتسابيح

الاديرة والرهبنة

تعليم اللغة القبطية

الاخبار المسيحية

شات الانبا كاراس

53 خبــر عـاجــــــل 53 

53 احـدث الترانيـم mp3 الحصـرى 53

 ††† منتـديـات افـا كــاراس منتـديـات التميـز والانفـرادات نحـن نبـدع والأخـرون يقـلـدون †††


العودة   منتديات افا كاراس » كتـاب مقـدس و روحانيــــــات » المواضيع الروحية


`·.¸¸.·´´¯`··._.·`°•.†.•°(اعـلانــات منتـديــات الانبـا كــاراس)°•.†.•°`·.¸¸.·´´¯`··._.·`

مجلة الانبا كـاراس السائح

http://i60.servimg.com/u/f60/13/40/80/73/untitl10.gif


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-07-2010, 03:17 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
بهاء يعقوب
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 4
المشاركات: 0
بمعدل : 0 يوميا

الإتصالات
الحالة:
بهاء يعقوب غير متواجد حالياً

المنتدى : المواضيع الروحية
افتراضي ثلاث مقالات من أروع ما كتب عن الميلاد


ثلاث مقالات من أروع ما كتب عن الميلاد ، وهم :

+ سرور العالم بميلاد المسيح للقدّيس غريغوريوس اللاهوتي

سرور العالم بميلاد المسيح


للقدّيس غريغوريوس اللاهوتي


المسيح ولد فمجدوه. المسيح أتى من السماوات فاستقبلوه. المسيح على الأرض فارفعوه. رتّلي للرب أيتها الأرض كلّها ويا شعوب سبّحوه بابتهاج لأنه قد تمجد.


المسيح في الجسد فابتهجوا: "يا جميع الأمم صفقوا بأكفكم وهللوا لله بصوت الترنم" (مز46: 1) "لأنه ولد لنا ولد، وأُعطينا ابناً، وتكون الرئاسة فوق منكبه ويدعى اسمه عجيباً مشيراً إلها جباراً أبا الأبد رئيس السلام" ( أشعياء9: 6). به يبتدئ الكيان ويخلق غير المخلوق. فيا لها من محبة للبشر لا توصف يظهرها السيد. إن المولود منذ الأزل بلا أم يولد ثانية بلا أب. إن ابن الله يصير ابن البشر من أجلنا، نحن الساقطين من السعادة بسبب الخطيئة ليعيدنا إلى الحالة الأولى بواسطة تجسده. فالغني يفتقر إلى جسدي لأغنى أنا بألوهيته، والكامل يضعف في المجد لأشاركه في كماله. فيا له من سر لا يوصف.

إني حصلت على صورة الله ولم أحافظ عليها. فالسيد يأخذ جسدي لينقذ الصورة ويجعل الجسد خالداً. إن الضابط الكل يدخل ثانية معنا في الشركة بصورة أعجب من الأولى، لأنه وهبنا الأحسن، أمّا الآن فيأخذ الأسوأ، ولكن هذا الأخير أشد ارتباطا بالله من الأول وأكثر علواً للعقل. فحفلتنا عظيمة جداً لأننا نعيد اليوم لمجيء الرب إلى البشر. الرب الذي أرجعنا إلى الله. "فلنطرح الإنسان العتيق ولنتشح بالجديد" (افسس4: 22و23) "وكما أننا متنا بآدم كذلك سنحيا بالمسيح" (كورنثوس الاولى15: 22) بالمسيح يولد ويتجدد المصلوبون والمدفونون والأحياء لأنه لا بد لنا من أن نحتمل هذا الانقلاب الخلاصي حتى ينتج الحزن من السرور فينقلب الحال، ونرى السرور من الحزن لأنه "حيث تكثر الخطيئة تزيد النعمة أكثر" ( رومية5: 20) فإن كانت اللذة قد جلبت الدينونة فإن آلام المخلص قد حققت تبريرنا.

وعليه فلنعيّد، لا بالأبهة والتفاخر، بل بالسلام! ليس العيد عيدنا بل عيد السيد، ولا عيد الضعف بل عيد الشفاء، ولا عيد الخليقة بل عيد تجديدها، فكيف يجب أن نكمل ذلك؟ لا يجب أن نفتن البصر، وندنس السمع، ونرفه الشم، ونروي غليل الذوق، ونلهي اللمس؛ فان هذه الطرق كلها تؤدي إلى الخطيئة وتفتح أبوابها.

لنسع باستقامة كما في النهار، لا بالقصف والسكر، ولا بالمضاجع والعهر ولا بالخصومة والحسد، بل البسوا الرب يسوع المسيح ولا يسبق اهتمامكم بشهوات الجسد" (رومية13: 13و14) لان تعليم المعلم الرديء رديء، والأفضل أن يقال ان الحبوب الرديئة تعطي زرعاً رديئاً، فلا تدعْ الأرض أو المياه تقدّم لك الأقذار في شكل هدية ثمينة. فإن الزينة التي تشوّه الطبيعي تهين صورة الله؟ ولا ينافس أحدنا الآخر في الإفراط، لأنّ كل ما يزيد عن الحاجة هو الإفراط عينه.

فبأي شيء يجب أن نتلذذ نحن الساجدين للكلمة؟ يجب أن نتلذذ بكلمة الله، وبالحديث عن أسباب الحفلة الحاضرة.

لنقدم المجد لبيت لحم الصغيرة التي أرجعتنا ثانية إلى الفردوس لنسجد أمام المذوذ الذي هذبّنا بالكلمة بعد أن شابهنا البهائم! لنمجد المولود مع الرعاة ولنقدم له الهدايا مع المجوس! لنفرح مع الملائكة، ولنرسل مع رؤساء الملائكة المجد لله في العلى وعلى الأرض السلام. ولتكن الحفلة عامة بين القوات السماوية والارضية لأن قوات السماء تفرح الآن وتحتفل معنا، لأنها محبة الله وللبشر أيضاً، آمين.



 

الموضوع الأصلي : ثلاث مقالات من أروع ما كتب عن الميلاد     -||-     المصدر : منتديات افا كاراس     -||-     الكاتب : بهاء يعقوب



eghe lrhghj lk Hv,u lh ;jf uk hgldgh] lrhghj hgldgh]

ياريت كلنا نعمل شير للموضوع دة لنشره لكل اصحابك

ساهموا معنا بنشر الخدمة بارسال الموضوع لاصحابك علي الفيس بوك من هنا
عرض البوم صور بهاء يعقوب   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2010, 03:19 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
روجينا فؤاد
اللقب:
رمز المجموعة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية روجينا فؤاد

البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 30
الدولة: محافظة بني سويف
كلمة جميلة: منتدي افا كاراس منتدي يحبة كل الناس فية الصدق والاخلاص والمحبة بين الناس
المشاركات: 696
بمعدل : 0.44 يوميا

الإتصالات
الحالة:
روجينا فؤاد غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : بهاء يعقوب المنتدى : المواضيع الروحية
افتراضي

لنسع باستقامة كما في النهار، لا بالقصف والسكر، ولا بالمضاجع والعهر ولا بالخصومة والحسد، بل البسوا الرب يسوع المسيح ولا يسبق اهتمامكم بشهوات الجسد" (رومية13: 13و14)
مقاااااااااااالات خيالية الجمال
شكرا يا بهاء

عرض البوم صور روجينا فؤاد   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2010, 03:19 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
بهاء يعقوب
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 4
المشاركات: 0
بمعدل : 0 يوميا

الإتصالات
الحالة:
بهاء يعقوب غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : بهاء يعقوب المنتدى : المواضيع الروحية
افتراضي

كيف يجب علينا أن نستقبل عيد ميلاد المسيح
للقديس إمبروسيوس أسقف ميلان

يكون الفرح عظيماً وعدد الجموع كثيراً حينما يُعيّد لميلاد ملك أرضي. الجنود والقواد يرتدون أفخر الحلل ليسرعوا ويقفوا أمام مليكهم. تعلم الرعية أن سرور الملك يزداد برؤيته الزينة الخاصة، وفرحها الظاهر، فتضاعف اجتهادها أثناء الحفلة. ولكن الملك كإنسان لا يعرف مكنونات القلوب، فيحكم بما يشاهده فقط، على مقدار محبة الرعية له. فمن أحبّ ملكه ارتدى أفخر الثياب. أضِف إلى ذلك أن الملك يوزّع هبات كثيرة على الأمراء والأخوة الصغار. ولذلك يجتهد المقربون إليه أن يملأوا الخزائن بالثروات الطائلة ليكون لهم نصيب منها.



هكذا، أيها الأخوة، يستقبل أبناء هذا العصر ميلاد ملكهم الأرضي، بالاستعداد اللائق، ابتغاء شرف وقتي. فكيف يجب علينا نحن أن نستقبل يوم ميلاد الملك السماوي الذي لا يعطينا الجائزة المؤقتة فحسب، بل المجد الأبدي، ويجعلنا مستحقين، لا الشرف من الرئاسة الأرضية التي تنتقل من السلف إلى الخلف، بل الملكوت السماوي الذي لا خلف له. أمّا الوحي الإلهي فيقول عن العطاء المعد لنا : "لم تره عين ولا سمعته أذن ولا خطر على قلب بشر ما أعده الله للذين يحبونه" ( أشعياء 64: 4 وكورنثوس2: 9 ) فما هي الحلل التي نرتديها لنزين نفوسنا؟ إنّ ملك الملوك لا يطلب الحلل الفاخرة، بل نفوساً مخلصة. لا ينظر إلى زينة الجسد، بل إلى القلوب التي تخدمه. لا يدهش للمعان المنطقة الفانية التي يتمنطق بها على الحقوين، بل يبتهج بالعفاف المصون الذي يتغلّب على كل شهوة مخزية. فلنسرع إلى الملك السماوي متمنطقين بالايمان متّشحين بالرحمة.

من أحب الإله، فليزين نفسه بحفظ وصاياه، ليرى إيماننا الحقيقي به، فيسر بنا كثيراً، إذ يرى طهارتنا الروحية. فلنصن قلوبنا بالعفاف قبل كل شيء، ولنقدس أرواحنا، ولنستقبل مجيء السيد القدوس المولود من العذراء الفائقة الطهارة. ولنكن نحن عبيداً أنقياء، لأن من يظهر دنساً في ذلك اليوم فهو لا يحترم ميلاد المسيح بل يحضر إلى حفلة السيد بالجسد، وأما روحه فتبقى بعيدة عن المخلص، لأن الرجس لا يشترك مع القديسين، ولا البخيل مع الكريم الرحيم، ولا الفاسد مع البتولي. بل إن دخول غير المستحق إلى هذا الاجتماع يستوجب الشتم لوقاحته. كذلك الإنسان المذكور في الانجيل الذي تجاسر أن يدخل إلى وليمة العرس، وهو غير لابس حلة العرس، في حين أن أحد المتكئين كان يتلألأ بالعدل، والآخر بالإيمان، والثالث بالعفاف، خلافاً له، لأنه لم يكن نقي الضمير فنبه الحاضرين لينفروا منه؛ وكانت تظهر رجاسته كلما اشتد بهاء الصديقين المتكئين في عشاء العرس لذلك أمسكه خدام الملك بيديه ورجليه وذهبوا به وطرحوه في الظلمة الخارجية، لا لأنه كان خاطئاً بل لأنه خصَّ نفسه بالجائزة المعدة للابرار ( متى11:22-13). وعليه لنطهّر ذواتنا من أدران الخطيئة مستقبلين ميلاد سيدنا، لنملأ خزائنه بالهدايا النتنوعة ونخفف في ذلك اليوم همّ الحزانى ونعزي الباكين، فلا يحسن أن نرى عبيد السيد الواحد، واحداً مسروراً مرتدياً حلة فاخرة، وآخراً بائساً يرتدي ثيابا بالية. الواحد مفعم بألوان الطعام والآخر يتضوّر جوعاً. وما تأثير صلاتنا حينما نطلب قائلين: نجنا من الشرير، ونحن لا نريد أن نرحم إخوتنا. فإذا كانت مشيئة الرب تريد أن تعطي نصيباً للفقراء في النعمة السماوية، فلماذا لا ندعهم يشتركون معنا في الخيرات الأرضية ؟ نعم: لا يجوز للإخوة في الأسرار أن يكونوا غرباء، الواحد عن الآخر بسبب المقتنيات. إننا نكسب شفعاء لنا لدى السيد عندما نطعم على نفقتنا الذين يقدمون الشكر لله. فإذا مجّد الفقير الله يجلب نفعاً لذلك الذي بإحسانه مجّد الله.

إن الكتاب المقدس ينذر بالويل الإنسان الذي يكون واسطة للتجديف على اسم الله، ويعد بالسلام، من يكون سبباً لتمجيد اسم الله. إن المحسن يعطي الحسنات وحده فيتوسل بذلك إلى الله بأفواه عديدة، ويحصل على ما لم يجسر أن يطلبه من الآب السماوي، وينال ما يريده بشفاعة الذين أحسن إليهم، كما يقول الرسول المغبوط، ممجداً هذه المساعدة: "بمعونة دعائكم لنا حتى ان كثيرين يؤدون الشكر على الموهبة التي لنا بواسطة كثيرين" (2كورنثوس 11:1) وفي محل آخر: "حتى يكون قربان الأمم مقبولاً ومقدساً بالروح القدس" ( رومية16:15 ) آمين.


عرض البوم صور بهاء يعقوب   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2010, 03:20 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
بهاء يعقوب
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 4
المشاركات: 0
بمعدل : 0 يوميا

الإتصالات
الحالة:
بهاء يعقوب غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : بهاء يعقوب المنتدى : المواضيع الروحية
افتراضي

رحمة الله الظاهرة للبشر في تجسد ابن الله
للقدّيس يوحنا الذهبي الفم



يقول القديس بولس الرسول: "لأنّه هو سلامنا جعل الإثنين واحداً ونقض في جسده حائط السياج الحاجز أي العداوة" (افسس2: 14).

الحق! إن المتجسد من العذراء نقض حائط السياج الحاجز، وصار الاثنان واحداً. تبدّد الظلام وأشرق النور وغدا العبيد أحراراً والأعداء بنين. زالت العداوة القديمة وساد السلام المرغوب من الملائكة والصِدّيقين منذ القديم، لأن الأمر المدهش قد تمّ، وهو أنّ ابن الله صار إنساناً، فتبعته الأشياء كلّها، المخلص يضع ذاته ليرفعنا، ولد بالجسد لتولد أنت بالروح.
سمح للعبد أن يكون له أباً، ليكون السيد أباً لك أيها العبد. فلنفرح ونبتهج كلنا. لأن البطريرك "إبراهيم قد ابتهج ليرى فرأى وفرح" (يوحنا8: 56) فكم بالحري نحن الذين رأينا الرب في الأقمطة! لذلك، يجب علينا أن نسَّر ونبتهج بعظمة إحسانه.

إنه لأمر يستحق الانذهال. لقد ساد السلام لا لمبادرتنا إلى الرب نحن الذين أخطأنا إليه وكدرناه، بل لأن الساخط علينا نفسه قد شفق علينا. "فأسألكم من قبل المسيح أن تتصالحوا مع الله" (كورنثوس الثانية 5: 20) إذ خلق العلي بنعمته وحدها الانسان وأعطاه على الأرض أجمل مكان ليعيش فيه، ووهبه وحده العقل بين المخلوقات كلها، وسمح له برؤيته تعالى، والتلذذ بالحديث معه، ووعده بالخلود، وملأه بالنعم الروحية حتى أن الإنسان الأول تنبأ؛ ولكنه بعد هذه الخيرات كلها رأى العدو أجدر بالايمان ممن وهبه جميع ما ذكر، فاحتقر وصية الخالق وفضل من كان يعمل على هلاكه بكل الوسائط. ومع ذلك فما أباد الله الارض كما تقتضي العدالة، لما أظهر الإنسان من العقوق وعدم معرفة الجميل.
بل صار يُعنى به أكثر من الأول، لأن الخطر اشتد كثيراً بعد استسلام جنسنا للإثم، وتعرضه للهلاك. ولكن الآب السماوي اهتم للخاطئ وحدثه كصديق مبيناً له خطر الهلاك المحدق به، ثم أعطاه الشريعة كمساعد له، وأرسل الأنبياء لتعلمه ما يجب عليه أن يفعل. "ثم أرسل له وريثه نفسه – أي ابنه – مولوداً من امرأة تحت الناموس ليفتدي الذين تحت الناموس لننال التبني" (غلاطية4: 4و5) لذلك نرى نبي الله متعجباً من حكمة الضابط الكل وصارخاً : "هذا هو إلهنا قد تراءى على الأرض وتردد بين البشر" (باروك 3: 38) ابن حقيقي لاب أزلي لا يعبر عنه ولا يدرك، اجتاز أحشاء بتولية، وتنازل ان يُولَد من عذراء، ولم يكفّ عن العمل والشروع بالأشياء حتى جاء بنا نحن الأعداء إلى الله، وصيّرنا اصدقاء له، فكان كمن يقف بين اثنين متقابلين باسطاً ذراعيه لهما ليوحدهما معاً.
هكذا فعل ابن الله موحداً الطبيعة الإلهية مع البشرية، أي خاصته مع خاصتنا. هذه وفرة نعمة الرب. إن الذي غضب يسعى للسلام قاهراً المغتصب. قد يخلع الملك تاجه أحياناً ويلبس حلة جندي بسيطة حتى لا يعرفه أحد من أعدائه. أما السيد المسيح فقد جاء لابساً حلتنا حتى يُعرف، ولا يدع العدو يفر هارباً قبل القتال، ويدعو أتباعه إلى الاضطراب، إن غاية ابن الله هي الخلاص لا الإرهاب.

ربما تقول: لماذا لم تكمل هذه المصالحة بواسطة أحد الأرواح غير المتجسدة أو أحد البشر، بل بواسطة كلمة الله؟ فالجواب لأنه لو حصلنا على الخلاص بواسطة أحد الصديقين لما علمنا مقدار عظم اهتمام السيد بنا، ولما أصبح موضوعاً للإعجاب مدى الأجيال. فانه ليس بالأمر المدهش الفريد لو دخل مخلوق في الاتحاد مع مخلوق آخر؛ وبالتالي، لما قدر الإنسان أن يعمل عملاً إلهياً. وسرعان ما يسقط الأرضي، كما عمل اليهود، إذ حوّلوا خلاصهم المعطى لهم بواسطة موسى إلى شرور أشدّ من التي تحمّلوها في أرض مصر، وكادوا يؤلهون موسى بعد موته. إنهم أرادوا أن ينادوا به إلهاً، وهم يعلمون أنهم معه من طبيعة واحدة.
وأخيراً لو أرسل ملكاً أو بشراً لاجل إنقاذنا من السقوط لما حصلنا على الخلاص ولا قدرنا أن نقترب من الذي حصلنا عليه الآن. ولو أن قوام خلاصنا حصل من طبيعة ملائكية أو بشرية فكيف يُعطى لنا أن نجلس عن يمين الآب السماوي ونصير أعلى من الملائكة ورؤساء الملائكة، ونستحق ذلك الشرف الذي تتمنى القوات العلوية الدخول في مجده.

ولو حرم الجنس البشري من هذا النصيب المغبوط ألا يظهر عدونا القديم كبرياء أعظم من الاولى ويفكر بتهييج السماء ذاتها؟ فمن أجل هذه الاسباب وغيرها أخذ ابن الله الطبيعة البشرية وكمّل خلاص الجنس البشري كله.

وعليه إذا تصورنا عظمة تنازل الله فلنعطِ السيد الشرف الواجب، لأننا لا نقدر أن نكافئه إلا بخلاص نفوسنا، وبالاهتمام بالقريب. وليس من عيد أفضل من اهتمام المسيحي الحقيقي بالقريب، والاجتهاد بخلاصه. لأنّ المسيح لم يرضِ ذاته بل الكثيرين.
هكذا يقول رسول المسيح: "غير طالب ما يوافقني بل ما يوافق الكثيرين لكي يخلصوا " (كورنثوس الاولى 10: 33).


عرض البوم صور بهاء يعقوب   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2010, 03:26 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
روجينا فؤاد
اللقب:
رمز المجموعة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية روجينا فؤاد

البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 30
الدولة: محافظة بني سويف
كلمة جميلة: منتدي افا كاراس منتدي يحبة كل الناس فية الصدق والاخلاص والمحبة بين الناس
المشاركات: 696
بمعدل : 0.44 يوميا

الإتصالات
الحالة:
روجينا فؤاد غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : بهاء يعقوب المنتدى : المواضيع الروحية
افتراضي

تمام شكرا بهاء للمقالات الجميلة دي
بجد المقال الاول تحفة تحفة

عرض البوم صور روجينا فؤاد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أروع, مقالات, الميلاد, ثلاث

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه لموضوع: ثلاث مقالات من أروع ما كتب عن الميلاد
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحان عيد الميلاد -ابراهيم عياد + صور الكريسماس وعيد الميلاد سامح كاراس ترانيــــم مسيحيـــــة 6 01-06-2013 03:25 AM
كتب المتنيح القس منسى يوحنا ( 7 كتب ) Remon الكتب المسيحية المتنوعة 0 05-11-2012 11:43 AM
من أروع ما قرات ... . mano mena قصص روحية 2 03-06-2012 12:10 AM
تأملات عن صوم الميلاد وعيد الميلاد المجيد. مينا انور تأملات روحية 0 12-08-2011 09:51 PM
صوم الميلاد و عيد الميلاد لقداسه البابا شنوده الثالث عماد عظــات البابا شنودة 4 12-16-2009 05:43 AM

موقع العاب تسالي لعبة من سيربح المليون تحميل لعبة صب واي SubwaySurfers لعبة المزرعة السعيدة لعبة زوما
Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%81%D8%A7-%D9%83%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%B3 Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki

منتدى افا كاراس اول موقع للانبا كاراس على شبكة النت

RSS RSS 2.0 XML MAP

موقع مصر اون لاين || || موقع المصرى الحر

أقسام المنتدى

منتديات افا كاراس - شات مسيحي ارثوذكسي - دردشة و شات مسيحي - سماع الكتاب المقدس -ترانيم حصرية - نكت وطرائف - فديوهات طريفة - مواقف مضحكة  - مسابقات دينية - مسابقات ترفيهية -  التهانى والترحيب  - العيادة النفسية - أقلام اولاد الانبا كاراس  - كتـاب مقـدس و روحانيـات  - عهد قديم - عهد جديد - استضافة افا كاراس  - شخصيات الكتاب المقدس - تأملات روحية - قصص روحية - قداسة البابا شنودة - سؤال وجواب - قسم الكتب - الكتب الثقافية المتنوعة - تفسير الكتاب المقدس - قسم الصلاة - طلب صلاه - الكنيسة والقديسين - الكنيسة القبطية - طقوس الكنيسة - اللغة القبطية - تاريخ الكنيسة - القديسيـن والآباء - معجزات القديسين - مدائح وتماجيد - سير قديسين - آقوال أباء - منتدى الخدمة  اعداد خدمة - خدمة ابتدائي - خدمة اعدادي - خدمة ثانوي - خدمة شباب وخريجين  - قسم الكرازة المرقسية  - حياة وملامح عن الانبا كاراس - معجزات الانبا كاراس - منتدي ام النور - المالتميديا المسيحية الترانيم المسيحية - ترانيم فيديو - موسيقى ترانيم - كلمات ترانيم - ترانيم أطفال  -  شات افا مكاريوس - قداسـات - عظات - الحان - صور قديسيـن - افلام مسيحية - حكايات صوتيـة - فديوهات ومرئيات  - منتديات اولاد الانبا كاراس - ترانيم فيديو للموبايل  - نغمات موبايل - رسائل موبيل - شبابيات مسيحية - المقبلين على الزواج - كلام فى الحب - الصداقة - افتح قلبك وشاركنا همومك - الأسرة المسيحية - منتدي الاسرة  - المنتدي الطبي  - الآزياء  - هوايات وتخصصات - منتدي اللغات - الرياضه -  الاهلي - الزمالك - سياحـة - منتدى الاداب - وظائق خالية - الستلايت واخبار القنوات المسيحية  - اسئلة واجوبة البابا شنودة - عظات البابا شنودة - تاملات قداسة البابا - قسم تفسير الكتاب المقدس - خدمة الاحتياجات الخاصة - الروايات والقصص  - اخبار مسيحية  - اخبار عامة  - منتدي الشعر والخواطر - فن الشخصية - المواضيع الروحية - منتدي المارجرجس - منتدي ابونا يسطس - منتدي ابونا عبد المسيح - منتدي طماف ايريني - منتدي البابا كيرلس ومارمينا - منتدي القديسة دميانة  -  منتدي صيانة الكمبيوتر - موسوعات طبية - الشعر والخواطر العامة - الشعر والخواطر المسيحية

سياسة الخصوصية -privacy policy

منتدي الانبا كاراس السائح الموقع الرسمي

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2012, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات افا كاراس

كل من يطلبة في صلاتة يجاب لة طلباتة طوباك يا انبا كاراس يا حبيب المسيح