المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : +++ موسوعة كاملة عن أباء الكنيسة وشهدائها وقديسها +++


الصفحات : 1 2 3 4 5 6 [7]

مينا اسعد
05-13-2010, 12:58 AM
طبعا مستحيل فى ساعة ولا فى يوم ولا فى شهر اى حد ها يقدر يقرى الموسوعة دى
عموما كل يوم ها ابقى احفظ منها صفحات واقعد اقرى فيها
بصراحة انا كنت بشوفها وانا زائر مش عارف اقولك اية
ربنا اداك صبر ايوب على نقلها للمنتدى وفعلا بركة للمنتدى ولاى مكان سيرة القديسين

هانى رفعت
05-14-2010, 08:08 AM
[/URL][URL="http://www.avakaras.com"]http://www.word-knights.net/KeRoOoO/pic/86369862hr7yb2.gif (http://www.avakaras.com)
†††††††††††††






+++ بسم الثالوث القدوس +++
++ الممجد الى نهاية الدهر ++
+ أمين +



وكلمتى أنا الخاصة عنهم أقول :



انهم بشر احبوا الرب من كل قلوبهم ..
عاشوا له ..
سفكت دمائهم على اسمة ..
كرسوا كل حياتهم لخدمة الرب ..
الرب لم يبخل عنهم بشئ ..
كان معهم ..
منح اسمائهم الخلود ..
تصنع المعجزات على اسمائهم وشفاعتهم ..
تسمى الاطفال على اسمائهم ..
نالوا اكليل الزيتون فى الابدية بجوار الرب ..
انهم بشر ..
كان منهم من هو وثنى ومن هو خاطئ ..
لكن العبرة ليست بالبداية بل بالنهاية ..


وكانت نهايتهم ربح الابدية ..


بركتهم وشفاعتهم تكون معنا ومع كل المسيحيين ..
أمين ..




---------------




=+= الجزء الأخير =+=






†††††††††††††

(http://www.avakaras.com)

هانى رفعت
05-14-2010, 08:10 AM
يعقوب البرادعي الأسقف القديس


في مصر جاء إلى مصر في القرن السادس أيام البابا بطرس الرابع، واتسم بحبه الشديد للعبادة والزهد، فكان لا يلبس سوى خرق البرادع فسمي البرادعي، ويلقب بالزنزلي أيضًا. أسقف الرُها ولد في بلدة تيلا على مسافة 55 ميلاً من الرُها في أواخر القرن الخامس، ونشأ أولاً في دير بالقرب من الرُها يدعى دير الشقوق، وبعد وفاة أسقف هذه المدينة رُسِم أسقفًا عليها سنة 541م. في القسطنطينية توجه إلى القسطنطينية ليدافع عن الإيمان الأرثوذكسي ويفتقد الآباء البطاركة الذين طرحوا في السجون، وبمساعدة الملكة ثيؤدورا المؤمنة استطاع أن يرسم من الثلاثة بطاركة المعزولين وهم ثيؤدوسيوس السكندري وساويرس الإنطاكي وأنتيموس القسطنطيني مطرانًا عامًا على كل الكنائس الأرثوذكسية. اهتمامه بغير الخلقدونيين المضطهدين في الإمبراطورية قبل رسامته كانت أيدي ملوك الروم تعبث بأنصار الطبيعة الواحدة وكاد هؤلاء ييأسون إذ مات بعضهم والبعض الآخر أُسِر، فنهض يعقوب واشتغل مدة أسقفيته كلها وهي 33 سنة في جمع شمل شعبه. كان لابسًا بردعة بمثابة ثوب شحاذ يطوف بها في أنحاء الولايات الرومانية، لكي يضم سكانها إلى حظيرة الكنيسة الأرثوذكسية، ويدخل في أذهانهم مذهبها واعتقادها بهمّة لا تعرف الكلل، سالكًا تحت الأخطار والأهوال من بلدٍ إلى بلدٍ، لا يعرف الخوف ولا يشعر بالخطر المحدق به من موظفي الحكومة ومن الكهنة الرومانيين. صار يرسم قسوسًا وأساقفة ويضم الشيع المتفرقة ويوفق بين المتخاصمين، وهدى الكثيرين من أتباع أوطيخا وجعلهم يتركون اعتقادهم الفاسد ويرجعون إلى مذهب الكنيسة القويم، إلى أن جدد للأرثوذكسيين مركز بطريركيتهم في إنطاكية وترآس مجمعين كرّّس لهم فيهما بطريركين، أحدهما بعد الآخر بعد نياحة القديس ساويرس وهما سرجيوس وبولس. سرّ ذهابه إلى مصر ذهب يعقوب إلى مصر للسعي في إعادة السلام بين كنائسها وكنائس سوريا. وسبب ذلك أن يعقوب كان قد رسم بطريركًا أرثوذكسيًا لإنطاكية يدعى بولس، ولكن لسبب الاضطهاد الذي لحق به اضطر أن يوافق الخلقيدونيين، فاستاء يعقوب منه وأصدر قرارًا بحرمه، وكان بولس قد فارق القسطنطينية بعد أن جاهر أمام الإمبراطور بأرثوذكسيته وتاب عن زلته وأتى إلى يعقوب وضمه إلى عضوية الكنيسة. غير أن المصريين عابوا على يعقوب قبوله بولس مرة أخرى حتى أن البابا بطرس أصدر قرارًا بحرم بولس، فحضر القديس يعقوب إلى مصر للمفاوضة في هذا الأمر وترأس مجمعًا عُقِد في الإسكندرية اقتنع فيه برداءة سلوك بولس وسيرته السابقة في الإسكندرية مسقط رأسه، فسلم بعزله على أن يبقى عضوًا في الكنيسة لأنه تاب، وأعلن عزله بواسطة ثلاثة أساقفة، ومن ثم سافر يعقوب من مصر ليباشر جهاده. نياحته أما بولس فكان له أنصار عديدون رفضوا قرار مجمع الإسكندرية بشأنه وكاد الشقاق يستفحل، فعزم يعقوب على زيارة مصر ثانية في أيام البابا دميان البطريرك 35، ولكنه أصيب بمرض في الطريق فعرج على دير في حدود مصر. ولما بلغ البطريرك السكندري خبر مرضه ذهب إليه ليزوره فوجده قد تنيّح، وكان ذلك في سنة 578م. شهد المؤرخون بأن هذا الرجل كان بارًا تقيًا وقادرًا في فصاحته وعلمه، وأنه لو لم يهيئ الله وجوده لما قام لقويمي الإيمان قائمة. وبعد نياحته ترك الكنائس الأرثوذكسية نامية، وجملة ما رسم من الأساقفة عشرين أسقفًا ومطرانًا وبطريركين. تاريخ الكنيسة القبطية، صفحة 319.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:10 AM
يعقوب التائب القديس
يعقوب المتوحد عاش هذا الراهب في القرن الرابع الميلادي،
وانفرد متوحدًا في مغارته التي أقام بها 15 عامًا أجهد نفسه بالأصوام والصلوات المستمرة، وكان محبًا للوحدة والسكون وقطع شوطًا طويلاً في حياه الفضيلة والجهاد حتى سمى إلى درجةٍ عاليةٍ وأنعم الله عليه بفضائله ومنحه موهبة إخراج الشياطين. حزمه مع خاطئة شريرة ذات مرة جاء أحد الأشخاص إلى نتريا لكي يُشفى من مرضه، وعندما كان يمر بقلاية هذا القديس صرخ الشيطان وخرج منه، وعرف سكان البلدة بهذه القصة وللحال أتي إليه الكثيرون ليشفيهم. حاول الشيطان أن يوقعه في الشر فاحتال عليه قوم من أتباع إبليس وأوعزوا إلى زانية فتزينت وذهبت إليه ودخلت عليه المغارة، ووثبت عليه وصارت تداعبه مستدرجة إياه إلى الخطية. فما كان من القديس إلا أن وعظها وذكّرها بنار جهنم والعقوبات الدهرية، تكلم معها بثبات ووقار حتى ندمت ورجعت عن طريقها وخرجت بدموعٍ وندمٍ واشتاقت إلى التوبة. فأرسلها القديس إلى أحد الكهنة لتعترف أمامه. كانت تردد الشكر الله الذي منَّ عليها بالرجوع عن طريق الموت إلى الحياة وذلك بصلاة القديس. سقوطه بعد أيام جاء إليه الشيطان مره ثانية بحيله ماكرة، فكان لأحد الأشخاص ابنة وحيدة صرعها الشيطان وحاول الأطباء علاجها ولم يفلحوا. أخيرًا فكروا في إرسالها إلى الراهب يعقوب، وحالما وصلوا إليه خرج منها الشيطان، ولكنها ما أن تصل إلى بيتها حتى يرجع مرة ثانية، وتكرر هذا الأمر كثيرًا فأراد والدها أن تبقي بجانب القلاية. رفض القديس في بادئ الأمر، ولكن أخذ والدها يستعطفه فوافق أخيرًا. حاربته أفكار الخطية واستسلم لها وأخيرًا سقط في ذات الفعل، وظل في سقطته وملأ الشيطان عقله بأفكار كثيرة، فقال له سيظهر عليها الحَمْل وسوف يقتلوك، ومن الأفضل أن تقوم وتقتلها. فنهض القديس علي الصبية وقتلها وحمل جسدها وطمره في الرمل. ظهر له الشيطان في صورة أحد غلمان أبيها جاء لزيارة الصبية، إلا أن القديس كذب مدعيًا أن وحشًا قد افترسها، ثم أراد أن يخدعه مرة أخرى فأجبره أن يقسم بصدق ما يقول، فأقسم. توبته عند ذلك ظهر له الشيطان نفسه ساخرًا منه، فلما رأى ذلك لطم علي وجهه وترك باب القلاية مفتوحًا وخرج هائمًا علي وجهه تائهًا يندب نفسه بالويل والعويل. ترك القديس القلاية وفي نيته العودة إلى العالم، لكن الله أرسل له راهبًا قديسًا عزّاه وشدد قلبه وأخيرًا أمره أن يداوم على الصوم والصلاة، فظل القديس صائمًا لم يفطر من وقت سقطته بل كان يبكي بدموع غزيرة مثل المطر، وظل هكذا سائرًا سنة يأكل من عشب البرية. وبعد تمام هذه المدة وجد مقبرة خربة فدخل وسكن فيها. ظل القديس يجاهد وأخذ يصلي وهو منكسر القلب، وكان يصرخ إلى الرب لكي يرحمه ويقول: "خمسون سنة أجمع وفي طرفه عين بدّدت الجميع؟ ويلي أيها المسيح الهي زنيت وقتلت وكذبت وحلفت في نهارٍ واحدٍ". وظل هكذا حوالي سبعة عشر عامًا وكان القبر مغلقًا عليه وهو يحسب نفسه ميتًا، ويُقال أن العشب نبت تحت قدميه من الدموع وصار طعامه منه وكان ينعس قليلاً ثم يقف ويبسط يديه للصلاة. أسقف يطلب بركته حدث في تلك الأيام أن خربت البلاد المحيطة بالمقبرة وصارت مجاعة عظيمة فيها، فرأى أسقف تلك المدينة في رؤيا شخصًا يقول له: "إن كنت تريد أن تنزل رحمه الله علي الأرض اذهب إلى يعقوب المجاهد، وعندما يطلب هذا من الله تحل الرحمة". ذهب إليه الأب الأسقف وأخذ بركته وطلب منه أن يصلي من أجل هذا الشعب فقال له: "من أنا حتى يسمع الرب طلبي أنا الخاطئ والزاني". فأمسك الأسقف بيديه وأخرجه إلى خارج القبر، فصلي إلى الله وانفتحت السماء واقبل الرعد والعواصف وانزل إليهم الخير. وأخيرًا أخذ الشعب بركته وظل ملازمًا للمقبرة عشرة سنوات أخرى، وعندما كان الشعب يأتي لزيارته كانوا يجدونه دائمًا باكيًا مستغيثًا بالله إلى أن تنيّح بسلام. وتعيّد له الكنيسة في اليوم الثالث من شهر أمشير. القديس أنبا يعقوب التائب المجاهد. السنكسار، 3 أمشير.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:11 AM
يعقوب الجندي الشهيد


ولد هذا القديس في منجوج من أعمال أبسو من أبوين مسيحيين خائفين من الله، وقد رزقهما الله ثلاث بنات قبل هذا القديس فأدخلاهن دير راهبات ليتعلمن ويتربين في خوف الله، فتعلمن وقرأن الكتاب المقدس وتعاليم الكنيسة. ولما طلب أبيهن عودتهن لم يوافقنّه وبقين في ذلك الدير وقدمن أنفسهن للمسيح. فحزن الوالدين كثيراً غير أن الله تعالى قد عزاهما بأن رزقهما بهذا القديس ففرحا به فرحاً عظيماً، ولما بلغ السادسة من عمره أرسله أبوه إلى أبسو ليتعلم القراءة والكتابة، ولما تعلمها عيّنه أبوه مشرفا على ماله. وكان عند أبيه شيخ يرعى غنمه وكان يعمل كثيرا من الفضائل فكان يعقوب يقتدي به، ولما أثار الشيطان الاضطهاد على المسيحيين سلم الراعي الغنم لوالد يعقوب ومضى ليستشهد فطلب يعقوب من أبيه أن يسير قليلا مع الراعي ليودعه ثم يعود فسمح له بذلك، ولما مضى معه وجد الوالي في الصعيد يعذب القديس يسطس ابن الملك نوماريوس فقال الشيخ ليعقوب: "أنظر يا ولدى هذا الذي تراه يعَذَب إنه ابن ملك قد ترك العالم وكل مجده وتبع المسيح فكم بالأحرى نحن المساكين، فتعزى ولا تحزن على فراق والديك". ثم تقدم الاثنان أمام الوالي واعترفا بالسيد المسيح فعذبهما كثيرا وقطع الوالي رأس الشيخ أما القديس يعقوب فقد عذبه عذاباً أليماً بالضرب وبالسياط، ثم وضع على صدره قطعة حديد كالبلاطة محماة في النار فرفع القديس عينيه واستغاث بالسيد المسيح فأنفذه وشفاه من آلامه. ثم عادوا فوضعوه في جوال وطرحوه في البحر فأصعده ملاك الرب وعاد ووقف أمام الوالي الذي أرسله إلى الفرما وهناك عذبه الوالي وقطع لسانه وقلع عينه وعصره بالهنبازين ثم مشط لحمه فنزل سوريال ملاك الرب وأنقذه. ولما حار الوالي في تعذيبه أمر بقطع رأسه مع شهيدين آخرين يدعيان إبراهيم ويوحنا من سمنود فنالوا جميعاً إكليل الشهادة صلاتهم تكون معنا آمين. السنكسار، 17 مسرى.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:12 AM
يعقوب الراهب القديس


هذا الأب كان زاهداً في العالم منذ حداثته فسكن بعض المغائر وأقام بها 15 سنة. وقد أجهد نفسه في أثنائها بالأصوام الطويلة والصلوات المتواترة ولم يخرج من مغارته طول هذه المدة. فاحتال عليه قوم من أتباع إبليس وأوعزوا إلى زانية فتزينت وذهبت إليه ودخلت عليه المغارة ووثبت عليه وصارت تلاعبه مستدرجة إياه إلى الخطية فما كان من القديس إلا أن وعظها وذكّرها بنار جهنم وبالعقوبات الدهرية، فتابت على يديه وعادت إلى المدينة مرددة الشكر لله الذي منَّ عليها بالرجوع عن طريق الموت إلى الحياة وذلك بصلاة القديس. وقد أجرى الله على يديه آيات كثيرة، ولما أكمل جهاده الحسن تنيح بسلام، صلاته تكون معنا آمين. السنكسار، 3 أمشير.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:13 AM
يعقوب الشهيد


يوجد أكثر من شهيد يحملون اسم يعقوب واستشهدوا في بلاد فارس، منهم: 1. يعقوب الكاهن الذي استشهد في ثيلسياليلا Thelscialila أو قرية سياليلا Scialila التي كانت تقع فوق جبل أعلى نهر الفرات في بلاد فارس. وقد استشهد مع أخته الراهبة ماريا Maria على يد سابور الثاني Sapor II وذلك سنة 346م، وتعيّد له الكنيسة الغربية في الثاني والعشرين من شهر مارس. 2. يعقوب الشهيد الذي استشهد على يد ملك فارس إيزديجارد الأول Isdigerd I أو ابنه فارارانس الرابع Vararanes IV حوالي سنة 420م، وتعيّد له الكنيسة الغربية في السابع والعشرين من شهر نوفمبر. A Dictionary of Christian Biography, Vol. III, page 336.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:13 AM
يعقوب الصبي الشهيد


عائلة خائفة الرب وُلد هذا القديس في أمجوج من أعمال أبسو من أبوين مسيحيين خائفين الرب، وقد رزقهما الله ثلاث بنات قبل هذا القديس، فأدخلهن دير راهبات ليتعلمن ويتربين في خوف الرب، فتعلمن وقرأن الكتاب المقدس وتعاليم الكنيسة. لما طلب أبيهن عودتهن لم يوافقنّه وبقين في ذلك الدير وقدمن أنفسهن للمسيح. فحزن الوالدان كثيرًا غير أن الله قد عزاهما بأن رزقهما بهذا القديس ففرحا به فرحًا عظيمًا، ولما بلغ السادسة من عمره أرسله أبوه إلى أبسو حيث تلقى مبادئ التعليم القراءة والكتابة، ولما تعلمها عيّنه أبوه مشرفًا على ماله. نشأته كان عند أبيه شيخ يرعى غنمه، وكان زاهدًا تقيًا يجاهد كثيرًا في اقتناء الفضائل، وكان يعقوب يقتدي به. تعذيب القديس يسطس ولما أثار الشيطان الاضطهاد على المسيحيين سلم الراعي الغنم لوالد يعقوب ومضى ليستشهد. فطلب يعقوب من أبيه أن يسير قليلاً مع الراعي ليودعه ثم يعود فسمح له بذلك. ولما مضى معه وجد الوالي في الصعيد يعذب القديس يسطس ابن الملك نوماريوس فقال الشيخ ليعقوب: "أنظر يا ولدى هذا الذي تراه يُعَذَب. إنه ابن ملك! قد ترك العالم وكل مجده وتبع المسيح! فكم بالأحرى نحن المساكين، فتعزى ولا تحزن على فراق والديك". استشهاد الشيخ وتعذيب يعقوب ثم تقدم الاثنان أمام الوالي واعترفا بالسيد المسيح فعذبهما كثيرًا وقطع الوالي رأس الشيخ، أما القديس يعقوب فقد عذبه عذابًا أليمًا بالضرب وبالسياط، ثم وضع على صدره قطعة حديد كالبلاطة محماة في النار. فرفع القديس عينيه واستغاث بالسيد المسيح، فأنقذه وشفاه من آلامه. ثم عادوا فوضعوه في جوال وطرحوه في البحر، فأصعده ملاك الرب، وعاد ووقف أمام الوالي الذي أرسله إلى الفرما، وهناك عذّبه الوالي وقطع لسانه وقلع عينه وعصره بالهنبازين ثم مشّط لحمه فنزل ملاك الرب سوريال وأنقذه. استشهاده ولما حار الوالي في تعذيبه أمر بقطع رأسه مع شهيدين آخرين يدعيان إبراهيم ويوحنا من سمنود، فنالوا جميعًا إكليل الشهادة. موسوعة تاريخ الأقباط: الجزء 11 الكتاب الخامس، صفحة 202. السنكسار، 17 مسرى.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:14 AM
يعقوب الكبير


تمييزه عن ابن حلفى هو ابن زبدي وشقيق يوحنا الحبيب، ويدعى أيضًا يعقوب الكبير تمييزًا له عن يعقوب الصغير (ابن حلفى). كان من بيت صيدا من مدينة بطرس واندراوس، دعاه السيد المسيح للتلمذة مع أخيه يوحنا في نفس المرة التي دعا فيها بطرس واندراوس، فتركا السفينة وأباهما وتبعاه (مت21:4-22)، ويبدو أن يعقوب كان حاضرًا معجزة الرب يسوع الأولى في قانا الجليل حيث حول الماء خمرًا (يو2:2). أحد الأخصاء اختاره الرب يسوع مع بطرس ويوحنا ليكون شاهدًا لبعض الأحداث الهامة. فكان معه حينما أقام ابنة يايرس من الموت، وفي حادث التجلي وفي بستان جثسيماني ليلة آلامه. وقد أحبه المخلِّص مع أخيه يوحنا محبة خاصة، فميزهما بلقب خاص إذ دعاهما بوانرجس، أي ابني الرعد (مر17:3)، تعبيرًا عن حماسهما وغيرتهما. كرازته أما عن جهوده الكرازية فمعلوماتنا عنها ضئيلة، لكن التقاليد تجمع على أن ميدانه في التبشير كان اليهودية والسامرة. يرى البعض أنه كرز بالإنجيل في أسبانيا. وقد كانت غيرته الرسولية سببًا في إثارة عداوة اليهود، فثاروا ضده وأحدثوا شغبًا في أورشليم، فقبض الجند الرومان عليه وأحضروه أمام الملك هيرودس أغريباس، فأمر بقطع رأسه بحد السيف (أع1:12)، وكان ذلك سنة 44م. ويعتبر هذا الرسول أول من استشهد من الرسل، وهو الوحيد بين الرسل الذي سجّل لنا العهد الجديد موته وكيفيته. استشهاد الجندي المرافق له في محاكمته يذكر لنا يوسابيوس المؤرخ نقلاً عن إكليمنضس السكندري أن الجندي الذي قاد هذا الرسول إلى المحاكمة تأثر عندما رأى شجاعته وصلابته، وحرّكت النعمة قلبه فاعترف هو الآخر بالإيمان المسيحي، فكان جزاؤه قطع رأسه مع الرسول في وقت واحد. ويبدو أن الذي حرك الجندي إلى اعتناق الإيمان معجزة أجراها الرب على يدي الرسول وهو مساق بواسطة ذلك الجندي، فقد أبرأ مخلعًا كسيحًا. وقد حفظ لنا التقليد، وشهد بذلك ابيفانيوس، أن هذا الرسول حافظ على البتولية طوال حياته. وقيل أن جسده نقل إلى بلدة تدعى كومبوستيلا Compostella في أسبانيا. الكنيسة في عصر الرسل، صفحة 312.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:14 AM
يعقوب المشرقي المعترف


كان هذا القديس يتعبد في أحد أديرة المشرق وقد عاصر الملك قسطنطينوس بن قسطنطين الكبير، ويوليانوس المعاند ويوبيانوس المؤمن الذي لما قُتل تملك أخوه فالنس، وكان أريوسى المذهب فأذن للأريوسيين بفتح كنائسهم وغلق كنائس الأرثوذكسيين. غيرته على استقامة الإيمان تحرك هذا القديس بالنعمة الإلهية وأتى إلى القسطنطينية، فالتقى بالملك وهو خارج للحرب فوقف أمامه، وقال له: "أنا أسألك أن تفتح كنائس المؤمنين للصلاة عنك لينصرك الله على أعدائك، وإن لم تفعل ذلك فإن الله سيتخلى عنك، فتُهزم أمام أعدائك". غضب الملك من ذلك وأمر بضربه وحبسه فقال له القديس: "أعلم أنك ستُهزم أمام أعدائك وتموت حرقًا". فازداد غضب الملك، وأمر باعتقاله إلى أن يعود من الحرب. فقال له القديس: "إن عدت فلا يكون الرب قد تكلم على فمي". وسار الملك لمحاربة أعدائه ولما التقى الجيشان تخلى الرب عنه فانهزم أمام أعدائه وتتبّعوه إلى داخل إحدى القرى وأشعلوا النيران حولها فهرب أهلها وبقى هو وبعض خاصته فأحرقوهم وعاد من بقى حيًا من جنده إلى مدينة القسطنطينية وأخبروا المؤمنين بما حدث، وبذلك تمت نبوة القديس. فاجتمع المؤمنون وأخرجوه من السجن بإكرامٍ جزيلٍ. كما صدقوا صحة إيمانه فرجعوا عن ضلالهم معترفين بمساواة ابن الله مع أبيه في الجوهر. قضى هذا القديس بقيه أيامه مجاهدًا ناسكًا حتى تنيّح بسلام. السنكسار، 5 بؤونه.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:15 AM
يعقوب المقطع الشهيد


يعتبر القديس يعقوب المقطع من أشهر الشهداء الفارسيين. دْعي بالمقطع، لأن الوثنيين كانوا يبترون أعضاء جسمه عضوًا عضوًا، أما هو فلم تحرمه تقطيع أعضائه عن حياة التسبيح الله والشكر الدائم. آلامه الجسمية لم تنزع عنه فرح قلبه الداخلي. نشأته كان والده من العظماء، وكان محبًا للسيد المسيح، يسلك بلا لوم، وقد بنى كنيسة على نفقته الخاصة، واشتهر بمحبته للفقراء والأرامل والأيتام. تمتع يعقوب بالحياة المقدسة منذ نعومة أظفاره، نال قسطًا وافرًا من التعليم وتزوج امرأة تقية مؤمنة. مشير للملك سكراد كان القديس يعقوب المقطع من جنود سكراد بن صافور ملك الفرس. ولشجاعته واستقامته ارتقى إلى أسمى الدرجات في بلاط الملك، وكان له عند الملك حظوة ودالة حتى أنه كان يستشيره في كثير من الأمور. كان الملك يعبد الشمس، ولم يكن يمنع العبادة المسيحية، لكن حدث أن أسقفًا قام بحرق معبد الشمس، فثار الملك وصار يضطهد المسيحيين بكل قسوةٍ. استطاع الملك أن يغوي يعقوب لينكر الإيمان. وكان له خادم يدعى فاكيوس وكان مؤمنًا تقيًا، صار فيما بعد أسقفًا وسجل لنا حياة هذا الشهيد. رسالة من والدته وأخته أبلغ فاكيوس خبر ارتداده لوالدته وزوجته، فبكتاه بمرارة. انطلقتا إلى الكنيسة التي بناها والده، ووقفتا للصلاة من أجل توبته. اهتدى تفكيرهما بإرشاد الروح القدس إلي بعث رسالة إلى يعقوب المرتد، جاء فيها: "علمنا أنك حي ففرحنا جدًا. ثم فوجئنا بارتدادك عن السيد المسيح بإرادتك، فحزّنا عليك كثيرًا أكثر من حزننا لو كنت قد انتقلت إلى السماء بإيمانك... هل في لحظة من الزمان تفقد جهادك وإكليلك؟ لماذا لم ترجع إلى نفسك؟ هل فكرّت في الدينونة الرهيبة؟ أما تخاف الله وترتعد من قوة الله العظيمة التي سوف تأتي عليك؟ لقد كان في إمكانك أن تجلس حول السيد المسيح في العرش، لكنك سوف تكون على اليسار، مرفوضًا من الله وملائكته وقديسيه بسبب ارتدادك... لماذا تركت عنك الإيمان بالسيد المسيح واتبعت العناصر المخلوقة كالنار والشمس؟ فإن لبثت على ما أنت عليه تبرأنا منك وحسبناك كغريبٍ عنا". إذ قرأ الرسالة انفتح قلبه والتهبت مشاعره بقوة عظيمة، فصار يبكي بمرارة، وسقط على الأرض، وقال: "إذا كنت بعملي هذا قد تغربت عن أهلي وجنسي، فكيف يكون أمري مع سيدي ومخلصي يسوع المسيح؟" ثم ترك خدمة الملك وانقطع لقراءة الكتب المقدسة والعبادة. رؤيا سماوية إذ قدم توبة انطلق إلى الأب الأسقف وتحدث معه بصراحةٍ كاملة، ثم ذهب إلى والدته وأخته يطمئنهما. بعد ذلك ظهر له ملاك الرب في رؤيا، وقال له: "قم الآن يا يعقوب بقوة الروح القدس، وخذ بركة الكتاب المقدس حتى تتعلم كيف تسلك كما يحق لإنجيل المسيح. أنظر إلى الحياة الدائمة، أورشليم السماوية". انتبه يعقوب من نومه فجثا وصلى إلى الله بدموعٍ وانسحاق قلبٍ، وطلب منه نعمة وقوة وبركة والاستحقاق لحمل اسمه القدوس. آلامه من أجل الإيمان إذ سمع الملك أمره استدعاه، وإذ تأكد من تحوله عن عبادة الأوثان ورجوعه إلى الإيمان المسيحي حاول أن يستمليه بكل طريقة فلم يفلح. قدم له الملك عروضٍ مغرية كصديقٍ له، أجابه: "ثق أيها الملك أن صداقتك زائلة، أما صداقة المصلوب فباقية إلى الأبد. مهما تعطيني من كرامات ومجد وأكاليل فهي باطلة..." عندئذ أمر بضربه ضربًا موجعًا وإذا لم ينثنِ عن رأيه تُقطع أعضاؤه بالسكاكين. فقطعوا أصابع يديه ورجليه وفخذيه وساعديه، وكان كلما قطعوا عضوًا من أعضائه يرتل ويسبح قائلاً: "اقبل مني يا رب تقليم أطراف الشجرة قربانًا ذكيًا مقبولاً أمامك، وساعدني على كمال سعيي". ولم يبقَ من جسمه إلا رأسه وصدره ووسطه. ولما علم بدنو ساعته الأخيرة سأل الرب من أجل العالم والشعب لكي يرحمهم ويتحنن عليهم معتذرًا عن عدم وقوفه أمام عزّته بقوله: "ليس لي رجلان لكي أقف أمامك ولا يدان أبسطهما قدامك، وهوذا أعضائي مطروحة حولي، فاقبل نفسي إليك يا رب". حْرم من قدميه لكن نفسه كانت تسير بخطوات سريعة نحو الفردوس. وبُترت يداه لكن أعماقه كانت تتسلم غنى نعمة الله الفائقة. وشُوّه جسمه في هذا العالم، فكان بهيًا للغاية في عيني الله وأعين السمائيين. أخذ الملك منه موقفًا مضادًا، فظهر له ملك الملوك، السيد المسيح، وعزاه وقواه، فابتهجت نفسه. أسرع أحد الجند وقطع رأسه فنال إكليل الشهادة، وكان ذلك في 27 هاتور سنة 420م. دفنه إذ سمعت والدته وأخته أسرعتا إلى حيث موضع استشهاده وتقدم معهما بعض المؤمنين. امتزجت دموع الفرح بإكليله مع دموع الحزن، وكان الكل يقَّبلونه، ثم كفنوه في أكفان فاخرة وسكبوا أطيابًا فاخرة ودفنوه بإكرامٍ عظيمٍ. كنيسة القديس يعقوب المقطع بُنيت له كنيسة ودير في زمن الملكين البارين أركاديوس وأنوريوس. ولما علم ملك الفرس بذلك وبظهور الآيات والعجائب من جسد هذا القديس وغيره من الشهداء الكرام أمر بحرق سائر أجساد الشهداء في كل أنحاء مملكته، فأتى بعض المؤمنين وأخذوا جسد القديس يعقوب وتوجهوا به إلى أورشليم، ووضعوه عند القديس بطرس الرهاوي أسقف غزة. بقى هناك حتى زمان ملك مرقيان الملك الذي اضطهد الأرثوذكسيين في كل مكان، فأخذ القديس بطرس الأسقف الجسد وحضر به إلى الديار المصرية، وذهب به إلى البهنسا، وأقام هناك في دير به رهبان قديسون. وحدث فيما هم يسبحون وقت الساعة السادسة في المكان الذي فيه الجسد المقدس أن ظهر لهم القديس يعقوب مع جماعة من شهداء الفرس، واشتركوا معهم في التراتيل وباركوهم وغابوا عنهم بعد أن قال لهم القديس يعقوب إن جسدي يكون ههنا كما أمر الرب. ولما أراد الأنبا بطرس الأسقف العودة إلى بلاده حمل الجسد معه ولما وصل إلى البحر خُطِف من بين أيديهم إلى المكان الذي كان به. تحتفل الكنيسة بتذكار نقل أعضائه في الثلاثين من شهر برمهات، وتذكار تكريس كنيسته في السابع عشر من كيهك، وبعيد استشهاده في السابع والعشرين من شهر هاتور. السنكسار، 27 هاتور.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:16 AM
يعقوب بطريرك إنطاكية


لقي هذا الأب شدائد كثيرة ونُفي في سبيل المحافظة على الإيمان المستقيم. وبعد أن بقي في النفي مدة من الزمان اجتمع أهل المدينة واستحضروه، ثم رجع الأريوسيون ونفوه ثانية، فمكث في النفي سبع سنين ثم تنيّح بسلام. السنكسار، 11 بابه.


يعقوب نخلة روفيلة بك الأرخن


حبه للعلم ونشره تخرج من المدرسة الكبرى التي كان قد أنشأها البابا كيرلس الرابع الشهير بأبي الإصلاح، ثم اشتغل مدرسًا للغتين الإنجليزية والإيطالية في المدرسة التي تخرج منها، ثم أصبح ناظرها. وبعد ذلك عيَّنته الحكومة في المطبعة الأميرية فاكتسب من الخبرة ما أهَّله لأن يكون رئيسًا لمطبعة جمعية التوفيق عندما تقرر إنشاء هذه المطبعة، وفي الوقت عينه كان مرشدًا في إنشاء مطبعة الوطن القديمة وجريدتها. روح الخدمة نقله المسئولون إلى وظيفة كبرى في مصلحة الأملاك الأميرية، وأنعم عليه الخديوي برتبة البكوية، ورأى بعد ذلك أن يعتزل العمل الحكومي، وذهب إلى الإسكندرية حيث قضى سنتين، استدعته بعدها الحكومة وعينته سكرتيرًا لإدارة سكة حديد الفيوم. أثناء إقامته بتلك المدينة خدم كنائس الإيبارشية هناك كما أسس فيها مدرستين وفرعًا لجمعية التوفيق. ومما يجدر ذكره أنه حين كان يعمل بالمطبعة الأميرية لم يعقه عمله الحكومي عن خدمة كنيسته، فأسس مدرسة قبطية بالفجالة أصبحت فيما بعد الأساس الذي قامت عليه مدارس جمعية التوفيق. كتاباته أعظم خدمة أسداها لوطنه ولكنيسته هي كتابه: "تاريخ الأمة القبطية" الذي مازال حجة يستند إليها الكُتَّاب. من الواضح أنه كان كالنحلة الدءوب إذ قد وضع كتابين آخرين غير الكتاب المذكور، أولهما: "التحفة المرضية في تعليم الإنكليز اللغة العربية" وثانيهما "الإبريز في تعلم لغة الإنكليز". ووضع لكل فريق طريقة نطق ألفاظ اللغة المراد تعلمها بلغة الطالب الساعي إلى تعلم اللغة الأخرى. عضوية المجلس الملي وإلى جانب هذه الأعمال فقد فاز بعضوية المجلس الملي سنة 1883م ثم أعيد انتخابه سنة 1892م. ونشط أيضًا في تأسيس "النادي القبطي"، ولم يكتفِ بذلك بل أسس ناديًا علميًا أطلق عليه "النادي المصري الإنجليزي للمحاورات"، استهدف منه تمكين المصريين من التضلع في اللغة الإنجليزية. شاء الله أن يمد في عمره، فنشأ في عهد كيرلس أبي الإصلاح وخدم تحت رياسة البابا ديمتريوس الثاني وخلال الفترة الأولى من بابوية الأنبا كيرلس الخامس، إذ قد انتقل إلى دار الخلود سنة 1905م. قصة الكنيسة القبطية، الكتاب الرابع صفحة 380.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:17 AM
يعقوب وماريان الشهيدان


استشهد هذان القديسان في لامبيزا Lambesa بنوميديا Numedia أثناء الاضطهاد الذي أثاره الإمبراطور فالريان. قد وردت سيرتهما في حرف "م" تحت: "ماريان ويعقوب الشهيدان". Butler, April 30.



يلبيانوس الشهيد


شهيد من مدينة صور في عهد الإمبراطور دقلديانوس Diocletian. عُـذِّب القديس بالجلد، ثم أُلقي في البحر مربوطًا داخل جلد ثور مع ثعبان وكلب. A Dictionary of Christian Biography, Vol. IV, page 1060.


يهوذا الأسخريوطي الخائن


هو ابن سمعان الإسخريوطي (يو12:4)، وهو الوحيد بين التلاميذ الاثني عشر الذي كان من منطقة اليهودية، في حين كان باقي التلاميذ كلهم من منطقة الجليل. وقد حرص أصحاب البشائر على تلقيبه بالإسخريوطي تمييزًا له عن التلميذ الآخر المسمى يهوذا والذي كان اسمه لبّاوس ولقبه تدّاوس. وقد حرص أصحاب البشائر كذلك على أن يذكروا اسمه في نهاية قائمة التلاميذ الاثني عشر موصوفًا بأنه "الذي خانه" (مت 10: 4؛ 3: 19؛ لو 6: 16؛ يو 12: 4). كان يهوذا ملازمًا للسيد المسيح مع بقية التلاميذ ملازمة كاملة، فلم تذكر أية بشارة من البشائر أنه خالفه في يوم من الأيام أو أبدى نحوه أية صورة من صور التمرد أو العصيان، بل سمع كل تعاليمه ورأى كل معجزاته وتلامس مع شخصيته الإلهية الفريدة، وغَمَره بثقته الغالية، إذ جعله أمينًا على الصندوق الذي تنفق منه جماعته على ضروريات الحياة. وفي الوقت الذي كان أعداء المسيح يتآمرون سرًا عليه لكي يمسكوه بعيدًا عن أعين الشعب تسلل إليهم يهوذا خفية يسألهم عما يعطونه في مقابل تسليم المسيح إليهم. ومع أن السيد المسيح نبّهه أنه يعلم بمؤامرته (مت21:16-25) إلا أن الخائن لم يتراجع واستمر في خطته لتسليمه لرؤساء اليهود. لا يسع الإنسان إلا أن يتساءل عن السرّ في هذا الانقلاب العجيب المفاجئ الذي طرأ على يهوذا، فدفع به إلى ارتكاب هذه الجريمة النكراء في حق سيده ومعلمه. وقد يقال أن الطمع في المال هو الذي دفعه لذلك، إذ كان يستولي لنفسه خلسة على ما في الصندوق الذي عهد به إليه السيد المسيح (يو 6: 12). بعد القبض على السيد المسيح عاد يهوذا وندم على فعلته، وفي يأسه مضى وشنق نفسه، فأخذ رؤساء الكهنة قطع الفضة وتشاوروا ثم اشتروا بها حقل الفخاري ليكون مقبرة للغرباء (مت3:27-8). وهكذا صار يهوذا مثلاً للخيانة بين الناس في كل مكان وزمان. موسوعة تاريخ الأقباط والمسيحية: الجزء 11 الكتاب الثاني العدد 1، صفحة 50.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:18 AM
يهوذا الرسول


ذكره في العهد الجديد يُدعى أيضًا تداوس ولباوس ويهوذا أخا الرب تمييزًا له عن يهوذا الإسخريوطي الذي أسلم الرب. يؤكد التقليد القديم أنه أخو يعقوب كما ذكر القديس لوقا في إنجيله وفي سفر الأعمال. وهو أحد الأربعة المذكورين في كتاب العهد الجديد اخوة الرب، حيث كان أبناء الخال أو الخالة أو العم أو العمة يُحسبون اخوة. لا يذكر الإنجيل متى دُعي هذا الرسول للرسولية، لكن تذكره الأناجيل وسفر الأعمال ضمن جداول الرسل الاثني عشر. لا يذكره الإنجيل إلا في موضع واحد، فحينما كان الرب يتكلم عقب العشاء الخير قال: "الذي عنده وصاياي ويحفظها فهو الذي يحبني. والذي يحبني يحبه أبي وأنا أحبه وأظهر له ذاتي" قال يهوذا للرب: "يا سيد ماذا حدث حتى أنك مزمع أن تظهر ذاتك لنا وليس للعالم؟" (يو 14: 21-22). كرازته يذكر التقليد أنه بشّر في بلاد ما بين النهرين وبلاد العرب وبلاد فارس، ويبدو أنه أنهى حياته شهيدًا في إحدى مدن بلاد فارس. رسالة يهوذا تُنسَب إلى هذا الرسول الرسالة التي تحمل اسمه بين الرسائل الجامعة، وهي رسالة قصيرة ويذكر في مقدمتها أنه: "عبد يسوع المسيح وأخو يعقوب". كُتبت للمسيحيين بوجه عام، حوالي عام 68م، مشيرًا إلى النبوة الواردة في رسالة بطرس الثانية؛ كُتبت قبل خراب أورشليم وإلا كان قد ذكره. أما غايتها فهو التحذير من المعلمين المزيفين الذين اتسموا بالآتي: فساد الإيمان المُسلم مرة للقديسين، وإنكارهم للآب وللرب يسوع، والافتراء على الملائكة، وأنهم متعجرفون ليس فيهم روح الخضوع للكنيسة وكانوا إباحيين يطلبون ملذاتهم، وأنانيين. وجاءت نغمة الرسالة هي: حفظ الإيمان. الكنيسة في عصر الرسل، صفحة 324.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:18 AM
يهوذا قرياقوص الأسقف الشهيد

الشفيع الأول لمدينة أنكونا Ancona، ويقول تقليد المدينة أن القديس يهوذا قرياقوص كان يهوديًا، وهو الذي كشف للملكة هيلانة مكان اختفاء خشبة الصليب المجيد، ثم تعمّد وصار أسقفًا على أورشليم. في زمن الإمبراطور يوليانوس الجاحد، حاكم الإمبراطور القديس وعذبه، وأخيرًا أمر بقتله فنال إكليل الشهادة. وفي وقت لاحق تم إحضار رفات الشهيد من أورشليم إلى أنكونا حيث وضع في كنيسة بنيت لهذا الغرض. Butler, May 4.


يهوشافاط وبرلعام القديسان


كانا من منطقة الإنديز Indies على الحدود بين الهند وبلاد فارس، وكتب سيرتهما الأب يوحنا الدمشقي. قد وردت سيرتهما في حرف "ب" تحت: "برلعام ويهوشافاط القديسان". Butler, November 27.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:19 AM
يوأنس الأول البابا التاسع والعشرون


سيامته بطريركًا بعد نياحة البابا أثناسيوس الثاني اتجهت الأنظار إلى راهبٍ من دير الأنبا مقار اسمه يوأنس، قضى السنين الطوال في الجهاد الروحي فعطر الوادي بسيرته، ومن ثَمَّ قصد وفد من الأساقفة والأراخنة إلى برية شيهيت لمقابلته والإعراب عن رغبتهم في انتخابه. امتنع في أول الأمر ولكن لما وجد إصرار الذين جاءوا إليه قال في نفسه: "من يدريني إن كان إلحاح هؤلاء الرجال وحيًا من الروح القدس؟ فيجب عليَّ أن أحذر لئلا أكون معاندًا لله، كما يجب أن أقبل هذه المسئولية العظمى بكل تواضع وبغير تردد". ولما أعلن هذا الفكر لمن جاءوا إليه مؤكدًا عدم استحقاقه للكرامة ولكنه يقبلها من أجل الضرورة الموضوعة عليه، فرح مندوبو الشعب حين سمعوا هذه الكلمات واستصحبوا الناسك يوأنس معهم إلى الإسكندرية حيث تمت رسامته باسم يوأنس الأول في سنة 497م. معاصروه عاصر هذا البابا القديس ساويرس الإنطاكي، نابغة عصره في التقوى والعلم. وعاصر من القياصرة زينون وأنسطاسيوس البار الذي رأى أن مكدونيوس بطريرك القسطنطينية قد قطع علاقته مع كنيسة الإسكندرية وتحزب لمجمع خلقيدونية، وأخذ يكاتب أسقف روما. أخذ القيصر يقنع مكدونيوس أن يحرم المجمع الرابع فأبى. انعقد مجمع في القسطنطينية عام 511م فيه أُستبعد مكدونيوس عن كرسيه ونفي، وأُقيم عِوضًا عنه رجل فاضل يُدعى تيموثاوس. وحال سيامته عقد مجمعًا أيّد فيه الإيمان الأرثوذكسي وحرّم مكدونيوس وبعث إليه بالحرم. إعادة تسبحة الثلاث تقديسات كاملة كان مكدونيوس قد أبطل في القسطنطينية استخدام تسبحة الثلاث تقديسات: قدوس الله، قدوس القوي، قدوس الحيّ الذي لا يموت، الذي صلب عنا ارحمنا..." فقد ظن البعض أن هذه التسبحة تنسب الصلب للثالوث القدوس. باستبعاد مكدونيوس أُعيد استخدامها في القسطنطينية، وهي تسبحة قديمة ترجع إلى عصر الرسل. قيل أنه نظمها يوسف الرامي ونيقوديموس عند تطييب جسد السيد المسيح إذ ظهر لهما ملاك يسبح المصلوب عند دفنه. أما الدعوى بأن بطرس القصّار السابق للقديس ساويرس هو الذي أضاف "الذي صلب عنا" على التريساجيون (الثلاث تقديسات) فهذا أخطأ، إنما هو اعتمد عليها في دحض تعاليم نسطور وذوي الطبيعتين لتأكيد أن السيد المسيح هو القدوس الذي بتجسده مات الخ. فالتسبحة بكاملها قديمة وهي تُوجه للثالوث القدوس بكونه القدوس، أما الميلاد والصلب والقيامة فموجهة لأقنوم الكلمة المتجسد وحده. ازدهار كنيسة الإسكندرية أول ما قام به البابا بعد تسلم مقاليد الرياسة كان يوجّه الشعب إلى وجوب التمسك بالإيمان القويم. وكان السلام مستتبًا لأن الإمبراطور أناسطاسيوس كان هو أيضًا وفيًا لأصدقائه المصريين ومسالمًا، فازدهرت كنيسة الإسكندرية في عهد البابا يوأنس وعاد نورها إلى بهائه الأول. لم يكدّر صفو باباويته غير الوباء الذي انتشر في الإسكندرية وقضى على الكثيرين من أبنائه. ولقد دأب هذا البابا اليقظ على تفقد شعبه أثناء تفشي الوباء ليواسي المتألمين ويعزي الحزانى. وفي الرابع من بشنس سنة 234ش الموافق سنة 507م انضم إلى آبائه بعد أن رعى شعبه بحكمة وعدل حوالي تسع سنوات. قصة الكنيسة القبطية، الكتاب الثاني صفحة 117. الأنبا إسيذورس:الخريدة النفيسة في تاريخ الكنيسة.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:20 AM
يوأنس التاسع البابا الواحد والثمانون


شدائد كثيرة يُدعى الراهب يوأنس النقادي، وقُدِّم بطريركًا في 28 سبتمبر سنة 1320م. وفي أول عهد رئاسته جرت على النصارى شدائد كثيرة فقُتِل منهم من قُتِل وحُرِق من حُرِق وأسلم منهم الكثيرون وأشهروهم على الجمال وألبسوهم العمائم الزرقاء وهدموا الكنائس ونهبوها. قد أجمع المقريزي هذه الحوادث في جملة واحدة حيث قال: "في يوم الجمعة 19 من ربيع الآخر سنة 721هـ هُدَّمت كنائس مصر في ساعة واحدة". بالإضافة إلى الهجوم على الكنائس في الوجهين القبلي والبحري، حدث حريق كبير في القاهرة بدأ من القلعة، فانزعج أهل القلعة وأهل القاهرة وحسبوا أن القلعة جميعها قد أُحرِقت. اُتهم بعض الرهبان باشعال النار فثار المسلمون طالبين إبادة المسيحيين. استدعى القاضى البابا ليلاً واستفسر منه عن الحريق وأدرك بطلان الاتهام، فأعاده مع الحرس ليلاً بكل إكرام. لكن سرعان ما اجتمع الغوغاء وملأوا الشوارع وكادوا أن يقتلوه في الطريق، لولا تدخل الجنود. وأخيرًا بعد أن ذاق البابا يوأنس من هذه الشدائد والكروب تنيّح في 29 مارس سنة 1327م، ودٌفِن في دير النسطور في أيام السلطان محمد بن قلاوون. وطنية الكنيسة القبطية وتاريخها، صفحة 216.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:21 AM
يوأنس الثالث البابا الأربعون


سيامته بطريركًا بعد نياحة البابا أغاثون سنة 673م اتفقت كلمة الشعب والإكليروس على اختيار يوأنس سكرتير البابا الراحل ليخلفه، إذ أحبوه لخدمته إيّاهم، وبذلك تحقق حلم كان قد رآه البابا الراحل أن يصبح سكرتيره الخليفة الأربعين لمار مرقس. رؤيا سماوية كان من سمنود إحدى بلاد الغربية، ترهب في دير القديس مقاريوس في برية الإسقيط. أُصيب بمرض شديد حتى قطع الرهبان الرجاء من شفائه. وفي أثناء ذلك ظهر له السيد المسيح في رؤيا وحوله جماعة. تقدم أحدهم بزي رئيس كهنة وقال له: "أنا مرقس رسول المسيح، أتعدني أن تخدم وظيفتي إذا توسّلت إلى سيدي أن يشفيك؟" فأجابه بالإيجاب. فالتفت المخاطب له إلى السيد المسيح وصار يتوسل إليه ويطلب أن يشفيه. وبينما كان الراهب يوحنا يرى ذلك ويسمع توسلات المخاطب استفاق من غيبته، وبدأ يتعافى. انطلق مع تلميذين له إلى مكان في الفيوم ليتعبد فيه، حتى أمره أسقف المنطقة أن يذهب إلى الإسكندرية عند البابا. كانت معظم الكنائس الأرثوذكسية في الإسكندرية حينئذ في يد الملكانيين منذ وضع ثيؤدوسيوس الخلقيدوني اليد عليها، وكان لقلة عددهم لم يستخدموا الكنائس بل أغلقوها بالشمع حتى لا يصلي فيها الأرثوذكس غير الخلقيدونيين. وحدث في الوقت عينه أن آلت الخلافة إلى مروان الذي عيَّن ابنه عبد العزيز واليًا على مصر، كان عبد العزيز يميل بوجه عام إلى الاعتدال، فعيَّن كاتبين مسيحيين أرثوذكسيين، أحدهما أثناسيوس من الرُها، والثاني اسحق من شبرا من القطر المصري في ديوانه، وكانا معروفين بإخلاصهما التام للأنبا يوأنس. فرأى هذا البابا الجليل أن ينتهز الفرصة التي هيأتها له العناية الإلهية بأن كتب لهما يستنهض همتهما في أمر الكنائس التي لا تزال تعلوها الأختام، فجاءه الرد مباشرة وبه الأمر بفض الأختام عن جميع الكنائس وتسليمها كاملة إلى خليفة مار مرقس وإطلاق الحرية للأقباط لأداء شعائرهم الدينية فيها. وشاية لدى عبد العزيز امتاز الأنبا يوأنس بدرجة عظمى من القداسة حتى أن النعمة الإلهية سطعت كالهالة على جبينه، كما سطعت قديمًا على وجه موسى. ولفرط قداسته وعلو مكانته العلمية كان أمراء القسطنطينية يكاتبونه ويبعثون إليه بالهدايا. وقع حادث أدى إلى سوء العلاقة بين البابا وعبد العزيز في السنة الأولى من ولاية هذا الأمير، ذلك أن عبد العزيز ذهب إلى الإسكندرية ليجمع الجزية المفروضة على هذه المدينة دون أن يسبقه رسله اليها، فلم يكن البابا على علم بمجيئه وبالتالي لم يخرج لملاقاته. ووجد الخلقيدونيين، وفي مقدمتهم ثاوفانيس زوج أخت ثيؤدوسيوس الخلقيدوني، في هذا التغيب فرصة للوقيعة بينهما، فادعوا لدى الوالي بأن البابا تعمد إلا يخرج مع المستقبلين لانه يزعم أنه سليل الفراعنة والحاكم الشرعي للبلاد، فجازت وشايتهم على عبد العزيز وأرسل في طلب البابا. وحالما دخل عليه الأنبا يوأنس آخذه على تصرفه، فأجاب البابا في هدوء مؤكدًا عدم علمه بقدومه، إلا أن الوالي لم يصدقه وأمر باعتقاله وعدم الإفراج عنه حتى يدفع مائة ألف دينار، وتصادف أن كان يوم اعتقال البابا الثلاثاء من أسبوع الآلام. كان ممن استلموه رجل يُدعى سعيد قاسي القلب لا يعرف الرحمة، فأخذه إلى بيته ليُعذبه حتى يقدم المال. وقف البابا أمام الذي قال له: "أريد منك المائة ألف دينارًا التي أمر الوالي أن تقوم بها". فأجابه البابا: "أتطلب منى مائة ألف دينارًا وأنا لا أملك ألف درهم، لأن إلهي في شريعتي أمرني أن لا أقتني المال، لانه أصل كل الشرور. فكل ما تشاء أفعل، جسدي بين يديك، ونفسي بيد الله". اغتاظ المسئول وأمر بإحضار وعاء نحاسي مملوء جمرًا، وأوقف البابا عليه حتى يقدم المال، فاحترقت قدميه من قوة النار دون أن يتحرك البابا أو يلفظ بكلمة استغاثة، وكأنه كان واقفًا على فراشٍ وثير. أوقع الله ضيقًا على زوجة الوالي فبعثت رسولاً يقول له: "احذر أن تفعل سوءً بالبطريرك رجل الله، لأني بُليت الليلة بسببه". فأمر الوالي إلا يمس أحد البطريرك بسوء بل يجتهد أن يأخذ منه ما يقدر عليه بلطفٍ. مع هذا أحضر سعيد ثياب يهودي وأقسم أنه إن لم يدفع ما هو مقرر عليه يلبسه إيّاها ويلطّخ وجهه بالرماد ويطوف به في المدينة. أما البابا فكان يجاوبه بكل شجاعة قائلاً: "لا تستطيع أن تمد يدك إليّ بسوء بغير أمر الله". صار يساومه أن يدفع نصف المبلغ، فأجابه البابا: "إن كل ما يملكه هي ثيابه التي على جسده"، وانتهى بأن طالبه بعشرة آلاف دينار، فأفهمه أنه لا يقوى على دفعها. إذ سمع الكتّاب الأقباط بذلك أوعزوا إليه سرًا أن يقبل ذلك وسيقومون بجمعها حتى لا يحل الاضطهاد بالكنيسة. وحين سمع الأقباط بنبأ القبض على الأنبا يوأنس سارعوا إلى عبد العزيز وأعلنوا أمامه استعدادهم لجمع المبلغ المفروض وتقديمه إليه على أن يأمر بالإفراج عن البابا فورًا. أمر الوالي بإحضار البابا أمامه وما أن قابله وتأمل وجهه حتى أُخِذ بالنور الساطع من وجهه، فأمر أن يجلس بجواره ثم قال له: "ألا تعرف أيها البابا أن السلطان لا يُعانَد؟" أجاب الأنبا يوأنس: "إنني أعلم أن السلطان يجب أن يطاع، ولكني أعلم أيضًا أن طاعة الله أوجب من طاعة السلطان". قال عبد العزيز: "هذا حق ولكن إلا تعلم أن الله يحب الحق؟" أجابه البابا: "لا يحب الله الحق فحسب بل هو الحق بعينه، ولا يجد إليه الباطل سبيلاً". فأعجب الوالي بهذه الإجابة وقال: "أرى أنك صادق فيما تقول، لذلك أكتفي بأي مبلغ يقدر شعبك على أدائه، ومنذ هذه اللحظة أطلق لك الحرية وأدع لك التصرف في شئون كنيستك بما ترى فيه خير شعبك". جرى هذا الحديث يوم خميس العهد، وحالما غادر الأنبا يوأنس دار الولاية تجمع الشعب حوله في موكبٍ عظيمٍ حتى وصلوا إلى كنيسة مار مرقس واحتفلوا بصلوات العيد. أما ثاوفانيس رئيس مريوط الذي اشتكى البابا، فغضب عليه الأمير لاشتهار فضائحه وسلّمه إلى أحد كتّابه ليُلقيه في السجن، ثم أرسل من يقتله بعد أن عذّبه عذابًا شديدًا. تكريم الوالي له أظهر الوالي التبجيل للبابا حتى بعث برسالة دورية إلى جميع جهات القطر يأمر فيها كل الولاة والحكام ورجال الأمن والإدارة إلا يخاطبوا الأنبا يوأنس إلا بكل احترام وإجلال، وأن يلاقوه أينما حلّ بما يليق بمقامه السامي من ترحيب وحفاوة. امتلأت نفس البابا هدوء وغبطة فانصرف إلى تجديد كنيسة مار مرقس وزخرفتها، كما بنى عددًا من المنازل وقفها على الكنيسة ثم ابتاع طاحونة للقمح ومعصرة للزيت. أصيبت البلاد بالقحط لمدة ثلاث سنوات وبدى شبح المجاعة في كل ركن، فأمر البابا بأن تدار الطاحونة ليل نهار كما أمر بطحن كل ما في مخازن البطريركية من غلال وكان يوزع الدقيق على المحتاجين من قبط ومسلمين مرتين في كل أسبوع، فخفف بذلك العمل من حدة المجاعة إلى أن انتهت. الوالي في دير أبي سيفين بطموه ظلت صلات المودة قائمة بين الأنبا يوأنس وعبد العزيز حتى أنه عندما أشار الأطباء على هذا الوالي بأن يقيم في حلوان للاستشفاء آثر الإقامة في دير أبي سيفين بطموه، ومنح الرهبان عشرين ألف دينارًا في تلك الزيارة. وقد شاءت العناية الإلهية أن يبرأ عبد العزيز من دائه بسرعة لم يكن يتوقعها، فازداد إعزازه للرهبان وإجلاله لباباهم. ويذكر أن العملة الأولى لمصر في العهد الإسلامي قد سكها عبد العزيز وهو مقيم في الدير. نياحته في تلك الآونة استفحل المرض بالأنبا يوأنس، ولما علم عبد العزيز أنه يريد السفر للإسكندرية أمر رجاله بأن يعدوا له سفينة ويجهزوها بكل ما يلزم ليسافر عليها البابا المريض، الذي ما أن وصل إلي عاصمة كرسيه حتى أعرب عن رغبته للأساقفة المصاحبين والمستقبلين في الذهاب إلى كنيسة مار مرقس. هناك استطاع بقوة الروح أن يقف للصلاة، فصلى صلاة الشكر من أولها لآخرها، ولكنه ما كاد ينتهي منها حتى أصيب بإغماء، فحملوه إلى غرفته حيث أفاق للحظات قصيرة نصح في أثنائها المحيطين به أن يحافظوا على المحبة التي هي رباط الكمال وان ينتخبوا إيسآك سكرتيره خليفة له، ثم استودع روحه يديَّ الآب السماوي في 10 كيهك سنة 392ش الموافق 686م، ودُفن في مقبرة كان قد أعدها هو لنفسه في كنيسة مار مرقس. بعد نياحته أصدر عبد العزيز أمرًا يقضي فيه على الأقباط بأن لا ينتخبوا بطريركهم إلا في بابيلون، وكانوا قبلاً ينتخبونه في الإسكندرية. ومن ذلك الحين حتى القرن الحادي عشر كان البطاركة يُنتخبون ببابيلون وتتم رسامتهم في كنيسة الملائكة بالإسكندرية، كما كان البابا المنتخب يلتزم بدفع مبلغ من المال لكنائس الإسكندرية لأجل تعميرها وحفظها من الزوال. مشاهير الأساقفة المعاصرون له غريغوريوس أسقف القيس ويوحنا النيقيوسي ويعقوب أسقف أرواط ويوحنا أسقف سخا وثيؤدور أسقف مليدس. قصة الكنيسة القبطية، الكتاب الثاني صفحة 290. القس منسى يوحنا: تاريخ الكنيسة القبطية.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:21 AM
يوأنس الثاني البابا الثلاثون

بعد نياحة البابا يوأنس الأول اجتمع الإكليروس والشعب للتشاور معًا كالمعتاد، فوقع اختيارهم على يوأنس الراهب المتوحد الذي نشأ منذ نعومة أظافره على الفضائل المسيحية وتشبعت روحه بتعاليمها مما دفعه إلى أن يهجر العالم ليعيش في صومعة نائية طلبًا للكمال المسيحي. قضى عدة سنوات مقيمًا في دير الغار الذي كان على مقربة من بلبيس بمديرية الشرقية، وكان يُلقب بالحبيس. وقد ذاع صيته حتى بلغ المدن الآهلة بالسكان واجتذبت شهرته العدد الوفير من الناس الذين سارعوا إليه لينالوا بركته وليجدوا عنده العزاء الروحي. لما انتقل البابا يوأنس قصد إليه مندوبو الشعب ليعرضوا عليه كرامة الرياسة العليا في الكرازة المرقسية، وكان يوأنس كسلفه شغوفًا بالعزلة زاهدًا في المظاهر العالمية، إلا أن إجماع الإكليروس والشعب أرغمه على قبول هذه الكرامة العظمى، وبذلك أصبح البابا السكندري الثلاثين وذلك في سنة 507م. رسالة الشركة إلى اخوته الأساقفة الشرقيين وكان أول ما قام به البابا الجديد بعد رسامته هو كتابة رسالة الشركة إلى اخوته الأساقفة الشرقيين الذين اصطلح معهم سلفاؤه بعد القطيعة التي نجمت عن مجمع خلقيدونية، وكان الأنبا تيموثاوس بطريرك القسطنطينية والأنبا ساويرس أسقف إنطاكية ضمن هؤلاء الأساقفة الذين كتب لهم وجاءه ردهما. عقب جلوسه على الكرسي المرقسي تلقي رسائل عديدة من رؤساء الأساقفة الأرثوذكس يهنّئوه ويؤيدون الاعتراف بالإيمان الصحيح ويرفضون كل هرطقة، خاصة هرطقات نسطور وأوطيخا وأبوليناريوس، معترفين بوحدة طبيعة السيد المسيح الكلمة المتجسد. من مميزات البابا يوأنس سهره على رعيته، فلم يتوان عن كتابة الرسائل التي توضّح الإيمان وعلى الأخص الرسائل الفصحية التي كان يعين فيها موعد عيد القيامة المجيدة لبقية الأساقفة، عملاً بقرار مجمع نيقية وجريًا على تقاليد أسلافه. على أن الكتابة والتعليم والإرشاد لم تكن بالعمل الوحيد الذي انصرف إليه هذا البابا الجليل، لانه وجه عنايته الخاصة إلى إعادة بناء الكنائس، التي كان أنصار خلقيدونية قد هدموها أو أصابوها بتصدع وإلى تزويدها بالأواني والملابس الكهنوتية، فازداد تعلق الشعب براعيه الأول حين رأى منه كل هذه العناية ببناء النفوس وبناء بيوت العبادة. بعد أن قضى الأنبا يوأنس الثاني حوالي إحدى عشر سنة في قيادة الكنيسة دخل إلى فرح سيده بسلام في 12 بشنس سنة 241ش الموافق سنة 517م. مقتطفات من رسالة تيموثاوس بطريرك القسطنطينية إليه [أما نحن فلا نأتي بإيمان جديد، بل نتأدب في كل شيء بحفظ الإيمان الجليل الذي سلّمه لنا آباؤنا الأطهار... نعترف بابن واحد، سيدنا يسوع من قبل أن يتجسد ومن بعد أن تجسد. هذا الغير متغير ولا مستحيل لم يأتِ بجسده معه من السماء ولا من شيء آخر كخيالٍ، بل صار جسدًا، أي أنه تجسد وصار إنسانًا من غير استحالة. الإله الكلمة الغير ذي جسد قبِلَ جسدًا من جوهرنا الواحد، من مريم والدة الإله العذراء القديسة في كل زمان بنفسٍ ناطقة عاقلة، صيّره واحدًا معه في أحشائها كالأقنوم... هو شخص واحد من اثنين لاهوت وناسوت كقول الحق، فنعترف بعمانوئيل أنه الوحيد رب واحد، مسيح واحد، الله الكلمة صار جسدًا. هذا هو الواحد فقط، هو الذي قال الأصوات اللائقة باللاهوت وهو أيضًا الذي تكلم بتواضع كتدبير الناسوت الذي اتخذه، فلا نقسّم أفعاله إلى طبيعتين أو شكلين كمن يقسّم المسيح الواحد طبيعتين.] قصة الكنيسة القبطية، الكتاب الثاني صفحة 121.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:22 AM
يوأنس الخامس البابا الثاني والسبعون


سعى الراهب يوأنس بن كدران للباباوية بعد نياحة البابا ميخائيل سعى الراهب يوأنس بن كدران من أجل رئاسة الكهنوت، ولكن اتجهت الأنظار إلى الراهب يوأنس بن أبي الفتح من دير أنبا يحنس القصير، فذهبوا إليه ورسموه قمصًا قبل إحضاره إلى القاهرة. ومع أن بن كدران قصد الخليفة الظاهر إلا أنه لم ينصفه إذ أن هذه الأمور في يد رجال الكنيسة لا الدولة، وسافر الجمع إلى الإسكندرية حيث رسموا يوأنس بن أبي الفتح بطريركًا في أغسطس سنة 1146م. من مظاهر محبة هذا البابا الجديد لشعبه وسعيه على راحتهم أنه استدعى الراهب بن كدران وعرض عليه أن يكون أسقفا لسمنود، ولكنه عاد إلى صوابه وإلى ديره واعتذر شاكرًا له عطفه. نقل مقر إقامته إلى دير أبي سيفين وقد اهتم هذا البابا الذي نقل مقر إقامته إلى دير أبي سيفين لتشجيع نسخ الكتب والمخطوطات تشجيعًا للقراءة والإطلاع على كنوز الأقدمين، خصوصًا إبان الحروب الصليبية التي اجتاحت الشرق وقضت على الأخضر واليابس. سجنه ولأن الكنيسة القبطية مسئولة عن أختها كنيسة أثيوبيا، فقد اغتصب العرش الأثيوبي مغتصب ولما وبّخه المطران على سوء فعلته طلب إلى حاكم مصر - العادل - والبطريرك تعيين آخر محله، ولما رفض البطريرك المصري ألقاه العادل في السجن ولم يخرج إلا بعد مقتل العادل. هدم الكنائس وقد عانت مصر في فترة هذا البابا اضطرابات سياسية قُتل فيها الظافر، وخلال الاضطرابات والقلق تهدمت كنائس وسرقت الأواني، لولا تواجد أحد الأقباط الغيورين في ديوان الخليفة واسمه الأسعد صليب، أعاد بناء ما تهدّم من الكنائس وترميم البعض وشراء احتياجاتها. تألم البابا كثيرًا ولشدة حساسيته حزن على ما يحدث وفضل تسليم حياته في يد معطيها، فلم يؤجل الله له طلبًا ونقله إلى الأمجاد سنة 1166م، ودفنه المؤمنون في كنيسة أبي سيفين بجوار سلفه الصالح أنبا غبريال إلى أن نقل البابا مرقس الثالث جسديهما إلى برية شيهيت. الجسد المُحيي حدث أن أضاف رهبان سمنود كلمة "المُحيى" بعد "هذا الجسد" وذلك في الاعتراف بالقداس الإلهي، فاعترض الأنبا مكاريوس أسقفهم على ذلك وطلب منهم عدم ذكرها، وإذ أصرّوا رفع الأنبا مكاريوس الأمر إلى البابا، فعقد مجمعًا وبعد البحث أقر المجمع هذه الزيادة، وأصدر البابا منشورًا لجميع الكنائس بقبولها. ثار رهبان دير أبي مقار واحتجّوا على المجمع، وللأسف طعنوا فيه أمام الوالى الذي طرد الفريقين. غير أن الرهبان لبثوا يقاومون البابا طالبين حذف الكلمة، وأخيرًا خضعوا. القس منسى يوحنا : تاريخ الكنيسة القبطية . كشف الأسرار في تاريخ البطاركة الأحبار (ج 2)، صفحة 30.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:23 AM
يوأنس الرابع البابا الثامن والأربعون

سيامته بطريركًا انقضت خمسة عشر شهرًا بعد نياحة البابا مينا الأول قبل أن يجتمع الأساقفة معًا في الإسكندرية لاختيار من يخلف البابا الراحل. ولما اجتمعوا رأوا أن يصوموا ويصلوا استلهامًا للروح القدس، وبينما هم يصلون قام شماس شيخ واقترح اسم راهب مشهود له بالتقوى ورخامة الصوت اسمه يوأنس، وكان يعيش في دير الأنبا مقاريوس الكبير. ومع ما امتاز به هذا الراهب من فضائل فقد رأى بعض الأساقفة أن يلجأوا إلى القرعة الهيكلية في الانتخاب، وعلى ذلك اختاروا راهبين آخرين وكتبوا الأسماء الثلاثة، كلاً على ورقة، ووضعوا معها ورقة بيضاء، ثم اشتركوا معًا في إقامة ثلاثة قداسات. وكانوا كلما انتهوا من إقامة صلوات القداس يطلبون إلى ولدٍ صغيرٍ أن يسحب ورقة من الأربع ورقات الموضوعة على المذبح، وفي المرات الثلاثة كانت الورقة تحمل اسم الراهب يوأنس. فلم يسع الأساقفة والأراخنة إلا أن يختاروا الراهب يوأنس، وتمت رسامته سنة 776م، وذلك في عهد خلافة محمد المهدي. أعماله الرعوية كان أول عمل أتاه البابا أن بعث برسالة الشركة إلى الأب المغبوط جرجس بطريرك إنطاكية يجدد له فيها اتحاده معه في الإيمان الأرثوذكسي. وكان الأب جرجس البطريرك قد أُلقي في السجن وجلس عوضًا عنه ابن خادمة الخليفة الذي لم يخاطب الكرسي الإسكندري قط حتى مات هذا البطريرك الدخيل. عاد الأب جرجس بعد عشرة سنوات إلى كرسيه وإذ وجد الرسالة التي كان قد بعث بها البابا يوحنا فرح بها جدًا وردّ عليها بمثلها؛ جمع الأساقفة والشعب وتلاها عليهم. وإذ كان السلام مستتبًا في أنحاء البلاد نتيجة وجود والٍ منصف يحكمها، وجه البابا عنايته لبناء كنيسة فخمة وبجوارها أنشأ دارًا لسكناه في الإسكندرية، كما انصرف إلى تجديد الكنائس وتزيينها بالأيقونات والنقوش والزخارف. ثم قام البابا برحلة رعوية عمل خلالها على تثبيت قلوب المؤمنين على العقيدة الأرثوذكسية. متاعب يوليانوس البطريرك الملكي عانى البابا من البطريرك الملكي بالإسكندرية يوليانوس، والذي كان طبيبًا ماهرًا مشهورًا يحترمه الملوك المسلمين لأجل مهنتته. دُعي إلى دار الخلافة في بغداد وعالج بعض أقرباء الأسرة المالكة، وفي مقابل ذلك حصل على أمر بتسليمه جميع كنائس الإسكندرية، فثار الشعب الأرثوذكسي عن بكرة أبيه ومنعه، ولم يستطع نوالها. اِدّعى البطريرك الملكي أن البابا قد أقام كنيسة الملاك ميخائيل والتي دعاها كنيسة التوبة على أرض حكومية، ولكن البابا أكد ملكية الأرض وانها ليست ملك الحكومة، ومع ذلك اضطر البابا إلى دفع غرامة ضخمة. قد حدثت في عهده مجاعة نتيجة نقص الحصاد، فكان البابا، بالإضافة إلى الصوم والصلاة في حرارة واستعطاف، يفتح مخازن الكنيسة للمحتاجين من الشعب وتوزيع ما فيها على الجميع من مسلمين ومسيحيين، كما أخذ يحث الأغنياء من شعبه على المسارعة إلى مد يد العون لاخوتهم، وبهذا استطاع البابا أن يخفف من حدة المجاعة. هدم الكنائس حدث أن تولى ولاية مصر والٍ جديد حسب أن الدين الإسلامي يأمر بهدم الكنائس، فأمر بهدم عدد كبير منها رغم أنه أحسن معاملة الأقباط، وأدى توهمه هذا إلى قيام بعض المتعصبين بهدم عدد آخر من الكنائس. ولما علم البابا بأخبار التخريب ترك الإسكندرية وذهب إلى الفسطاط وغيرها من المدن ليقف بنفسه على ما جرى لكنائسها، وأقام القداس في كنيسة تهدم سقفها وكانت دموعه تنساب على خديه طيلة مدة الصلاة. وظهر له ملاك الرب عن يمين المذبح وعزاه وأعلمه أن صلواته أُستجيبت، وأن البابا الذي سيخلفه سيجدد كل الكنائس المتهدمة. فرح الأنبا يوأنس وامتلأ قلبه سلامًا واطمأن إلى حال الكنيسة. مع هدوئه النفسي الكامل أحس بوعكة أدرك معها أن ساعته قد حانت، فاستقر رأيه على السفر إلى الإسكندرية، وهناك أوصى الأساقفة برسامة مرقس سكرتيره وابنه الروحي خلفًا له حسب ما أشار عليه ملاك الرب، ثم تنيّح بسلام في سنة 799م. مرقس تلميذه اشتهر مرقس الذي كان قيّمًا في كنيسة أبي مينا بالإسكندرية بتقواه وعلمه وإجادة القراءة والتسبيح، فكان كثيرون يأتون إلى الكنيسة باكرًا حتى لا يفوتهم تسبيح مرقس وقراءته. كان بروح الرب يرفع قلوبهم كما إلى السماء. تنيّح أنبا جرجس أسقف إيبارشية مصر (القاهرة) فكتبت رعيته إلى البابا الأنبا يوأنس يلتمسون منه إقامة شماسه مرقس عِوضًا عنه. استدعاه البابا وسامه قسًا بغير إرادته لكي يقيمه أسقفا على إيبارشية مصر، لكن القس مرقس رفض تمامًا وهرب. اضطر البابا إلى سيامة آخر وهو القس ميخائيل. تضايق البابا مما فعله القس مرقس فكتب إلى شيخ قديس بالبرلس يخبره بأن هذا القس قد عصاه، وانه لن يُقبل بعد لسيامته أسقفًا. فأرسل الشيخ جرجس إلى البابا يقول له إن عدم قبوله الأسقفية هو من الله الذي سيجعله بطريركًا بعده. فتعجب البابا جدًا واستدعى القس مرقس وأعاده تلميذًا له وكان يحبه ويجلّه. من رسالة البابا يوأنس الرابع إلى قرياقوس بطريرك أنطاكية الـ 46 [نؤمن بالآب والابن والروح القدس الثالوث المساوي في الجوهر، الذي تسبحه القوات العلوية بلا فتور، ويبشر به ذوو العيون النيّرة... يجب علينا نحن أيضًا أن نفتح عيون قلوبنا بالتقديس ثلاث مرّات مثل دانيال، إذ فتح كُوى بيته الشرقية للثلاث صلوات (اليومية)، لكي ننال نور مجد لاهوت الحق، قائلين كبولس الثلاث فضائل المقدسة، وهي الإيمان بالآب والرجاء بالابن والمحبة بالروح القدس التي هي كمال الناموس، لأن ثمرة المحبة للروح القدس هي الإيمان. فنحن نؤمن بالآب والابن ونؤمن أيضًا بالروح القدس ونحبه مع الآب والابن فنكمل الاعتراف بالمحبة الحقيقية. والثلاثة هم لاهوت واحد، ولو كانت الأقانيم متميزة الأسماء والمعاني كما علّم القديس ساويرس... من المعلوم أن الأفعال تدلّ على الأسماء، وأفعال الثلاثة أقانيم الواضحة في الكتاب لا يشك من له أقل معرفة في انها تدل على وحدة طبيعة الآب والابن والروح القدس. لكن هذه الطبيعة الواحدة (للثالوث القدوس) والأسماء المختلفة المعاني غير وحدتها واختلاف أقانيمها عن بعض في عقولنا، لأنه من المستحيل أن نتصور تمييزها عن خارج طبيعتها الواحدة، ولا يجوز أن نقول أنها عبارة عن قوى الطبيعة الإلهية مثل قوى النفس البشرية، لأن كل أقنوم له الطبيعة بلا نقص وهي متحدة ببعضها اتحادًا جوهريًا، وعلى ذلك يكون الآب موجودًا في الابن والروح، كما أن الابن والروح موجودان في الآب ومع بعضهما. وقد علمنا هذا التعليم اللسان الناطق بالإلهيات، أعني غريغوريوس في كتاب المعمودية حيث قال: لأن اللاهوت واحد في الثلاثة، والثلاثة واحد في اللاهوت، وأما الزيادة والنقصان فلندرْ عنهما، ولا نجعل الوحدانية والتمايز (الافتراق) غريبين، لنبق عنهما. فانه بهذا الخلط سقط سابيليوس الذي جمع اللاهوت في أقنوم واحد، وبهذا الافتراق تهوّر أريوس الذي بعدَ الأقانيم عن بعض، فإن هذين الأمرين مفسدان للنفوس ومتساويان في الكفر، ونحن نرذلهما ونحرمهما. نحن نرذل معكم أيها المغبوطون ونعزل قطعيًا الذين يقولون أن الأقانيم لا تتميز عن بعض مثل تمييز الأبوة عن النبوة وبالعكس الانبثاق. إننا نؤمن بابن الله الوحيد المولود من الآب قبل كل الدهور الأزلي مع الآب، والروح القدس... الذي لما أراد أن يرحم خليقته من اللعنة والهلاك بسبب سقوط آدم بذلته والقضاء الذي قضى به عليه، طأطأ السماء ونزل، بحيث لم يفارق كرسي مملكته الإلهية، وصار في بطن العذراء البتول مريم القديسة الطاهرة وتجسد من الروح القدس ومنها من دمها البتول، جاعلاً ناسوته معه واحدًا في الأقنومية، ذلك الناسوت الذي هو ذات نفس عاقلة عالمة... صار طبيعة واحدة مركّبة وأقنومًا واحدًا وبروسبًا واحدًا ومسيحًا واحدًا ابنًا واحدًا وربًا واحدًا... وكما أن الكنيسة تنفر من القول بالافتراق تنفر أيضًا من القول بالامتزاج والاختلاط والتغيير كما أسلفنا، كما تنفر من القول بالخيال، وممن يقول بأن جسد الرب من السماء أو من هيولي آخر غير دم العذراء، أو أنه لم يكن قابلاً الآلام والموت نظير كل واحد من البشر ماعدا الخطيئة...] قصة الكنيسة القبطية، الكتاب الثاني صفحة 391. القس منسى يوحنا: تاريخ الكنيسة القبطية.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:23 AM
يوأنس السابع البابا الثامن والسبعون


سيامة الأنبا غبريال والأنبا يؤانس في القرن الثالث عشر انقسم الأراخنة والأساقفة على اختيار مرشح للبطريركية بعد نياحة أنبا أثناسيوس الثالث، ورغم الاحتكام إلى القرعة الهيكلية التي أفرزت غبريال، إلا أن أتباع الفريق الآخر رغم قبولهم مبدأ القرعة الهيكلية تشايعوا متشددين لمرشحهم يوأنس الملقب "السكري". ولأن أنصار يوأنس كانوا أقوى نفوذًا فقد رسموا مرشحهم بطريركًا باسمه وأعطوه لقب "السابع". استمر البابا يوأنس يحكم الكنيسة نحو ست سنوات وتسعة شهور كانت كلها منافسة ومعاكسة وخصام وفي خلالها تقوى حزب غبريال واتفق الأساقفة على عزل البطريرك يوأنس، وسجنوه بأحد الأديرة وولوا غبريال بطريركًا مكانه باسم غبريال الثالث. لم تستمر حبرية أنبا غبريال سوى سنتين وانتقل قبل أنبا يوأنس فاتحدت كلمة الجميع على إعادة البابا يوأنس إلى منصب البطريركية فأخرجوه من معتقله وأرجعوه إلى مقره، فقوبل فيه بإكرام زائد. وكان أنبا يوأنس أثناء حبرية أنبا غبريال الثالث في الدير شاغلاً نفسه بالصوم والصلاة وترجمة الكتب. يلاحظ أنه لم يقم بطريركان على كرسى الإسكندرية في وقتٍ واحدٍ إلا هذه المرة، بينما جاء في تاريخ أساقفة كرسى روما أنه جلس أسقفان على الكرسى في وقت واحد 28 مرة، وثلاثة أساقفة ست مرات، وأربعة أساقفة أربع مرات. سيامة مطران لإثيوبيا انشغل هذا البابا بأحداث أثيوبيا ورسم لهم مطرانًا، وامتاز عصره بترجمة الكتابات القبطية والعربية إلى اللغة الأمهرية بالإضافة إلى تشييد الكنائس في أثيوبيا. واصطدم الأنبا يوأنس مع البطريرك الأنطاكي الذي رسم مطرانًا على أثيوبيا ولكن ثورة الأثيوبيين على المطران الأنطاكي ورفضهم إيّاه أصلحت الأحوال. العصر المملوكي ذاقت مصر وطنًا وشعبًا الأمرين في غضون تلك الفترة من القرن الثالث عشر، إذ شهدت مرحلة الانتقال من الحكم الأيوبي إلى الحكم المملوكي، وإن كانت مصر في العصر الأيوبي نهضت وانتعشت كنسيًا وسياسيًا، فقد جمدت الأحوال في عصر المماليك لانشغالهم وانشغال الشعب معهم في الفتن والمؤامرات. وإن كان الأقباط في العصر الأيوبي قد وجدوا راحتهم وبنوا الكنائس ورمموا ما تهدم وزينوها، وبرعوا في فن الأيقونات متأثرين بالنهضة الأوربية، فإن العصر المملوكي شاهد تحطيم المقدسات واستباحة الحرمات، ورغم هذا ظل الفن القبطي زاهرًا في كل مكان، وظل الأقباط يحتكرون صناعة الطب والأدوية والنسيج والعطور وتزيين الأواني والزجاج والذهب. نياحته بلغت خدمة البابا يوأنس ما يقرب من الثلاثين عامًا ثم تنيّح سنة 1293م، وقيل عنه: "كان رجلاً جليل القدر واسع العلم والمعرفة، فلما استقر به الأمر دبّر الأمور حسنًا وجمَّع القلوب، فعظمت شهرته وسُمعت كلمته وطالت أيّامه". رسالة إلى إمبراطور أثيوبيا حدث في أيّامه أن تاجرًا مصريًا أرسل مبلغًا من المال لشريك له في أثيوبيا، وحدث أن مات الرجل قبل وصول المال إليه، فرفع التاجر المصري أمره لوالي مصر، وهذا حوّله على البابا يوحنا، فوعده بالمساعدة. بعث رسالة إلى إمبراطور أثيوبيا مع التاجر، وحالما وصل به وعلم الناس أن البابا أرسل إليهم خطابًا أسرعوا لمقابلة حامله بكل إجلال وإكرام. وفى يوم الأحد تلا الإمبراطور بخشوع تام خطاب البطريرك على مسمع الجميع في الكنيسة الكبرى وعاد التاجر إلى مصر يحمل ماله وهدايا ثمينة. كشف الأسرار في تاريخ البطاركة الأحبار (ج 2). القس منسى يوحنا: تاريخ الكنيسة القبطية، صفحة 486.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:24 AM
يوأنس السادس البابا الرابع والسبعون


تاجر غني وتقي رسم بطريركًا سنة 1189م بعد نياحة سلفه الأنبا مرقس بن زرعة بخمسة وثلاثين يومًا، وهو علماني وكان اسمه قبل رسامته أبا المجد بن أبي غالب بن سورس. كان ينتسب إلى أسرة ذات ثراءٍ كبيرٍ، وكان يشتغل بالتجارة، وكان له وكالة بمدينة مصر، وكان يمتلك مصنعًا للسكر وطواحين وأملاك. كان في تجارته شريكًا لقومٍ يدعون أولاد الخباب، وكان يتردد على بلاد اليمن في البحر حتى كثر ماله وذاع صيته. حدث مرة بينما كانوا عائدين من بلاد اليمن أن انكسرت بهم السفينة وفقد كل ما بها، فحزن أولاد الخباب وحسبوا أن مالهم قد ضاع لكن أبا المجد أعلمهم بان مالهم كان محتفظًا به في خنادق المركب وانهم لم يفقدوا شيئًا فسُروا منه للغاية وأكرموه للغاية. أما عن تقواه فيذكر كتاب تاريخ البطاركة الكثير عن ذلك: "كان بتولاً عالمًا، كاملاً في جسده وقامته، بشوش الوجه حسن الخلق ليّن الكلام، ما كان يغفل عن صلوات السواعي الليلية والنهارية، محبًا ومجتهدًا في ضيافة الغرباء وافتقاد المرضى والمحبوسين، كثير المودة لكل أحد ويفعل الخير مع كل أحدٍ". ترشيحه للباباوية لشدة محبة المسلمين له توسط في رسامته القاضيان المريضي والرضى أخوه ابنا الجباب، وهذا يتفق مع الشروط التي وضعها الرسول بولس عن الأسقف واختياره أن تكون له شهادة حسنة من الذين هم من خارج، أي من غير المؤمنين. وكانت رسامته في عهد سلطنة صلاح الدين الأيوبي. قيل أنه كان متزوجًا، ولما ماتت زوجته لم يشأ أن يتخذ له زوجة غيرها وآثر العزلة. ومع أن القانون يحتم أن الذي ينتخب بطريركا لابد أن يكون أعزب من بدء حياته إلا أن علم أبي المجد الواسع وسموّ فضيلته أكسباه الأفضلية على جميع المرشحين. لم تكن له رغبة في نيل هذا المركز السامى بل كان يسعى لدى الحكام لتعيين أحد غيره. سيامة مطران أثيوبيا في عهده تنيّح المطران القبطي بأثيوبيا، فأرسل إمبراطور أثيوبيا للبطريرك طالبًا رسامة مطران لهم، كما أرسل هدية جليلة إلى سلطان مصر ومعه كتاب يطلب فيه أن يقوم البطريرك برسامة مطران أثيوبيا. ظل البطريرك يبحث بين الرهبان عمن يصلح، واستغرق الأمر ثلاثة أشهر حتى ضجر رسل إمبراطور أثيوبيا من طول مقامهم، وكان ذلك في عهد الملك العادل. أخيرًا استقر رأيه على ترقية أسقف فوة وكان يدعى كييل إلى رتبة مطران وإرساله إلى أثيوبيا. وكان الصليبيون قد أفنوا أهالي مدينة فوة عن بكرة أبيهم سواء من المسيحيين أو المسلمين واضطر الأسقف إلى الالتجاء للدير. قوبل المطران كييل (كيلوس) بغاية الحفاوة والترحاب في بلاد أثيوبيا حتى أن الإمبراطور استقبله خارج العاصمة مسيرة ثلاثة أيام وأغرقوه بالعطايا، وكان له عشرة قسوس كتلاميذ لخدمته. وتفاءل الأثيوبيون بمقدمه خيرًا لأن المطر كان قد امتنع عن النزول فصلى وقدس هذا الأب فنزل المطر. مطران إثيوبيا والحياة المترفة وحدث في السنة الخامسة أن ضاع قضيب ذهب من خزانة المطران الذي اتهم كبير قسوسه وهو أحد التلاميذ العشرة بسرقة هذا القضيب وأمر العبيد بضربه، فأخذوا يضربونه أمامه بلا شفقة، رغم توسل بعض الكهنة، حتى مات، وإذ أراد أهله الانتقام فرَّ الأسقف حاملاً معه ما خف حمله وغلا ثمنه، ولكن كل هذا أُخِذ منه بالقوة في رحلته الطويلة إلى مصر حتى وصل إليها معدمًا. سيامة مطران آخر لإثيوبيا ولما تقابل مع البطريرك روى له رواية مخالفة للواقع لم يصدقها البابا ولم يتعجل إصدار الأحكام، بل أرسل كتابًا إلى إمبراطور أثيوبيا يستعلم منه عن حقيقة الموقف، فجاء رد الإمبراطور كيف أن المطران كييل عاش في أبهة تفوق الخيال وبنى لنفسه قصرًا فخمًا، وحضر مع رسول البطريرك رسول من قِبَل الإمبراطور. عقد البطريرك مجمعًا على المطران كييل في كنيسة المعلقة وقضى بتجريد كييل من رتبته الكهنوتية بعد أن أقر بصحة الأخطاء المنسوبة اليه. رسم البطريرك مطرانًا آخر لأثيوبيا يدعى اسحق وكان راهبًا بدير الأنبا أنطونيوس، وكان أخوه الأكبر راهبًا معه فرسمه قسًا وأرسلهما إلى بلاد أثيوبيا. فقام المطران اسحق بخدمة كنيسة أثيوبيا خدمة مرضية وقد أعطاه الله نعمة في عيون الأثيوبيين فحسبوه في عداد القديسين. ومما يذكر عنه أنه استحضر من مصر عددًا من العمال الأقباط لنقش حجارة الكنائس بأثيوبيا. قس يتزوج بعد وفاة زوجته حدث في زمن هذا البطريرك أن قسًا من البشمور ترمل بوفاة زوجته فتزوج بأخرى، فطردوه من بلده فمضى إلى الإسكندرية وأخذ يؤدي في كنائسها الخدمات الدينية. فلما نما خبره إلى البطريرك استاء أشد الاستياء ووبخ إكليروس الإسكندرية وسن قانونًا يقضي بأنه لا يجوز لأية كنيسة أن تقبل كاهنًا غير معروف ليؤدي بها الخدمات الدينية دون أن يكون معه تصريح كتابي بذلك من رئاسة الكنيسة. إلغاء السيمونية شهد أحد المورخين المسلمين عن البابا يوحنا بأنه عاش حياته زاهدًا في المال فألغى السيمونية، وكان ثريًا، فلم يشأ أن يُثقل على الشعب في شيء، بل عاش كل أيام رئاسته يصرف على نفسه ومن معه، ويتصدق على الفقراء من ماله الخاص، وأبى إجابة مطالب الإسكندريين الباهظة حفظًا لمال الوقف، ولهذا توفرت أموال البطريركية، وكانت سببًا في طمع داود بن لقلق والسعي للاستيلاء عليها. أخيرًا تنيّح هذا الأب الطاهر سنة 1216م، بعد أن قضى على الكرسي البطريركي نحو سبع وعشرين سنة وحزن عليه الجميع أقباطًا ومسلمون. مما هو جدير بالذكر أنه منذ أيام هذا البطريرك بطل إرسال أساقفة إلى الخمس مدن الغربية وذلك نتيجة ارتداد أهلها عن المسيحية واعتناقهم الإسلام، وذلك بعد أن ذاقوا اضطهادًا مريرًا على يد الملوك البيزنطيين الملكانيين ثم حكام المسلمين. وطنية الكنيسة القبطية وتاريخها، صفحة 166. القس منسى يوحنا: تاريخ الكنيسة القبطية.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:24 AM
يوأنس أسقف البرلس القديس


رهبنته عاش في القرن السادس الميلادي، وكان معاصرًا للبابا دميانوس البطريرك الخامس والثلاثين. كان من أسرة كهنوتية عريقة كما كان وحيد أبويه، فلما توفّيا بنى بمالهما كنيسة ومضيفة للغرباء والمساكين، وكان يتولى خدمتهم بنفسه. وحدث ذات يوم أن جاء إلى المضيفة راهب كان قد حضر إلى المدينة ليبيع السلال التي جدلها الرهبان، وأخذ يتحدث عن روعة الرهبنة وجلالها، فكان لكلامه في نفس يوأنس أثر دفعه إلى أن يوزع أمواله على المساكين ويذهب إلى البرية إلى الدير الذي يرأسه الأنبا دانيال قمص شيهيت، وهناك توَّحد بعد أن قضى بضع سنين في الدير. أسقف البرلس ألهم الروح القدس كهنة البرلس وشعبها أن ينتخبوا هذا القديس أسقفًا لهم. فما أن اعتلى كرسي الأسقفية حتى جاهد الجهاد الحسن في اقتلاع الزوان من بين الحنطة. فقد حدث في أيامه أن ادعى راهب من أهل الصعيد أن الملاك ميخائيل يوعز إليه بكل التعاليم التي ينادي بها والتي كانت غريبة عن الكنيسة، فضلل بعض السذج بهذا الادعاء. فلم يجد الأسقف يوأنس بدًا من أن يضع حدًا لهذا التضليل، فنشر رسالة ضمنها التعليم الأرثوذكسي، ثم جرّد هذا الراهب المبتدع من إسكيم الرهبنة. رؤى سماوية مما يؤثر عن هذا الأسقف أنه في كل مرة يرفع الذبيحة الإلهية يؤخذ بها إلى حد أن نورًا سماويًا كان يشع من وجهه ويراه الشعب حين ينتهي من القداس فيبهر أنظاره. قراءة السنكسار كتب هذا الأسقف العالِم كثيرًا من سير الشهداء والآباء والمعترفين، وأمر بقراءتها في الكنائس لتعليم الشعب، وبهذه الوسيلة وضع للكنيسة التقليد المعمول به للآن والذي يقضي بقراءة السنكسار كلما أقيمت شعائر القداس الإلهي. نياحته بعد أن قضى السنين الطوال في الجهاد والتعليم أراد الله أن يريحه من مشاق هذا العالم فرأى في رؤيا الليل الأنبا أنطونيوس والأنبا مقاريوس ينبئانه بقرب انضمامه إلى كنيسة الأبكار، فجمع شعبه وحثه على المحبة المتبادلة والتمسك بالإيمان الأرثوذكسي حتى النفس الأخير ثم رقد بسلام. قصة الكنيسة القبطية، الكتاب الثاني صفحة 179.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:25 AM
يوأنس التاسع عشر البابا المائة وثلاثة عشر
رئيس دير البراموس وُلد بقرية دير ناسا التابعة لمركز البداري بمحافظة أسيوط سنة 1855م، وترهب في دير البراموس ثم رسمه البابا كيرلس الخامس سنة 1878م قمصًا ورئيسًا لدير البراموس، واستمر ما يقرب من عشرة سنوات يدير الدير بهمةٍ ونشاطٍ. مطران البحيرة وفي سنة 1887م رُسِم مطرانًا للبحيرة باسم الأنبا يوأنس، وأضيفت إليه المنوفية بعد وفاة مطرانها. ثم عين وكيلاً للكرازة المرقسية واهتم بأن يكون بكل كنيسة جديدة أوقافًا خاصة للصرف من ريعها عليها، وضم أطيانًا للبطريركية بالإسكندرية. كما اهتم بالعلم والتعليم بالإسكندرية، فأصبحت المدارس المرقسية الكبرى من أكبر المدارس بالثغر. بابا الإسكندرية بعد نياحة البابا كيرلس الخامس صار الأنبا يوأنس قائم مقام بطريرك، وبعد أن أصدر المجمع المقدس قرارًا بجواز ترقية المطران إلى رتبة الباباوية تم تجليس البابا يوأنس التاسع عشر سنة 1929م. بعثات لليونان وقد أنشأ البابا يوأنس مدرسة للرهبان بحلوان، وتشجيعًا لطلبتها أرسل النابغين منهم إلى مدرسة ريزا ريوس ببلاد اليونان في بعثة تعليمية، وكان من بينهم القمص أقلاديوس الأنطوني الذي رُسِم مطرانًا لجرجا وبطريركًا فيما بعد باسم البابا يوساب الثاني. اهتمامه بإثيوبيا كما اهتم بأثيوبيا ورسم لها الأنبا كيرلس مطرانًا، كما رسم لها خمسة أساقفة، وقد زار البابا أثيوبيا سنة 1930م. وقام البابا يوأنس أيضًا بعمل الميرون المقدس واهتم بزيارة الأديرة وخصوصًا دير البراموس. ندمه لقبوله منصب البطريركية بعد أن جلس البابا يوأنس على كرسي مارمرقس أخذ يساوره شيء من الندم والأسى لقبوله منصب البطريركية، إذ كان يرى في نفسه أنه ليس أهلاً لها وأنه خالف القوانين التي تحرم على الأسقف أن ينتقل من كرسي إلى آخر. ولكثرة هذه نام ذات ليلة فرأى في حلم جماعة بثياب البادية يهاجمونه بقيادة رجل أثيوبي، فالتفت إليهم مذعورًا وهو يقول: "أتتحد مع أعدائي محاولاً قتلي وأنت من أولادي؟" وإذا بالأثيوبي يقول له: "وأنت لماذا تركت مكانك الأول وجئت لتجلس على كرسي مارمرقس الرسول؟" عندئذ استيقظ البابا مضطربًا وكاد يسقط من سريره. في عهده وقعت الحرب بين إيطاليا وأثيوبيا في سنة 1935م وانتهت باستيلاء إيطاليا على البلاد وانقطعت صلة الكرسي المرقسي بها، ولكن الحرب العالمية الثانية التي نشبت في 3 سبتمبر سنة 1939م كان من نتائجها أن أعيد إلى أثيوبيا استقلالها، وشاهد البطريرك بعينيه قبيل نياحته رجوع مطران أثيوبيا إلى كرسيه، وعودة كنيسة أثيوبيا إلى أحضان أمها كنيسة الإسكندرية. وأخيرًا تنيّح البابا يوأنس في سنة 1942م. وطنية الكنيسة القبطية وتاريخها، صفحة 409. قصة الكنيسة القبطية، الكتاب السادس (أ) صفحة 31.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:26 AM
يوأنس الثالث عشر البابا الرابع والتسعون

في أيام حكم قايتباي الوالي المملوكي الذي اتسم عهده بالهدوء النسبي في الصراع بين المماليك، اتفقت آراء الأساقفة والأراخنة بعد خمسة شهور من نياحة البابا يوأنس الثاني عشر على اختيار الراهب المتوحد "يوحنا" الملقب بابن المصري المولود في صدفا بمديرية أسيوط، وتمت رسامته في 10 فبراير 1484م في كنيسة العذراء بحارة زويلة المقر البابوي آنذاك، وحمل اسم سلفه "يوأنس" بلقب الثالث عشر. حبه المتناهي للمعوزين والفقراء لقد تشابهت أيّامه مع المتنيّح البابا متاؤس المشهور بحبه المتناهي للمعوزين والفقراء، فلم يطرق بابه إنسان إلا ووجد حاجته دون نظر إلى سنٍ أو مذهبٍ أو دينٍ. فكان عطاؤه للكل بلا حدود، ومع هذا ازدهر البناء في الكنيسة في عصره بدرجة كبيرة جدًا، وبلغت الكنيسة شأوًا كبيرًا في الداخل والخارج، فكانت الخدمة الكنسية على أحسن أحوالها كمًّا وكيفًّا بمساندة الأنبا ميخائيل الرابع أحد أساقفته. وقد قام البابا يوأنس بإحضار جسد القديس مرقوريوس أبي سيفين إلى الكنيسة المكرّسة باسمه في مصر القديمة بدرب البحر في سنة 1488م. عاش البابا فقيرًا من الناحية المادية، لكنه كان غنيًا في كل مجال، ففي الناحية العلمية كان ضليعًا في العلوم الكنسية وله كثير من المؤلفات في طقوس الكنيسة وفي تعاليمها تزود بها أهل عصره. سيامة أسقف قبرصي ومن ناحية دور الكنيسة مسكونيًا، فقد وجه خطابًا بابويًا إلى أساقفة قبرص والخمس مدن الغربية وأثيوبيا. والجدير بالذكر أنه هو الذي رسم أسقفا قبرصيًا هو الأنبا ميخائيل القبرصي مطرانًا قبطيًا على قبرص ورودس، ولازال التأثير القبطي واضحًا في نقوش الكنائس والقصور فيهما حتى يومنا هذا، ولازالت إحدى كنائسنا هناك باسم القديس أنطونيوس ويوجد دير يحمل اسم أنبا مقاريوس وهو "سوري اجار" (دير أنبا مقار). وكان القبط آنذاك أحد فئات الشعب وضمن الإحصاء العام الذي اضطلع به التُرك بعد حكمهم الجزيرة لتحديد الضرائب. إيبارشيات المدن الغربية أما من ناحية الخمس مدن الغربية فيذكر المؤرخون أن المسيحية انتهت تمامًا فيها في بابوية الأنبا يوأنس السادس زمن حكم صلاح الدين الأيوبي، بعد أن كانت من أهم المراكز المسيحية التابعة للكرسي السكندري وكانت إبروشياتها عامرة تشغلها الأساقفة. لكننا نجد للقبط أسقفًا في عهد البابا يوأنس الثالث عشر حتى دخول العثمانيين شمال أفريقيا في العقد الثاني من القرن السادس عشر الميلادي وكان اسمه "قرياقوص"، وقد ترك هذا الأسقف إيبارشيته وعاد إلى مصر بعد الحكم العثماني لها وذهب إلى دير السيدة العذراء الشهير بالسريان حيث قضى بقية حياته. ونعرف من إيبارشيات المدن الغربية ما يلي: أفريقية وبرقه وبرنيقه وطرابلس الغرب ومراقية في ليبيا وتونس ودرنة وقابس وقيروان في تونس. أسقف برتغالي لأثيوبيا أما من جهة أثيوبيا، فقد تعذر على البابا السكندري إرسال مطران قبطي - كالعادة - لأولاده الأثيوبيبن بسبب الخصومات بين سلاطين مصر المماليك وملوك أثيوبيا، مما دفع داود الثاني ملك أثيوبيا إلى مخاطبة البرتغال لتعيين أسقف وفعلاً رسم الحبر الروماني أسقفا للأثيوبيين، والعجيب أنه سماه "بطريرك الإسكندرية" وكان برتغاليًا اسمه (بواز بارموداز Poaz Parmodaz) رغم ما في ذلك من تَحَدٍّ واضح وصريح للأصول الأخوية ولقوانين المجامع المسكونية خصوصًا مجمع نيقية. ولكن أصلحت الأحوال وأرسل داود الملك الأثيوبي أميرين أثيوبيين أحسن قنصوة الغوري استقبالهما واستقبلهما البابا المصري بالترحيب ووعدهم بإرسال أسقف مصري. هجوم القبائل العربية على ديري الأنبا بولا والأنبا أنطونيوس والجدير بالذكر أن عصر المماليك اشتهر بالمتناقضات، ففي الوقت الذي عاش فيه الأقباط مع المسلمين في سلام إبان حكم قنصوه الغوري، وظهر ذلك في تعييدهم معًا بوفاء النيل وعيد النيروز، وازدهار هندسة البناء وزخرفة المباني والهندسة الزراعية وتقدم الطب خصوصًا طب العيون، إلا أن عدو الخير زرع شوكًا وسط الحنطة، فقد هجمت القبائل العربية المقيمة في الوجه القبلي على ديري الأنبا بولا والأنبا أنطونيوس وحطموا كل ما فيها بعد أن قتلوا الرهبان، وكانوا كلما احتاجوا إلى وقود كانت الكتب المقدسة والمخطوطات والكتب الكنسية هي زاد هذا الوقود، ولازال أثر الحرائق واضحًا على رسوم وجدران الديرين، وإن كانت يد العمارة قد امتدت لتغسل عار همجية الغزاة الذين لم يراعوا حرمة عجوز أو ناسك أو كتاب يحث الناس على الفضيلة. الشهيد صليب من الأسماء الشهيرة لشهداء القبط في عصر هذا البابا الجليل القديس "صليب" الذي لازال جسده لم يرَ فسادًا حتى يومنا هذا، وقد نقلت بعض مخلفاته إلي دير مارمينا العجايبى بمريوط. وقد نال إكليل الشهادة بعد أن صلبوه على صليب من خشب داروا به شوارع القاهرة فوق جمل، كأمر قضاة المسلمين الأربعة، ورغم هذا كان صامتًا ونعمة الله حالة على وجهه الذي كان يشع نورًا وقطع السياف رأسه بعد أن قال: "إنني عشت نصرانيًا وأموت نصرانيًا". ضيق من المماليك من متناقضات العصر المملوكي أيضًا أنه رغم امتداد حكمهم لفترة طويلة واتساع سلطانهم إلى سوريا وقبرص والحجاز، ورغم اندحار الصليبيين والمغول على أيديهم، إلا أن المصريين لاقوا صنوفًا من الجور والتعسف والافتقار والمذلّة والضرائب الباهظة من السادة المماليك بالإضافة إلى الفتن والاضطرابات الداخلية، وكان القبط أوفر حظًا في تلك الإساءات التي امتدت إلى الكنائس والأديرة بالتخريب والتدمير. تدمير الأديرة والكنائس من أشهر الأديرة التي دمرت في هذه الحقبة: دير القصير - قلته - وكانت به أيقونات من أجمل الصور للقديسة العذراء مريم. دير مار يوحنا ودير أبي مينا بمغارة شقلقيل على أعلى الجبل يطل على النيل ناحية منفلوط. دير بقطر بمحاجر أبنوب، ودير أبو هرمينا الراهب الناسك، ودير السبعة جبال بأخميم، ودير أنبا بسادة أو بشادة من علماء النصارى. دير نهيا بالجيزة، وكان كما يقول المؤرخ أنه كان من أنزه وأطيب المواقع وأجمل الأديرة. دير إيسوس وله عيد في 15 بشنس وفيه بئر يعرف باسم إيسوس يفيض ماؤه في عيده، والعجيب أن هذا الدير كان أول من أعطى المصريين فكرة عمل مقياس لفيضان مياه النيل، إذ أن ارتفاع الماء في هذا البئر كان هو نفسه الارتفاع الطبيعي لفيضان نهر النيل. دير يحنس القصير على رأس الجبل غربي أسيوط. لم يفلت من التخريب سوى الدير الذي آوى السيدة العذراء مريم مع رب المجد في طفولته ويوسف النجار - دير العذراء بجبل درنكة بأسيوط أو دير قرية النصارى الصعايدة، ودير موشة خارج أسيوط وقد أقيم على اسم "توما الرسول الهندي". وكانت القبطية الصعيدية لهجة تلك المنطقة كما أنهم كانوا متبحّرين في القبطيات واللغة الرومية. من الكنائس التي أصابها التخريب كنيسة بومينا الحمراء، أما كنيسة الألزهري التي كان بها كثير من النصارى فقد حفر الرعاع حولها من جميع الجوانب حفر عميقة حتى تقع وحدها دون تخريب، ولكن الغوغاء انتهزوا فرصة صلاة الجمعة والشوارع شبه خاوية وتركوا الصلاة وتسلقوا الكنيسة وخربوها عن آخرها، وأخذوا ما بها من تراث وستور وصور وجرار خمر شربوها وباعوا ما فضل عنهم وهم مترنحين. وخرجوا منها إلى كنيسة دير للبنات فكسروا أبوابها وسبوا البنات وحرقوها. وكنيسة أخرى في أخميم كان اسمها "إيسوتير" (المخلص) وكان فيها بئر إذا وُضع ماؤه في القنديل صار أحمرا كالدم. وكانت جميع الكنائس التي خربت مائة وستين كنيسة، ولم يبقَ منها سوى أربع كنائس. وعندما كانت الكنائس تخرب كانت البيوت تفتح للصلاة ونسي الأشرار الوعد الإلهي: "ها أنذا قد جعلت أمامك بابًا مفتوحًا في السماء". انتعاش روحي رغم هذه الضيقات كانت الكنيسة في ازدهار منقطع النظير وكانت ممتلئة فرحًا وسلامًا بفضل راعيها السماوي وراعيها الأرضي الذي جاهد الجهاد الحسن مدة أربعين عامًا، وترك لنا رصيدًا كبيرًا وذخيرة روحية لا ينضب معينها في تعاليم الكنيسة وطقوسها. نياحته لما كملت أيام خدمته مضى إلى بيته في 5 فبراير سنة 1524م، في أرض الأحياء وتمت مراسيم الصلوات الجنائزية في كنيسة العذراء بحارة زويلة حيث دفن أيضًا مع سابقيه. وقد شاهدت بابويته نهاية دولة المماليك الجراكسة، إذ انتصر عليهم سليم الأول السلطان التركي وتحوّلت مصر أثنائها إلى ولاية تابعة للإمبراطورية العثمانية. القس روفائيل فريد واصف: كشف الأسرار في تاريخ البطاركة الأحبار:ج 3.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:27 AM
يوأنس الثامن البابا الثمانون


اضطهادات شديدة كان راهبًا بدير شهران (الأنبا برسوم العريان حاليًا)، وكان رئيسًا له ويُدعى يوحنا بن قديس. وعندما اُختير للبطريركية كان يُلَقَّب بابن القديس والمؤتمن. وقد سيم أيام الملك الناصر محمد بن قلاوون الذي كان عهده عهد شؤم وكارثة كبرى على الأقباط. كما حدث في أيام رئاسة هذا البابا اضطهادات شديدة على الأقباط حتى ضجروا مما فُرِض عليهم من العوايد العديدة وسوء المعاملة، وشدة الاضطهاد بزعامة أحد وزراء المغرب الذي أتى إلى مصر بقصد إتمام فريضة الحج، فلم يرِق له أن القبط يتولّون أمور البلاد المالية، فحرَّض الأمراء على إذلال المسيحيين في البلاد بكافة الوسائل المؤدية إلى اضطهادهم بطرق تأباها الإنسانية. قد حدث في زمانه أن كنائس القاهرة أُغلقت عدة أيام، وظلت مغلقة لمدة قصيرة وأن الأديرة الموجودة في الضواحي وغيرها لم تُمَس بسوء فضلاً عن كنائس الأقاليم، ولكن إذا انتقلنا إلى الإسكندرية وجدنا أنه حين وصلت الأوامر إليها بدأت في هدم الكنائس ومنازل النصارى. قضى البابا يوأنس على الكرسي الرسولي ما يقرب من 20 سنة كانت كلها مفعمة بالأحزان وشديدة الوطأة عليه وعلى أبنائه المسيحيين، حتى أراحه الله من متاعب هذه الحياة ومشقات الاضطهاد وانتقل في 29 مايو سنة 1320م ودُفِن بدير شهران في أيام الملك محمد بن قلاوون. وطنية الكنيسة القبطية وتاريخها، صفحة 215. القس منسى يوحنا: تاريخ الكنيسة القبطية .

هانى رفعت
05-14-2010, 08:28 AM
يوأنس الثامن عشر البابا السابع بعد المائة


ارتفع الراهب يوسف الأنطوني إلى رأس الكنيسة المنظورة، في مصر وأثيوبيا والشرق الأوسط باسم أنبا يوأنس الثامن عشر، وذلك لما عرف عنه من طلاقة اللسان وعذوبة الصوت والمحبة الغامرة، وحب الخير للغير والسيرة العطرة والحياة الملائكية، وكانت سيامته بالإجماع بعد ستة أشهر تقريبًا من نياحة البابا مرقس السابع. في عصر هذا البابا البسيط نسمع لأول مرة نمو المذاهب والطرق الصوفية، وهذا الاتجاه الديني له تفسيران: إما أنه هروب من الواقع والانطواء في قوقعه خاصة مع فئة أو جماعة تختار لها طريق حياتها ومظاهرها بعيدا عن أرض الواقع، أو أنه نوع من الهلوسة الدينية. ومن عجب أن نجد أن الحكام يشجعون مثل هذه الطرق كوسيلة للهو الناس عن مساوئ الحكم واتجه الناس للغناء الشعبي، وتباروا في تقديم الموشحات والعروض، ومن ضمنها الفروسية ورقص الخيل والألعاب النارية، وانشغل الجميع عن الدولة العثمانية بمفاسدها وعن الفتن والمؤامرات. من أشهر رجالات الكنيسة في هذا العصر المعلم نيروز كاتب رضوان كتخذا الذي نجح في الحصول على فتوى صريحة من الشيخ الشبراوي شيخ الإسلام بحق الأقباط في زيارة الأماكن المقدسة، وكانت هذه الفتوى سببًا في ضيق المسلمين وتعسفهم مع الأقباط. وكانت مظاهر ذلك تحريم ركوب الخيل عليهم وتحريمهم استخدام المسلمين في خدمتهم. ووسط هذا وذلك تحمُّل الكنيسة نيرها وتلقي بثقلها في أحضان الآب السماوي، معلنة مع المرنم الذي يقول: "نصيبي هو الرب قالت نفسي". أرسل الحبر الروماني رسولاً راهبًا اسمه "برثلماوس" يطلب من البابا السكندري الانضواء تحت لواء الكرسي الروماني لحماية الكنيسة القبطية من بطش حكام وولاة الدولة العثمانية، ناسين أو متناسين أن حامي الكنيسة هو رب المجد وأنه "مبارك شعبي مصر" وأن "أبواب الجحيم لن تقوَ عليها". وقابل البابا الرقيق رسول العاهل الروماني بأدبٍ جم ومحبة متناهية، وأرسله بمندوبه إلى أنبا يوساب الأبح أسقف جرجا الذي طلب منه البابا أن يرد على رسالة الحبر الروماني بالرفض في أدب رفيع. وقد رد عليه ردًا حازمًا حاسمًا قاطعًا لكل شك، مؤيدًا بأقوال الآباء الكبار وقرارات المجامع المسكونية التي أكدت الطبيعة الواحدة للإله الكلمة المتأنس، وكان لهذه الرسالة رد فعل عجيب إذ توقف بعدها العاهل الروماني عن إرسال مبشرين إلى مصر، تلك البلد الذي حباها الله هذا الإيمان العميق والتفسير اللاهوتي الدقيق. صراعات سياسية أما أحوال مصر في أثناء حبرية البابا يوأنس الثامن عشر فقد كانت سلسلة من الصراعات بين أتباع على بك الكبير والسلطان. وإن نجح السلطان العثماني عبد الحميد الأول في إخضاع مكة بحملة قادها أبو الذهب كما قادها على دمشق، إلا أن علي بك الكبير نجح في استمالة أبو الذهب وانضم إليه عند الصالحية، وبعدها مات علي بك الكبير دون أن يحقق حركته الانفصالية عن الدولة العثمانية، لأنه لم يشغل طاقات الشعب المصري الذي كره حكام الأتراك، وإن كان قد نجح على بك الكبير دون قصد في إزكاء الوطنية في المصريين، إذ تطلعت أنظارهم إلى استقلال مصر عن الحكم العثماني، وأشهر مظاهر استقلاله أنه صك النقود باسمه. أراخنة القبط من أشهر الأراخنة القبط في ذلك العصر المعلم غبريال شنودة الذي كان وكيلاً لسلطان دارفور ومكلفًا بتجهيز الكسوة الشريفة لإرسالها لمكة كل عام. والمعلم رزق الذي ائتمنه على بك الكبير على صك النقود. والمعلم إبراهيم الجوهري محب الكنيسة وعمارتها في وقت اشتد فيه حسن باشا التركي على القبط، وأمرهم بعدم ركوب الخيل وعدم استخدام المسلمين، وعدم بناء عمارات فخمة أعلى من المسلمين، ولا يلبسون ملابس زاهية، ولا يحملون اسمًا مشتركًا مع المسلمين. ومنهم أيضًا المعلم رزق أغا المتضلع في الحساب والفلك والتعاليم الكنسية، وكان نزيهًا خادمًا للكل، اعتمد عليه على بك الكبير في تسيير دفة الأمور، وكان مسئولاً عن المحافظة على النظام في مديريه الشرقية، ونجح في القضاء على العابثين والناهبين في تلك البقاع. وارتفع شأن النصارى في عهد على بك الكبير بفضل كاتبه رزق ومساعده المعلم إبراهيم الجوهري، الذي اغتاله محمد بك أبو الدهب رغم خدماته الجليلة، وعلق جثته على باب زويلة يومين. والأرخن الكبير المعلم لطف الله أبو شاكر ناظر دير كوكب البرية أنبا أنطونيوس، الذي بنى كنيسة الرسل ورمم كنيسة أنبا مرقس وقام البابا بتكريسها، والمعلم تكلا سيداروس والمعلم ميخائيل فرحات. من الأساقفة المشهورين أيضًا بالإضافة إلى أنبا يوساب الأبَحْ أنبا بطرس أسقف منفلوط الذي وضع كتابًا خاصَا بتكريس الكنائس، والقس عطية صاحب الصيت الحسن والخط، الذي نسخ معظم الكتب لينفق الرهبان من بيعها على احتياجات الدير واحتياجاتهم. ظل هذا البابا الوقور مجاهدًا في حفظ كنيسة الله من المتاعب الداخلية، ممثلة في هجمات الغوغاء والرعاع على الكنائس والأديرة، والتعب الخارجي ممثلاً في كنيسة روما، والأسقف الروماني المُرسل إلى مصر، حتى أسلم روحه الهادئة في يد باريها سنة 1797م، بعد جهاد دام ما يزيد على الربع قرن، ودفن في مقابر البطاركة في مصر القديمة. القس روفائيل فريد واصف: كشف الأسرار في تاريخ البطاركة الأحبار: ج 3.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:28 AM
يوأنس الثاني عشر البابا الثالث والتسعون


انقضت فترة طويلة جدًا منذ نياحة البابا ميخائيل الرابع سنة 1477م دون الاتفاق على رأي واحد لاختيار البابا الجديد، واستمر الخلاف حوالي ستة وعشرين شهرًا أيضًا، وأخيرًا اتفقت الآراء تقريبًا على اختيار راهب من دير المحرق باسم يوحنا ليعتلي السدة المرقسية. العجيب أن خدمته لم تدم طويلاً إذ قضى ما يقرب من 40 شهرًا فقط رأسًا للكنيسة المجاهدة دخل بعدها إلى كنيسة الأبكار، وظل المقر البابوي كما هو في كنيسة العذراء بحارة زويلة ودفن في دير شهران. ولم تواجهه متاعب ولا ضيقات من جانب الأمراء المماليك ولا غيرهم إذ كانوا منشغلين في أمورهم ومتناحرين على المناصب في زمن قايتباي. مما يذكر عن هذا البابا الجليل أنه أهدى كتاب "الطب الروحاني" إلى الأنبا إبرآم الذي ترأّس حفل رسامته. كشف الأسرار في تاريخ البطاركة الأحبار (ج 3)، صفحة 7.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:29 AM
يوأنس الحادي عشر البابا التاسع والثمانين

بعد نياحة البابا غبريال الخامس كان يسوس إدارة الكنيسة راهب من دير طره يدعى ميخائيل، وكان يؤيده الكثيرون لنوال البطريركية، لكن إرادة الله سمحت أن يختار القس الأسعد أبو الفرج بطريركًا. كان كاهنًا لكنيسة أبي سيفين بدرب البحر بفسطاط مصر، وكان مشهورًا بالفضيلة والعلم ويقوم بالتدريس في مدرسة قبطية عظيمة بالمكس. وتمت رسامته كالعادة بالإسكندرية في مايو 1427م بعد أربعة أشهر من نياحة سلفه، وكان معاصرًا الأشرف برسباي المملوكي. أزمات اقتصادية صعبة وبالرغم من هدوء الأحوال السياسية إلا أن مصر واجهت في عهده أزمات اقتصادية صعبة نتجت عن انخفاض مياه النيل وحدوث زلزال مدمر وتفشي وباء الطاعون. زيارة البطريرك الأنطاكي مصر من الأحداث الهامة في حبريّة هذا البابا أن زار مصر البطريرك الأنطاكي سنة 1430م، وصلى الاثنان قداسًا حبريًا كأعضاء كثيرون في جسد المسيح الواحد. واستجاب البابا القبطي لمطالب أخيه الأنطاكي وبدأ صلوات تكريس الميرون المقدس لتحصل إنطاكية على احتياجاتها منه. إغلاق بعض الكنائس من ناحية الدولة أصدر أحد شيوخ المسلمين فتوى بضرورة الكشف على الكنائس وهدم ما أُضيف إليها وجُدِد فيها، وبالفعل أُغلِقت بعضها لحين التحقيق ومن نعمة الله أن أعيد فتحها. ثم دَعَى السلطان المملوكي إلى مجلس من شيوخ المسلمين والبطريرك القبطي ورؤساء الطوائف اليهودية في مصر، وألزموهم إلزامًا شرعيًا بعدم تجديد كنيسة أو دير أو صومعة أو معبد. حاول ملك أثيوبيا مطالبة السلطان المملوكي بمعاملة القبط في مصر كما يتعامل المسلمون في بقاعهم، ودلل على ضيق القبط وقتلهم وصعوبة أدائهم الشعائر الدينية، مما ضايق السلطان المملوكي ظنًا أن القبط شكوا له سوء أحوالهم. والعجيب أن السلطان المملوكي لم ينفِ ما قيل بل اتهم القبط بالتشهير، وقبض على البابا وأمر بضربه ضربًا مبرحًا. ولما تأخر الوفد المملوكي لدى ملك أثيوبيا الذي سجنهم، قبض السلطان على البابا وألزمه بالكتابة لملك أثيوبيا يطالبه بسرعة إعادة الوفد وإلا قضى السلطان المملوكي على القبط، فماطل الملك الأثيوبي ثم أعاد الوفد، فقبض السلطان على البابا ثالثة وأمر بضربه وسجنه والزمه إلا يرسم مطرانًا أو أسقفا أو كاهنًا لأثيوبيا إلا بعد الرجوع إليه، وحذره إن لم ينفذ الأمر سيضرب عنقه، وشهد شيوخ المسلمين للمذاهب الأربعة على الحكم. كان موقف السلطان مشجعًا للرعاع للتشبث بمعاداة القبط، وحدثت أحداث مؤسفة كثيرة راح ضحيتها كثيرون. ولم يقف السلطان المملوكي عند هذا الحد بل أصدر أمرًا ألا يُعالِج الأطباء القبط واليهود المسلمين، وإن رفض عقلاء المسلمون تنفيذ ذلك لثقتهم في أمانة ومهارة القبط، كما أمر القبط ألا يستخدموا جاريات مسلمات. نضب نهر النيل وكأن السماء (واقفة) للسلطان المملوكي بالمرصاد، فنضب نهر النيل وساد الكساد، ودعى السلطان للصلاة في كل مكان ولا مجيب، فاستمال القبط للصلاة، فدعى البابا للصلاة من أجل العباد والبلاد، ففاض النيل في زمن الانحسار. لم يكتفِِ السلطان بما فعله بالبابا والقبط بل وأصدر أمرًا آخرً بطرد القبط من مناصبهم وإبقاء من أعلن إسلامه منهم، فتحوّل كثيرون ممن استهوتهم المناصب الأرضية إلى غير دين المسيح وجحدوا الإيمان، ولم ينقذهم ذلك من غضب السلطان فصادر الأموال وبدد الشمل. على أن الله لا يترك نفسه بلا شاهد في أي زمان أو مكان، وكأن الضيقة سمة أساسية من سمات الفرح في المسيحية، فظهرت المدائح والترانيم وانتظم الشعب في الاجتماعات والوعظ، وجال الأساقفة مع الكهنة يشددون من أزر القبط ويرفعون الصلوات. ووسط هذا وذاك لبّى البابا نداء السماء في 4 مايو سنة 1452م، في سلطنة فخر الدولة عثمان بن القائم بأمر الله الملقب بالمنصور، ودفن في دير الخندق (أنبا رويس الآن) إلى جوار البابا متاؤس الأول. مجمع فلورنسا بإيطاليا في أيام البابا يوحنا الحادي عشر اجتهد ملوك الإفرنج وعلى رأسهم ملك القسطنطينية على إيجاد اتحاد بين مسيحي الشرق والغرب. بعد تفكير طويل استقر الرأي على عقد مجمع بمدينة فلورنسا لهذا الهدف، يحضره أسقف روما وبطريرك القسطنطينية وغيرهما من نواب الشعب الأرثوذكسي. أرسلت الكنيسة القبطية نائبًا من قبلها لحضور المجمع يُدعى يوحنا، وهو رئيس دير الأنبا أنطونيوس لكنه وصل فلورنسا بعد انفضاض المجمع. وكانت نتيجة المجمع عودة الاتحاد بين كنيستى اليونان والرومان وعاد رؤساء الكنائس إلى بلادهم بنية الاجتماع مرة أخرى، لكن لم يتحقق الاتحاد الذي سعى إليه الملوك لأن طلبات أسقف روما تجاوزت الحدود. ادعى البعض أن ارسال مندوب من مصر يعني خضوع الإسكندرية لبابا روما. تُعلق المؤرخة الإنجليزية بوتشر على ذلك بقولها: "ولكني أقول أنها لو كانت خاضعة له من قبل كما يقولون لما كان يعين بطريركًا خاصًا له في إيبارشية الإسكندرية ذاتها التي فيها البطريرك القبطي مما يثبت صحة الانفصال وعدم الخضوع..." القس روفائيل فريد واصف: كشف الأسرار في تاريخ البطاركة الأحبار:ج 2 القس منسى يوحنا : تاريخ الكنيسة القبطية.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:30 AM
يوأنس الخامس عشر البابا التاسع والتسعون

لم ينقضِ أسبوع واحد على انتقال أنبا مرقس الخامس البطريرك الثامن والتسعين سنة 1619م حتى اتفقت الآراء بسرعة عجيبة على اختيار الراهب الأنطوني "يوحنا الملواني" العالم بالكتب المقدسة المشتهر بنقاوة القلب والتقوى والورع، وكانت رسامته في أيام السلطان عثمان وولاية مصطفى باشا والي مصر. القاضي العادل من سمات هذا الأب المبارك عطفه الشديد على الكهنة، ولم يكن يحابي بالوجوه، كسيده لم يكن يظلم أحدًا، لذا لقبوه باسم "القاضي العادل". أوبئة ومجاعات واضطرابات في أيّامه سنة 1622م حدث وباء أُطلق عليه الموت الأسود، كما حدث وباء آخر سنة 1625م، وخلال هذه الأوبئة والمجاعات والاضطرابات ذاق الأقباط ظلمًا مضاعفًا، فكثيرًا ما كانوا يلزمونهم بالسير على الشمال ليتركوا اليمين لغيرهم، وكثيرًا ما كانوا يمنعونهم من ركوب الخيل. وما هو أَمَرّ من هذا كله كثيرًا ما كانوا يمنعونهم من إقامة شعائرهم الدينية والتضييق عليهم بكل نوعٍ. رغم اضطراب البلاد من جراء الضيق الذي فرضه الأتراك على المصريين عامة والقبط خاصة، والتعسف في جمع الضرائب بأنواعها، فان البابا السكندري قام برحلتين رعويتين يُثَبِّت فيها المؤمنين بحب جارف نحو الكنيسة. رجل مبادئ وكانت مبادئ البابا سببًا في القضاء عليه، ففي طريق عودته من رحلته الثانية في أنحاء مصر دخل بيت رجل غنى قبطي في أبنوب عُرف عنه عادة التَسَرِّي المرفوضة. وإذ انتهره البابا ناصحًا إيّاه أن يقلع عنها لم يقبل النصح والإرشاد فقط بل وأيضًا دسّ السم لسيده في الطعام، مما أدى بحياته في طريق عودته إلى مقر كرسيه، وكان ذلك سنة 1629م في أيام السلطان مراد الرابع، وصلّوا عليه في دير القديس أنبا بشاي بالبياضة. الكاثوليك في أثيوبيا في عهده مات الملك الأثيوبي الذي اعتنق الكاثوليكية وتولى ابنه باسيليوس الحكم فاضطهد تابعي الكاثوليك، وطلب من بابا الإسكندرية أن يرسل إليه مطرانًا. سمح للمرسلين الكاثوليك بالبقاء في بلاده بشرط إلا يتعرضوا لعقيدة أهلها. أدرك أنهم يعملون على استحضار جيش البرتغاليين لتأييد مذهبهم بالقوة فأمرهم بالرحيل، لم يطيعوا الأمر واتفقوا مع أحد العظماء في أثيوبيا وكان عاصيًا للملك واتحدوا معه. لكنه بعد اتحادهم معه باعهم عبيدًا لتجار الأتراك، فاستخلصهم الملك من أيدي التجار، لكن الشعب قام بقتلهم، إذ أدركوا الدسائس التي يمارسونها. بهذا هدأت البلاد، ومنع الأثيوبيون دخول الغرباء لغير التجارة وكسب العيش. مخطوطاته وكتاباته ترك هذا البابا الجليل مخطوطات عن القراءات اليومية في الكنيسة "القطمارس" مكتوبة بطريقة شعرية، وصلوات البصخة تبعًا لما رتّبه أنبا غبريال بن تريك البابا السبعون، وكاتبها القس يوسف الزير البرماوى، باللغات القبطية والعربية والتركية، وإبصالية للشهيد العظيم مار جرجس مرتبة بالحروف الأبجدية القبطية، وله أيضًا كتاب "اللقّان" فيه مديحًا لقديسي برية شيهيت. القس منسى يوحنا: تاريخ الكنيسة القبطية. القس روفائيل فريد واصف: كشف الأسرار في تاريخ البطاركة الأحبار: ج 3.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:30 AM
يوأنس الرابع عشر البابا السادس والتسعون


حالة قلق وعدم استقرار لم تكن الضيقة التي حلّت بالكنيسة في أواخر أيام البابا غبريال السابع سببًا في انتقال البابا فقط، ولكن أيضًا سببًا في حالة القلق وعدم الاستقرار التي ألمَّت بالقبط في مصر. وبالتالي ظل الكرسي البابوي شاغرًا ما يزيد على ثلاثين شهرًا، بعدها اختاروا الراهب "يوحنا المنفلوطي" من دير العذراء "البرموس" ليصبح البابا يوأنس الرابع عشر، السادس والتسعين من باباوات الإسكندرية، وكانت رسامته في 17 إبريل سنة 1571م في عهد سلطنة سليم الثاني العثماني. من مآثر هذا البابا المختبر محبة الله أن مراسيمه البابوية كانت تحمل عبارة "الهدى بالله الهادي" بجوار توقيعه وتحتها يكتب عبارة "الخلاص للرب إله الخلاص". ملابس سوداء قد قام البابا الوقور كثير الأيام برحلة رعوية إلى سائر كنائس بلاد مصر والشعب القبطي لرعايتهم وجمع الجزية المفروضة على الكنيسة. وقد قام بزيارتين مماثلتين بعد ذلك عندما اشتد الضيق على الكنيسة، خصوصًا بعد أن أصدر السلطان العثماني لولاته في مصر فرمانًا عاليًا بالتشدد في أن يلبس القبط جميعًا الملابس السوداء وأيضًا العمامة السوداء، وكان رد فعل السماء عجيبًا إذ تفشى في العباد مرض الطاعون الذي حصد الكثيرين من غير القبط، فلبس الجميع الملابس السوداء الأقباط بالأمر العالي وغيرهم حزنًا على موتاهم. طلب الانضواء تحت كرسي روما انتهز البابا الروماني إكليمنضس الثامن Clement VIII فرصة الضيق الذي حل بالقبط وطلب إلى البابا السكندري الانضواء تحت كرسي روما، ولم يَبِتّ البابا في الأمر بشكل حاسم، ربما لأنه كان يميل إلى وضع اتفاق مع بابا روما بسبب بساطته وشيخوخته وميله لحماية أولاده من الضيق الشديد، لكن الأساقفة عارضوه بشدة. انتقل البابا إلى كنيسة الأبكار دون أن يلبي للبابا الروماني طلبه. ادعى بعض المؤرخين الكاثوليك بأن البطريرك مات مسمومًا، غير أن كثير من المؤرخين الغربيين ينفون ذلك. دفن في "برما" ثم نقل جسده إلى دير السريان في برية شيهيت، وكانت نياحته سنة 1586م في أيام سلطنة مراد الثالث العثماني. قام والى مصر بالقبض على رسل أسقف روما كعيون غرباء، واتهمهم بالقاء دسائس الفتنة بين الرعايا، وسجنهم. رقّ لهم بعض كبار الأقباط ودفعوا خمسة آلاف قطعة من الذهب مقابل اطلاق سراحهم، ليعودوا إلى بلادهم فشكرهم سكتوس الخامس أسقف روما على نبل تصرفهم. شهداء النوبة قد كان ملوك النوبة حتى القرن السادس عشر مسيحيين خاضعين للسلطان المصري يدفعون له الجزية، ولكن بعد الفتح العثماني أخذت الحكومة المسيحية في بلاد النوبة تضعف تدريجيًا حتى حلت محلها حكومة إسلامية. اجتهدت في محو النصرانية من تلك البلاد، فكثر عدد الشهداء وأَسلم الكثيرون، ومن خلُص من الموت هاجر إلى مديرية أسوان واستوطنوا فيها، ومن بقي في بلاد النوبة صار في عاداته كالمسلم سواء، وهكذا زالت المسيحية من تلك البلاد. وفي أيّامه استشهد القديس يوحنا القليوبي. القس روفائيل فريد واصف: كشف الأسرار في تاريخ البطاركة الأحبار:ج 3. وطنية الكنيسة القبطية وتاريخها.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:31 AM
يوأنس السابع عشر البابا الخامس بعد المائة


سيامته بطريركًا في الوقت الذي كانت فيه مصر والمصريون يئنّون تحت وطأة الفتن والقلاقل من جانب المماليك تجاه الأتراك، ومن السخط الذي ساد الرعية، ومن تعسف جمع الضرائب التي فرضت لأول مرة على الأساقفة والرهبان والكهنة، تشاء العناية الإلهية أن تجتمع كلمة الشعب والإكليروس على راهب اسمه "عبد السيد" من دير أنبا بولا. وهو أصلاً من ملوي انضم إلى مجمع رهبان أنبا أنطونيوس، ضمن الأربعين الذين اختارهم البابا يوأنس السادس عشر لتعمير دير أنبا بولا، وألبسه أنبا بطرس السادس البابا الراحل الإسكيم ورسمه قسًا. رسموه بطريركًا للكرازة المرقسية في كنيسة القديس مرقوريوس أبو سيفين كالعادة آنذاك باسم "يوأنس السابع عشر" وذلك بعد ما يقرب من ستة شهور من نياحة البابا بطرس السادس، وكان ذلك في أواخر مدة السلطان أحمد. عند سيامته منع عادة استلام الصليب من يد البطريرك السلف الميت، لأنه فزع من الموقف. سيامة مطران لأثيوبيا في سنة 1743م أرسل إمبراطور أثيوبيا وفدًا للبابا يوحنا عقب وفاة خيرستوذولو مطران أثيوبيا، طالبًا منه أن يعين أحدًا. وكان الوفد مؤلفًا من قبطي يدعى جرجس وأثيوبيين هما تواضروس وليكانيوس. إذ بلغوا إلى مصوع قبض عليهم الحاكم وسلب نصف أموالهم وأكرههم على الإسلام، فاختفى القبطي أما تواضروس فرشى بالمال وتمكن من الوصول إلى القاهرة، وطلب من البابا سيامة مطران لبلاده. أجاب البابا الطلب وسيم المطران عام 1745م. وعاد الاثنان لكن حدث لهما في مصوع ما حدث للوفد عند مجيئه من أثيوبيا فأُلقيَ الاثنان في السجن. استطاع تواضروس بحيلة أن يسهل للمطران الفرار، وبقى هو في السجن حتى طلب مالاً من بلاده دفعه فدية عن نفسه. غرامة فادحة فى أيّامه اشتدت الضيقة على المسيحيين، ففرضت غرامة فادحة لم يعف منها أحد، وبسببها بيعت الجواهر الكريمة بأثمان بخسة. التزم الكهنة والرهبان والصبيان والفقراء بدفعها. التدخل العلني للكنيسة الكاثوليكية زاد الأمور سوءً التدخل العلني للكنيسة الكاثوليكية، إذ أسس الحبر الروماني إكليمنضس الثاني عشر تسعة مراكز لأتباعه في أسيوط وأبوتيج وصدفا وأخميم وجرجا والأقصر وأسوان وحتى النوبة في وقت واحد، وكان هدفهم جذب أطفال القبط إلى مدارسهم وإرسالهم في بعثات مجانية إلى روما. وصرفوا ببذخ على الطلبة في مدارسهم في وقت كان الأقباط يرزحون تحت ثقل الضرائب والتعسف، هذا بالإضافة إلى أن الأجانب كانت لهم امتيازات خاصة في مصر كأنهم "دولة داخل دولة"، لهم نظامهم الخاص وطرق حياتهم الخاصة، ولا يجرؤ أحد من الحكام أن ينتهرهم أو يوجه لهم أي لوم أو إهانة، إذ أن لهم الأمر من السلطان العثماني. وبالتالي كانت لمن ينطوي تحت لوائهم نفس الامتيازات مما دفع بعض شباب الأقباط إلى ترك الكنيسة الأم والانضمام لكرسي روما. لأول مرة نسمع عن الخلاف الأسري بسبب الزواج المختلط بين الأرثوذكس والكاثوليك، ويقف الآباء ضد الأبناء والأبناء ضد الآباء، وظهرت الشكوى من الإرث والتركات وتعدي الكهنة اللاتين على الكنيسة الأم، مما دفع البابا القبطي إلى رفع الأمر للدولة، فانعقدت محكمه شرعية عليا حضرها شيوخ المسلمين في مصر ورأس الكنيسة القبطية وتمثلت الكنيسة الرومانية، وتحررت حجة من المحكمة الشرعية تسلمها البابا مؤداها: "أن كل من خالف ملته وكان قبطيًا وانتقل من ملة الأقباط إلى مله الإفرنج وثبت ذلك عليه بالوجه الشرعي يكون على الأمراء... إخراج من ينتقل من النصارى اليعاقبة القبطية إلى مله الإفرنج وتأديبه بما يليق بحاله، زجرًا له ولأمثاله". رسم بنديكتس الرابع عشر الروماني قسًا قبطيًا كاثوليكيًا كان بالقدس يدعى أثناسيوس مطرانًا سنة 1741م على مصر، غير أنه لم يحضر إليها بل بقيَ كل أيام حياته بأورشليم. وكان نائبه في مصر قس يسمى يسطس المراغي. ومن أشهر من استمالوهم في أواخر القرن الثامن عشر شاب قبطي اسمه روفائيل الطوخي من أهالي جرجا، أخذه الكاثوليك وهو صغير وأرسلوه ليدرس اللاهوت في روما، وبعد إتمام دراسته سامه الأسقف الروماني أسقفًا على أرسينو (بالفيوم). حرمته الكنيسة القبطية، وأذ نقم عليه المسلمون استدعاه الأسقف الروماني إليه في روما ثانية ليساعده في تأليف كتب باللغة القبطية وتنقيح كتب الطقوس الكنسية، وعاش فيها حتى مات عام 1807م. جاهد بابا القبط بكل الطرق ليحفظ أولاده داخل حظيرة أمهم القبطية الأرثوذكسية، بل وقام بزيارة رعوية إلى تلك البلاد التي أقيمت فيها مقار لكنيسة رومية وساند كهنته ووعظ شعبه بالإضافة إلى إرساله باستمرار للتشديد على حفظ الأبناء من غواية الانحراف بالإيمان. وأيّد أقواله بكتب في العقيدة وضرورة المحافظة على الإيمان "المسلم مرة للقديسين". وكان يركز في كل موضوعاته على كنيسة الشهداء الذين سفكوا دمهم حفظًا للإيمان المستقيم، وأن عمانوئيل الله الذي معنا أكثر بكثير من الذين علينا، وأن ضيقات الدهر الحاضر لا تُقاس بالمجد العتيد أن يُستعلن، وأن الضيقات طريق لدخول الأمجاد السمائية، وأن هذه الضيقات مهما كانت ضيقات مادية ووقتية، ومن "يصبر إلى المنتهى فهذا يخلص"، حتى نجح إلى حد كبير بنعمة الروح القدس أن يحفظ الوديعة. ومن أشهر المخطوطات التي لازالت لدينا منذ رئاسة هذا البابا الجليل للكنيسة: مزامير الأجبية، والوصايا العشر، والأسرار السبعة، والنصائح الإنجيلية. بعث المندوب البابوي الروماني بالقطر المصري رسالة إلى جماعة الكاثوليك الذين كانوا جميعهم في الصعيد، وذلك تنفيذًا للمعاهدة التي تمت بينه وبين بطريرك الاقباط سنة 1794م. عند معتمد دولة النمسا، جاء فيها: 1. للمتزوجون من الفريقين حرية اختيار الصلاة بأية كنيسة، قبطية أو كاثوليكية. 2. من الآن فصاعدًا لا يجوز أن يتزوج الأقباط من الكاثوليك أو العكس. 3. لا يدخل قسوس كاثوليك بيوت الأرثوذكس ليكرزوا لهم ولا قسوس الأرثوذكس بيوت الكاثوليك. 4. لا ينبغي إرغام أي أحد ليصلي بكنيسة معينة، بل يترك لكل واحد حق اختيار الكنيسة التي يحبها. 5. لا يصح فيما بعد إذا حدث خلاف أن يُرفع الأمر إلى رجال الحكومة بل إلى الرؤساء من الكنيستين ولهم حق مقاصة المعتدي. من الأحداث الغير عادية التي عاصرتها الكنيسة في حبرية البابا يوأنس السابع عشر إظلام الشمس في رابعة النهار وظهور النجوم حتى ظن الناس أن القيامة العامة أصبحت على الأبواب، حتى عاودت الشمس ظهورها بعد حوالي الساعتين. وفيها أيضًا حريق كنيسة السيدة العذراء بحارة الروم مساء أحد القيامة ورغم نجاح الوالي وجنده في إطفائها إلا أن الرعاع نهبوا ما وصلت إليه أيديهم تحت دعوى إطفاء الحريق. من رجال الكنيسة والدولة من رجال الكنيسة والدولة في ذلك العصر من وثق بهم الولاة وكبار المسلمين واستأمنوهم على أسرارهم وأسرهم وأموالهم، المعلم جرجس السروجي الذي بنى كنيسة في دير الأنبا بولا على نفقته الخاصة، وصحب الأنبا بطرس السادس ومن معه لتكريسها. والمعلم نيروز والمعلم رزق الله البدوي والمعلم بانوب الزفتاوى، الذين قيل عنهم أنهم فكوا أسر الكثيرين من المسجونين نتيجة ديونهم، أو الذين عجزوا عن دفع الجزية. والمعلم لطفي النطروني ومنهم أيضًا أبو سالم النصراني الطبيب الفصيح الذي كان يأنس السلاطين بالجلوس إليه، لعذوبة أقواله وحلاوة منطقه وغيرهم، كثيرون ممن لم ينسَ الله تعب محبتهم. انتهت حبرية البابا الخامس بعد المائة سنة 1745م بعد صمود ضد الحروب الشيطانية الخارجية والداخلية، وبعد أن كان الربّان الماهر لكنيسة الله في فترة الطوفان التي عاصرها، ودخل إلى الفردوس بعد أن جلس على الكرسي المرقسي ثمانية عشر سنة وبضعة أشهر. القس منسى يوحنا: تاريخ الكنيسة القبطية. القس روفائيل فريد واصف: كشف الأسرار في تاريخ البطاركة الأحبار: ج 3.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:32 AM
يوأنس السادس عشر البابا المائة وثلاثة


الشهير بالطوخي، كان من ناحية طوخ النصارى بالمنوفية، وكان اسمه إبراهيم وترهب بدير الأنبا أنطونيوس باسم الراهب إبراهيم الأنطوني، وسيم بطريركًا باسم البابا يوأنس سنة 1676م. ملابس سوداء حدث في أيّامه أن اشتد الغلاء في البلاد وكان ذلك في سنة 1678م، وفضلاً عما أصاب البلاد من الغلاء، نودي في نفس السنة أن يُعلِّق النصارى في رقبتهم جلجالان وفي رقبة اليهودي جلجال واحد، وأن يضع كلٍ من اليهود والنصارى عمائمهم، وألا يلبسوا أثواب من الجوخ أو الصدف، كما أنه نودي ألا تأتزر نساء النصارى بمآزر بيضاء وتكون ملابس النصارى عمومًا سوداء. التعمير في أيّامه أقام نُظَّارًا لكل كنائس القاهرة وقام بتعمير القلاية البطريركية بحارة الروم وتعمير كنائس وأديرة ومحلات القدس. وأرسل المعلم لطف الله إلى السلطان لرفع جزية المال عن حارة الروم. قام بزيارة الوجهين القبلى والبحرى مفتقدًا أحوال الشعب، وكان في صحبته رجل من أراخنة الأقباط يدعى جرجس الطوخي. وقد ساعده هذا الأرخن على عمارة ما اندثر من الكنائس والأديرة، خاصة دير القديس بولا الذي كان قد خُرّب منذ أعوام طويلة، فعمّره هذا البابا، وأعاد إليه الرهبان بعد أن خلى من الرهبان حوالي مائة عام. حدث في أيّامه غلاء شديد وفناء للبشر بسبب عدم وفاء النيل، وما نتج عنه من وباء وغلاء وذلك في سنة 1695م. كما حدث في أيّامه ترتيب طقس "علبة الذخيرة المقدسة" وحملها للمرضى والمقعدين والمطروحين في منازلهم، وصار العمل بهذا الترتيب إلى يومنا هذا. صُنِع في أيّامه الميرون المقدس وذلك سنة 1703م، كما زار في أيّامه دير الأنبا أنطونيوس ثلاث مرات، وقام بتعمير دير الأنبا بولا أول السواح، وأيضًا فصل وقف دير الأنبا أنطونيوس عن أوقاف دير الأنبا بولا. إغلاق الكنائس وحدوث كوارث في زمنه أيضًا وقع اضطهاد على الأقباط سنة 1701م، في زمن ولاية أحمد قرة محمد باشا، الذي سعى إليه أحد الحاسدين مدعيًا أن طائفة النصارى أقامت مبانٍ جديدة في كنائسهم، فقام الوالي ببحث الأمر وأمر بإغلاق الكنائس، وهدم ما تم تجديده، ولم يشفع في ذلك ويلغي الأوامر سوى تقديم مبلغ خاص له وهو "صرة من الدراهم". كذلك في زمنه حدث عدم وفاء النيل وأعجوبة فيضانه على يديه، وفي سنة 1711م حدثت زلزلة عظيمة وحل الجراد بالبلاد وكان ذلك في عيد القيامة المجيد، فرحم الله العباد بنزول الأمطار وإطلاق الرعود فمات الجراد ونجت البلاد من مصائبه. حدث سنة 1718م وباء شديد آخر مات من جرائه خلق عظيم، وتنيّح به البابا ودفن في مدفن البطاركة بكنيسة القديس مرقوريوس بمصر القديمة، وذلك في مدة حكم السلطان العثماني أحمد الثالث. كتاب مولييه فى أيام البابا حضر إلى مصر قنصل فرنسى يدعى مولييه وذلك في عام 1692، ووضع كتابًا عن مصر جاء فيه عن الأقباط: [إنهم أقل جهلاً وغشومة، ولكنهم متشبثون بما يحسبه غيرهم هرطقة... مع ما كان عليه المرسلون اللاتين من المهارة والجدارة لم يستطيعوا أن يجذبوا إليهم واحدًا منهم رغمًا من طول بقائهم بينهم، وعمل كل ما في وسعهم لإقناعهم... إنه لما لم يقوً المرسلون على اجتذاب القبط إليهم بالإقناع دبروا حيلة أخرى، فصاروا يوزعون صدقات نقدية على من يحضر منهم إلى كنيستهم، فالتجأ إليهم جمع كبير من الفقراء. ولما استبدل رئيس الدير بغيره ألغى الصدقة بهذه الكيفية، ولذلك لم يعد من الفقراء من يقرب كنيسة الإفرنج. طلب لويس الرابع عشر ملك فرنسا (من القنصل الفرنسى) أن ينتخب ثلاثة من شبان الأقباط الأذكياء من عائلات طيبة يرسلهم إلى فرنسا ليتعلموا على نفقة الحكومة الفرنسية، فلم يرضَ أغنياء الأقباط أو فقراؤهم أن يسلموهم أولادهم خوفًا من يغيروا معتقدهم.] ذكر أيضًا أن بمجرد اشاعة الخبر بأنهم فتحوا مدارس لتعليم الشبان منع الأقباط أولادهم عنها فصارت خاوية، ولم يبقً مع الكاثوليك سوى بضعة أفراد، الذين أخذوهم من والديهم وهم أطفال من أولاد الفقراء وربّوهم منذ نشأتهم على المعتقد الكاثوليكي، غير أن هذه الطريقة التي عمدوا إليها، لم تنجح أيضًا، فإن كثيرين من الذين علموهم في روما عندما عادوا إلى أوطانهم شق عليهم ترك عقيدتهم، ورجعوا إلى كنيستهم مرة ثانية. يقول مسيو مولييه "حتى الذين كانوا يتضورون جوعًا وكنا نعطيهم طعامًا امتنعوا عن المجيء إلينا خوفًا من أن نكثلكهم". محاولات جديدة للكاثوليك في أثيوبيا إذ رأى اللاتين فشل مساعيهم في مصر عادوا للعمل في أثيوبيا. فبعد بعث ثلاث إرساليات آخرها عام 1706م، أرسلوا بإيعاز من لويس التاسع عشر ملك فرنسا طبيبًا لأثيوبيا يدعى دي رول ليُحسن سياسته مع ملكها تمهيدًا لدخول اليسوعيين إلى أثيوبيا. وكان مع الطبيب مترجم سوري يدعى إلياس. وإذ وصلا أثيوبيا قبض الحاكم سنار عليهما وحجز الطبيب وأطلق سراح المترجم، لكي يذهب إلى الملك ويطلب منه السماح بدخولهما بلاده. رد عليه ملك أثيوبيا بأنه إن كان داخلاً كسائح فلا بأس من ترك الحرية له ليدخل بلاده، أما إذا كان داخلاً للكرازة كيسوعي فلابد من منعه من دخول أثيوبيا. تشكك السلطان سنار من جهة الطبيب فبعد أن حجزه ثلاثة أشهر قتله. القس منسى يوحنا: تاريخ الكنيسة القبطية. وطنية الكنيسة القبطية وتاريخها، صفحة 277.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:33 AM
يوأنس الشهيد


يوجد أكثر من شهيد يحملون اسم يوأنس: 1. يوأنس الراهب المتوحد من جبل سيناء، استشهد على يد الأعراب Saracens نحو نهاية القرن الرابع الميلادي، وتذكره الكنيسة الغربية في 15 يناير. 2. يوأنس الطبيب الذي استشهد مع قورش السكندري Cyrus of Alexandria، وذلك سنة 292م أثناء اضطهاد الإمبراطور دقلديانوس. وتذكره الكنيسة الغربية في 31 يناير. A Dictionary of Christian Biography, Vol. III, page 423.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:33 AM
يوأنس العاشر البابا الخامس والثمانون

سرياني الجنس بسبب شهرة أديرة مصر وآباء رهبنتها وفد إلى برية شيهيت الكثير من المتشوقين إلى حياة العبادة والخلوة من خارج مصر، ومن ضمن الطغمة السريانية أو السورية الشامية التي وفدت إلى برية مصر طلبًا للعبادة شغفًا بالنسك والتبتل "يوأنس الملقب المؤتمن الشامي" الذي بوداعته جذب الكل على رأى واحد لاختياره لرئاسة الكهنوت العظمى باسمه ولقبه "العاشر" معاصرًا من الحكام المماليك "شعبان بن حسن الأشرف"، وكانت سيامته في 7 مايو سنة 1363م. ضيق وشدة العجيب أنه عندما ارتفع مرض الطاعون عن مصر في نهاية حبرية البابا مرقس الرابع جاء الفيضان ناقصًا ونضبت الزراعة وحلت المجاعة وتحجرت الأرض كما كانت القلوب متحجرة. اضطر سكان مصر بسبب المجاعة أن يأكلوا القطط والكلاب. لم يرحم السلطان الجديد القبط الذين عانوا من الضيق والوباء والمجاعة ما عاناه اخوتهم المسلمين، فعزم على قطع دابر الأقباط كما يقول السخاوي متناسيًا أن قبله من حوالي عشرة قرون من حاول إبادتهم، فضاع وأُبيد وظلّت الكنيسة شامخة رأسها في السماء مع قلبها، وإن كانت مبانيها على الأرض. بدء الإصلاح حاول هذا السلطان الجديد تبديد القبط، فنقل وظائفهم إلي أيدي الفقهاء، فانقلبت الأحوال وعمّ الخراب بالأرض وبالعباد وتحوّل الموظفون الجدد إلى إقطاعيين يعملون لأنفسهم دون واعز من دين أو ضمير، ونضبت الأحوال وساد الكساد وخربت الأرض والزراعات، فأرجع السلطان العمل إلى يد القبط طالبًا منهم إصلاح ما فسد. لم تمضِ إلا فترة قصيرة حتى استجاب الله إلى صلوات الكنيسة لكي تؤازر من هم في السلطة من القبط، فأصلحت الأحوال ولكن لم يعش البابا لكي يشهد إصلاح الأحوال إذ رحل وسط الضيقة في 13 يوليو سنة 1369م، مفضلاً الانطلاق إلى حرية المجد بعد أن قام بتكريس الميرون المقدس في دير القديس الأنبا مقار كالعادة، والعجيب أن فترة هذا البابا كانت فترة تسبيح وصلاة، إذ قضى معظمها في الكنائس والأديرة مع أساقفته وكهنته مرشدًا وموجهًا لهم وللرعية. القس روفائيل فريد واصف: كشف الأسرار في تاريخ البطاركة الأحبار: ج 2.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:34 AM
يوأنس القصير القديس


أنبا يوحنا أو يوأنس أو يحنس القصير، القس ببرية شيهيت هو بخلاف أنبا يوأنس قمص شيهيت الذي من القرن السابع، وأيضًا خلاف يحنس كاما الذي من القرن التاسع. القديس يحنس القصير هو الأخ الروحي للقديس أنبا بيشوي، وقد تتلمذ كلاهما على يدي القديس الأنبا بموا القمص بشيهيت. تكشف لنا سيرة هذا العظيم بين آباء البرية بوضوح عن الخط الروحي لحياة الراهب الذي يترك العالم لا كرهًا فيه بل عشقًا في الله. فقد انسحب قلب أبينا إلى السماويات وانشغل بالإلهيات. وفي هذا كله لم يكف عن العمل اليدوي لكي يقدم بالحب ما أمكنه للاخوة المحتاجين. ومع سموّه الروحي الفائق كان متواضعًا ومطيعًا. هكذا ارتبط قلبه بالله واهب الحب والتواضع والطاعة. دعوة سماوية وُلد هذا القديس سنة 339م ببلدة طيبة بالصعيد من عائلة فقيرة، وكان أبواه تقيين جدًا وكان له أخ أكبر، صار فيما بعد راهبًا فاضلاً أيضًا. شعر يوحنا بالدعوة السماوية وهو في الثامنة عشر من عمره، فقام لفوره وذهب إلى القديس بموا، ورجا منه أن يتخذه تلميذًا له. وإذ رأى الأنبا بموا حداثة سنّه طلب منه التريّث لعلّه لا يحتمل الجهاد وشقاء الحياة النسكية، ولكن يوأنس أجابه أنه على استعداد لطاعة معلمه في كل ما يأمره به. صلى الأنبا بموا وصام ثلاثة أيام قبل أن يقبله، وبعد هذه الأيام الثلاثة ظهر له ملاك الرب وقال له: "نِعْم ما فعلت بقبولك الشاب يوأنس تلميذًا، لأنه سيكون أبًا لجماعة كثيرة، وسيخلص كثيرون بسببه". فرح الأنبا بموا بهذه الإشارة الإلهية فرحًا عظيمًا ثم صلى وصام ثلاثة أيام أخرى ثم ألبس يوأنس الإسكيم، وكان ذلك في عام 357م. جهاده الروحي درب نفسه أن يمسك لسانه وبطنه وقلبه من أجل محبته لله. كان ينقطع عن الطعام أحيانًا لمدة أسبوع، وإذا أكل لا يملأ معدته بالخبز. ارتبط صومه بصلواته، فكان دائم الصلاة في مغارة تحت الأرض. كان مشغولاً على الدوام بالتأمل في الله، فلم يكن يفكر في أمرٍ ما في العالم. ففي يوم جاءه الجَمَّال ليحمل عمل يديه ويبيعه، فلما دخل ليحضر السلال كان مشغولاً بالتفكير حتى نسي الجمّال. قرع الجمّال الباب وتكرر الأمر، واضطر في المرة الثالثة أن يدخل قلايته وهو يكرر: "السلال للجمّال، السلال للجمّال" حتى لا ينشغل بالتأمل عن الجمَّال. مرة أخرى حدث هذا أيضًا مع أحد الاخوة. إذ قرع الأخ بابه للمرة الثالثة يطلب السلال، أمسك بيد الأخ وأدخله قلايته وقال له: "خذ ما تريد وأمضِ، فإني مشغول الآن وغير متفرغ لك". طاعته عاش يوأنس أخًا بالروح للأنبا بيشوي كوكب البرية، وكان يوأنس مطيعًا لمعلمه طاعة تامة يؤدي كل ما يأمره به في رضا وسكون. وقد أراد معلمه ذات يوم أن يمتحنه، فأعطاه عودًا يابسًا وقال له: "يا يوأنس ازرع هذه الشجرة"، فأخذها منه وزرعها على الفور وظل يسقيها ثلاث سنين. أزهر بعدها هذا العود اليابس، وتحول إلى شجرة باسقة مثمرة. وامتلأ بموا فرحًا بهذه الشجرة، وكان يقطف من ثمرها ويقدمه للاخوة قائلاً: "ذوقوا وانظروا ما أشهى ثمرة الطاعة". وقد قضى يوأنس في خدمة معلمه اثنتي عشرة سنة، ولما حانت ساعة انتقال المعلم جمع الاخوة وأمسك بيدي يوأنس وقال لهم: "تمسكوا بهذا الأخ فإنه ملاك في جسم إنسان"، ثم التفت إلى يوأنس وقال: "عِش في المكان الذي غرست فيه شجرة الطاعة". ظلت تلك الشجرة قائمة بمنطقة دير الأنبا يحنس القمص ببرية شيهيت حتى وقت قريب، قيل أنها كانت موجودة إلى حوالي عام 1921 أو بعد ذلك. حدث أنه كان يسكن أحد المقابر ضبعة ضارية. فسأله الأنبا بموا أن يمضي ويأتي بها، قائلاً له: "إن أقبلتْ نحوك أربطها وقدها إلى هنا". مضى الأنبا يوحنا القصير، وكان الوقت مساءً، فلما أقبلت نحوه الضبعة تقدم إليها فهربت منه. سار خلفها قائلاً: "إن معلمي طلب مني أن أمسكك وأربطك". فوقفت، وأمسك بها وربطها وأقبل بها إلى الشيخ، فتعجب الأنبا بموا. وإذ خشي عليه من الكبرياء قال له: "لقد طلبت منك أن تحضر لي ضبعة، فمضيت واحضرت كلبًا"، وللحال أطلقها. تواضعه كان يحسب نفسه أحقر الناس، لكن لا بروح اليأس بل بروح الرجاء في الله الذي يقيم المسكين من المزبلة. هذا التواضع المرتبط بروح التمييز رفع أعماقه ليصير أكثر قربًا من الله ويتمتع بغنى نعمة الله. سأله الأخوة مرة: "يا أبانا، هل يجب أن نقرأ المزامير كثيرًا؟" فأجابهم: "إن الراهب لا تفيده القراءات والصلوات ما لم يكن متواضعًا، محبًا للفقراء والمساكين". بسبب تواضعه قيل: "إن يوحنا كان يحمل شيهيت كلها بتواضعه، كما يحمل الإنسان نقطة ماء على كفه". كما قيل أنه بسبب تواضعه اجتذب قلوب الاخوة جميعًا، فأحبوه جدًا وكانوا على استعداد أن يعملوا كل ما يأمر به. وبسبب تواضعه اختاره الآباء الشيوخ ليكون مرشدًا للقديس أرسانيوس معلم أولاد الملوك. التقى به أحد الشيوخ وهو في طريقه إلى الكنيسة فقال له: "أرجع إلى مكانك يا قصير !" وطرده. عاد القديس إلى قلايته دون أن ينطق بكلمة. فتبعه الشيخ ومن معه ليروا ماذا يفعل، وعلى أثر دخوله القلاية فاحت رائحة البخور. وسمعوا من يقول له: "احفظ نفسك يا يوحنا وداوم على التواضع، لتكون خليلاً لابن الله". تعجب الشيخ ومن معه، ومجدوا الله، وأدخلوا القديس الكنيسة بكرامة عظيمة. هروبه من العثرة خرج يومًا ومعه السلال ليبيعها في الريف فقابله الجمّال وحملها عنه. وفي الطريق سمع الجمّال يغني أغانٍ بذيئة، ورأى الشياطين حوله. لم ينطق بكلمة وإنما ترك السلال مع الجَمَّال وعاد إلى البرية. سيامته قسًا بعد نياحة الأنبا بموا عاش يوأنس القصير مع الأنبا بيشوي بضع سنوات، وفي تلك الفترة زار البابا ثيؤفيلس الصحراء وسيم يوأنس القصير قسًا، وعندما وضع البابا يده على رأس يوأنس سمع الحاضرون صوتًا من السماء يقول: "أكسيوس (مستحق)". ثم لاحظ يوأنس أن الأنبا بيشوي يميل إلى حياة العزلة فقال له: "أرى أنك مشتاق إلى حياة العزلة مثلي، فهيّا نصلي معًا طالبين من الله الهداية". فوقف كلاهما يصليان الليل كله، ولما حلّ الصباح ظهر لهما ملاك الرب وقال: "يا يوأنس ابقَ حيث أنت، أما أنت يا بيشوي فارحل من هنا وأقم في قلاية على مقربة من دير الأنبا مقاريوس الكبير حيث يباركك الرب ويوافيك باخوة كثيرين يسكنون معك". فأطاع كلاهما الأمر، وبعد ذلك تجمع عدد وفير من الاخوة حول كل منهما واتخذوه لهم أبًا. جهاده امتاز يوأنس بصبر شبيه بصبر أيوب، إذ كان يتحمل كل ما يلاقيه من صعاب، ويتقبل أسئلة الرهبان ومناقشاتهم بصدر رحب، ولو كان فيها ما يوغر صدره. جاء شيخ يسأله، وكان كلما سأله عن موضوع يعود فينساه فيعاود السؤال. وبعد مدة خجل الشيخ منه ولم يذهب إليه لكي لا يضايقه بتكراره للأسئلة. التقى به القديس فسأله عن سبب انقطاعه، فأخبره عن السبب. عندئذ سأله أن يحضر شمعة ويوقدها ثم طلب منه أن يحضر شموعًا ويوقدها من الشمعة الأولى، بعد ذلك سأله: هل تظن أن الشمعة الأولى قد تأذت من هذه الشموع؟ وهل ضعف نورها؟ أجابه بالنفي، عندئذ قال له: هكذا لن يؤذيني سؤالك؛ وبالحقيقة لا حرج من ذلك، وإن جاءني جميع رهبان شيهيت، لأن تجمعهم حولي يزيدني من تقرّبي من الله. وهكذا استطاع أن يكسب الشيخ بصبره. امتاز بتواضعه الجم فاجتذب قلوب الاخوة جميعًا فأحبوه، وكانوا جميعًا على استعداد أن يعملوا كل ما يأمرهم به. وقد غمره الآب السماوي بفيض من عنايته جزاء له على جهاده المتواصل في سبيل الكمال، فتجلت هذه العناية أمام أحد الرهبان ذات يومٍ، إذ دخل عليه فوجده نائمًا ووجد عددًا من الملائكة يحيطون به ويرفرفون عليه بأجنحتهم. أراد أبوه الروحي أن يختبره فأخرجه وقال له: "لا أستطيع السكنى معك". وكان كل يوم يطرده قائلاً له: "اذهب من هنا"، أما القديس يحنس فكان يصنع مطانية بتواضع قائلاً: "اغفر لي يا أبي فقد أخطأت". وظل خارج الباب سبعة أيام وسبع ليالٍ، وفي يوم الأحد خرج أبوه قاصدًا الكنيسة، فرأى الملائكة تضع سبعة أكاليل نورانية فوق رأس الأنبا يحنس القصير، وللوقت أسرع إليه وقبله إليه بمحبةٍ وفرحٍ. محبته لخلاص الآخرين تبقى توبة بائيسة (سبق لنا الحديث عنها) شهادة حيّة لاهتمام هذا الراهب المنشغل بالتأمل في الإلهيات بخلاص النفوس. ترفقه بالآخرين إذ كان منطلقًا مع بعض الاخوة من الإسقيط ضلّ مرشدهم وكان الوقت ليلاً. قال للاخوة: "سأتظاهر بأني تعبت ولا أستطيع المشي ونجلس إلى الصباح، لأننا إن قلنا شيئًا للمرشد يحزن ويخجل منا". وبالفعل تظاهر بالتعب حتى حلّ الصباح فأدركوا الطريق بوضوح. شفاء المرضى نال من الله موهبة شفاء المرضى، فجاء في سيرته الآتي: في أحد الحقول التقى بفلاحٍ مُصاب بالبرص، وطلب منه أن يشفيه فأحضر ماءً وصلى عليه ورسمه باسم الثالوث القدوس، فشُفي الرجل ومجّد الله. مرة أخرى جاءته امرأة بها روح نجس كان يعذبها كثيرًا، تحنن عليها، وصلى من أجلها فخرج الروح منها وشُفيت. التقى يومًا بسيدة عجوز طلبت منه خبزًا لها ولابنها الأعمى، فقدم لها كل ما لديه من خبز. وإذ قدمت إليه ابنها صليّ من أجله ورشم عينيه وللحال أبصر. جاء في ذكصولوجية الأنبا يوأنس القصير: "صرت ميناء خلاص، أقمت الأموات، وأخرجت الشياطين، وشفيت المرضى أيضًا. استحققت يا سيدي الأب أنبا يوأنس أن تجلس مع الرسل تدين جيلك". نياحته لما أراد الله أن يريحه من متاعب هذه الحياة ظهر له القديسون الأنبا أنطونيوس والأنبا مقاريوس الكبير والأنبا باخوم وأعلموه بأنه سيرحل إلى دار الخلد، وفي اليوم التالي لهذه الرؤيا رأى تلميذه روحه الطاهرة صاعدة إلى العلاء تحيط به زمرة من ملائكة السماء. تنيّح عام 409م تقريبًا، بالغًا السبعين من عمره. تمت معجزات كثيرة بعد نياحته مباشرة، منها أن أبوين طرحا ولدهما المفلوج على القديس فعوُفي وجرى وهو يمجّد الله. وقيل أن شابًا به روح نجس صرخ أثناء جنازته وقال: "يا قصير، أتزعجني وتطردني من بيتي؟" ثم جرى وعانق الجسد، ثم سقط على الأرض وقام معافى. نُقل جسده إلى جبل القلزم بجوار السويس، ثم أعاده الرهبان إلى دير أبي مقار؛ ثم إلى ديره حتى تخرب فأعيد إلى دير القديس مقاريوس، ولا يزال محفوظًا مع أجساد الثلاثة مقارات القديسين. جاء في السنكسار الأثيوبي أن الأنبا مرقس خليفة الأنبا يوحنا الرابع أراد أن يكسو الجسد بأكفانٍ من حريرٍ، فما أن خلع عنه كفن الليف حتى حدثت زلزلة في الكنيسة وسقط بعض الرهبان والزوار، فأعاد البابا إليه كفنه الليف كما كان. تحتفل الكنيسة بعيد نياحته في 20 بابه، وتذكار وصول جسده إلى شيهيت في 29 مسرى. أديرة تحمل إسمه 1. دير أنبا يحنس القصير ببرية شيهيت بوادي النطرون. 2. دير يحنس القصير بجبل المقطم شرقي طُرة، ويُعرف بدير البغل أو دير القصير. 3. دير يحنس القصير بجبل أنصنا بجوار ملوي. من كلماته 1. لا يوجد شيء أنتن من الإنسان الخاطئ، فالحيوانات حفظت رتبتها، والإنسان الذي خُلق على صورة الله ومثاله لم يحفظ طقسه. 2. لا يُسر الشيطان بشيء مثل الإنسان الذي لا يكشف أفكاره ويعريها أمام أبيه. 3.إذا أراد ملك أن يأخذ مدينة الأعداء، فقبل كل شيء يقطع عنهم الشراب والطعام وبذلك يذلون فيخضعون له، هكذا آلام الجسد إذا ضيّق الإنسان على نفسه بالجوع والعطش تضعف وتتذلل له. 4. كن حزينًا على الذين هلكوا، كن رحيمًا على الذين طغوا، كن متألمًا مع المتألمين، مصليًا من أجل المخطئين. 5. التواضع ومخافة الرب هما أعظم جميع الفضائل. 6. الزم القراءة أفضل من كل عملٍ، لأنه ربما دار العقل في الصلاة، أما القراءة فإنها تجمعه. الراهب القمص سمعان السرياني: سيرة وأقوال يحنس القصير، ببربة شيهيت، 1981.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:36 AM
يوأنس الكاتب


بعد عبد العزيز بن مروان تولى مجموعة من الولاة على مصر، كانوا يمثلون القسوة والعنف ضد المصريين بوجه عام والأقباط على وجه الخصوص، وهم عبد الله وقرة وأسامة وعبيد الله الخ. وفى نفس الوقت استخدم الله أراخنة أقباط مملوئين حكمة ونعمة لسلام الكنيسة. من بينهم جورجيوس الدفراوى الذي دخل بجرأة لدى الوالي عبد الله وسأله: "أيهدف مولاي إلى اعتقال البابا أم الحصول على المال؟" ثم طلب منه أن يمهل البابا الكسندروس الثاني شهرين بضمانه ليطوف معه ويجمع المال المطلوب. القبض على البابا الكسندروس الثاني عاش في أواخر القرن السابع الميلادي في فترة حالكة من تاريخ مصر، نتيجة بطش الولاة بالإضافة إلى ما حلّ بالبلاد من قحطٍ ووباءٍ. وزاد ألم الأقباط نتيجة قبض الوالي عبد الله على البابا الكسندروس الثاني البطريرك الثالث والأربعين، مطالبًا إيّاه بدفع مبلغ ثلاثة آلاف دينارًا، وأيضًا نتيجة إعلان الوالي عبد الله اللغة العربية لغة رسمية للبلاد بدلاً من اللغة القبطية، فلم يجد الأقباط بدًا من تعلّم هذه اللغة. اهتمامه بشعبه هيأ الرب للأقباط يوأنس الكاتب، فإن الخليفة عبد الملك بن مروان نقل الوالي عبد الله إذ لم يعجبه أن يستبد بالمصريين، وعيَّن قرة بن شريك مكانه. على أن قرة ضاعف الطغيان على الشعب المصري أملاً في أن يكتنز كل ما يستطيع من المال، ولكنه رغم قسوته وثق بالكاتب يوأنس الذي أصبحت له حظوة خاصة لدى قرة، فرأى أن يستخدم هذه الحظوة فيما يعود بالخير على قومه. فقال لقرة: "إنني أدْرَى ببني قومي وأعلم من هو أقدر بينهم على دفع الجزية ومن منهم الفقير المحتاج. فإن شئت يا مولاي جمعت لك الجزية دون أن يستمر هذا الضجر البادي على الشعب كله". فوافقه قرة على طلبه وصرح له بالتجول في البلاد لجمع الجزية، فخرج يوأنس من عند الوالي وبدأ عمله مباشرة. توحيد المسيحيين في مصر قد فاضت عليه النعمة الإلهية مكافأة له على تقدمه للخدمة، فمكنته من أن يتفاهم مع الخلقيدونيين ويعيدهم إلى الإيمان الأرثوذكسي، كما مكنته من التفاهم مع الغانانيين الذين كانوا قد كونوا شيعة من عهد الأنبا بنيامين البابا الثامن والثلاثين وضمهم أيضًا إلى الإيمان الأرثوذكسي. فأسفرت جهود يوأنس عن توحيد جميع المسيحيين في مصر وضمّهم تحت رعاية البابا السكندري. قصة الكنيسة القبطية، الكتاب الثاني صفحة 333. الكنيسة القبطية الأرثوذكسية والروحانية، ص 82- 83.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:37 AM
يوأنس الكاهن


من منطقة أباميا Apamea، كتب عنه القديس يوحنا الذهبي الفم بكل تبجيل واحترام في رسالة له إلى ألفيوس Alphius، في الغالب سنة 405م. بدافع من ألفيوس وبتعضيد منه، قام يوأنس برحلة تبشيرية إلى فينيقية Phoenicia. وفي رسالة أخرى في نفس السنة كتب عنه الذهبي الفم بعاطفة شديدة، معربًا عن فرحته الشديدة به. A Dictionary of Christian Biography, Vol. III, page 401.



يوأنس قمص شيهيت القديس


كثيرون جدًا كتبوا عن آباء البرية في القرن الرابع لكن قليلين الذين اهتموا بآباء البرية في القرن السابع. من بين هؤلاء الآباء الكوكب اللامع القديس أنبا يحنس قمص برية شيهيت، الذي ذكر عنه التاريخ أنه كان عندما يصعد إلى المذبح لتقديس القرابين كان يرى السيد المسيح ومعه السيدة العذراء. استحق الأنبا يوأنس أن ينال رتبة إيغومانس (قمص) ويشرف على أديرة الأنبا مقاريوس الكبير يمكن اعتباره من الجنود المجهولين في صفوف الكنيسة، بذل كل الجهد لبنيان الحياة الروحية الرهبانية. أسره وُلد حوالي عام 585م، وترهب في برية شهيت حوالي سنة 602م. وقع في الأسر ثلاث مرات، وفي كل مرة كان يتراءف الله عليه ويعيده إلى وطنه، وأغلب الظن أن التقاءه بالأنبا صموئيل القلموني كان في مدة الأسر الأخيرة. وقع في الأسر للمرة الثالثة سنة 631م إذ كان مشغولاً بمهمة إخفاء أواني الكنيسة حتى لا يسطو عليها الخلقيدونيون من عملاء إمبراطور القسطنطينية، فحمل هذه الكنوز وترك برية شيهيت قاصدًا البحيرة الداخلية حيث فاجأه البربر وأسروه. وقد عاش في الأسر عدة سنوات عاد بعدها إلى بريته، وليس من شك في أنه ساهم بعد ذلك في تعمير الأديرة، كما أنه استطاع أن ينقل أجساد التسعة والأربعين شهيدًا. قيل عنه أنه لم يشترك في إقامة الأسرار المقدسة قط إلا ورأي الرب المخلص في رؤيا ومعه السيدة العذراء. رعايته لتلاميذه كان يوأنس ذا بصيرة تتكشف أمامها الأسرار، وقد استعان بما كان يراه من أمور خفية لتعليم الرهبان الذين تحت رعايته. وتقوم شهرة يوأنس الحقيقية على صيت تلاميذه الذين نشّأهم بنفسه ودأب على تعليمهم وتثقيفهم. يقول البعض أن القديس يوأنس عاش سبعين سنة، بينما يرى غيرهم أنه عاش تسعين، وحينما شعر بأن ساعته قد اقتربت جمع الاخوة وأوصاهم بالجهاد للوصول إلى الكمال المسيحي. قمص برية شيهيت كان الأنبا يوأنس آخر القمامصة الكبار في القرن السابع. بعد نياحته لم يعد لقمص البرية مركزه وسلطته. لأن هذه السلطة اندثرت بعد انتقال البطريرك إلى مقر كرسيه بالإسكندرية بعد الفتح العربي، وصار يعين من قبله مشرفًا عامًا على أديرة شيهيت. وفي عصر البابا سيمون (689-701) عُهد إلى يوحنا أسقف نيقيوس تدبير شئون أديرة شيهيت ورهبانها. كان للأنبا يوأنس سلطة عظيمة على البرية كلها، فكان حلقة الاتصال بين الأديرة والأب البطريرك الذي كان يقوم بزيارة سنوية له في عيد الفصح، بجانب ذلك كان رئيسًا لدير القديس مقاريوس. بسبب هذا المركز الخطير توجهت أنظار الحكام الخلقيدونيين إليه أذاقوه صنوف التعذيب لكي يقبل قرارات المجمع.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:38 AM
يوأنّا العذراء الشهيدة



ارسلها الله لإرشاد أدروسيس ابنة أدريان الملك إلى الإيمان المسيحي، ثم استشهدتا معًا. وقد ورد ذكرهما حرف: "أ" تحت "أدروسيس الشهيدة".


يوبسيكيوس الأسقف الشهيد


هو أول أسقف على مليتين Melit?ne بأرمينيا التي تعيِّد له في 28 من مايو. يقال أنه استشهد في زمن الإمبراطور غورديان الثالث Gordian III، وذلك في سنة 238م. A Dictionary of Christian Biography, Vol. II, page 299.




يوبلُس الشهيد


في التاسع والعشرين من شهر إبريل سنة 304م أثناء اضطهاد دقلديانوس أتى رجل في صقلية Sicily اسمه يوبلُس يصرخ خارج دار الحاكم قائلاً: "أنا مسيحي وإني مستعد أن أموت لأجل ذلك". سمعه الحاكم كالفيسيان Calvisian وأمر أن يؤتى به أمامه. دخل يوبلُس حاملاً إنجيله فعلق أحد الواقفين قائلاً: "إنك تحمل كتابات شريرة مناقضًا أوامر الإمبراطور"، وأضاف الحاكم متسائلاً: "من أين أتيت بهذا الكتاب؟ هل من منزلك؟" أجاب يوبلُس: الله يعلم إني لا أملك منزلاً. كالفيسيان: أرى أنك تحملها فهي ملكك، اقرأ لي جزء منها. يوبلُس: إنها الأناجيل المقدسة حسب ما كتبها القديسون متى ومرقس ولوقا ويوحنا. كالفيسيان: وعما تتحدث؟ يوبلُس: إنها ناموس الرب إلهي التي تلقيتها منه. كالفيسيان: وهل علمك أحد كل هذا؟ يوبلُس: سبق أن قلت لك أني تعلمتها من ربنا يسوع المسيح ابن الله. كالفيسيان: يكفي هذا، خذوه للسجن. بعد ثلاثة شهور أرسل كالفيسيان يستدعي يوبلُس مرة أخرى: كالفيسيان: ماذا تقول الآن؟ يوبلُس: ما سبق أن قلته أقوله أيضًا الآن. كالفيسيان: هل مازلت تحتفظ بهذه الكتابات الممنوعة؟ يوبلُس: نعم. كالفيسيان: أين هي؟ يوبلُس: في داخلي. كالفيسيان: إذا كانت مازالت عندك فأحضرها الآن إلى هنا. يوبلُس: لقد قلت لك إنها في داخلي، ثم أظهر له ما يثبت أنه يحفظ منها عن ظهر قلب. أمر كالفيسيان بتعذيبه إلى أن يبخر للأوثان، ولكن أمام ثباته وإصراره صدر الحكم بقطع رقبته فنال إكليل الشهادة سنة 304م. Butler, August 12.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:39 AM
يوتروبيوس الأسقف الشهيد


تكرم مدينة سانتس Saintes في جنوب غرب فرنسا القديس يوتروبيوس كأول أسقف على المدينة، إذ كان قد أُرسِل من روما في القرن الثالث الميلادي ليكرز لسكانها، فاستشهد إما على يد سكانها أو بأمر السلطات الرومانية. صاحَب يوتروبيوس القديس دينيس St. Denis إلى فرنسا ليشاركه في خدمته، فطرده أهل مدينة سانتس الذين ذهب للتبشير لهم. فسكن القديس يوتروبيوس في مغارة قريبة من المدينة منشغلاً بالصلاة وتعليم من أراد الاستماع من أهل المدينة. وكان من بين من آمن على يديه واعتمد يوستيللا Eustella ابنة الحاكم الروماني، وحين اكتشف أبوها أنها مسيحية طردها من بيته وأمر جزاري المدينة بذبح يوتروبيوس. وحين ذهبت يوستيللا لزيارته وجدته مقتولاً ورأسه مشقوقة ببلطة، فدفنته في مغارته. Butler, April 30.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:40 AM
يوتيخوس أو أوطيخا الشهيد


كان مسيحيًا من كبادوكيا Cappadocia وأُخِذ أسيرًا بواسطة القوط Goths سنة 260م، مع بعض رفاقه المسيحيين. وقد استشهدوا جميعًا بسبب إيمانهم، وذلك بعد أن زرعوا بذرة الإيمان في أرض أسْرِهِم. فيما بعد أُرسِل جسد يوتيخوس إلى القديس باسيليوس سنة 372م بواسطة أسخوليوس Ascholius أسقف تسالونيكي، وقد كتب له القديس رسالة شكر حارة بسبب ذلك. A Dictionary of Christian Biography, Vol. II, page 404.



يوثاليا الشهيدة


استشهدت هذه العذراء في ليونتيني Leontini بصقلية Sicily حوالي سنة 257م. ويقال أن الذي قتلها هو أخوها سرميليانوس Sermilianus، حين علم أنها قد صارت مسيحية. وقد أضاف البابا بولس الخامس اسمها إلى السنكسار الروماني، وتُعيِّد لها الكنيسة الغربية في السابع والعشرين من شهر أغسطس. A Dictionary of Christian Biography, Vol. II, page 394.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:40 AM
يوثاليوس الأسقف


شماس من الإسكندرية اهتم بدراسة العهد الجديد، صار أسقف سولكا Sulca في حوالي منتصف القرن الخامس الميلادي. تقسيم أسفار العهد الجديد إلى إصحاحات وآيات كانت كل أسفار العهد الجديد مكتوبة بدون أية تقسيمات، سواء إلى إصحاحات أو آيات. وهكذا كتبها الكُتَّاب القديسون ونُسِخت عنهم في مخطوطات نُقِلت من كاتب إلى آخر. كانت أول محاولة لتسهيل القراءة ومقارنة الآيات تقسيم الأسفار وهي لشخص يدعى أمونيوس السكندري Ammonius of Alexandria وذلك في القرن الثالث، حيث قسَّم الأناجيل الأربعة إلى أقسام حسب موضوع كل واحد منها، إلا أن عمله لم يشمل بقية أسفار العهد الجديد. أدخل يوثاليوس نظام تقسيم كل أسفار العهد الجديد التي لم تقسم بعد، ماعدا سفر الرؤيا. لم يكن يوثاليوس هو أول من اقترح نظام التقسيم الذي ارتبط باسمه، فبالإشارة إلى رسائل بولس الرسول يقول يوثاليوس أنه تَبَنَّى نظام التقسيم الذي وضعه "أبوه"، إلا أن اسم هذا الأب لم يُذكَر في أي مكان. وبحسب التقسيم الذي وضعه يوثاليوس كانت عدد أقسام الرسالة إلى رومية 19 قسمًا، والرسالة إلى غلاطية 12، والرسالة إلى أفسس 10، والرسالة الأولى إلى تسالونيكي 7، والثانية إلى تسالونيكي 6، وإلى العبرانيين 22، والرسالة إلى فليمون اثنين. استخدم نُسَّاخ الكتاب المقدس هذا التقسيم بكثرة في أنحاء الكنيسة كلها، وهكذا صار وجود التقسيم يستخدم للدلالة على معرفة قِدَم عهد المخطوط. اهتمامه بالكتاب المقدس والقراءات الكنسية من أعمال يوثاليوس الأخرى نذكر ثلاثة: 1. القراءات الكنسية: كانت القراءات الثابتة التي تُقرأ في العبادة الجماعية معروفة في المعابد اليهودية، ومنها انتقلت إلى الكنيسة المسيحية. ولكن حتى وقت يوثاليوس يبدو أنه لم يكن هناك وحدة واتفاق على هذه القراءات بل كان لكل كنيسة قراءاتها الخاصة. وانتشر البرنامج الذي اقترحه يوثاليوس بسرعة حتى طُبِّق بين الناطقين باللغة اليونانية. قُسِّم العهد الجديد كله ماعدا الأناجيل وسفر الرؤيا إلى سبعة وخمسين قسمًا: أعمال الرسل 16، رسائل بولس الرسول 31، ورسائل الكاثوليكون 10. كان ثلاثة وخمسون من هذه الأقسام لآحاد السنة، والأربعة الباقية لعيد الميلاد والجمعة العظيمة وعيد القيامة وعيد الغطاس. 2. التقسيم إلى الآيات: حتى يمكن قراءتها في نَفَسٍ واحد بدون مجهود. لم يكن يوثاليوس هو الذي أدخَل هذا التقسيم، ولكن إليه يرجع الفضل في أن ما كان سابقًا ناقصًا وغير كامل امتد ليكون على أسس أفضل وبعناية أكثر. 3. كتابة كل الاقتباسات من العهد القديم ووضعها في كتابٍ مستقلٍ. كما ذكرنا فإن يوثاليوس بدأ أعماله التي اشتهر بها وهو مازال شماسًا في الإسكندرية، أما عن مدينة سولكا التي صار أسقفًا عليها، ففي الغالب أنها مدينة بسيلكا Psilca في طيبة Thebaid بالقرب من أسوان Syene. وقد ظلت أعماله غير معروفة حتى نُشِرت سنة 1698م في روما بواسطة ناظر المكتبة الفاتيكانية Laurentius Alexander Zacagnius. A Dictionary of Christian Biography, Vol. II, page 395.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:41 AM
يوثيميوس الكبير الأب


ولد في ميليتين Melitene بأرمينيا Armenia سنة 377م، حيث رُسِم كاهنًا وأصبح مشرفًا على بعض التجمعات الرهبانية. وحين بلغ الثلاثين من عمره هاجر إلى فلسطين حيث عاش متوحدًا في أماكن عديدة أغلبها في مغارات، وأخيرًا استقر في مدينة مهجورة بين أورشليم وأريحا. تجمع حوله عدد من المتوحدين حيث عمل على إرشادهم دون أن يترك أسلوب حياته الشخصي في التوحد. وقد كان القديس يوثيميوس أحد الآباء المشهورين من رهبان فلسطين المبكرين، وصار له تأثيره القوي على الأعراب حين شفى ابنًا مشلولاً لأحد رؤسائهم، كما كانت الإمبراطورة أفدوكيا Eudokia أرملة ثيؤدوسيوس الثاني Theodosius II تستشيره في عدة أمور. أخيرًا تنيّح بفلسطين في 20 يناير سنة 473م. The Penguin Dictionary of Saints, page 123.



يوجرافوس وميناس وهيرموجينيس الشهداء



كان هيرموجينيس القاضي المسئول عن المحاكمات ومساعده يوجرافوس في الإسكندرية، وآمن حين رأى شفاء ميناس بمعجزة بعد تعذيبه. وردت سيرتهم في حرف "م" تحت: "ميناس وهيرموجينيس ويوجرافوس الشهداء".

هانى رفعت
05-14-2010, 08:42 AM
يوجينيا العذراء الشهيدة


تخفِّيها كانت يوجينيا عذراء من أصل شريف، وكان والدها فيليب حاكم الإسكندرية معيّن من قِبَل إمبراطور روما ليحكم كل أرض مصر. تركت يوجينيا قصر والدها مع خادمتين هما القديستان بروتس Protus وهياكينث Hyacinth، وذهبت متخفّية في زي الرجال إلى هيلينس Helenus أسقف هليوبوليس Heliopolis، الذي عمدها وأرسلها إلى أحد أديرة الرجال. اتهامها ظلمًا وإيمان والدها عاشت في الدير كأحد الرهبان وسلكت حياة القداسة حتى اختيرت لتكون رئيسًا للدير. وحدث أن اتهمتها امرأة بأنها قد فعلت الشر معها ورفعت شكواها إلى القاضي الذي كان هو والد القديسة يوجينيا، والعجيب أن هذه المرأة كانت مريضة وشفيت بصلاة القديسة يوجينيا، فحاولت استمالتها إلى فعل الشر ظنًا منها أنها رجل، ولكن لما رفضت القديسة اتهمتها هذا الاتهام الباطل. وُضِعت القديسة في السجن في انتظار الحكم عليها بالإعدام، وفي النهاية كشفت عن شخصيتها لوالدها وأخبرته بكل الحقيقة، فتحوّل إلى المسيحية، وفيما بعد صار أسقفًا قديسًا واستشهد بقطع رأسه على اسم السيد المسيح. استشهادها ذهبت بعد ذلك كلوديا Claudia والدة يوجينيا مع أبنائها إلى روما، واستطاعوا تحويل الكثيرين إلى الإيمان بالمسيح، واستطاعت يوجينيا اجتذاب عذارى كثيرًات إلى المسيحية. وقُبِض على يوجينيا حيث عُذبت بأنواع عذابات كثيرة، وأخيرًا قُطِعت رأسها ونالت إكليل الشهادة، ولكن تاريخ استشهادها غير المعروف. Butler, December 25.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:43 AM
يوحنا أبو نجاح الكبير الشهيد
راجع: "غبريال بن نجاح الشهيد".


يوحنا أسقف أورشليم 1


ترهب في دير القديس هيلاريون مع الأب الكبير القديس أبيفانيوس أسقف قبرص، وشاع صيت فضائله وعمله فاختاروه لكرسي أورشليم في سنة 388م، بعد رسامة القديس أبيفانيوس أسقفًا على قبرص. ضربة محبة المال ضربه العدو بمحبة المال فجمع مالاً كثيرًا وصنع لمائدته أوانٍ من الفضة وأهمل الفقراء والمساكين، ولما بلغ خبره القديس أبيفانيوس شق عليه ذلك لما كان يعلمه فيه أولاً من الزهد والنسك والعبادة والرحمة. نظرًا لصداقتهما القديمة قام من قبرص وأتى إلى أورشليم متظاهرًا أنه يقصد السجود بها وزيارة القديسين، وفى الباطن ليقابل الأب يوحنا. فلما وصل إلى هناك دعاه الأب يوحنا ووضع أمامه تلك الأواني الفضية على المائدة، فتوجع قلب القديس أبيفانيوس لا سيما عندما علم ببخله وشحه. دبر حيلة وذلك أنه ذهب إلى أحد الأديرة وحده وأرسل إليه يستعير منه تلك الأواني زاعمًا أن قومًا من أكابر القبرصيين قد أتوه ويريد أن يقدم لهم الطعام فيها، ولما أرسلها إليه أخذها وباعها وتصدق بثمنها على الفقراء. وبعد أيام طالبه الأب يوحنا بالأواني فاستمهله وكرر مرة ثانية وثالثة، وإذا لم يردها له أمسك به ذات يوم في كنيسة القيامة قائلاً له: "لا أتركك أو تعطيني الأواني". صلى القديس أبيفانيوس إلى السيد المسيح من أجل صاحبه القديم فأصيب بالعمى. بكى واستغاث بالقديس أبيفانيوس فصلى ثانيًا من أجله فبرأت إحدى عينيه، فالتفت إليه وقال له: "إن السيد المسيح قد ترك هذه العين الأخرى بدون بصر تذكرة لك". ثم ذكَّره بسيرته الأولى الصالحة وأعلمه أنه باع الأواني وتصدّق بثمنها، وأنه ما جاء إلى القدس إلا ليتحقق مما سمعه عن بخله ومحبته للمال. انتبه الأب يوحنا من غفلته كمن يستيقظ من النوم، وسلك في عمل الرحمة سلوكًا يفوق الوصف، فتصدق بكل ما يملك من مال وثيابٍ وأوانٍ، وزَهَد في كل أمور العالم حتى أنهم لم يجدوا عند نياحته درهمًا واحدًا. ووهبه الله نعمة شفاء المرضى وعمل الآيات. وبعد أن أكمل في الرئاسة إحدى وثلاثين سنة تنيّح بسلام سنة 146م. السنكسار، 13 بؤونه.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:44 AM
يوحنا أسقف أورشليم 2
وُلد القديس الأنبا يوحنا أسقف أورشليم من أبوين يهوديين حافظين لشريعة التوراة، فهذباه وعلماه كثيرًا حتى نبغ في علم الشريعة. وكان يجادل المسيحيين ويناظرهم، فثبت له مجيء المسيح وأنه إله حقيقي، فآمن على يد القديس يسطس أسقف أورشليم وصار شماسًا، ونظرًا لكثرة علمه وفضيلته انتخبوه أسقفًا على أورشليم. لما ملك أريانوس أمر ببناء ما هُدم من المدينة ثم بنى برجًا على باب هيكل اليهود ووضع على بابه لوحًا من رخام مكتوبًا عليه اسمه ومنع المسيحيين من الصلاة في الجلجثة ومن العبور في ذلك المكان، ولهذا فقد اشتد ساعد اليهود والأمم فضايقوا المسيحيين كثيرًا. فأصاب هذا الأب من جراء ذلك كثيرًا من البلايا والأحزان، فطلب إلى الله أن يأخذه إليه. فقُبلت طلبته وتنيّح بسلام، بعد أن أقام على كرسي الأسقفية سنتين. السنكسار، 3 برمودة.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:45 AM
يوحنا أسقف البرلس


نشأته الشهير بجامع السنكسار. وقد كان من ذوي الحسب والنسب ومن نسل الكهنة، وكان والداه يُكثران من الصدقة على المساكين، ولما توفّيا أخذ القديس يوحنا ما تركاه له وبنى به فندقًا، ثم جمع إليه المرضى، وكان يخدمهم بنفسه ويقدم لهم كل ما يحتاجون إليه. رهبنته اتفق مجيء أحد الرهبان إليه فرأى عمله الحسن وأثنى عليه ثم مدح أمامه الرهبنة مبينًا له شرفها، فتعلق بها القديس ومال بقلبه إليها. وبعد أن رحل الراهب قام القديس فوزّع كل ما له على المساكين، وذهب إلى برية شيهيت، وترهب عند القديس دانيال قمص البرية حيث اشتهر بحرارة العبادة والنسك الكثير. ثم تفرد في وحدة، فحسده الشيطان وجنوده على حسن صنيعه هذا واجتمعوا عليه وضربوه ضربًا موجعًا حتى ظل مريضًا أيامًا كثيرة، بعدها شفاه السيد المسيح فتقوى وتغلب عليهم. أسقف على البرلس دُعي من الله إلى رتبة الأسقفية على البرلس، وكانت توجد في زمانه بعض البدع فاجتهد حتى اقتلعها ورد أصحابها إلى الإيمان المستقيم. ظهر في أيامه راهب من الصعيد كان يخبر بأمورٍ مدعيًا أن الملاك ميخائيل يُعرفه بها، فأضل كثيرين بخداعه. فرأى القديس أن عمل هذا الراهب من الشيطان، فأحضره إليه حيث اعترف بخطئه، فطُرد من البلاد. وادعى آخر أن حبقوق النبي يظهر له ويعرفه الأسرار فتبعه كثيرون، فطرده أيضًا من بلاده بعد ما أبطل قوله كما أبطل أيضًا استعمال كتب كثيرة رديئة. كان هذا القديس كلما صعد إلى الهيكل لتأدية خدمة القداس يصطبغ وجه وكل جسده باللون الأحمر كأنه خارج من أتون نار، وكان إذا قدّس تنحدر دموعه على خديه بغزارة، لأنه كان ينظر الطغمات السمائية على المذبح. وحدث في ثلاث مرات أنه كلما كان يضع إصبعه في الكأس للرسم يجد الكأس كنارٍ تتقد. كان في أيامه أيضًا قوم مبتدعون يتناولون الأسرار المقدسة وهم مفطرون، وإذ نهاهم ولم ينتهوا حرمهم ومنعهم من شركة الكنيسة، ولما لم يطيعوا أمره سأل الرب فنزلت نار من السماء وأحرقت كبيرهم، فخاف الباقون ورجعوا عن بدعتهم. لما أراد الرب أن يريحه من أتعاب هذا العالم أرسل إليه القديسين أنطونيوس ومقاريوس ليعرفاه بيوم انتقاله، فدعا شعبه وأوصاهم ثم تنيّح بسلام. السنكسار، 19 كيهك.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:46 AM
يوحنا أسقف غزه


في الحادي عشر من شهر برمودة تذكار نياحة القديس يوحنا أسقف غزة. السنكسار، 11 برمودة.



يوحنا البستاني القديس


راجع سيرة يونان الراهب القديس.




يوحنا التبايسي القديس


نشأته يُدعى يوحنا الرائي إذ كانت له موهبة التنبؤ بالمستقبل، كما دُعي نبي مصر، ويوحنا السائح. قال عنه القديس يوحنا كاسيان: "نال موهبة النبوة من أجل طاعته العظيمة، فصار مشهورًا في كل العالم". رآه القديس جيروم على أطراف مدينة ليكوس (أسيوط)، ووضعه في قائمة كتابه "مشاهير الآباء"، في الفصل الثاني وتحدث عنه في شيء من التفصيل، خاصة حديث القديس يوحنا معه هو ورفقائه، وهو حديث روحي عملي ممتع، اقتبس منه القليل. يلقب أيضًا بيوحنا المتوحد الأسيوطي لأنه وُلد بمدينة أسيوط عام 305م. كان أبواه مسيحيين، وكانت صناعته النجارة والبناء. في سن الخامسة والعشرين تنيّح والداه فسلَّم أخته وأمواله لعمه ثم ذهب لدير أنبا مقار حيث ألبسه الأنبا إيسيذورُس والأب أبامون الإسكيم. في جبل أسيوط ظهر له ملاك بعد خمس سنوات وقال له: "قم امضِ إلى جبل أسيوط"، فجاء إلى الجبل الغربي على بعد خمسة أميال من مدينة أسيوط حيث بنى له ثلاث قلايات على سفح جبل قرب طيبة لهذا دُعي يوحنا التبايسي أو الطيبي: إحداها لحاجات الجسد، والثانية يعمل بها ليكسب خبزه، والثالثة للصلاة. وخلال الثلاثين عامًا التي قضاها هناك كان يحصل على حاجاته من خلال طاقة، يقدمها منها خادمه. وكان من عادته أن يلتقي بالناس يومي السبت والأحد من خلال نافذته لإرشادهم وتعزيتهم. قال لبلاديوس: "إنني قد حبست نفسي ثمانية وأربعين عامًا في القلاية لم أرَ فيها وجه امرأة، ولا رأيت نقودًا، كما أنني لم أنظر إنسانًا وهو يأكل، ولا رآني أحد آكلاً أو شاربًا". اشتهر القديس بطاعته لمعلميه وأيضًا بموهبة شفاء الأمراض، وقد استحق أن يحصل على موهبة معرفة الأمور قبل حدوثها. وقد أنبأ الإمبراطور ثيؤدوسيوس الكبير بانتصاره على الثائر مكسيموس. ذات مرة أرادت خادمة للمسيح اسمها بؤمينيا Poeminia، وهي من أقارب الإمبراطور ثيؤدوسيوس، أن ترى القديس يوحنا، ولكنه رفض وأرسل لها كلمات معزية. ومما قاله لها: "لا تسلكي طريق الإسكندرية في رجوعِك لئلا تقعي في تجارب". إلا أنها نسيت هذه النصيحة فتعرضت لحادثة من بعض الأشرار الذين سطوا على المركب في النيل وضربوا خادمها، وبذلك جنت ثمرة النسيان لنصيحة القديس يوحنا. لقاء مع بالاديوس زاره بالاديوس الذي سافر 18 يومًا حتى وصل إليه، وتنبأ له أن يُسام أسقفًا على هلينوبوليس Helenopolis. وبعد 25 عامًا من هذه الزيارة سجل لنا سيرته في كتابه "التاريخ اللوسياكي". كما زاره كاتب "تاريخ الرهبنة Historia Monochocum Aegypto والذي ترجمه روفينوس إلى اللاتينية. روى لنا بالاديوس قصة لقائه مع هذا القديس، فقال أنه إذ كان في برية نتريا مع الأب أوغريس سأله عن فضائل القديس يوحنا الأسيوطي، فقال أنه يشتاق أن يعرف شيئًا عنه. في اليوم التالي حبس بالاديوس نفسه في قلايته طول اليوم يطلب إرشادًا من الله. شعر باشتياقٍ للقاء معه، فسافر تارة مشيًا على الأقدام، وأحيانًا في النهر، وكان وقت فيضان النيل، وكانت الأمراض الصيفية منتشرة، فصار فريسة لها. إذ بلغ إلى الموضع وجد مسكنه مغلقًا فانتظر حتى يوم السبت صباحًا. جاء إليه فوجده جالسًا عند نافذته يقدم مشورة لسائليه. حيّاه القديس يوحنا وتحدث معه خلال مترجم. وإذ جاء اليبسيوس والي المنطقة تحوّل إليه ليتحدث معه، وظلا يتحدثان مدة طويلة. شعر بالاديوس بضيق وإهانة أنه تركه، لكن سرعان ما قال القديس للمترجم أن يخبره ألا يقلق. وإذ انصرف الوالي دعاه القديس وتحدث معه، وجاء في حديثه: [لماذا أنت غاضب مني؟... لا يحتاج الأصحاء إلى طبيب بل المرضي (لو31:5). فإني إن كنت لا أقدم لك مشورة، يوجد اخوة وآباء آخرون يُعطوك مشورة. أما هذا الوالي فسلم نفسه للشيطان وقد جاء يطلب معونة. فليس من المعقول أن نتركه لأنك مهتم بخلاصك... أحزان كثيرة تنتظرك... يقترح عليك الشيطان الرغبة في رؤية أبيك وأن تعَّلم اخوتك الحياة التأملية. عندي لك أخبار سارة وهي أن كل منهم تحول إلى طريق الخلاص.] سأله القديس يوحنا: "أتريد أن تكون أسقفًا؟" أجابه بلاديوس: "أريد فعلاً". سأله: "أين؟" أجاب: "في المطبخ على الموائد والأواني. أفحصها كأسقف ناظرٍ عليها، وإذا وجدت محتوياتها رديئة أحرمها وإذا وجدت الطعام محتاجً إلى ملح أو توابل أضعها. هذه هي إيبارشيتي، لأن شهوة بطني عيّنتني ابنًا لها". ابتسم وقال له: "كف عن التلاعب بالألفاظ. إنك ستُسام أسقفًا وتُقاسي من ضيقاتٍ كثيرة. فإن أردت الهروب من الضيقات فلا تترك البرية لأنه لا يوجد فيها أحد له سلطان أن يسيمك أسقفًا". بعد ثلاث سنوات نسي بالاديوس هذه النصيحة، وإذ أصيب بمرضٍ في الطحال والمعدة أخذه الاخوة إلى الإسكندرية. نصحه الأطباء أن يذهب إلى فلسطين لأن مناخها أنسب له. ومن هناك ذهب إلى بثينية بجوار غلاطية موطنه الأصلي، وسيم أسقفًا. نُفي وحُبس في حجرة مظلمة لمدة 11 شهرًا فتذكر ما قاله له القديس يوحنا. مع اللصوص ظن أربعة لصوص أن لديه كثرة من الأموال بسبب تحاشد الجماهير عليه لنوال موهبة الشفاء أو التمتع بمشورة روحية. في الليل نقبوا باب المغارة فأُصيبوا بالعمى وظلّوا خارج القلاية حتى الصباح، أرادت الجماهير تسليمهم للوالي أما هو فقال: "اتركوهم، وإلا تفارقني موهبة الشفاء". سيدة تلح على رؤيته كانت إحدى النساء تلح على رجلها أن ترى القديس. وجاء الرجل وهو من الأشراف يطلب من القديس أن يسمح لزوجته أن تراه، فكانت إجابته: "هذا الأمر مستحيل". وإذ صممت الزوجة ألا تسافر حتى ترى القديس، قال القديس يوحنا لرجلها: "سأظهر لها في هذه الليلة، لكن لن أسمح لها أبدًا برؤية وجهي بالجسد" في الليل ظهر لها القديس في حلم، وقال لها: "ما عسى أن أفعل لك يا امرأة؟ لماذا تحرصين بشدة أن تري وجهي؟ هل أنا نبي أو بار؟ إني خاطئ وشهواني مثلك، وها قد صلّيت من أجلك ومن أجل زوجك ولموضع إقامتك، فإن آمنتِ يكون لكِ، فسافري بسلام". وإذ قامت من نومها روت لرجلها ما رأته وسمعته ووصفت له شكله وهيئته، وقدمت الشكر لله. وإذ رأى القديس يوحنا رجلها قال له قبل أن يتكلم: "لقد حققت طلب زوجتك ورجاءها، وعليك ألا ترى وجهي بعد"، فانصرف بسلام. تواضعه يروي لنا القديس جيروم: "كان القديس لا يُجري معجزات الشفاء جهرًا، بل كان يصلي على الزيت ويعطيه للمتألمين والمرضى فيبرءون". حزمه كان يتحدث مع القادمين إليه ويخبرهم بما فعلوه سرًا، كما كان يشير إلى غضب الله وما سيحل عليهم من كوارث بسبب خطاياهم. لقاؤه مع القديس جيروم يقول القديس جيروم: [لقد رأينا عجائب، فقد كنا سبعة أجانب، ذهبنا إلى القديس، وبعد السلام فرح بنا. طلبت منه قبل كل شيء أن يصلي من أجلنا كعادة كل آباء مصر. ثم سألني إن كان بيننا كاهن أو شماس، وإذ قلنا له أنه لا يوجد عرف أن بيننا شماس أخفى رتبته تواضعًا. أشار إليه القديس بيده قائلاً: "هذا هو الدياكون"، وأخذ القديس يده من خلال النافذة وقبّلها، وطلب منه ألا ينكر نعمة الله المعطاة له، سواء كانت صغيرة أو عظيمة. وإذ كان أحدنا يرتعش وهو مريض بحمى شديدة طلب من القديس أن يُشفيه، فقال له: "هذا المرض لصالحك، لأنه قد ضعف إيمانك، ثم أعطاه زيتًا وطلب منه أن يدهن نفسه به، كما رسمه بالزيت فتركته الحُمى وسار على قدميه معنا.] يكشف لنا القديس جيروم عن محبته العجيبة واهتمامه بالآخرين وبشاشته إذ يقول: [رحَّب بنا القديس كأولاد لأبيهم لم يلتقوا به منذ مدة طويلة. وأجرى معنا حوارًا، وقال: "من أين أتيتم يا أبنائي؟ ومن أيّ بلد؟ لقد أتيتم إلى إنسانٍ مسكينٍ وبائس!" وقد ذكرنا له اسم بلدنا، وأننا جئنا إليه من أورشليم لمنفعة نفوسنا... ثم قال: "... لا يظن المرء أنه قد اقتنى معرفة كاملة، بل القليل جدًا منها. يليق بنا أن نقترب إلى الله بطرق معتدلة وبإيمان. وأن يبتعد محبْ الله عن الماديات حتى يقترب إلى الرب ويحبه. كل من يبحث عن الرب بكل قلبه يبتعد عن كل ما هو أرضي!" يليق بنا أن نهتم بمعرفة الله قدر المستطاع، لأنه لا يمكن الحصول على معرفة كاملة عنه. وهو يكشف لنا بعض أسراره. وسيعرف المرء ما سيحدث قبل وقوعه، وتُعلن له رؤى مجيدة، كما ظهرت للقديسين، ويعمل أعمالاً عظيمة، وكل ما يطلب من الله يعطيه... لا تيأسوا في هذا البلد لأننا في وقت محدد سنُرسل إلى عالم الراحة. ولا يتعالى أحد بأعماله الصالحة بل يظل في حالة توبة دائمة... الحياة الديرية بجوار القرى قد أضرت الكاملين... أرجو يا أبنائي من كل واحدٍ منكم قبل كل شيء أن يعيش حياة التواضع، لأنه أساس كل الفضائل.] روى لهم أيضًا أمثلة لرهبان سقطوا وتابوا فبلغوا درجات عظيمة في الروحانية، كما حدثهم عن متوحدين كانوا يحرصون على خلاصهم وكمالهم في الرب. أشار إلى متوحدٍ لم يهتم بالطعام سواء كان حيوانيًا أو نباتيًا، بل كان قلبه متعلقًا بالرب، مترقبًا مغادرته للعالم، فكان الله يكشف له عن أمجاد الدهر الآتي، وكان جسده مملوء صحة حتى شيخوخته، وكان يجد طعامًا على مائدته. كان كثير التسبيح فلا يشعر بالجوع. يختم القديس جيروم الفصل بقوله أن القديس يوحنا كان يتحدث معهم بكلمات ومحادثات لمدة ثلاثة أيام حتى الساعة التاسعة، أي الثالثة بعد الظهر، وقد أخبرهم بوصول رسالة إلى الإسكندرية تُعلن عن نصرة الإمبراطور ثيؤدوسيوس وقتل الطاغية أوجينيوس (عام 394م)، وقد تحقق كل ما قاله. مؤلفاته له مؤلفات عديدة عن الرهبنة والآلام والكمال والفضائل واللاهوت والصلوات وتفسير لبعض آيات العهد الجديد، كما اشتهر بأقواله عن محبة الله وعمل الرحمة وملكوت السموات. وأخيرًا تنيّح بسلام بعد أن قارب المائة عام، وذلك في اليوم الحادي والعشرين من هاتور، وتعيد له الكنيسة الغربية في 27 مارس. من كلماته 1. من ينشغل بالسماويات يقف غير مشتت في حضرة الله، دون أي قلق يسحبه إلى الوراء. يقضي حياته مع الله، منشغلاً بالله، ويسبحه دون انقطاع. 2. من تأهل لمحبة الله، عنده محبة الناس محبوبة جدًا أكثر من حياته. لو استطاع أن يساعدهم حتى بموته، فإنه يحب أن يبذل حياته عِوضًا عن حياتهم، لكي بأحزانه يجدون هم راحة. 3. محب الفقراء يكون كمن له شفيع في بيت الحاكم، ومن يفتح بابه للمعوزين يمسك في يده مفتاح باب الله. 1. القربان الروحي هو تقديم أفكار طاهرة تقترن بذكر الله... والمذبح الروحي هو العقل المرتفع عن تذكارات العالم... والكنيسة الروحية هي الإيمان والتمتع بالأسرار الإلهية. 2. لا تعمل مع سيد الكل من أجل موهبة يعطيها لك، لئلا يجدك محبًا لمقتنياته وبعيدًا عن حبه شخصيًا. مشاهير الآباء: القديس يوحنا التبايسي. Palladius: Historia Lausiac, ch. 35.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:48 AM
يوحنا الجندي الشهيد1


في الثالث من شهر بابه تعيّد الكنيسة بتذكار استشهاد القديس يوحنا الجندي من بلدة أشروبة. السنكسار، 3 بابه.


يوحنا الجندي الشهيد2


كان جنديًا من خاصة الملك دقلديانوس واستشهد في الإسكندرية مع القديس أباكير. وقد وردت سيرتهما في حرف "أ" تحت: "أباكير ويوحنا القديسان". السنكسار، 6 أمشير.




يوحنا الجندي القديس


وُلد من أبوين مسيحيين تقيين، ولما كبر انتظم في سلك جنود الملك يوليانوس الكافر. وحدث أن أرسله يوليانوس مع بعض الجنود لاضطهاد المسيحيين. فكان يتظاهر بموافقة الجنود على اضطهادهم، ولكنه كان في الحقيقة يدافع عنهم ويساعد المحتاجين منهم، ومع هذا كان مداومًا على الصوم والصلاة والصدقات، وعاش عيشة الأبرار حتى تنيّح بسلام. قد أظهر الله من قبره عجائب كثيرة. السنكسار، 5 مسرى.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:49 AM
يوحنا الحومي القمص


وُلد سنة 1875م وعاش حوالي 86 سنة، منها 38 سنة في الكهنوت و48 سنة في الحياة "العلمانية" إن صح التعبير. رُسِم كاهنا على كنيسة دير الأمير تادرس بالحوامدية، وانتقلت زوجته بعد رسامته كاهنًا، فاتجه للنسك والزهد فعاش الحياة البسيطة بروحانيتها، وكان يخدم أكثر من عشرة بلاد مختلفة تفصلها مساحات شاسعة فكان يرعاها بأمانة. كان الكهنوت عنده خدمة مقدسة وليست وظيفة يؤديها برتابة، وقد تتلمذ على يديه كثير من الآباء الكهنة المعاصرين، فلمسوا فيه الروحانية العالية. أنشأ مع أخيه القمص جرجس كنيسة مار جرجس بأم خنان بالجيزة في عام 1953م. تميّز هذا الأب بالبساطة الشديدة ومحبة الغرباء والعطف على كل من يسأله، ونظرًا لقلة إيراده كان الرب يرسل له كل يوم نقودًا فضية يجدها تحت وسادته. صنع الله على يديه معجزات عديدة، منها معرفته بالغيب وشفاء الأمراض. وقد ارتبط بصداقة قوية مع الشهيد الأمير تادرس الذي خدم على مذبحه، وتمتع بظهورات روحية له. تنبأ بيوم نياحته قبلها بأسبوع وقال أنه سيكون احتفال كبير، وقد ظهر الشهيد الأمير تادرس حبيبه في قبة الكنيسة أثناء الصلاة عليه، واستمر ظهور نور فوق قبره لعدة ليالٍ مختلفة بعد دفنه في المقبرة التي تقع خارج المدينة، وكانت نياحته في يوم 8 ديسمبر سنة 1961م. جريدة وطني، عدد 1782: 18 فبراير 1996، صفحة 3.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:49 AM
يوحنا الدمشقي اللاهوتي الأب

نشأته ولد منصور بن سرجون بن منصور حوالي عام 676م في دمشق، عاصمة الأمَويّين آنذاك. وكان من عائلة عريقة غنية ذات حظوة، عُرفت بحبها للعلم، وبمكانتها السياسية والاجتماعية. يرى البعض أن أصل الأسرة من الروم وآخرون من العرب، لكن الغالب أنهم من أصلٍ سرياني. كان جده موظفًا كبيرًا في المالية البيزنطية بدمشق؛ وعندما فتحها خالد بن الوليد عام 635م استبقاه العرب في إدارتهم. وفيما بعد اعتمد معاوية ابنه سرجون أو سرجيوس في إدارة شئون الخلافة، وكذلك يَزيد وعبد الملك. وقام منصور، صاحب السيرة، بخدمة الإدارة الأموية من أواخر خلافة عبد الملك حتى أواخر عهد يزيد الثاني (720-740م). نال منصور منذ نعومة أظفاره ثقافة أدبية وفلسفية ودينية على يدي راهب من جزيرة صقلية من أسرى الحرب، أسره المسلمون في غزوة شنّوها على شواطئ إيطاليا وساقوه مع غيره إلى دمشق. اشترى سرجون الراهب ثم حرره وعهد إليه بتعليم ابنيه منصور وقزما (ابنه بالتبني). أتقن منصور اليونانية لغة الطبقة المتعلمة الأصلية، وقد جاءت كتاباته باليونانية. كانت الدواوين كلها باللغة اليونانية، حيث نقلت إلى العربية في عهد عبد الملك بن مروان (حوالي 705م). قام الراهب بتثقيف منصور وقزما وتعليمهما الحساب والهندسة والفلك والمنطق والفلسفة واللاهوت والموسيقى. حياته النسكية إذ توفى سرجون احتل منصور مركز أبيه بينما اختار معلمه قزما وأخوه بالتبني قزما الحياة الرهبانية في دير مار سابا. إذ بلغ منصور حوالي الثلاثين من عمره ترك مركزه، والتحق بالدير مع معلمه وأخيه. يرى البعض أنه ذهب إلى الدير بعد شفائه من قطع يده كما سنرى في الحديث عن محاربته لمقاومي الأيقونات المقدسة. يرى آخرون أنه كان لمقاومته البدع الغربية أبعد الأثر، إذ قد أثارت نوبة من الغضب الجارف في نفس إمبراطور القسطنطينية، فبعث تحت تأثير هذا الغضب برسالة إلى الخليفة هشام أوقع فيها بيوحنا الدمشقي، وتأثر الخليفة بدوره فطرده من بلاطه. وبعد سنوات عرف الخليفة الحق وندم على طرده، فأرسل إليه يرجو منه العودة إلى بلاطه، على أن يوحنا الدمشقي شكر للخليفة عطفه ولكنه رفض العودة إلى حياة القصور، وفضل أن ينزوي في أحد جبال فلسطين حيث قضى بقية حياته كراهبٍ بسيطٍ. قيل أنه إذ ذهب إلى الدير فرح به رئيس الدير، إذ أدرك سموه الروحي والأدبي ورفضه كرامة العالم وغناه. ولكن إذ أراد تسليمه لأحد الشيوخ رفض أغلب الشيوخ قبوله في الدير بحجة أن علمه الغزير ومركزه الاجتماعي وقدره الرفيع يعوقه عن الخضوع والطاعة. لكن أحد الشيوخ البسطاء قبله بشرط الطاعة الكاملة ونسيان كل ما تعلمه من فلسفات وعلم ومعرفة. عاش يوحنا الراهب في طاعة كاملة لمعلمه حتى حدث أن تنيّح شيخ راهب وكان له أخ حزن عليه حزنًا شديدًا. طلب الأخ أن يكتب له ملحنة يتعزى بها (لازالت تترنم بها الكنيسة البيزنطية في جناز المنتقلين)، رفض الأب يوحنا ذلك (الطلب) طاعة لمعلمه الذي اشترط عليه نسيان كل ما تعلمه من فلسفات وعلم ومعرفة، لكنه تحت الإلحاح وشعوره بمرارة الأخ كتب الملحنة. سمع معلمه بذلك فطرده. ذهب يتوسل إلى بعض الشيوخ لكي يشفعوا عنه لدى معلمه، لكن المعلم رفض شفاعتهم عنه. وأخيرًا تحت الإلحاح طلب تأديبه بقانونٍ، وهو تنظيفه للمراحيض. انصرف الشيوخ وهم في غمٍ وخجلٍ، وإذ التقى بهم الأب يوحنا قالوا له في حزنٍ أن معلمه رفض شفاعتهم، وأنه سن قانونًا لتأديبه لم يسمعوا عنه من قبل. وإذ عرف بالقانون قام بسرعة بتنظيف المراحيض. شاهده معلمه فخجل جدًا من طاعته وتواضعه، فأسرع إليه وأمسكه بكلتي يديه وقبّل رأسه وأعاده بفرحٍ شديد. بعد أيام قليلة ظهرت السيدة العذراء لمعلمه في حلم تقول له: "لماذا تسد الينبوع فلا يفيض ويجري؟ فإن يوحنا عتيد أن يزين كنيسة المسيح بأقواله وأعياد القديسين بتسبيحه، ويتنغم جماعة المؤمنين بعذوبة ألفاظه... فإن الروح القدس ينطلق على لسانه". بالفعل قام من النوم والتقى بتلميذه وطلب منه ألا يكف عن الكتابة معتذرًا بأن فعله كان عن غباوة وعدم معرفة. جاء في الملحنة المذكورة ما ترجمه : "بالحقيقة إن كل ما في العالم باطل، والعالم أيضًا كالظل والمنام، وباطلاً يضطرب كل ترابي، كما قال الكتاب. فإذا ما نحن ربحنا العالم، نسكن حينئذ القبر، حيث الملوك والفقراء معًا، فلذلك نيّح أيها المسيح نفس عبدك المنتقل بما أنك محب للبشر". محاربة مقاومي الأيقونات أو الأيقونوكلاستس ظهرت حركة الأيقونوكلاستس حوالي عام 725م تحارب استخدام الأيقونات المقدسة. أفسدت هذه الجماعة سلام الكنيسة البيزنطية في القرن الثامن وبدء القرن التاسع، وكان لها أثرها على الغرب أيضًا. أما بالنسبة للإسكندرية فقد كانت قد أنهت علاقتها بالقسطنطينية (بيزنطة) وروما خاصة بعد دخول العرب مصر. جاءت هذه الحركة ثمرة إساءة البعض استخدام أيقونات القديسين ورفاتهم. قام جماعة من الأساقفة يقاومون استخدام الأيقونات، التفوا حول الإمبراطور البيزنطي، لاون الثالث، يطلبون منه مساندتهم، بحجة أنها تعثر غير المسيحيين. أصدر الإمبراطور منشوره عام 726م بتحطيم الأيقونات بالقوة. قام الجند بتحطيم صورة السيد المسيح على الباب النحاسي للقصر، كما قام قائد بضرب الصليب الذي على البلاط الإمبراطوري بالفأس، مما أثار الشعب وقامت بعض النسوة بسحب السلم الذي كان القائد واقفًا عليه لتحطيم الصليب فسقط القائد فاقد النطق وأمر الإمبراطور بإعدامهن. في هذه الآونة نشر الأب يوحنا الدمشقي ثلاث مقالات ضد مقاومي الأيقونات موضحًا التمييز بين تكريم الأشخاص الممثلين في الأيقونة وبين السجود لله للعبادة. اختلف الدارسون في تحديد ما إذا كان منصور بدأ دفاعه عن الأيقونات وهو عامل في الديوان أم بعد التحاقه بالدير. قطع يده أمر الإمبراطور لاون بقطع يده، متهمًا إيّاه بالخيانة زورًا. دخل الأب يوحنا حجرته وانطرح على الأرض أمام أيقونة القديسة مريم وطلب شفاعتها عنه أمام الرب، وألصق كفّه المقطوع بزنده. غفت عيناه ورأى القديسة مريم تخبره بشفائه. نهض فرحًا وصار يسبح الله. وشى البعض به لدى أمير دمشق بأنه دفع أموالاً كثيرة لكي تُقطع يد شخصٍ آخر بدلاً من يده، فاستدعاه الأمير وإذ رأى أثر القطع دُهش وسأله عمن شفاه. أجاب: "مسيحي طبيب ماهر، وهو على ما يشاء قدير، ولذلك لم يعسر عليه برئي، بل سارع في إنجاز أمري". طلب منه الأمير أن يرجع ويعمل في الديوان، لكنه توسل إليه أن يطلقه. فوزع كل ماله وذهب إلى دير مار سابا ببيت القدس. يتشكك البعض في قصة قطع يده وشفائها. يرى البعض أن الخليفة عرض عليه اعتناق الإسلام، فقد اشتهر يزيد الثاني بتضييقه على المسيحيين في أمر تكريم الأيقونات، وربما خيّره بين جحد المسيح أو الوظيفة، فاختار ترك الوظيفة. التحق بالدير وتغيّر اسمه إلى يوحنا. يحتفظ الفن البيزنطي بأيقونة السيدة العذراء ذات الأيدي الثلاثة رمزًا لهذه المعجزة. حرمانه بعد موت الإمبراطور لاون انتهج قسطنطين الخامس (كوبرونيموس 741-775م) منهج أبيه. وفي عام 754م أمر بعقد مجمع في الهييرا Hiera حضرة 338 أسقفًا رفضوا تكريم الأيقونات المقدسة وحرموا أشهر المدافعين عن هذا التكريم وهم جورجيوس القبرصي وجرمانوس بطريرك القسطنطينية ومنصور. وفي عام 787م انعقد المجمع النيقاوي الثاني (لم تشترك فيه الكنائس غير الخلقيدونية) يثبت تكريم الأيقونات المقدسة، ورُفعت الحروم عن الثلاثة المدافعين عنها. أعماله الأدبية الدينية اعتكف يوحنا في صومعته بدير مار سابا يؤلف مع أخيه بالتبني قزما التسابيح والقوانين الكنسية. لازالت الكنيسة البيزنطية تستخدم هذه التسابيح، وتدعوه "مجرى الذهب". أُنتخب أخوه قزما أسقفًا على مايوما، المعروفة حاليًا بميليس، بالقرب من غزة. طلب قزما من أخيه أن يرسمه كاهنًا فرفض، غير أن بطريرك أورشليم سامه كاهنًا بغير إرادته، في حوالي عام 735م. تنيّح على الأرجح عام 749م في ديره بعد أن قضى حياة نسكية طويلة وفي الكتابة. وفي عام 1890م أعلن بابا روما لاون الثالث عشر أنه معلم المسكونة. من أروع ما قاله ردًا على محاولة فرض الخلقيدونيين عقيدتهم بالقوة وسلطان الإمبراطور: "إن الذي يحكم بالقوة ليس أبًا ولكنه سارق، لأن الأب يستعين بالمنطق لإقناع أولاده". كتاباته 1. ينبوع المعرفة: وهي موسوعة لاهوتية، كتبها في أواخر حياته بناء على طلب أخيه. تضم 3 أجزاء: تعريفات فلسفية وبيان الهرطقات والإيمان الأرثوذكسي أو كتاب المائة مقالة. 2. مختصر الإيمان الأرثوذكسي. 3. مقالة عن الثالوث القدوس. 4. مقالة عن الثلاثة تقديسات. 5. مقدمة عامة عن العقائد، ربما جمعها تلاميذه في أول حياته بالدير. 6-8. ثلاث مقالات للدفاع عن الأيقونات المقدسة. 9. مقالة ضد أسقف يعقوبي (فيه يرفض القول بالطبيعة الواحدة). 10. مقالة ضد المانوية. 11. جدال بين مسلم ومسيحي: يدافع عن التجسد، ويرفض نظرية القضاء والقدر. 12. مقالة ضد الساحرات. 13. مقالة في الطبيعة المركّبة. 14. مقالة في أن للمسيح إرادتين. 15. مقالة ضد النساطرة القائلين بأن للمسيح شخصين وطبيعتين. 16. مجادلة يوحنا الأرثوذكسي مع رجل مانوي. 17. شرح رسائل القديس بولس: استوحاه من كتابات القديس يوحنا الذهبي الفم والقديس كيرلس السكندري. 18-21. أربع مقالات في النسك عن: الصوم، الأرواح الشريرة الثمانية، والفضائل والرذائل، المواعظ. 22. وضع كتبًا عن الطقوس مع تسابيح وأناشيد دينية. قصة الكنيسة القبطية، الكتاب الثاني صفحة 378.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:50 AM
يوحنا الذهبي الفم القديس


يرسم لنا هذا الأب، بسيرته وعظاته وكتاباته أيقونة حيّة لحياة الكنيسة التي لا يحصرها زمان، ولا يطويها تاريخ. ففي سيرته نختبر الكنيسة السماوية المتهللة، المُعاشة على الأرض وسط الآلام. فقد أحب يوحنا الحياة الملائكية، وعشق البتولية، ومارس التسبيح والترنيم، وانطلقت نفسه من يومٍ إلى يومٍ نحو الأبديات. لكنه في هذا كله لم يتجاهل الواقع كإنسان يحمل جسدًا ويسكن على الأرض بين البشر، لذا مارس إيمانه بالأبدية خلال واقع عملي، سواء في بيت أمه، أو ديره أو وحدته أو في دار الأسقفية كاهنٍ أو أسقفٍ، على منبره وسط استحسانات الجماهير أو في منفاه. لله درّ النساء في إنطاكية إذ كان ليبانيوس Libanios أعظم خطباء عصره يحتضر، التف حوله تلاميذه يسألونه عمن يخلفه، فتنهد الفيلسوف الوثني قائلاً: "يوحنا لو لم يسلبه المسيحيون منّا!" فقد اكتشف هذا الفيلسوف السوري مواهب تلميذه يوحنا وفصاحته، وكان يأمل أن يسلمه قيادة مدرسته من بعده، غير أن كنيسة بيته كانت أقدر على جذب قلبه! لقد مات الوالي سكوندس Secondus قائد الجيش الروماني migidter militum بسوريا، تاركًا زوجته أنثوسا Anthusa في السنة الرابعة من زواجها وهي لا تزال في ريعان شبابها وبهجة الجمال مع وفرة الغنى. تركها في العشرين من عمرها فحام الشبان حولها يطلبون ودها، لكنها وضعت في قلبها أن تكرس حياتها لخدمة طفليها: ابنتها التي سرعان ما انتقلت، ورضيعها يوحنا الذي وُلد بمدينة إنطاكية نحو سنة 347م. لقد كرست أنثوسا حياتها في جديّة لتربية طفلها، لينشأ غصنًا حيًا وفعّالاً في كرم الرب. ولقد لمس جميع معارفها من مسيحيين ووثنيين ما فعلته هذه الأم في حياة ابنها، حتى اضطر الفيلسوف الوثني ليبانيوس أن يشهد عنها قائلاً: "لله درّ النساء عند المسيحيين!" ثقافته تشرب يوحنا روح الحق على يدي أمه التقية التي أرضعته لبن تعاليمها منذ الطفولة. لكنها لم تكتفِ بهذا بل اجتهدت في تثقيف عقله بالعلوم والمعارف، فأودعته لدى ليبانيوس يتدرب على البلاغة والمنطق، ولدى أندروغاثيوس Androgathius يدرس الفلسفة. نبغ يوحنا نبوغًا فريدًا، وأعجب به كثيرون، فتنبأ الكل له بمستقبلٍ باهرٍ ومركزٍ سامٍ. وأحس هو بذلك فأراد إظهار قدراته ومواهبه بممارسته المحاماة نحو عامين. كان يرفع إلى القضاء دعاوى المظلومين والفقراء ببلاغة وفصاحة، حتى صار يوحنا محط آمال الكثيرين والكثيرات، يتوقعون له منصبًا قضائيًا في وقت قصير. أما هو فإذ تبسّمت له الدنيا انجذب إلى ملاهيها ومسارحها وأنديتها، لكن تعاليم أمه بقيت حيّة في داخله، فكان بين الحين والآخر يتوق لو كرس حياته للفلسفة الحقة فيمارس الإنجيل ويعيش من أجل الأبدية. مضى إلى مدينة أثينا وتعلم الحكمة اليونانية في إحدى مدارسها وفاق كثيرين في العلم والفضيلة. مع رفيق الصبا باسيليوس كانت يد الله تعمل في حياته، فبعثت إليه صديقه القديم، رفيق الصبا، باسيليوس، الذي كان يسلك بحياة إنجيلية تقوية، الذي روى عنه يوحنا نفسه قائلاً: "مال الميزان بيننا، فعَلَتْ كفّته، وهبطت كفتي تحت ثقل شهوات هذا العالم والأهواء التي ينغمس فيها الشباب". بدأ باسيليوس يستميله نحو حب الله، فانجذب يوحنا، واشتاق لو كرس كل حياته للتعبد ودراسة الكتاب المقدس، فترك المحاماة وتلقفه مليتيوس Meletius أسقف إنطاكية الأرثوذكسي، وتلمذه ثلاث سنوات، ثم منحه سرّ العماد حوالي عام 369م أو 370م، وهو في حوالي الثالثة والعشرين من عمره، وكان العماد بداية انطلاقة روحية جادة. إذ يقول عنه بالاديوس Palladius أنه منذ ذلك الحين "لم يحلف قط، ولا افترى على أحد ما، ولا نطق بكلمة باطلة، ولا سبّ ولا حتى سمح بأي مزاح طريف". الشرارة تلتهب! انجذب الأسقف مليتيوس إلى جمال شخصيته، وسمح له بمرافقته على الدوام، مدركًا بعين النبوة ما يكون عليه. وأقامه قارئًا أو أغنسطسًا Anagnostes عام 270. حلت عليه نعمة الله فوضع ميامر ومواعظ وفسر كتبًا كثيرة وهو بعد شماس. تأجيل رهبنته لم يكن يحتمل صديقه باسيليوس مفارقته لحظة واحدة. كان يحثه على الدوام أن يتركا بيتهما ويسكنا معًا أو يلتحقا بالدير، لكن نحيب أمه المستمر عاقه عن تلبية طلبه. ففي طاعة أذعن يوحنا لتوسلات أمه الأرملة التقية ودموعها، إذ رأى من الحكمة أن يخضع لها ويطيعها، فقد تركته حرًا يتفرغ للعبادة والتأمل والدراسة، ممارسًا حياته النسكية الإنجيلية بغير عائقٍ. فإن كانت ظروفه لا تسمح له بالدخول في الحياة الرهبانية الديرية، لكن الرهبنة ليست مظهرًا إنما هي في جوهرها حياة داخلية يستطيع يوحنا أن يمارسها في العالم حتى يشاء الله له أن ينطلق في الوقت المناسب! للحال حوّل يوحنا بيت أمه إلى شبه قلاية، لا بالاسم أو الشكل، لكن فيه انعزال عن الاهتمامات الزمنية ليمارس "وحدته مع الله" ودراسته في الكتاب المقدس. عاش يوحنا ناسكًا، يحب الله ويهيم في التسبيح له، يكثر الصلاة ويقلل الطعام، يفترش الأرض وينام القليل، ممارسًا السكون في بيته ليرتفع قلبه نحو السماء، مختبرًا "الحديث مع الله". لعله في هذه الفترة التقى بالأب ثيودور الذي كان رئيسًًا لجماعة رهبانية بجوار إنطاكية ومعلمًا لمدرسة إنطاكية يدافع عن قانون الإيمان النيقوي ضد الوثنيين والهراطقة، مقتبسًا منه منهجه الحرفي والتاريخي في تفسير الكتاب المقدس، والذي انضم لجماعته فيما بعد. هروب من الأسقفية كان يوحنا بلا شك على اتصال دائم على الأقل بإحدى الجماعات الرهبانية، ليختبرها في بيته. حيث بدأت رائحة المسيح الذكية تفوح في قلبه بقوة وانطلقت في بيته انجذب الكثيرون اليه، أما هو فكان حريصًا على "الوحدة" واذ خلا كرسيان في سوريا اتجهت الأنظار حالاً نحو يوحنا وصديقه باسيليوس ليتسلما العمل الرعوي. قال يوحنا: "شاع بغتة خبر أزعجنا كلينا، أنا وباسيليوس، وكان حديث القوم أن نرقى إلى المقام الأسقفي. حين وقفت على هذا النبأ، أخذ مني الخوف والقلق كل مأخذ كنت أخشى أن ألزم على قبول السيامة الأسقفية، وبقيت مضطربًا..." إذ التقى بصديقه باسيليوس لم يكشف له شيئًا، ليس خبثًا، لكن من أجل خير الكنيسة. ربما تحادثا معًا في العمل الأسقفي وبركة البحث عن الخراف الضالة في صدق وأمانة، فحسب باسيليوس في هذا الحديث موافقة ضمنية على قبول السيامة. خاصة أنه يعلم أكثر من غيره ما يكنه قلب يوحنا صديقه من شوق جاد نحو خدمة النفوس. رضخ باسيليوس للسيامة متوقعًا بفرحٍ سيامة صديقه يوحنا، ليعملا معًا بروح واحد، يسند أحدهما الآخر. لكن جاء دور يوحنا فاختفى في الجبال الأمر الذي أحزن قلب باسيليوس، فاضطر أن يكتب اليه يؤنبه على فعله هذا وخداعه له، أو ما يسميه خيانة العهد. لم يرد يوحنا أن يترك صديقه متألمًا، فكتب إليه فيما بعد مقالاً غاية في الابداع، يكشف له عن حقيقة موقفه بروح صريح واضح، تواضع مع محبة وعلم غزير... ألا وهو مقاله "عن الكهنوت De Sacredotio" المؤلف الذي يغذي أجيالاً من الكهنة والخدام. كتب في بلاغة بروحانية صادقة، فبكل تواضعٍ يروي في غير خجل أن توقفه عن دخول الدير سره دموع أمه، ثم عاد يتحدث عن العمل الكهنوتي كعملٍ الهيٍ فائقٍ، هو عمل السيد المسيح نفسه، العامل في كهنته. وفي غير خجل يعلن شوقه للخدمة بل وشهوته لها، فهو لم يهرب إلى الجبال هربًا من الأسقفية، لكنه مع شوقه لها يشعر بعدم أهليته! رهبنته هدأت عاصفة رسامته أسقفًا فعاد إلى الظهور في إنطاكية، لكن سرعان ما تنيّحت والدته فخلا له السبيل إلى الانطلاق نحو الحياة الديرية بجوار إنطاكية، يسعد بأربع سنوات من أعذب أيامه، يقضيها في التأمل والصلاة والدراسة تحت قيادة شيخ مختبر يدعى ديؤدور، والذي يعتبر أحد مؤسسي مدرسة إنطاكية اللاهوتية، وقد رسم أسقفًا على طرسوس فيما بعد . وكان يزامله صديقاه منذ الدراسة عند ليبانيوس وهما ثيؤدور الذي صار أسقفًا على الميصة Mopsuestia ومكسيموس الذي صار أسقفًا على كيليكية . على أى الحالات، فهؤلاء في مجموعهم لا يمثلون مجرد مجموعة نسكية بل وأيضًا جماعة دراسية، وضعوا على عاتقهم تفسير الكتاب المقدس بالمنهج الأنطاكي، ألا وهو المنهج اللغوي أو الحرفي، التاريخي. يقوم هذا المنهج على التفسير البسيط حسبما تشرحه اللغة، لذا دعي "المنهج اللغوي أو الحرفي". كما قام على تأكيد الحقائق التاريخية كما وردت في الكتاب المقدس كحقائق واقعية وليست أعمالاً مجازية رمزية، لذا سمي أيضًا باالمنهج التاريخي. كان بالدير رجل عابد حبيس سرياني اسمه أسوسينوس أبصر في إحدى الليالي الرسولين بطرس ويوحنا قد دخلا على الذهبي الفم فدفع له يوحنا إنجيلاً وقال له: "لا تخف، من ربطته يكون مربوطًا ومن حللته يكون محلولا"، فعلم الشيخ الحبيس أنه سيصير راعيًا أمينًا. أعماله الكتابية في الدير 1. إذ انطلق يوحنا إلى الدير تهللت نفسه فيه، أحس أنه في السماء عينها. وقد بقيت أحاسيسه هذه تلازمه كل أيام خدمته، إذ نجده تارة يقول "بالنسبة للقديس اللجوء إلى الدير هو هروب من الأرض إلى السماء!" وأخرى يصف الراهب في قلايته: "كأنما يسكن عالمًا آخر، هو في السماء بعينها. لا يتحدث إلا في السماويات. عن حضن ابراهيم وأكاليل القديسين والطغمات المحيطة بالمسيح". على أي الحالات فإنه في فرحة قلبه أراد أن يجتذب بعض أصدقائه من إنطاكية، خاصة ثيؤدور للحياة الرهبانية، فسجل لنا مقاله الأول: "مقارنة بين الملك والراهبComparatio regis et monachi ". 2. في عام 373 كان غضب فالنس قد جاش على الأرثوذكس، فألزم نساكهم ورهبانهم على الخدمة العسكرية والمدنية، واعتبر بعض المسيحيين في النسك ضربًا من الجنون، وقامت حملات عنيفة ضد الرهبنة مما أضطر يوحنا أن يخط ثلاثة كتب تحت اسم Adverssus oppugnatores vitae monastiac يهاجم أعداء الرهبنة ويفند حججهم، محمسًا الآباء أن يرسلوا أولادهم إلى الرهبان لينالوا تعليمًا علميًا ويمارسوا حياة الفضيلة . 3. انجرف صديقه ثيؤدور وراء شهوته فأعجب بامرأة جميلة تدعى Hermoine، فترك طريق الرهبنة وأراد الزواج منها، لكن يوحنا أسرع فكتب رسالتين لصديقه "Paraeneses ad Theodorum lapsum" يدعوه فيهما للتوبة والعودة إلى الحياة الرهبانية. 4. تعزية ستاجيريوس Ad Sirium a daemone vexatum: كتب مقاله هذا في ثلاثة كتب موجهة إلى راهبٍ شابٍ، يشجعه في تجربة قاسية حلت به. لقد انهمك ستاجير في ممارسة نسكية عنيفة، وأصيب بنوبة صرع، وحكم عليه البعض أن به روحًا نجسًا. نحو الوحدة عاش يوحنا أربع سنوات في الدير يمارس حياة الشركة، يحسبها أجمل فترات عمره. لكن كتاباته الرهبانية التي سجلها لجذب أصدقائه نحو الدير أو لدفاعه عن الرهبنة والرهبان سحبت أنظار الناس اليه، فانفتحت قلايته لهم وأفقدوه فترات هدوئه. أما كتاباته لثيؤدور وستاجير فقد كشفت للكنيسة عن موهبته في الخدمة، والتهاب قلبه بخلاص الآخرين، وحكمته في رعايتهم. لم يجد بدًا الا أن يهرب من المجد الباطل إلى "الوحدة" يمارس حياة أكمل. انطلق إلى الوحدة كما يقول بالاديوس ثلاث دفعات، في كل مرة قضى ثمانية شهور حارمًا نفسه من النوم بصفة تكاد تكون مستمرة، يدرس انجيل المسيح بشغف. خلال هذين العامين لم يستلقِ نهارًا ولا ليلاً. فانهارت طاقته وأصابه نوع من الفالج. فأحس بعجزه عن الاستفادة من هذه الحياة وعاد إلى الكنيسة بإنطاكية. شموسيته حوالي عام 381م عاد يوحنا إلى إنطاكية، فتلقفه أسقفها ميليتوس بفرح عظيم، ورسمه شماسًا رغم معارضته. وسط الخدمات الطقسية والخدمات الاجتماعية الكنسية كان يوحنا يقتنص كل فرصة للدراسة والكتابة، فإن كان ليس من حقه كشماس أن يعظ انشغل بالكتابة في نوعين: كتب دفاعية وأخرى لها مسحة نسكية. مقالان دفاعيان: كتب مقاله عن "القديس بابيلاس وضد يوليانوس"، موجهًا للأممDe S.Babyla s,contra Julianum et Gentiles . والمقال الثاني "ضد اليهود والأمم مبرهنًا على لاهوت المسيحContr Judaeos et Gentiles quod Christian sit deus. بدأ يكتب أثناء دياكونيته عن الحياة المسيحية في إتجاه نسكي: عن البتولية وعن الندامة De Compunctione، وإلى أرملة شابه، والزواج الوحيد، والمجد الباطل وتربية الأطفال liberis De inani gloria et de educandis. قسوسيته دُعي الأسقف ميليتوس لحضور المجمع المسكوني بالقسطنطينية، فاصطحب معه الكاهن فلافيان، ووكل شئون الكنيسة بإنطاكية في يدي شماسه القديس يوحنا. وفي أثناء انعقاد المجمع تنيّح الأسقف مليتيوس فبكاه يوحنا بكونه أباه ومرشده. أجمع آباء إنطاكية على رسامة فلافيان [فلابيانوس] خلفًا له، وهذا بدوره قام برسامة يوحنا كاهنًا. عظات التماثيل بدأت شهرة يوحنا الذهبي الفم بمجموعة العظات التي ألقاها في إنطاكية عام 387م، سميت "عظات التماثيل" لها قصة في حياة كنيسة إنطاكية. ففي عام 387م شرعت الحكومة المركزية أن تتهيأ للاحتفال بمرور عشر سنوات على حكم الإمبراطور ثيؤدوسيوس الكبير وخمس سنوات على اشتراك ابنه الشاب أركاديوس معه في السلطة. ولما كانت مثل هذه الاحتفالات تحتاج إلى بعض المال صدر أمر امبراطوري بفرض ضريبة جديدة إضافية، الأمر الذي استاءت منه كل المملكة، لكن لم يستطع أحد أن يعترض. أما في إنطاكية فقد حدث أثناء قراءة القرار في الميدان أن عبَّر بعض الحاضرين عن شعورهم بالاستياء، لكن الوالي أبى أن يصدر أمره للجنود بالهجوم على شعب أعزل. وقد انتهز بعض دعاة الفتنة هذه الفرصة فأخذوا يصرخون مطالبين الأسقف فلافيان بالتدخل لوقف القرار، وغالبًا كان هؤلاء من أتباع بولينوس أي من جماعة الاستاسيين، يريدون إثارة خلاف بين الإمبراطور والحكام مع الأسقف! وسط جموع شعبية تضم من كل صنف سرعان ما سرت هذه الصرخات لتثمر بينهم هياجًا فثورة. وفي لمح البصر، دون أي تفكير وبغير أي ضابط انطلق البعض يحطم تماثيل الإمبراطور والإمبراطورة وابنهما، ورموها في الأوحال والقاذورات. كل هذا تم في لحظات مملوءة ثورة حماسية تبعها هدوء، حيث أفاقوا من سكرتهم وأحسوا ببشاعة جريمتهم، وباتوا خائفين يتوقعون مصيرهم ومصير مدينتهم من عقاب شديد. فقد ارتبكت المدينة بأسرها، كبيرها مع صغيرها، ولم يعرف أحد ماذا يكون العمل. وجد الأب الأسقف فلافيان نفسه ملتزمًا أن يتدخل لدى الإمبراطور، يهدئ من غضبه

هانى رفعت
05-14-2010, 08:51 AM
يوحنا الرسول


نشأته شقيق يعقوب بن زبدي المعروف بيعقوب الكبير. كان أبوه يحترف مهنة الصيد، ويبدو أنه كان في سعةٍ من العيش، لأنه كان له أُجَراء (مر20:1)، وكانت أمه سالومي بين النساء اللاتي كُنَّ يخدمن الرب يسوع من أموالهن (مت55:27، 56؛ مر40:10-41). ويغلب على الظن أن أسرة يوحنا كانت تقيم في بيت صيدا القريبة من بحر الجليل. أحد التلاميذ الأخصاء يبدو أنه قد تتلمذ بعض الوقت للقديس يوحنا المعمدان وكان يتردد عليه (يو35:1-41). دعاه السيد المسيح للتلمذة مع أخيه يعقوب فتبعه، وبناءً على رواية القديس جيروم فإن يوحنا في ذلك الوقت كان في الخامسة والعشرين من عمره. وهو التلميذ الذي كان يسوع يحبه (يو26:19)، اتكأ على صدره في العشاء الأخير. وهو التلميذ والرسول واللاهوتي والرائي، جمع في شخصه بين حب البتولية والعظمة الحقيقية، والبساطة القلبية مع المحبة الفائقة العجيبة. كان يوحنا واحدًا من التلاميذ المقربين إلى الرب يسوع مع يعقوب أخيه وبطرس، الذين صحبوا السيد المسيح في معجزة إقامة ابنة يايروس من الموت (مر37:5)، وفي حادث التجلي (مت1:17)، وفي جثسيماني ليلة آلامه (مت37:26)، وبَكَّر مع بطرس وذهب إلى قبر المخلص فجر أحد القيامة (يو2:20-5)، وكان حماسه وحبه ظاهرين، حتى أنه سبق بطرس ووصل أولاً إلى القبر. وهو الوحيد بين التلاميذ الذي استطاع أن يتعرف على الرب يسوع حينما أظهر ذاته على بحر طبرية عقب قيامته المجيدة، وقال لبطرس: "هو الرب" (يو7:21). ويذكر القديس أغسطينوس أن عفة يوحنا وبتوليته دون بقية التلاميذ كانت هي سرّ محبة المسيح له. وكان هو، مع أندراوس، أول من تبعه في بشارته (يو40:1)، وآخِر من تركه عشية آلامه من بعد موته. انفرد من بين التلاميذ في سيْره بدون خوف وراء المُخَلِّص في الوقت العصيب الذي تركه الجميع وانفضوا من حوله. وكان واسطة لإدخال بطرس حيث كان الرب يسوع يُحَاكَم، نظرًا لأنه كان معروفًا عند رئيس الكهنة (يو15:18،16). رافق الرب إلى الصليب، فسلَّمه أمه العذراء مريم، ومن تلك الساعة عاشت معه (يو25:19-27). انفرد بين الإنجيليين بتسجيل حديث الرب يسوع الرائع عن الإفخارستيا (يو 6)، ولقائه مع السامرية (يو4)، وموقفه من المرأة الزانية التي أُمسِكَت في ذات الفعل (يو8)، وشفاء المولود أعمى (يو9)، وإقامة لعازر من الموت (يو11)، وصلاة الرب يسوع الوداعية (يو17). وكان يوحنا أحد الأربعة الذين سمعوا نبوة المُخلِّص عن خراب أورشليم والهيكل وانقضاء العالم (مر13: 3)، وأحد الاثنين اللذين أعدا له الفصح الأخير. خدمته الكرازية كان للقديس يوحنا وضع بارز في الكنيسة الأولى. نقرأ عنه في الإصحاحات الأولى من سفر الأعمال، ونراه جنبًا إلى جنب مع بطرس أكبر الرسل سنًا. نراهما متلازمين في معجزة شفاء المقعد عند باب الهيكل (أع3)، وأمام محكمة اليهود العليا (السنهدرين) يشهدان للمسيح (أع4)، وفي السامرة يضعان أياديهما على أهلها ليقبلوا الروح القدس (أع8). يبدو أن خدمته الكرازية في الفترة الأولى من تأسيس الكنيسة كانت في أورشليم والمناطق القريبة منها، فالتقاليد القديمة كلها تجمع على بقائه في أورشليم حتى نياحة العذراء مريم التي تسلمها من الرب كأمٍ له ليرعاها. ومهما يكن من أمر، فإن يوحنا الرسول، بعد نياحة العذراء مريم، انطلق إلى آسيا الصغرى ومدنها الشهيرة، وجعل إقامته في مدينة أفسس العظيمة مكملاً عمل بولس الرسول الكرازي في آسيا الصغرى (أع24:18-28، 1:19-12). أخذ يشرف من تلك العاصمة القديمة الشهيرة على بلاد آسيا الصغرى ومدنها المعروفة وقتذاك من أمثال ساردس وفيلادلفيا واللاذقية وأزمير وبرغامس وثياتيرا وغيرها، وهي البلاد التي وردت إشارات عنها في سفر الرؤيا. نفيه إلى جزيرة بطمس بسبب نشاطه الكرازي قُبِض عليه في حكم الإمبراطور دومتيان (81-96م) وأُرسل مقيدًا إلى روما، وهناك أُلقي في خلقين (مرجل) زيت مغلي، فلم يؤثر عليه بل خرج منه أكثر نضرة، مما أثار ثائرة الإمبراطور فأمر بنفيه إلى جزيرة بطمس، وهي إحدى جزر بحر إيجه وتقع إلى الجنوب الغربي من مدينة أفسس وتعرف الآن باسم باتوما Patoma أو بالموسا Palmosa، ومازال بالجزيرة بعض معالم أثرية عن سكنى القديس يوحنا بها. وقد مكث بالجزيرة حوالي سنة ونصف كتب أثناءها رؤياه حوالي سنة 95م. ثم أُفرِج عنه في زمن الإمبراطور نرفا (96-98م) الذي خلف دومتيان، فقد أصدر مجلس الشيوخ الروماني قرارًا بعودة جميع المنفيين إلى أوطانهم. وبالإفراج عنه عاد إلى أفسس ليمارس نشاطه التبشيري. رسول الحب من الألقاب اللاصقة بيوحنا لقب "الحبيب"، فقد ذكر نفسه أنه "التلميذ الذي يحبه يسوع"، وقد ظل يوحنا رسول المحبة في كرازته ووعظه ورسائله وإنجيله، وكتاباته كلها مفعمة بهذه الروح. روى عنه القديس جيروم هذه القصة أنه لما شاخ ولم يعد قادرًا على الوعظ، كان يُحمَل إلى الكنيسة ويقف بين المؤمنين مرددًا العبارة: "يا أولادي حبوا بعضكم بعضًا"، فلما سأم البعض تكرار هذه العبارة وتساءلوا لماذا يعيد هذه الكلمات ويكررها، كان جوابه لأنها هي وحدها كافية لخلاصنا لو أتممناها. حبه الشديد لخلاص الخطاة قاد إلى الإيمان شابًا، وسلَّمه إلى أسقف المكان كوديعة وأوصاه به كثيرًا. لكن ذلك الشاب ما لبث أن عاد إلى حياته الأولى قبل إيمانه، بل تمادى في طريق الشر حتى صار رئيسًا لعصابة قطاع طرق. عاد يوحنا بعد مدة إلى الأسقف وسأله عن الوديعة واستخبره عن ذلك الشاب. تنهد الأسقف وقال: "لقد مات!" ولما استفسر عن كيفية موته، روى له خبر ارتداده. حزن يوحنا حزنًا شديدًا واستحضر دابة ركبها رغم كبر سنه، وأخذ يجوب الجبل الذي قيل إن هذا الشاب كان يتخذه مسرحًا لسرقاته. أمسكه اللصوص وقادوه إلى زعيمهم الذي لم يكن سوى ذلك الشاب! تعرَّف عليه الشاب وللحال فرَّ من أمامه، وأسرع يوحنا خلفه وهو يناشده الوقوف رحمة بشيخوخته، فوقف الشاب وجاء وسجد بين يديه، فأقامه ووعظه فتاب عن إثمه ورجع إلى الله. حرصه على استقامة الإيمان كان يمقت الهرطقة جدًا، ويظهر هذا الأمر واضحًا في كتاباته المليئة بالتحذير من الهراطقة. ذُكِر عنه أنه دخل يومًا حمامًا فلما وجد فيه كيرنثوس الهرطوقي الغنوسي الذي أنكر تجسد الرب، صاح في المؤمنين: "لا تدخلوا حيث عدو المسيح لئلا يهبط عليكم الحمام!" قال ذلك وخرج يعدو أمامهم فخرجوا وراءه مذعورين! وقد روى هذه القصة إيريناوس على أنه سمعها من بوليكاربوس تلميذ يوحنا الرسول نفسه. يشير بولس الرسول إلى وضع يوحنا المتميز في الكنيسة الأولى، فيذكره على أنه أحد أعمدة الكنيسة وأنه من رسل الختان (غل9:2). يذكر بوليكاربوس Polycarp أسقف أفسس أواخر القرن الثاني أن يوحنا كان يضع على جبهته صفيحة من الذهب كالتي كان يحملها رئيس أحبار اليهود، ليدل بذلك على أن الكهنوت قد انتقل من الهيكل القديم إلى الكنيسة. بعد أن دوَّن لنا هذا الرسول إنجيلاً ورؤيا وثلاث رسائل تحمل اسمه، رقد في الرب في شيخوخة وقورة حوالي سنة 100م، ودفن في مدينة أفسس. باقات عطرة من سير الأبرار والقديسين، صفحة 60.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:52 AM
يوحنا السائح


قال الأنبا ألوس: كان يوجد معنا في البرية أحد الآباء يدعى يوحنا الذي صار شيخًا جليلاً وقد فاق كثيرين بنسكه وفضائله الكثيرة، وكان لا يستطيع أحد أن يجده في البرية، إذ كان ينتقل من مكان إلى آخر. وفي ابتداء جهاده استمر ثلاث سنوات في صلوات مستمرة، وكان يختطف قليلاً من النوم وهو واقف، كما اعتاد أحد الآباء الكهنة أن يأتيه بالأسرار المقدسة فيناوله كل يوم أحد. في أحد الأيام جاءه الشيطان في هيئة الكاهن ومعه خيالاً كأحد النساك، فأدرك القديس ذلك وقال له: "أيها الممتلئ غشًا وعدو كل صلاح لا تعد تتسلط عليَّ ولا على المؤمنين، الرب يسحق قوتك تحت أقدامنا سريعًا". فقال له إبليس: "بعد قليل سوف أتسلط عليك حتى أسقطك"، فانتهره القديس باسم الرب يسوع فاختفى عنه للحال. حدث أن رِجلا القديس تصلبتا وتورمتا ثم تفتحت وخرج منها صديد وماء كثير، لكن ملاك الرب قال له أن عطية الروح القدس تجعل لك الطعام الروحاني كافيًا له، وبعد أن شفاه من جراحاته قال له: "غادر ذلك المكان وادخل إلى داخل البرية"، فمضى القديس وكان يقتات ببعض الحشائش التي في البرية، ويأتي إلى مكانه كل يوم أحد ليتناول من الأسرار المقدسة. أراد مفلوج المضي إلى القديس، فشُفِي لوقته حسب إيمانه واستقامت رجلاه من قِبَل صلوات القديس، إذ علم بالروح دون أن يصل إليه. كذا إنسان آخر به شلل في جسده شفي بصلواته وشكر الله ومجَّد اسمه القدوس لأجل صلوات قديسيه. الآباء السواح، الجزء الأول صفحة 40.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:52 AM
يوحنا السينائي أو السُلّمي القديس


دُعي بيوحنا الدرجي أو يوحنا السُلّمي، نسبة إلى كتابه "سلم السماء" أو "درجات الفضائل" أو "سُلم الفردوس"، هذا الذي يُعتبر تراثًا له آثاره على الحياة الرهبانية. نشأته كتب سيرته راهب معاصر له يُدعى دانيال من دير ريثو أو رايتو، كان يقع على الأرجح بالقرب من دير سيناء. وهي سيرة تقويّة وردت غالبًا في مستهل مخطوطات "سلّم الفردوس". لا تحوي إلا على القليل من المعلومات التاريخية. كما حدثنا عنه أيضًا راهب سينائي يُدعى أثناسيوس حين تحدث عن آباء دير سيناء، وقد غفل أيضًا المعلومات التاريخية عنه. يرى البعض أنه وُلد بفلسطين في عهد الملك زينون، ويرى البعض أنه وُلد حوالي 579م، وقد عاش حوالي 75 عامًا. دُعي منذ حداثته "العلامة"، وذلك لثقافته الواسعة التي اكتسبها خلال مطالعاته الكثيرة وأسفاره، وليس عن مهنة مارسها قبل رهبنته. تظهر ثقافته في كتابه "السُلّم" حيث يتسم بغنى تشبيهاته وغزارة مفرداته. رهبنته في السادسة عشر من عمره أدرك بطلان العلوم البشرية وزوال مجد العالم، فزهد كل شيء والتحق بدير جبل سيناء حيث تتلمذ على يديّ الأب الشيخ مارتيروس. في يوم رهبنته قال عنه الأب ستراتيجيوس أنه سيضْحَى "أحد أنوار العالم"، وتنبأ عنه يوحنا سابا وأنسطاسيوس الذي صار فيما بعد بطريرك كنيسة أنطاكية بأنه سيصير رئيسًا للدير. عاش أربع سنوات حيث تأصل في البرّ، وصارت له معرفة روحية صادقة مع زهد قي العالم وتواضع وطاعة كاملة للآباء. وكان يحسب نفسه أصغر الاخوة. توحده في سن العشرين تنيّح أبوه الروحي فعزم على الوحدة في صحراء "تولا"، على سفح جبل سيناء. تتسم المنطقة بجمالها الطبيعي الخلاّب، وربما كانت تُدعى "تلاع"، وهي تبعد حوالي خمسة أميال من الدير. ربما اتخذ مرشدًا آخر هو جورجي الرسلايتي (مقال 57:27). كان محبًا للصلاة الدائمة، فكان يهرب من اللقاء مع الناس، وكثيرًا ما شاهدوه مرتفعًا فوق وجه الأرض أثناء الصلاة. أحب حياة الوحدة والتأمل فعاش في وحدته أربعين عامًا. لم يكن يدعوه الناس إلا "ملك البرية". عانى الكثير من مقاومة الشيطان له، فكان يصد سهامه بالصلاة والصوم مع الزهد الشديد والتناول من الأسرار المقدسة حيث كانت كنيسة والدة الإله التي بناها الملك يوستينيانوس تبعد عن قلايته حوالي خمسة أميال. حدثنا عن مقاتلته لشيطان الضجر فقال: "من ينصرف في هدوئه إلى محاربة الضجر كثيرًا ما يتأذى، إذ يضيع وقت الصلاة والثيؤريا (التأمل العقلي ومعاينة الأمور الإلهية) في مقاتلته والاحتيال عليه" (43:27). حدثنا أيضًا على معاينته للملائكة، فسأله أحدهم عن هيئة الرب قبل التجسد وعن جلوس الابن على يمين الآب، فقال له: "يتعذر على الأذن البشرية إدراك هذه الأسرار" (47:47). قدّم لنا خبرته العملية في الهدوء في مقاله رقم 27، وقد كشف عن مفهومه أنه انشغال بالسيد المسيح. [ليلتصق ذكر يسوع بنفسَك، فتعرف حينذاك منفعة الهدوء] (61:27). [عزِّ الملك في غناه وكثرة رعاياه وعزّ الراهـب الهادئ في غنى صـلاته] (87:27). [شهوة صغيرة تكدِّر العين واهتمام يسير يبدّد الهدوء] (51:27). زيارته الإسكندرية أثناء توحده قام برحلة إلى مصر، حيث زار خلالها ديرًا في منطقة الإسكندرية، تحدث عنه في شيء من التفصيل في المقالين 4 و5، لا سيما "الدير السجن الرهيب" التابع له حيث كان يؤَّدب فيه الرهبان المذنبون. خدمته خلال هذه الأربعين عامًا كان يستقبل بعض الرهبان والشعب (54:7؛ 60:15) القادمين لطلب إرشاد. كما كان يفتقد المتوحدين المرضى (123:26). وقد شفى باسم الرب راهبًا يُدعى اسحق من تجربة شيطانية مزمنة وردت في سيرته التي سجلها الراهب دانيال. ذكر أيضًا الراهب دانيال أن القديس يوحنا أرسل تلميذه موسى في خدمة، وعند الظهيرة نام هذا التلميذ في ظل صخرة ضخمة، وأثناء نومه سمع صوت معلمه يوقظه فقفز فورًا من تحتها، وسرعان ما هوت بعد تركه الموضع. وكان القديس يوحنا قد شاهد رؤيا نبهته إلى أن تلميذه في خطر فقام وصلى من أجله. حسد بعض الرهبان إذ جذبت شخصيته كثير من الرهبان والشعب للاسترشاد به، وصُنع الله عن طريقه عجائب، حسده بعض الرهبان ونعتوه بالثرثار، فصمت لمدة سنة كاملة. جاء إليه ثالبوه وتوسلوا إليه أن يتكلم من أجل خلاص النفوس. رئاسة دير جبل سيناء في نهاية الأربعين سنة من التوحد أُنتخب رئيسًا لدير جبل سيناء. يقول الأب أناسطاسيوس السينائي أن موسى النبي حضر بنفسه أثناء تنصيبه. كان له اعتباره لدى الرهبان قبل رئاسته للدير، أما بعد اختياره هذا فتعلقوا به أكثر فأكثر، إذ أُعجبوا بقيادته الروحية وإرشاداته مع وداعته وتواضعه حتى ملك على قلوبهم. وهبه الله صنع آيات، وإذ تعرضت فلسطين للجفاف طلب منه الشعب أن يُصلي لأجلهم حتى يتحنن الله عليهم ويمطر على أرضهم، فاستجاب الله لطلباته. في هذه الفترة طلب الأب يوحنا رئيس دير ريثو أن يكتب الدرجات الروحية للناموس الجديد أو سُلم الفضائل. وواضح من رسالة الأب يوحنا له أن القديس يوحنا السُلمي سجّل هذا العمل وهو شيخ متقدم في السن. العودة إلى الوحدة لم يبقَ في رئاسة الدير سوى أربع سنوات، حيث قرر العودة إلى حياة الوحدة استعدادًا للانطلاق من هذا العالم. تولّى أخوه جورج الذي كان من رهبان الدير مركزه، وإن كان قد طلب من القديس أن يصلي لأجله لكي يلحق به عاجلاً. أجابه القديس بأن الله استجاب لطلبته. بالفعل تنيّح القديس يوحنا وبعد فترة وجيزة تنيّح أخوه. كتاباته أما عن كتابه "سُلم الفردوس" فيضم ثلاثين مقالاً أو درجة تعقبها "رسالة إلى الراعي" تشتمل توجيهات هامة للرؤساء والآباء الروحيين. يتناول الكتاب الحديث عن حياة الراهب منذ خروجه من العالم وممارسته الفضائل المسيحية، مثل الزهد، والغربة، والطاعة، والوداعة، والسهر، والإفراز، والصلاة، وسكون النفس والجسد... منطلقًا نحو القيامة مع المسيح في إيمان مملوء رجاء وتسنده المحبة. إن كان قد اتسم الكتاب بالجانب النسكي الرهباني، لكنه هو دعوة موجهة إلى الكل للحياة الفاضلة في المسيح يسوع. يكشف هذا الكتاب عن شخصية القديس يوحنا القوية، فنراه يُقدم تقييمًا لبعض الأعمال بصفته الشخصية كأبٍ روحي وقائد مختبر واسع الاطّلاع. كما يكشف عن إدراكه لأحوال الناس الذين يعيشون في وسط العالم وعلى آرائهم وعاداتهم ونفسياتهم. له خبرة ومعرفة عميقة بالنفس البشرية، يحللها بدقة عجيبة. يتسم بالاعتدال مع الجدية والصرامة ضد الخطية. إيبارشية شبه جزيرة سيناء: السلم إلى الله، 1998. دير مارجرجس الحرف: السلم إلى الله، بيروت 1980.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:53 AM
يوحنا الشهيد


كان كاهنًا واستشهد مع القديس أباكير وفيلبس أخيه وكاهن آخر اسمه أبطلماوس. وقد وردت سيرتهم في حرف "أ": تحت "أباكير ورفقاؤه الشهداء". السنكسار، 14 بؤونة.



يوحنا الفارسي الأب


. قالوا عن الأب يوحنا الفارسى إنه، لما دخل الأشرار إلى المنطقة التي كان فيها كان يقدم لهم طستًا ويغسل لهم أرجلهم. أمّا هم، فلشدة تقديرهم واحترامهم له، كانوا يتوبون. 2. قال أخ للأب يوحنا الفارسي: لقد تعبنا تعبًا هذا مقداره من أجل ملكوت السموات، ترى هل نرثه؟ أجابه الأب: أنا أؤمن أنني سأرث أورشليم العلوية التي في السموات، لأن من وعَدْنا به أمين، فلماذا الشك إذن؟

هانى رفعت
05-14-2010, 08:54 AM
يوحنا القديس


جاء في كتاب "مشاهير الآباء" للقديس جيروم: رأينا هذا القديس الذي كان أبًا لرهبان في مدينة ديكابوليس (العشر مدن Dikapoils) وقد نال بركة الرب. مثل إبراهيم (الخليل). وكانت لحيته تتدلى إلى أسفل مثل لحية هارون الكاهن. وقد أجرى الله على يديه أعمالاً عظيمة وأشفية كثيرة. وقد شفى مرضى النقرص، ومرضى الشلل!]



يوحنا القليوبي الراهب الشهيد


رفضه إنكار المسيح في أيام البابا يوأنس الرابع عشر البطريرك السادس والتسعين (1571- 1586م) حدث أن اقتنص أحد الحكام هذا الراهب خارج الدير، ولم يكتفِ بمنعه من العودة إلى البرية المقدسة، بل أراد إقحامه على إنكار المسيح له المجد. رفض الراهب رفضًا باتًا أن ينكر السيد المسيح، فصدر الحكم عليه بغرس السكاكين الحادة في يديه وإيقاد مشاعل على كتفيه، ووضعه على جمل يطوف به شوارع المدينة تحيط به الغوغاء الصاخبة، فتحَّمل هذا كله في صمت تام. يبدو أن هدوءه زاد الحاكم غضبًا فأصدر أمره بربط يوحنا على عدد من الخشب وخلال ضربه وتعذيبه استودع روحه بين يديّ الآب السماوي، ونال الإكليل المعد للذين يصبرون إلى المنتهى، وكان استشهاد الراهب القديس يوحنا القليوبي يوم الأحد المبارك الموافق 30 هاتور سنة 1298ش (6/12/1582م). وفي اليوم التالي أنزلوا جثمانه الطاهر عن الخشبة، وسلموه للقبط الذين مضوا به إلى كنيسة الشهيدة بربارة بمصر القديمة، حيث أقاموا عليه الصلوات الكنسية ورفعوا الأسرار المقدسة، ثم دفنوه بتلك الكنيسة المقدسة مثوى الشهداء. وطنية الكنيسة القبطية وتاريخها، صفحة 282.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:55 AM
يوحنا الكيليكس الأب


تقديس القلب وتقديس المكان 1. قال الأب يوحنا الكيليكس رئيس دير رايثو إلى الاخوة: يا أولادي، كما أننا هجرنا العالم فلنهجر رغبات الجسد أيضًا. 2. وقال أيضًا: لنتشبه بآبائنا. كم من الشدة والسكينة أقاموا بهما هنا. 3. وقال أيضًا: لا نلوّث هذا المكان يا أبنائي، لأن آباءنا قد طهّروه من الشياطين. 4. إن هذا المكان مِلك للنسّاك لا لذوى الحرف.



يوحنا المصري المعترف


المعترف وكنز الكتاب المقدس يسجل لنا يوسابيوس القيصري المؤرخ الكنسي ما هو عجيب عن هذا المعترف الذي فقد بصره لكنه تمتع ببصيرة داخلية إذ اقتنى كنز الكتاب المقدس. أثار هذا القديس المصري إعجابه بقوة احتماله للعذابات مع قوة ذاكرته في حفظ الأسفار المقدسة. وكان نتيجة تمسكه بإيمانه أنه فقد بصره، وكُوِيت قدماه بالنار وطُرح في النار. أما عن قوة ذاكرته فيصفها يوسابيوس بالآتي: "لقد فاق يوحنا أبناء عصرنا في قوة الذاكرة. نقش أسفارًا كاملة من الكتاب المقدس، لا في ألواح حجرية كما يقول الرسول المبارك، ولا على رق حيوانات، ولا على ورق يبليه السوس والزمن، بل في ألواح قلبه اللحمية، في نفس نقية شفافة، وفي بصيرة القلب الطاهرة. حتى يمكنه بذلك أن يستعيد أية فقرة من الكتاب المقدس، سواء من الناموس أو الأنبياء أو الأسفار التاريخية، أو الأناجيل أو كتابات الرسل في أي وقت أراد، كما من كنز مليء بالكلمات. واعترف بأنني ذُهلت عندما رأيت الرجل لأول مرة، إذ كان واقفًا وسط جماعة كبيرة يردد بعض فقرات من الكتاب المقدس، وعندما سمعت صوته فقط خُيّل إليَّ أنه كان يقرأ من كتاب حسب العادة المتبعة في الاجتماعات. ولكن لما اقتربت منه وأدركت ما كان يفعل هكذا، وشاهدت جميع الباقين وقوفًا حوله بأعين سليمة، بينما كان هو لا يستخدم سوى عينيّ قلبه. فكان يتكلم طبيعيًا كنبيٍ ويفوق جدًا سليمي الأجساد. كان من المستحيل أن لا أمجد الله، وأُدهش كل الدهشة لأن بجسمه المشوّه أظهر سموّ القوة التي كانت بداخله وعظمتها". باقات عطرة من سير الأبرار والقديسين، صفحة 151.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:56 AM
يوحنا المعترف


في الثالث من شهر بابه تذكار نياحة القديس يوحنا المعترف. السنكسار، 12 كيهك.



يوحنا النيقوميدي الشهيد


حين أعلن الإمبراطور دقلديانوس اضطهاده على المسيحيين في نيقوميديا، تقدم رجل مسيحي اسمه يوحنا بكل شجاعة ومزق المنشور الإمبراطوري، فعوقب في الحال بالقتل. وفي التقليد الغربي يقال أنه حين رأى الاضطهادات الوحشية المحكوم بها على المسيحيين في المنشور الإمبراطوري، أخذته الغيرة وتقدم ومزق المنشور بيديه. حين علم الإمبراطور - الذي كان في المدينة في ذلك الوقت - بما حدث، أمر بتعذيبه بكل أنواع العذاب، فكان القديس يحتملها بصبر وثبات، وأخيرًا أُحرِق حيًا في 24 فبراير سنة 303م. Butler, September 7.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:56 AM
يوحنا النيقيوسي الأسقف


مؤرخ قبطي مشهور. نعرف القليل عن حياته الخاصة مما جاء عرضًا في تاريخ البطاركة للأنبا ساويرس بن المقفع. عاش في النصف الثاني من القرن السابع الميلادي. تطرف واشتد في تأديب أحد الرهبان الذي وقع في خطية الزنا، وضربه ضربًا مبرحًا حتى مات بعدها بقليل الأمر الذي يكشف عن شخصية مريضة. لهذا انعقد مجمع أساقفة وقطعوا الأسقف وأسقطوه من رتبته. لكن ترجع شهرة يوحنا النيقيوسي إلى كتابه الذي ألَّفه في التاريخ العام ودوَّن فيه تاريخ العالم منذ الخليقة حتى أواخر القرن السابع الميلادي. ويعتبر يوحنا إلى حد ما معاصرًا للفتح العربي لمصر، وقد أوجز في ذكر حوادث ذلك الفتح. لكتابه هذا قيمة خاصة، إذ أصبح مصدرًا لا غنى عنه للباحث في تاريخ تلك الفترة. ضاع هذا الأثر النفيس بلغته الأصلية القبطية، ولكن يوجد نص كامل للكتاب باللغة الأثيوبية القديمة، قام المستشرق زدتنبرج بترجمته إلى الفرنسية، ونشره في باريس عام 1883م. يضم هذا المرجع 122 فصلاً، ويتحدث في الفصول الإحدى عشر الأخيرة عن الفتح العربي. وقد أعطي اهتمامًا خاصًا بمصر والمصريين. فأوضح أنه أول من صاغوا الذهب، وبحثوا عن المناجم، وصنعوا أدوات الحرب، كما تحدث عن بناء الأهرامات. لهذا العمل أهميته الخاصة في التاريخ لبطاركة كرسي الإسكندرية. وقد عاصر أربعة من باباوات الإسكندرية: البابا أغاثون والبابا يوأنس الثالث والبابا إيساك والبابا سيمون الأول الذي سامه أسقفًا علي نيقيوس مسقط رأسه.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:57 AM
يوحنا الهرقلي الشهيد


توبيخ دقلديانوس من هرقلية بآسيا الصغرى وكان أبوه واليًا في عهد دقلديانوس. تربى تربية مسيحية، ولما تنيّح والده تولى مكانه وهو في العشرين. تقابل مع دقلديانوس ورفض تقديم العبادة للإله أبوللون ووبخ الملك، فألقاه في السجن حيث ظهر له الرب يسوع ذاته في رؤيا فقواه وشجعه. في مصر أراد دقلديانوس أن يخادعه فأرسله إلى مصر ليجمع الخراج ويجدد برابي الأصنام المتهدمة، فاتخذ القديس من ذلك سببًا وشرع يهدم البرابي. استشهاده حضر مع الوالي قرياقوس تعذيب المعترفين المسيحيين، فأبصر ملائكة تضع أكاليل سماوية على رؤوسهم، فصاح معترفًا بمسيحيته أمام الوالي، فأمر أن يقيدوه بالسلاسل ويرسلوه إلى أريانوس والي أنصنا مع بقية المعترفين. هناك عُلق على الهنبازين وضربوه بالسياط حتى سال دمه على الأرض، ثم سلخوا جلده وأتوا بمسح شعر وكانوا يحكّون بها جراحاته. ويضعوا جمر نار تحت جنبه وأسياخ محماة بالنار على وجهه، وكووه بقضبان حديدية محماة. بعد ذلك رُبِط إلى ذيل فرس وسُحل ووجهه إلى الأرض. أخيرًا قُطعت يداه ورجلاه ثم رأسه بحد السيف في نواحي القوصية بجوار أسيوط في الرابع من بؤونة. الاستشهاد في المسيحية، صفحة 131.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:58 AM
يوحنا بن أبي الفضل الأرخن


اهتمامه بتعمير الكنائس كان الشيخ الفاضل يوحنا بن أبي الفضل من أراخنة الأقباط في القرن الحادي عشر، وكان عالمًا محبوبًا وله دالة خاصة على الأمير شاهنشاه بن بدر الجمالي مما جعله يتخذه كاتم أسراره. وكان مع سمو مكانته يوجه عناية خاصة إلى تعمير الكنائس وعلى الأخص كنيسة مار جرجس بمصر القديمة. ويصفه ابن مسعود بأنه كان مواظبًا على الصلاة في كنيسة مار جرجس هذه. رسامة أسقف لبابيلون حدث في تلك الفترة أن ماطل البابا في رسامة أسقف لبابيلون (مصر القديمة) فجمع أبو الفضل الأراخنة في بيته وتشاوروا معًا، ثم انتخبوا يوأنس بن سنهوت لهذه الكرامة. وبعد رسامته في كنيسة أبي سرجة سار الجميع به إلى كنيسة حارة زويلة ومعهم نائب الوالي وجماعة من رجاله في موكب حافل، ارتفعت فيه الأناجيل والصلبان والشموع الموقدة. قصة الكنيسة القبطية، الكتاب الثالث صفحة 146.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:58 AM
يوحنا بن زكريا ابن السباع


هو أحد مشاهير الرجال في القرن الثالث عشر. كان لاهوتيًا ضليعًا وضع كتابًا بعنوان: "الجوهرة النفيسة في علوم الكنيسة" في 113 فصلاً، أوضح فيها طقوس الكنيسة وتعاليمها. وقد تضمن التعاليم عن التثليث والتوحيد وخلق الملائكة والعناصر والإنسان، ثم شرح الآيات الجوهرية في سفر التكوين والوظائف الكنسية وممارسة السيد المسيح لها على الأرض، فالأسرار المقدسة والبخور والأيقونات والمجمرة والمعاني الرمزية لهذه كلها وكذلك الأعياد الكنسية. وقد وصف المستشرق الألماني جراف يوحنا بن زكريا بأنه من كبار العلماء وبأن كتابه من المؤلفات المسيحية ذات العبارة الفصيحة ودقة البحث. قد طُبِع الكتاب طبعة قديمة وله طبعة حديثة سنة 1902م قام بها الرهبان الفرنسيسكان بالقاهرة. وللأسف لا نعرف شيئًا عن بقية حياته. وطنية الكنيسة القبطية وتاريخها، صفحة 178. قصة الكنيسة القبطية، الكتاب الثالث صفحة 146.

هانى رفعت
05-14-2010, 08:59 AM
يوحنا صاحب الإنجيل الذهبي


رهبنته وُلد هذا القديس بمدينة رومية من أب غني يسمى أطرافيوس. ولما كان يوحنا يتلقى العلم طلب من أبيه أن يُجَلِد له الإنجيل الذي يقرأ فيه بالذهب، فعمل له ما أراد ففرح به كثيرًا. واتفق أن أحد الرهبان قد نزل عندهم عند ذهابه إلى بيت المقدس فطلب منه يوحنا أن يأخذه معه، فأعلمه أنه ذاهب إلى القدس وليس إلى الدير، ثم عرفه أنه صغير السن ولا يتحمل عيشة الرهبان التقشفية، غير أن يوحنا كان صادقًا في عزمه فسافر وحده في سفينة إلى دير ذلك الراهب. ولما رآه الرئيس لم يرد أن يقبله لصغر سنه وافهمه أن عيشة الرهبان شاقة على من هو مثله. ولما ألح يوحنا عليه ورأى فيه الرئيس ثبات العزم وقوة اليقين حلق له شعر رأسه والبسه ثوب الرهبنة المقدس، فأجهد يوحنا نفسه بنسكيات وتقشفات زائدة، وكان الأب الرئيس ينصحه قائلاً: "ترفق بنفسك وسِر مثل سائر الاخوة" فكان يقول له: "إن قوة الله وصلاتك عني تعيناني". عودته إلى بيت أبيه بعد سبع سنوات رأى في رؤيا من يقول له: "قم اذهب إلى والديك لتأخذ بركتهما قبل انتقالك من هذا العالم"، وتكررت هذه الرؤيا ثلاث ليالٍ متوالية، فأعلم الرئيس بها، فعرف إنها من الله وأشار عليه بالذهاب. فلما خرج من الدير وجد رجلاً مسكينًا عليه ثياب رثة فأخذها منه وأعطاه ثيابه. ولما وصل منزل والديه قضى ثلاث سنوات قريبًا من باب البيت يقيم في كوخٍ من القش وكان يقتات أثناءها من فضلات موائد أبيه التي يرميها الخدم، وكانت أمه إذا عبرت به تشمئز من رائحته، ومن منظر ثيابه الرثّة. استدعاء والدته ولما دنت نياحته أعلمه الرب إنه بعد ثلاثة أيام سينتقل من هذا العالم، فاستدعى والدته ولم يُعرفها بنفسه، واستحلفها أن تدفنه في الكوخ التي يقيم فيها بما عليه من الثياب، ثم أعطاها الإنجيل الذهبي قائلاً: "كلما قرأتِ فيه تذكرينني". فلما حضر والده إلى المنزل أرته الإنجيل فعرف أنه إنجيل ولده يوحنا فأسرع إليه الاثنان وتقصّيا منه عن الإنجيل وعن ولدهما، فطلب منهما أن يتعهدا بأن لا يدفناه إلا بثيابه التي عليه، ثم عرفهما بأنه ولدهما. عند ذلك بكيا بكاءً عظيمًا. وسمع بذلك أكابر رومية فاجتمعوا ليروا هذا الراهب البار. وبعد الثلاثة الأيام تنيّح، فكفنته أمه بالثياب التي أعدتها ليوم زواجه قبل ذهابه إلى الدير فمرضت لوقتها، فتذكر زوجها التعهد الذي أعطياه، وفى الحال نزع عن ابنه هذه الثياب وألبسه ثيابه القديمة، ودفنه في الكوخ التي كان بها. قد حصلت من جسده أشفية وعجائب كثيرة ثم بنوا له كنيسة على اسمه ووضعوا جسده بها. ونحتفل بتذكار تكريس هذه الكنيسة ونقل جسده إليها في اليوم العشرين من شهر طوبة.

هانى رفعت
05-14-2010, 09:00 AM
يوحنا كاسيان القديس


نشأته يعتبر القديس يوحنا كاسيان أحد مشاهير الكُتَّاب الروحيين في القرن الخامس في جنوب بلاد الغال (فرنسا) خاصة في الفكر الرهباني. نجح في تطوير الحياة الرهبانية هناك. كان سفيرًا للتراث الآبائي النسكي القبطي في الغرب. وهو أحد أعمدة التقليد الكنسي النسكي فيما يختص بالطقس الرهباني الحيّ، يربط بين نواحيه الخارجية والداخلية، وبين الطقس والروحانية بطريقة حيّة. كان ملمًا به بكل دقة، عاشه إلى سنوات في مصر وخارجها، لذا نقله بكتاباته وحواراته كما بكل حياته. يرى جيناديوس أنه Gennadius of Mars?illes وُلد في سكيثيا Scythia أي Dobruja))، تدعى حاليًا رومانيا Romania. يرفض الدارسون المحدثون نسبته إلى سكّيثيا، ويرى البعض أن تعبير Scyth ربما لا يعني أنه سكّيثي، بل تشير إلى صحراء الإسقيط Scete أوScetis في مصر، حيث قضى كاسيان عدة سنوات في هذه المنطقة، وأنه بسبب التصاقه بها وبآبائها نال شهرته، فحسبت كأنها موطنه. وٌلد ما بين 350 و360م وتنيح ما بين 440 و450م، إذ عاش حوالي تسعين عامًا. ينتمي كاسيان إلى عائلة مسيحية صالحة، وكان مسيحيًا بالحق، دُعي يوحنا في العماد. تمتع في صباه بالتعليم الكلاسيكي الصالح، وتحدث اليونانية بطلاقة، متدربًا عليها أثناء وجوده في الشرق. في المناظرة 12:14 يعلن عن حزنه الشديد أن ما تعلمه في صباه من أدب وما تلقّنه من معلمه، وخلال جهده الخاص شحن ذهنه بالشعر، حتى أنه كان يفكر فيه أثناء الصلاة، ويتذكر الأمور التافهة وقصص المعارك التي سمعها في طفولته المبكرة. كانت الخيالات ترقص أمامه أثناء تلاوة المزامير، وتثيره فتفقده أشار في كتابه "عن التجسد ضد نسطور" إلى معرفته ليس فقط لأعمال آباء الكنيسة الأولين، بل والي أعمال الكتاب المشهورين مثل شيشرون Cicero وبيرسيوس Persius. حياته الرهبانية حوالي سنة 380م ما أن اجتاز مرحلة المراهقة حتى انطلق إلى فلسطين مع صديقه من نفس بلده جرمانيوس، وقد ارتبطا معًا برباط روحي عميق. هناك استقرا في دير ببيت لحم. بعد عامين انطلق إلى مصر حيث قام بزيارة الرهبان هناك. زار بعض الأديرة التي تمارس نظام الشركة في طيبة، ثم انطلق إلى برية الإسقيط حيث بقي سبع سنوات يلتقي فيها بمشاهير الآباء الرهبان، وقد جاءت أغلب مناظراته ثمرة لهذه الزيارات. عاد كاسيان بعد سنوات إلى بيت لحم، لكنه لم يبقَ فيها إلا لمدة قصيرة ثم عاد إلى الإسقيط في عام 386 أو 387م. كان صديقًا حميمًا للقديس أوغريس وأتباع أوريجينوس. وبسبب ارتباك الرهبان بمشكلة "الأوريجانية" ودخولهم في صراع مع البابا ثاؤفيلس السكندري اضطر إلى مغادرة مصر نهائيًا عام 399م . ذهب كاسيان إلى القسطنطينية حيث تأثر بالقديس يوحنا الذهبي الفم الذي سامه شماسًا ، وسام صديقه جرمانيوس كاهنًا، لكن كاسيان تراجع عن الالتزام بأية مسئولية كنسية . في نهاية حياته أشار إلى القديس يوحنا الذهبي الفم بكل وقار، قائلاً: "ما أكتبه علمني إياه يوحنا، واعتبر ما اكتبه يُنسب إليه أكثر من أن يُنسب إليَّ. فإن المجرى يصدر عن الينبوع، وما يُنسب للتلميذ يلزم أن يُنسب بالكامل لكرامة المعلم. " في عام 404م ذهب إلى Patria مع صديقه يحملان رسالة موجهة من كهنة القسطنطينية أصدقاء القديس يوحنا ذهبي الفم المضطهد، إذ وثقوا فيهما، لكي يقدما رسالتهم إلى أسقف روما إنوسنت الأول Innocent I، ويطلبون التدخل من أجل أسقفهم المنفي . وفي روما دخل في صداقة مع الشماس لاون الذي صار فيما بعد بابا روما (أول من نادى بالبابوية الرومانية). وقد قدم له كتابًا "عن التجسد الإلهي". في هذه الفترة فقد صديقه العزيز لديه جدًا جرمانيوس، ربما بانتقاله من العالم. في عام 415 أو 416م أقام كاسيان في مرسيليا ككاهنٍ، وأسس ديرًا للرجال باسم القديس فيكتور أو بقطر، حيث صار الأب الروحي ورئيسًا للدير، وآخر للنساء باسم القديس سالفاتور. سرعان ما انتشرت الحركة الرهبانية هناك وضمت الأديرة الآلاف من الرهبان والراهبات . حقًا لقد سبقه أونراتس أو هونوراتس Honoratus في التهيئة لتأسيس دير في جزيرة الليران L?rins وذلك في سنة 410م، وقد تولى كاسيان تكملة تأسيسه، وظل يحمل اسمه حتى اليوم. وقد نال شهرة عظيمة، لكن كاسيان قدم لأول مرة نظامًا محكمًا للحياة الرهبانية يحمل الفكر الرهباني الشرقي، خاصة مصر، خلال كتابيه المشهورين. يقول فرند أن كاسيان أمد الولايات الغربية بالنظام الرهباني الذي يمكنهم أن يقبلوه، والذي أعد الطريق للنظام البندكتي. سرعان ما صار هذا الدير مدرسة للإلهيات والفلسفة المسيحية، وقلعة منيعة ضد أمواج البربرية، وملجأ للعلوم والآداب عندما غزا القوط إيطاليا. وبالاختصار صار هذا الدير مربيًا للأساقفة والقديسين. قدم كاسيان إرشادات لكاستور أسقف Apt بخصوص الأديرة الحديثة، وطلب إعادة تنظيم الرهبنة قي الغرب، متأثرًا بخبراته الرهبانية في الشرق، مطالبًا بمزج حياة الشركة ببعض أساسيات لحياة الوحدة. فتح كاسيان ذراعي الحب إلى أبناء كل الشعوب الذين يرغبون في حب المسيح، فانضم إليه جمع من التلاميذ من كافة الشعوب. فلم يعد الغرب يحسد الشرق. غير أن تشكك البعض في أرثوذكسية كاسيان بسبب هجوم أتباع أغسطينوس عليه، إذ اتهموه بالميول البيلاجية، حدّ من دوره. بندكت منشئ أعظم رهبانيات الغرب ويفوق كاسيان في شهرته مدين لكاسيان، فمعظم قوانين الرهبنة في النظام البندكتي مأخوذة عن القديس كاسيان مباشرة. من كتاباته الأديرة هي امتداد للحياة الكنسية الأولى في أورشليم مجتمعة حول الرسل. المؤمنون الذين يحتفظون في داخلهم بغيرة الرسل يتركون المدن لكي يمارسوا الحياة الرسولية المثالية بعيدًا عن دنس العالم. أنه أمر فظيع وقبيح بنا أن العلمانيين يتعبون ويعملون ويعولون أولادًا ونساء ويدفعون خراجًا وضريبة ويحسنون إلى فقراء ومحتاجين حسب طاقتهم ويحملون إلى بيت الله باكورات وقرابين، أما نحن فلا نقتني من أتعابنا حتى ولا حاجتنا اللازمة لنا، بل نحبس أيدينا داخل ثيابنا، ونستجدي أتعاب غيرنا، ولا نصغي إلى الرسول القائل: "إن هاتين اليدين قد خدمتا حاجاتي وحاجات الذين هم معي"، وقوله: "إن الرب أعطى الطوبى للمعطي أكثر من الآخذ". وقوله أيضًا :"نحن نوصيكم يا اخوتنا باسم ربنا أن تتجنبوا كل أخ عديم النظام، لا يسلك حسب التقليد الذي سلمناه لكم، بل لنعطيكم أنفسنا مثالاً. لأني وقت أن كنت عندكم، قد أوصيتكم بهذا. أن من لا يشاء أن يعمل فلا يأكل، فقد سمعنا الآن أن فيكم قومًا يسيرون بعدم نظام ولا يمارسون عملاً. فنحن نوصي هؤلاء ونسألهم باسم يسوع المسيح أن يعملوا عملهم بسكون، ويأكلوا خبزهم". القمص تادرس يعقوب ملطي: القديس يوحنا كاسيان.

هانى رفعت
05-14-2010, 09:00 AM
يوحنا كاما القديس

الزواج بغير إرادته اسمه يعني يوحنا المصري، لأن كلمة "كاما" أو "كامي" كلمة قبطية معناها أسود، وهي مشتقة من كيمي (مصر) لتربتها السوداء. وُلد هذا القديس في قرية شبرا منصور، تقع في مديرية الغربية بالدلتا، من أبوين مسيحيين خائفين الرب ولم ينجبا سواه. فاهتما بتربيته تربية مسيحية حتى أصبح شابًا، وكان يريد أن يعيش بتولاً، إلا أن والديه أرغماه على الزواج بغير إرادته، فما كان منه إلا أن دخل مخدعه، وأخذ يصلي فترة طويلة طالبًا بحرارة من الله أن يعينه على تحقيق رغبته، وحفظ بتوليته مكرسة لربنا يسوع المسيح العريس الحقيقي. بتوليتهما ولما أكمل الصلاة وذهب إلى عروسه خاطبها قائلاً: "يا أختي المباركة أنتِ تعلمين أن العالم وكل ما فيه سيزول كقول القديس يوحنا الحبيب البتول أن العالم يمضي وشهوته. فهل لكِ أن توافقينني على حفظ جسدينا طاهرين، مكرسين حياتنا لمن خطبنا بدمه؟" أجابته بفرح قائلة: "إن هذا كان قصدي وغاية مناي ومسرة قلبي يا أخي". وهكذا اتفق الاثنان على ذلك وأقاما زمانًا كما يقيم الأخ مع أخته، متممين اتفاقهما على ما يفوق الطبيعة من سمو وروحانية مهتمين بما فوق، وكانا إذا رقدا ينزل ملاك ويظلّل عليهما بجناحيه. في البرية ثم بعد قليل قال القديس يوحنا لزوجته: "ما رأيكِ يا أختي أنني أشتهي الذهاب للبرية للتفرغ لعبادة ربنا يسوع المسيح ولكنني لا أستطيع أن أفعل ذلك إلا برضاكِ". فوافقته هي أيضًا على ذلك برضا كامل، وأعلنت اشتياقها للرهبنة أيضًا مثله، فشكر الله كثيرًا وأخذها إلى أحد بيوت العذارى وتركها هناك وعاشت راهبة فاضلة حتى أصبحت أمًا للدير. أما هو فذهب إلى برية شيهيت، وفي الطريق ظهر له ملاك الرب وأرشده إلى دير القديس مقاريوس الكبير، فمضى إليه وترهّب هناك في قلاية الأب ثيروتي، وأقام عند هذا الشيخ يتعلم منه الفضيلة إلى أن تنيّح. غرب دير الأنبا يوحنا القصير أمره الملاك أن يمضي إلى غرب دير الأنبا يوحنا القصير ويبني هناك مسكنًا له، فمضى وفعل كما أمره الرب. وهكذا استمر في العبادة بحبٍ ونشاطٍ، وبدأ البعض يتعرّف عليه ويُعجب بحياته وقداسته حتى اجتمع حوله ثلاثمائة أخ. فكان يبني لهم القلالي وبنى كنيسة على اسم والدة الإله القديسة مريم، وأطلق اسمها المبارك على الدير. وقد ظهرت للقديس في رؤيا ليلاً وقالت له: "إن هذا المكان هو مسكني، وإني سأكون مع أولادك كما كنت معك". سيامته قمصًا رُسِم قمصًا رغم احتجاجه بأنه غير مستحق لهذه الكرامة الروحية. وبعد رسامته بأسابيع رغب رهبان بعض الأديرة في الصعيد أن يكونوا تحت إرشاد القديس، فأرسلوا إليه طالبين حضوره. فدعا تلميذه شنودة وكلفه رعاية الاخوة حتى يعود. ولما أخذ يوحنا يتنقل بين أديرة الصعيد عثر على ديرٍ مهجورٍ فأقام فيه، وسرعان ما سمع الناس عنه، فهرعوا إليه لينالوا بركته، وتتلمذ له عدد منهم أحبوا أن يعيشوا في حمى صلواته. هكذا صار هذا القديس المجاهد أبًا لطغمة روحانية من الرهبان حتى أكمل جهاده وتنيّح بسلام في الرابع والعشرين من شهر كيهك سنة 575ش (859م). فردوس الأطهار، صفحة 46.

هانى رفعت
05-14-2010, 09:02 AM
يوحنا كليماكوس القديس

راجع: يوحنا السينائي.



يوحنا نعمة الله أسقف البرلس


عاش في عصر الأيّوبيين، وقد وضع مقالة في قيامة السيد المسيح وقيامة الأجساد كتبها سنة 1218م، وله ترجمة لسيرة الشهيدة دميانة. وطنية الكنيسة القبطية وتاريخها، صفحة 178.



يوحنا وبولس الشهيدان


كانا شقيقين قائدين في الجيش ويعملان في خدمة الأميرة قسطنتيا Constantia ابنة الإمبراطور قسطنطين الكبير. اتسما بالوداعة والتقوى ولذا وثقت الأميرة فيهما وسلمتهما تدبير القصر ورعايته، ثم استشهدا في عهد الإمبراطور يوليانوس الجاحد. قد وردت سيرتهما في حرف "ب" تحت: "بولس ويوحنا الشهيدان". Butler, June 26.

هانى رفعت
05-14-2010, 09:03 AM
يوحنا وحلفا وزكا ورومانوس الشهداء


تعيّد لهم الكنيسة القبطية مع القديسين توما وبقطر واسحق من الأشمونين في الحادي والعشرون من شهر هاتور.


يوحنا وسمعان الشهيدان


كان يوحنا وابن عمه سمعان من شبرا ملس، وكانت والدة يوحنا عاقرًا، فداوم والده على الصلاة إلى الرب أن يعطيه ولدًا يقدمه نذرًا له. فرأى في رؤيا كأن القديس يوحنا المعمدان يُعلِمه أن الرب سيعطيه ولدًا. فلما رُزِق بهذا القديس سماه يوحنا وبنى كنيسة على اسم القديس يوحنا المعمدان. كبر الصبي ولما صار له من العمر إحدى عشر سنة كلفه والده برعاية غنمه، فكان يوزع غذاءه على الرعاة ويبقى هو صائمًا طول يومه. ولما علم والده بذلك ذهب إليه ليتحقق هذا الأمر. فلما رآه خاف أن يضربه وهمّ بالهروب، فطمأنه والده ثم سأله عن غذائه فأجابه: "إنه في الخُص"، فلما دخل والده وجد المقطف ملآن خبزًا، فعاد وأعلم والدته بذلك وفرحا بالنعمة التي شملت ولدهما، ومنعاه من رعاية الغنم وسلّماه لمن علمه كتب الكنيسة. القس الشهيد لما بلغ من العمر ثمانية عشر سنة رسموه قسًا، أما سمعان ابن عمه فكان أيضًا يرعى غنم أبيه، فترك ذلك وتتلمذ لهذا القديس. وقد أجرى الله على يديّ القديس يوحنا آيات كثيرة. ولما أثار دقلديانوس عبادة الأوثان ذهب القديسان يوحنا وسمعان إلى الإسكندرية واعترفا أمام الوالي بالسيد المسيح فعذبهما كثيرًا، وأخيرًا قطع رأسيهما ونالا إكليل الشهادة. أما جسداهما فموجودان الآن في سامبوطية. السنكسار، 11 أبيب.

هانى رفعت
05-14-2010, 09:03 AM
يوحنا وقورش الشهيدان


كان قورش طبيبًا في الإسكندرية أما يوحنا فكان عربيًا Arabian. قد وردت سيرتهما في حرف "س" تحت: "سيروس ويوحنا الشهيدان". Butler, January 31.




يوحنا ويعقوب الأسقفان الشهيدان

كان هذان القديسان أسقفين في أرض فارس واستشهدا على يد سابور بن هرمس ملك الفرس. فقد طالبهما بالسجود للشمس والنار وأن يضحيا لهما فلم يطاوعاه على ذلك، بل كانا يعلّمان الشعب ويثبتانهم على الإيمان بالمسيح له المجد. فأمر بتعذيبهما كثيرًا، وإذ لم ينثنيا عن إيمانهما ولا تراخيا وهما تحت العقاب عن وعظ الشعب وتقويته، أمر بطرحهما في النار، فأسلما نفسيهما بيد السيد المسيح فنالا إكليل المجد مع جماعة القديسين. السنكسار، 4 هاتور.

هانى رفعت
05-14-2010, 09:11 AM
يوخاريوس أو أوخاريوس الأسقف الشهيد

شقيق إليفيوس Eliphius استشهد معه في نفس الوقت، ويقال أنه كان أسقفًا حوالي سنة 362م، يعتبره البعض مؤسس كنيسة تريف Tr?ves. وفي رأي آخر أن كنيسة تريف تأسست في القرن الأول الميلادي، وأول أساقفتها كانوا: ماتيرنَس Maternus، يوكاريوس وفالريوس Valerius. A Dictionary of Christian Biography, Vol. II, page 255.


يوخيريوس أو أوخيريوس الأسقف القديس


ممارسة حياة الوحدة يُعتبر القديس يوخيريوس ثاني أعظم قديسي كنيسة ليون Lyons بعد القديس إيريناؤس. في أول حياته كان ذا منصب شريف وكان متزوجًا من سيدة اسمها غالا Galla، حيث أنجب منها ولدين: سالونيوس Salonius وفيرانوس Veranus، وقد أودعهما في ديرٍ في ليرين L?rins، وفيما بعد صارا أسقفين وكُرِّما كقديسين. بعد مدة اعتزل يوخيريوس نفسه في ليرين، ولكن إذ اشتاق إلى حياة الوحدة أكثر ترك ليرين واستقر في جزيرة قريبة تسمى الآن سانت مارجريت Sainte-Marguerite. في خلوته في الجزيرة كتب كتابه إلى القديس هيلاري أسقف أرل Hilary of Arles فيه يمتدح حياة الوحدة، وكان كتابًا عميقًا حتى أن كل من يقرأه يشعر بحقارة العالم وبرغبة قوية للاهتمام بالله وحده وخدمته. يقول القديس في كتابه: "لقد رأيت رجالاً يصعدون إلى أسمى مراكز العالم وغناه، وكانت الثروات تنهال عليهم دون أن يجهدوا أنفسهم حتى بأن يطلبوها أو يسعوا إليها، كان غناهم في كل شيء عالميًا أكثر بكثير من طموحاتهم ورغباتهم. ولكن في لحظة اختفوا وتبخرت ممتلكاتهم، والأشخاص أنفسهم لم يعودوا موجودين". يقول كاسيان Cassian عن يوخيريوس أنه كان نجمًا مضيئًا في العالم بفضائله ونموذج الحياة الرهبانية. أسقف على ليون وبعد مدة أُلزم أن يترك خلوته إذ صار أسقفًا على ليون حوالي سنة 434م، وكان نموذجًا للراعي الصالح الأمين، متواضعًا في حياته، غنيًا في أعماله ومعرفته، حتى أن الكثير من الكنائس والإنشاءات الدينية في ليون تُنسَب إليه، وانتهت حياته المقدسة حوالي سنة 449م. كان القديس يوخيريوس غزيرًا في كتاباته، تعتبر إحدى رسائله وثيقة مهمة في تاريخ القديس موريس والكتيبة الطيبية. Butler, November 16.

هانى رفعت
05-14-2010, 09:13 AM
يودوكيا أو أودوكيا الشهيدة

قُبِض عليها عند بيزابدا Bezabda مع 9000 آخرين في غارة للملك سابور الثاني Sapor II على إحدى المناطق الرومانية المتاخمة، وذلك سنة 360م. عُذِّبت أودوكيا ثم حُكِم عليها بالموت. تُعيِّد الكنيسة الغربية لاستشهادها في الرابع من أغسطس. A Dictionary of Christian Biography, Vol. II, page 263.


يوربان الأول البطريرك الشهيد


بسبب عظات وتعاليم البطريرك يوربان أسقف روما آمن كثيرون بالمسيح، ومن بينهم القديسان طيبورتيوس Tiburtius وفالريان Valerian اللذان بسبب إيمانهما بالمسيح نالا إكليل الشهادة فيما بعد. قد احتمل القديس يوربان الكثير من أجل كنيسة المسيح أثناء اضطهاد ألكسندر سويروس Alexander Severus وبعد مدة تكلل بإكليل الشهادة بعد أن قطعوا رأسه بحد السيف، وكان استشهاده في سنة 230م.

هانى رفعت
05-14-2010, 09:14 AM
يوربانوس الشهيد


استشهد مع ثيؤدوريتوس Theodoretus ومينيديمس Menedemus سبعة وسبعون آخرون من رجال الإكليروس على يد الأريوسيين، وذلك حوالي سنة 371م. كان الإمبراطور فالنس Valens قد سخط عليهم بسبب شكواهم إليه من سوء المعاملة التي يلقاها المسيحيون من الأريوسيين. أرسلهم الوالي مودستس Modestus إلى البحر بأوامر سرية للبحارة أن يحرقوا سفينتهم، وقد نفذوا ذلك بالفعل. تعيّد لهم الكنيسة الغربية في الخامس من شهر سبتمبر. A Dictionary of Christian Biography, Vol. IV, page 1064.



يورسيسينوس الشهيد


طبيب وشهيد من رافينَّا Ravenna، استشهد مع رفيق له اسمه فاتيلا، في الغالب أثناء حكم الإمبراطور نيرون. تعيّد له الكنيسة الغربية في 19 يونيو. A Dictionary of Christian Biography, Vol. IV, page 1067.

هانى رفعت
05-14-2010, 09:18 AM
يوساب أسقف فوه


عاش الأنبا يوساب أسقف فوه الملقب بابن المبارك في القرن الثالث عشر الميلادي في عصر الأيوبيين، وكان معاصرًا للبابا كيرلس الثالث البطريرك الـ 75. في دير الأنبا مقاريوس الكبير قضى سنيّ رهبنته في دير الأنبا يوأنس ببرية شيهيت، وكرس حياته للتعبد والدراسة وخدمة اخوته الرهبان، فأحبوه وانتخبوه وكيلاً لديرهم لِما عُرِف عنه من الاتزان والقدرة على حل المشاكل. كان يشغل هذه الوكالة حينما ذهب البابا كيرلس ليكرس الميرون في دير الأنبا مقاريوس الكبير. وقد أُعجب به البابا كيرلس يومذاك وقدره، فرسمه أسقفًا عندما خلا كرسي فوه سنة 1235م لِما عُرِف عنه من صفات التقوى بالإضافة إلى العلم. بعد سنوات لما اجتمع المجمع لينظر في أمر البابا كيرلس بسبب استخدامه السيمونية. كان الأنبا يوساب ضمن من حضروا المجمع وكان مناصرًا للشعب، فرجا البابا أن يعدل عن خطته. ومما يُذكَر بالفضل لهذا الأسقف هو نشاطه الطائفي في حياة البابا كيرلس الثالث واختيار خليفته البابا أثناسيوس الثالث المعروف باسم كليل. كتب الأنبا يوساب سير البطاركة السكندريين، وغيره من الكتب التي تبحث في تعاليم الكنيسة، ولا تزال مؤلفاته متداولة بين الأقباط. وقد عمَّر الأنبا يوساب طويلاً وإن كنا نجهل تاريخ نياحته. قصة الكنيسة القبطية، الكتاب الثالث صفحة 233. وطنية الكنيسة القبطية وتاريخها، صفحة 177.

هانى رفعت
05-14-2010, 09:20 AM
يوساب الأبحّ الأسقف القديس
=========================
+++

صراعات بين المماليك والأتراك عاش قبل منتصف القرن الثامن عشر وإلى الربع الأول من القرن التاسع عشر. عاصر فترة عصيبة معظمها تتسم بالصراعات المُرة بين المماليك والأتراك، كما عاصر الحملة الفرنسية على مصر. سادت الفوضى البلاد ولم يكن يوجد حاكم تهمه مصلحة البلاد. يُعتبر أحد علماء الكنيسة اللاهوتيين، ويُعرف بفكره اللاهوتي العميق وغيرته المتقدة للحفاظ على الإيمان المستقيم. بجانب روحانياته العميقة ونسكياته وفضائله التي اتسم بها فسمح الله بالاحتفاظ بجسده الطاهر إلى يومنا هذا. الظروف السياسية يمكن تقسيم الفترة التي عاش فيها هذا الأسقف من ميلاده إلى نياحته (1735 ? 1826م) إلى ثمان فترات: الفترة الأولى 1735-1743م ظهور شخصية عثمان كتخذا الإنكشارية [أي قائد الجيش العثماني الجديد الذي كان يتكون من الصبية المسيحيين من البلاد المفتوحة، كنوعٍ من الجزية، حيث كانوا يتربّون تربية عسكرية إسلامية، ولا يختلطون بالشعب، ولا يتزوجون، ويحسبون أنفسهم عبيدًا للسلطان، وكان يعتبر من أشهر الجيوش في العالم.]. ضم عثمان زعماء المماليك وسيطر على مصر، وامتاز بالحزم. لكن ثار ضده أتباع جركس ثم ظهر عثمان بك من كبار المماليك الذي تولى السلطة وكان حازمًا فاستتب الأمن. الفترة الثانية 1744-1754م ظهر فيها إبراهيم كتخذا الإنكشارية، وهو من المماليك، وسيطر على مصر. الفترة الثالثة 1755-1772م ظهر على بك الكبير الذي تطلع إلى إعادة مجد المماليك، وفي بداية عهده قام ضده زعماء آخرون من المماليك. إذ بدأت الحرب الروسية التركية عام 1769م، طلب السلطان عبد الحميد الأول من على بك تجهيز فرق عسكرية. وإذ وشي البعض به أنه يجهزها ليستقل بمصر عزله السلطان. لكنه لم يذعن للقرار واستولى على الحجاز والشام، ثم انضم إلى الشيخ ضاهر العمر والي عكا، وتمكن الاثنان من الاستيلاء على دمشق. لكن السلطان العثماني استمال محمد بك أبو الدهب قائد على بك الكبير، فغدر به، وتمكن من هزيمة مصر، فهرب على بك إلى صديقه الشيخ ضاهر العمر عام 1772م. وساعدتهما روسيا لمحاربة الدولة العثمانية، فعاد على بك إلى مصر والتقى بقوات أبو الذهب عند الصالحية، لكنه هُزم ومات عام 1773م. الفترة الرابعة 1772-1775م سيطر أبو الذهب على مصر في ولاءٍ للدولة العثمانية، ولإرضائها استولى على مدن كثيرة في الشام حتى توفى فجأة عام 1775م. الفترة الخامسة 1775-1798م سيطر على مصر إبراهيم بك ومراد بك وهما من مماليك أبو الدهب. ظهر إسماعيل بك الكبير الذي تمكن من طردهما إلى صعيد مصر، ولكنهما تمكنا من الرجوع، واستمر الصراع بين أمراء المماليك. اضطر السلطان عبد الحميد الأول أن يبعث حملة عسكرية بقيادة حسن باشا الجزايرلي لوضع حد للفوضى في مصر. هزم إبراهيم بك ومراد بك، فهربا إلى الصعيد، ثم اتفق معهما أن يحكما المنطقة من جرجا إلى شلال أسوان على أن يحكم إسماعيل بك بقية البلاد. لكن عاد إبراهيم بك ومراد بك إلى مصر واستلما حكم البلاد كلها. الفترة السادسة 1798-1801م تمكن نابليون بونابرت على الاستيلاء بجيوشه على الإسكندرية، وقام بتحصين الثغر، ثم تقدم إلى القاهرة بالرغم من المقاومة الشعبية في دمنهور والرحمانية وإمبابة. في أغسطس 1798م حطم الإنجليز الأسطول الفرنسي في موقعة أبي قير البحرية. لكن مضى بونابرت في حكم مصر، ثم كليبر وبعده منو، وتم جلاؤهم في سنة 1801م. الفترة السابعة 1801-1805م فترة صراع بن العثمانيين والمماليك من أجل الحكم، سادها الفوضى السياسية، بجانب تدخل قوة بريطانية بالإسكندرية والقاهرة. في هذه الفترة ظهرت شخصيات قبطية لها دورها وصوتها المسموع مثل الجنرال يعقوب القبطي، الذي كوّن وفدًا من أعيان الأقباط لمفاوضة الدول الأوروبية عامة وبريطانيا خاصة في مسألة استقلال مصر. كما ظهر عمر مكرم كزعيمٍ شعبيٍ ساهم في ثورة المصريين على أحمد خورشيد وخلعه وتولية محمد علي باشا بدلاً منه. الفترة الثامنة 1805م بتولي محمد على الحكم بدأت مصر عهدًا جديدًا، دُعي عصر النهضة الحديثة في مصر. نشأته وُلد الطفل يوسف سنة 1735م في قرية النخيلة بمحافظة أسيوط من أبوين بارين أمام الله. وكان والده من أغنياء القرية ومشهود لهما بالتقوى والعطف على المساكين والفقراء، وكانت الأسرة تلقب بأسرة "الأبَحّ". يظن البعض أنه دعي الأبَحّ لأنه كانا مصابًا ببَحَّة في صوته. لكن كثيرين يرفضون ذلك، لأنه لو كان كذلك لما استطاع رثاء المعلم إبراهيم الجوهري يوم نياحته في 31 مايو 1795م بكنيسة السيدة العذراء بحارة الروم أمام ألوف من وُجهاء البلاد والأراخنة، وعلى رأسهم حاكم مصر إبراهيم بك. كذلك قام الأنبا يوساب بتأبين البابا يوأنس الثالث في يوم نياحته. تعلم الطفل مبادئ القراءة والكتابة واللغة القبطية وحفظ المزامير، وصار يتلوها في كل وقت في خشوع وهيبة، كما درس الكتاب المقدس. بالإضافة إلى التعليم، كان يوسف يساعد والده في أعمال الزراعة، وكان يتصف بالمحبة والبساطة والتواضع. وكان مواظبًا على حضور الكنيسة والتناول من الأسرار المقدسة، حتى امتلأ قلبه بمحبة التكريس وزهد العالم. ثم أخذ يجاهد في الأصوام وأحب النسك، وكان يقوم في الليل مصليًا وساهرًا على خلاص نفسه. ولما بلغ الخامسة والعشرين من عمره أراد والداه أن يزوّجاه، لكنه رفض إذ كان يشتاق لحياة الرهبنة، ففرح أبواه وباركا اختياره الصالح. رهبنته اتجه إلى دير الأنبا أنطونيوس وذهب إلى الأب إبراهيم الأنطوني رئيس الدير الذي رحب به وباركه ثم طلب من الآباء الشيوخ أن يختبروه فترة من الزمن. بعدها زكاه كل الشيوخ بفرحٍ. عاش يوسف بينهم في ابتهاج قلبٍ فاكتسب محبتهم وثقتهم. وكان يخدم الرهبان بحبٍ، فصلوا عليه وألبسوه ثياب الرهبنة باسم يوسف الأنطوني. عكف على دراسة المخطوطات الموجودة بالدير والبحث في علوم الكنيسة واللاهوت حتى نال قدرًا وافرًا من الثقافة الدينية والعلم الغزير والمعلومات العامة. وبجانب جهاده الروحي من أصوام وصلوات ونسكيات كان يخدم جميع الآباء الشيوخ بالدير بكل حبٍ وبذلٍ حتى زكّوه لنعمة الكهنوت، فرُسِم قسًا ثم قمصًا، ومن ثَم أخذ يقوم بخدمة المذبح وتقديس الأسرار بكل تواضعٍ وانسحاق قلب، فامتلأ من النعمة الإلهية وذاع صيته. علاقاته بباباوات الإسكندرية عاصر الأنبا يوساب خمسة بطاركة جلسوا على كرسي مار مرقس. 1. ولد في عهد البابا يوأنس السابع عشر 105 (1727-1745م). 2. دخل الدير في عهد البابا مرقس السابع 106 (1745-1769م). 3. قام بسيامته أسقفًا البابا يوأنس الثامن عشر 107 ( 1769-1796م). 4. اشترك في اختيار البابا مرقس الثامن 108 (1796-1809م) وسيامته. وكان على رأس الأساقفة الذين اشتركوا في تجنيزه، وقدّم مرثاة عدّد فيها فضائل البابا. 5. اشترك في اختيار البابا بطرس الجاولي السابع 109 (1809-1852م) وتنصيبه بطريركًا. مع البابا يوأنس الثامن عشر سمع بسيرته وصفاته البابا يوأنس الثامن عشر البطريرك المائة والسابع ورغب في مقابلته، فاستدعاه ودار بينهما حديث في مواضيع شتى. وقف فيها الأب البطريرك على عقليته وبصيرته فأحبه، وأسنَد إليه بعض أمور البطريركية، فقام بها خير قيام. كانت علاقته بالبابا قوية تتسم بالحب، فكلاهما كانا يحبان الذهاب إلى دير الأنبا أنطونيوس ويهتمان برهبان الدير، وعاشا ناسكين. اتسم الأنبا يوساب الأبَحّ بالفضائل الروحية مع العلم الغزير والعمق اللاهوتي والغيرة على الإيمان الأرثوذكسي، فكان البابا معجبًا به جدًا، لذا ركن إليه الكثير من شئون الكنيسة، خاصة التعليم وتثبيت المؤمنين في إيمانهم الأرثوذكسي. وكان البابا هادئًا وديعًا متواضع القلب فأُعجب به الأنبا يوساب. جاء في مرثاته للبابا: "جلس البابا يوأنس فوق الكرسي خجلاً ويستحي من الشيخ، ويخجل أن يكلم الصبي. يخشى الفقير ويستحي من الغنى. ويخاف أن يكلم أحدًا، قائلاً في نفسه: أنت تعرف يا رب إني إنسان حقير، ولست مستحقًا أن أُدعى لأحقر الناس عبدًا، فكيف أسمع من كافة الناس إني أب وسيد لهم؟... ومع هذا القول كان يختفي من الجموع، ويستعمل النوح والبكاء، قائلاً: يا رب أنت جعلتني رئيسًا على هذا الشعب، ولست أنا بمستحقٍ أن أكون راعيًا، لكن أنت يا رب ارعهم وسسهم، لأنهم شعبك وغنم رعيتك... كان هذا البار متواضعًا للغاية، ولما رأى الإله الرؤوف تواضعه ووداعته أرسل إليه نعمة الباراقليط، وملأه من الفضائل حتى أنه صار مترجمًا لكل الكتب المقدسة، مفسرًا لكامل ألفاظها، متشبهًا بنوح البار، بالسهر في أيام عمل السفينة. وهكذا صار البابا منذرًا لنا في كل أيام رئاسته". سيامته أسقفًا على كرسي جرجا وأخميم بعد نياحة أسقف كرسي جرجا وأخميم استدعاه البابا وأبلغه برغبته في سيامته أسقفًا، فاعتذر لكثرة أعبائه وزهده في المناصب، إلا أن البابا قام برسامته رغمًا عن إرادته باسم الأنبا يوساب وذلك في سنة 1791م. وعندما وصل إلى مقر كرسيه في مدينة جرجا قام بافتقاد شعبه وأخذ يطوف البلاد شرقًا وغربًا، لمعالجة بلبلة أفكار الكثيرين من البسطاء، نتيجة عمل الإرساليات البابوية الرومانية. وكان يدخل القرى والنجوع ليشرح حقائق الإيمان الأرثوذكسي وتثبيت الشعب على الإيمان السليم. فاستقرت الأرثوذكسية في قلوب المؤمنين، وتمكن من إبطال بعض العادات الرديئة خاصة أثناء الصلاة، فأحبه الجميع وصار سبب بركة للكثيرين. كان رحومًا بالفقراء، وما كان يفضل منه يرسله إلى دير الأنبا أنطونيوس من أجل تعميره، ولم يكن هذا البار يملك إلا ما يستر به جسمه وما يحتاج إليه ليومه. قام أنبا يوساب بتشييد كنيسة كبيرة في كرسيه، إلى جانب رسامته لعدد من الآباء الكهنة المباركين لرعاية الشعب والسهر على خدمته. رسالة من بابا روما عندما أرسل بابا روما رسالة إلى البابا يوأنس الثامن عشر رسالة يدعوه فيها للاتحاد مع كنيسة روما تحت لواء بابا روما، استدعى البابا الأنبا يوساب وطلب منه كتابة رد قوي على ادعاءات كنيسة روما وتفنيد دعواها بالأدلة والبراهين، فقام الأنبا يوساب بكتابة رد مفصل ناقش فيه أهم القضايا الإيمانية المختلف عليها. ثم طلب البابا منه أن يقوم بحملة تعليمية في الأقاليم المصرية لتثبيت المؤمنين على الإيمان الأرثوذكسي القويم، فقام بهذه الجولات في أغلب الإيبارشيات. وقد وضع كتابًا ثمينًا هو "سلاح المؤمنين" يحتوي على مقالات تعالج القضايا الإيمانية المختلفة، كما وضع كتابًا آخر هو "الدرج" نَسَبَه إلى البابا يوأنس تقديرًا للبابا وإنكارًا لذاته. نياحته إذ قد تقدم في الأيام وأدركته متاعب الشيخوخة حاملاً على كتفيه واحد وتسعين عامًا قضاها في خدمة الكنيسة التي أحبها، لزم دار البطريركية بالقاهرة في ضيافة البابا بطرس. لكنه كان يشتهي أن ينطلق إلى السماء في دير الأنبا أنطونيوس، فاتجه إلى الدير وبعد أن أقام فيه عدة أيام فاضت روحه الطاهرة في يد الرب، في 17 طوبة سنة 1542ش الموافق 24 يناير 1826م، فقام الرهبان بتجنيزه ودفنه. بعد عدة سنوات من دفنه وجدوا جسده سليمًا لم يرَ فسادًا فقاموا بإخراجه من المقبرة ووضعوه في مقصورة في كنيسة الدير. وقد كرَّمت الكنيسة هذا الأب الجليل والعالِم اللاهوتي البار، فجعلت يوم نياحته تذكارًا سجلته في السنكسار. من كلماته إذ أفطرنا يا اخوتي والكنيسة صائمة نكون قد أفرزنا أنفسنا، وصرنا عثرة لغيرنا وسبب انحلال الضعفاء. لا تصم بالخبز والملح، وأنت تأكل لحوم الناس بالإدانة والمذمة. ولا تقل أنا صائم صومًا نظيفًا وأنت تتسخ بكل الذنوب. أمير نصر: القديس أنبا يوساب الأبح أسقف جرجا وأخميم.

هانى رفعت
05-14-2010, 09:21 AM
يوساب الأول البابا الثاني والخمسون


ترشيح اسحق بن أندونة للباباوية لما خلا الكرسي البطريركي بعد نياحة البابا سيمون الثاني، حاول شعب الإسكندرية أن يقيموا شخصًا يدعى اسحق بن أندونة، صاحب ديوان السلطان بالفسطاط على الكرسي البطريركي، نظرًا لثرائه الكبير ومركزه، وكان الرجل علمانيًا متزوجًا، وللأسف فإن أسقفيّ مصر وأوسيم حبذا هذا الاختيار. فما كان من بقية الأساقفة إلا أن عقدوا مجمعًا بالإسكندرية ووبخوا الأسقفين بقولهم: "أين تركتما خوف الرب وخالفتما القوانين حتى أنكما عَمَدْتُما برجل علماني متزوج بامرأة لتجلساه على كرسي مار مرقس الإنجيلي بخلاف ما جرت به العادة والقوانين؟" وكان في هذه الكلمات فصل الخطاب، فلزما الصمت وما عادا يذكران ذلك العلماني. عُرِض اسم القس يوساب المترهب بدير أنبا مقار، فأنفذ مجمع الأساقفة بعض الأساقفة وكهنة الإسكندرية إلى برية شيهيت. وبينما هم سائرون وضعوا علامة وقالوا: "إن كان الرب يختار تقدمة هذا الإنسان (يوساب) فإننا نجد باب قلايته مفتوحًا". ولما وصلوا إلى الدير اتجهوا نحو قلايته فوجدوه قائمًا وقد خرج ليغلق بابها، فكانت هذه العلامة أن الرب اختاره، وكانت رسامته سنة 830م. أزمات ومشاكل وضيقات امتلأ تاريخ هذا البابا بالأزمات. ففي أيامه ثار البشموريون وكان ذلك في خلافة المأمون العباسي. وقد تعرض البابا يوساب للموت بضرب عنقه بالسيف بواسطة أخو الأفشين قائد الجيش بوشاية أسقفيّ تانيس ومصر. وفي أيامه أصدر المعتصم الخليفة العباسي أمرًا إلى واليه على مصر بتجريد الكنائس من زينتها ونزع الأعمدة الرخامية منها، ومن الكنائس التي خضعت لهذا الأمر كنيسة مارمينا بمريوط على يد لعازر النسطوري. طلب الشعب إبعاد أسقفيّ تانيس ومصر، وانتهى الأمر بقطعهما من الكهنوت بقرار مجمعي. وقام البابا برسامة أسقفين بدلهما، كما رسم أساقفة كثيرين أوفدهم إلى أنحاء الكرازة المرقسية في أفريقيا والخمس مدن الغربية ومصر وأثيوبيا والنوبة. وكان البابا يُعِد شبانًا من الأفريقيين ممن كانوا يهدونهم ملوك أثيوبيا والنوبة المسيحيين ليكونوا بمثابة إرساليات للكرازة في بلاد أثيوبيا وغيرها من البلاد الأفريقية، وفتح البابا لهؤلاء الشبان مدرسة لتعليمهم قواعد الدين المسيحي في البطريركية، لكن أسقف مصر المقطوع من الكهنوت وشى إلى قاضي مصر أن هؤلاء الشبان مسلمون، فما كان من القاضي إلا أن أرسل وأحضر هؤلاء الشبان كما استدعى البطريرك وعنفه قائلاً: "لا ينبغي أن تخطف أبناء المسلمين لتنصرهم". فأجابه البابا: "هؤلاء نصارى أولاد نصارى أُرسِلوا إليَّ من ملكيّ النوبة وأثيوبيا"، فأتى القاضي بالشبان أمام البطريرك، ونظرًا لعظم تهديد القاضي لهم اعترفوا بالإسلام أمامه، وانتهى الأمر بأن صار هؤلاء الشبان عبيدًا واقتسمهم أعيان المسلمين. ولما أكمل سعيه الحسن أراد الله أن يريحه من أتعاب هذا العالم الفاني فنقله إليه، وكانت نياحته في يوم أحد من سنة 849م وقت تناول الأسرار المقدسة. وطنية الكنيسة القبطية وتاريخها، صفحة 56.

هانى رفعت
05-14-2010, 09:21 AM
يوساب الثاني البابا المائة والخامس عشر

وُلد في دير الشهيد فيلوثاؤس بالنغاميش من أعمال مركز البلينا سنة 1876م، وترهب بدير القديس أنطونيوس سنة 1895م، وسافر في بعثة إلى أثينا سنة 1903م حيث درس ثلاث سنوات العلوم اللاهوتية والتاريخ الكنسي، وعاد سنة 1905م. اختير رئيسًا لدير يافا في فلسطين، وفي سنة 1912م اختير رئيسًا للأديرة القبطية بالقدس، وفي سنة 1920م رُسِم مطرانًا لإيبارشية جرجا وأخميم. وقد انتدبه البابا يوأنس لمصاحبته في زيارة أثيوبيا، ثم للقيام على رأس وفد للكنيسة القبطية لتتويج الإمبراطور هيلاسلاسي. نُصِّب بطريركًا سنة 1946م باسم البابا يوساب الثاني بعد نياحة البابا مكاريوس الثالث. وفي أواخر أيامه اشتد النزاع بينه وبين المجمع المقدس، فقام المجمع بتعيين لجنة ثلاثية من الأساقفة للقيام بأعمال البطريرك الذي سافر إلى دير المحرق. وفي دوامة النزاع بين البابا والمجمع المقدس قامت الحكومة بإلغاء سلطة المجالس الملّية في قضاء الأحوال الشخصية، وأصبحت من اختصاص المحاكم الوطنية. وقد تنيّح بسلام في 13 نوفمبر سنة 1956م. وطنية الكنيسة القبطية وتاريخها، صفحة 411.

هانى رفعت
05-14-2010, 09:22 AM
يوساب السائح


عاش في برية شيهيت المقدسة وكان شيخًا قد ضعف جسمه ووهن من شدة التعب والجهاد في الصوم والزهد. وكان عظيمًا في صلواته وسهره الروحي وصبره، وكان يلبس لباسًا من الليف الخشن. وكان لا يفتر عن الصلاة الدائمة والتسبيح ليل نهار، فنال من السماء العناية الكاملة، كما أرسل الله إليه الطعام كل حين، بل صار يركب السحاب وينتقل به إلى أي مكان، وهكذا كان عظيمًا في روحانياته ممتلئًا من الروح القدس مشتملاً بالفضائل المقدسة. من يماثلني في الأبدية مع ما اتسم به السائح يوساب من تواضع، وشعوره بيد الله العجيبة التي ترفعه إلى السماء، اشتهى يومًا أن يعرف من يماثله في الأبدية، فتضرع وابتهل للرب يسوع أن يحقق له هذه الشهوة، فأتاه صوت يقول له: "السلام لك يا يوساب رجل الله. أنا ملاك الرب جئت إليك لأحقق لك أمنيتك في أن ترى من يماثلك في حياة القداسة"". سأله يوساب: "ومن يكون هذا القديس؟" أجاب الملاك: "ملك إنطاكية وزوجته أيها الحبيب يوساب، فاذهب إليهما لتعاين مجد الله فيهما". تساءل في أعماقه هل يمكن للملك والملكة وهما يعيشان في قصر ملكي، يملكان الكثير، ويحوط بهما رجال الدولة ورجال القصر يكرمانهما، ويخضع الكل لهما، أن يصيرا مثله في ملكوت السموات. حينئذ ركب أنبا يوساب السحاب ووصل إلى مدينة إنطاكية، فنزل خارج المدينة وأخذ يسير بعكازه حتى باب المدينة، ولما دخلها شاهد الملك ممتطيًا جواده لابسًا أفخر الملابس وعلى رأسه تاج مرصع بالجواهر، وحوله الجنود والحرس يقدمون له الاحترام والتبجيل. وعندما شاهد القديس هذه عظمة الملك تشكك السائح في أمر الصوت الذي سمعه، وحزن على الملك الذي يعيش بهذه العظمة الفائقة، وحسب أنه يستحيل أن يكون نصيبه في السماء كنصيب راهبٍ سائحٍ في البرية. عندئذ التفت إليه الملك قائلاً: "يا أنبا يوساب لقد اشتهيت لنفسك تعبًا ما كنت في حاجة إليه بعد"، ثم أمر جنده أن يأخذوا القديس ويمضوا به إلى قصره ويكرمونه لحين عودته إليه. في قصر الملك دخل أنبا يوساب القصر، ثم بعد حين جاء الملك الذي أخذ بيده ودخل إلى قاعة كبيرة، هُيئ فيها طعامًا فاخرًا حيث جلسا على طرفها، بينما جلس حرس الملك حولها يأكلون ويشربون إلى أن شبعوا وانصرفوا. أمسك الملك بيد السائح يوساب ودخل معه إلى جناح الملك والملكة حيث استقبلته الملكة بالترحاب، وبعد أن انصرف كل الخدم خرج الملك والملكة وعادا لابسين مسوحًا من الشعر. ذهبوا جميعًا إلى موضع آخر من القصر وهناك رأى راهبًا يجلس على الأرض وهو يعمل في شغل اليدين، وما أن رآهم الراهب حتى انتصب واقفًا ودنا من السائح القديس وقبَّله ثم حيّا الملك والملكة. وبعد ذلك وقف الجميع في خشوع وانسحاق للصلاة والسجود. وبعد انتهاء الصلاة جاء خادم إليهما وقدم لهما عمل كل واحد منهما، وأخذا يعملان في صمت وتسبيح حتى وقت الساعة التاسعة حيث جاء الخادم بمائدة عليها خبز وطعام قليل فصلوا وأكلوا وشكروا الله. عرف السائح أنهما لا يأكلان إلا مرة واحدة عند الغروب، يسهران معًا في الصلاة إلى ما بعد منصف الليل، ويعيشان معًا في حياة البتولية. كانا أيضًا يمارسان العمل اليدوي تشبهًا بالرهبان. بعد أن تناول السائح الطعام معهم خرج من القصر تبارك منه الملك وزوجته والراهب، ثم عاد إلى الإسقيط وهو يقرع صدره حيث عاش في فرح حتى تنيّح بسلام. من الآباء السواح، صفحة 25.

هانى رفعت
05-14-2010, 09:23 AM
يوسابيوس أسقف ساموساطا القديس

مساندته ميليتيوس ضد الأريوسيين كأسقف لساموساطا حضر مجمعًا انعقد في إنطاكية في سنة 361م لاختيار خليفة للأسقف أودوكسوس Eudoxus، ووقع الاختيار على أسقف سابق لسبسطية Sebaste وهو القديس ميليتيوس St. Meletius الذي اشتهر بتقواه. وكان عدد كبير من الذين انتخبوه من الأريوسيين، متوقعين أنهم حين يفعلوا ذلك فإنه سوف يوافقهم على آرائهم، على الأقل في الخفاء. إلا أنهم كانوا مخدوعين، ففي أول عظة له ألقاها في حضور الإمبراطور قسطنطيوس Constantius الذي كان هو نفسه أريوسيًا - أعلن يوسابيوس إيمانه بعقيدة التجسد كما وضعها مجمع نيقية. حاول الأريوسيون أن يعزلوه من كرسيه وأرسل قسطنطيوس إلى يوسابيوس مندوبًا، طالبًا منه أن يسلمه وثيقة انتخاب ميليتيوس التي وقعها المجمع، فأجاب القديس قائلاً للمندوب أنه لا يستطيع أن يسلمه هذه الوثيقة إلا بموافقة كل الذين وقعوا عليها. هدده المندوب بقطع يده اليمنى فمدَّ يوسابيوس اليسرى أيضًا قائلاً أنه يفضل أن يفقد يديه عن أن يخالف الحق. وقد امتدح الإمبراطور شجاعته ولم يُصِر على طلبه. تأثيره على القديس باسيليوس استمر يوسابيوس إلى فترة يحضر اجتماعات الأريوسيين لكي يوضح لهم الإيمان الصحيح آملاً في الوصول إلى وحدة الكنيسة، إلا أنه امتنع عن ذلك بعد مجمع إنطاكية سنة 363م إذ لم تؤدِ إلى نتيجة. وبعد ذلك بتسع سنوات وبطلبٍ عاجلٍ من غريغوريوس النزينزي Gregory of Nazianzus ذهب إلى كبادوكيا ليؤثر على القديس باسيليوس لشغل كرسي قيصرية الشاغر. وقد أدى هذه الخدمة بكل أمانة، حتى وصفه غريغوريوس الصغير في رسالة كتبها في نحو ذلك الوقت بأنه: "عامود الحق، نور العالم، وسيلة وصول عطايا الله لشعبه ودعامة مجد الأرثوذكسية". وقد نشأت صداقة حميمة بين القديسَين باسيليوس ويوسابيوس، استمرت خلال الرسائل المتبادلة. نفيه حين أثار فالنس حملة الاضطهاد ضد أعداء الأريوسية، لم يكتفِ يوسابيوس بتثبيت قطيعه ضد الهراطقة، بل قام بعدة رحلات إلى سوريا وفلسطين لتقوية الإيمان المستقيم، ولكي يرسم كهنة ويساعد على ملء الكراسي الشاغرة بالأساقفة الأرثوذكس. أثارت غيرته جماعة الأريوسيين، وفي سنة 374م أصدر فالنس أمرًا بنفيه إلى تراقيا Thrace. حضر المسئول عن تنفيذ أمر النفي إلى يوسابيوس، وحين وقف أمامه حذره القديس من تنفيذ هذا الأمر علانية لئلا يثور عليه الشعب ويقتلوه، فلم يكن القديس يريد أن أحدًا يفقد حياته بسببه. وبالتالي حين ختم القديس صلواته المسائية كالمعتاد ترك المنزل بهدوء وتوجه إلى نهر الفرات بصحبة أحد خدامه وركب مركبًا. وفي الصباح حين اُكتُشِف رحيله أخذ شعبه يبحث عنه في كل مكان إلى أن وجدوه ورجوه ألا يتركهم، تحركت مشاعر القديس إلا أنه أخبرهم أنه يجب عليه أن يطيع أوامر الإمبراطور وحثهم على الثقة في الله. وقد أثبت شعبه ولاءه لراعيه إذ رفضوا التعامل مع اثنين من الأساقفة حاول الأريوسيون فرضهما عليهم بدلاً منه. عودة يوسابيوس إلى كرسيه بموت فالنس سنة 378م عاد يوسابيوس إلى كرسيه وشعبه، ولم تؤثر المعاناة والنفي على غيرته على الإيمان، وبواسطة جهوده أعاد لمَّ شمل وحدة الكنيسة في إيبارشيته كما عمل على شغل كراسي الإيبارشيات المحيطة بأساقفة أرثوذكس. وفي سنة 379م أثناء زيارة له في دوليخا Dolikha لرسامة أسقف لها ألقت امرأة أريوسية حجرًا على رأسه من فوق سطح منزلها، وكانت الإصابة شديدة إذ تنيّح بعد عدة أيام بعد أن أخذ وعدًا من أصدقائه بعدم معاقبة المرأة الجانية. Butler, June 21.

هانى رفعت
05-14-2010, 09:24 AM
يوسابيوس أسقف فيرسيللي القديس

سيامته أسقفًا وُلِد بجزيرة سردينيا Sardinia، ويُقال أن والده قد تنيّح في القيود من أجل الإيمان، فأخذته أمه بعد ترملها مع أخته وهما بعد طفلين إلى روما، حيث تربى يوسابيوس ورُسِم قارئًا للإنجيل. استُدعِي يوسابيوس إلى فيرسيللي في بيدمونت Piedmont، وقد خدم تلك الكنيسة بكل أمانة حتى اختير بواسطة الكاهن والشعب ليدبر أمورها، فكان أول أسقف للمدينة. بين النظام الديري والكهنوت يقول القديس أمبروسيوس أن يوسابيوس هو أول من وحَّد بين النظام الديري والكهنوت في الغرب. فكان يحيا مع كهنته حياة الشركة وسط المجتمع. ورأى يوسابيوس أن أفضل وأقوى وسيلة للخدمة الفعالة ولتقديس الشعب هو الكاهن الذي يستطيع أن يؤثر بفضيلته وتقواه وغيرته، وقد نجح جدًا في ذلك حتى أن الكنائس الأخرى طلبت تعاليمه ونظامه لتطبيقها. فتخرَّج من مدرسته العديد من الإكليروس الذين كانوا مصابيح مضيئة في كنيسة الله. وفي نفس الوقت كان حريصًا جدًا على تعليم شعبه بنفسه مدفوعًا بقوة الحق الذي كان يعظ به. وبسبب بره ورقة مسلكه تشجع الكثير من الخطاة لكي يتوبوا ويغيروا مسلكهم وحياتهم. مجمع ميلان سنة 355م في سنة 354م استُدعِي للخدمة العامة بالكنيسة واستمر لمدة عشر سنوات شاهدًا للإيمان المستقيم. ففي تلك السنة أوفد أسقف روما ليبريوس Liberius القديس يوسابيوس مع لوسيفر من كاجلياري Lucifer of Cagliari ليرجو الإمبراطور قسطنطيوس Constantius أن يعقد مجمعًا ليسعى في إنهاء الخلاف بين الكنيسة الجامعة والأريوسيين. وبالفعل وافق الإمبراطور وعقد المجمع في ميلان سنة 355م. وإذ رأى يوسابيوس أن القرارات سوف يفرضها الأريوسيون بقوتهم رغم أن عدد الأساقفة غير الأريوسيين كان أكبر رفض الذهاب إلى أن أجبره قسطنطيوس بنفسه. وحين طُلِب من الأساقفة التوقيع على قرار بحرم القديس أثناسيوس رفض يوسابيوس، وعِوَض ذلك أصر أن يوقع المجتمعون على قرارات مجمع نيقية معلنين قبولها قبل النظر في قضية أثناسيوس. استتبع ذلك الكثير من الضجة والاضطراب. استدعى الإمبراطور القديس يوسابيوس والقديس ديونيسيوس من ميلان St. Dionysius of Milan ولوسيفر من كاجلياري ليجبرهم على حرم أثناسيوس. أصروا على براءته وعدم إدانته دون الاستماع إليه، منادين بعدم استخدام القوة للتأثير على القرارات الكنسية. ثار الإمبراطور وهدد بقتلهم، ولكنه اكتفى بنفيهم. في المنفى أول مكان يُنفَى فيه يوسابيوس هو سكيثوبوليس Scythopolis (بيسان Beisan) في فلسطين، حيث كان باتروفيلُس Patrophilus الأسقف الأريوسي مسئولاً عنه. وقد تعزى بزيارات القديس إبيفانيوس Epiphanius وآخرين، بالإضافة إلى وصول مندوبين عن كنيسته في فيرسيللي بأموال لإعاشته، ولكنه تحمَّل الكثير من التعذيب على يد الأريوسيين. فقد جرّوه في الشوارع نصف عارٍ، ثم حبسوه في حجرة صغيرة وعذبوه لمدة أربعة أيام بكل صنوف الإزعاج، ومنعوا الشمامسة من رؤيته، ثم جاءوا إليه مقتحمين مسكنه وجرّوه خارجًا وسلبوا كل حاجياته ونهبوا إمداداته. بعد ذلك نقلوه من سكيثوبوليس إلى كبادوكيا، وبعدها بفترة إلى طيبة Thebaid العليا بمصر، ومازال يوجد خطاب كان قد كتبه من هناك إلى غريغوريوس أسقف إلفيرا Gregory of Elvira مادحًا ثباته أمام الذين تركوا إيمان الكنيسة. عودة القديس يوسابيوس إلى فيرسيللي عندما توفي قسطنطيوس سنة 361م أعطى جوليان الإذن للأساقفة بالعودة إلى كراسيهم، فجاء القديس يوسابيوس إلى الإسكندرية للاتفاق وترتيب كل الإجراءات مع القديس أثناسيوس على تطبيق علاجات ناجحة لكل أخطاء الكنيسة. وقد اشترك في مجمع كنسي هناك، ثم ذهب إلى إنطاكية ليضع في حيز التنفيذ رغبة المجمع في أن يعترف بالقديس ميليتيوس Meletius كأسقف. ثم سافر إلى الشرق من خلال ألليركوم Illyricum مثبتًا إيمان المزعزعين ومستعيدًا للشاردين. وفي إيطاليا تقابل القديس يوسابيوس مع القديس هيلاري أسقف بواتييه St. Hilary of Poitiers حيث عمل الاثنان على مقاومة جماعة أوكسنتيوس Auxentius الأريوسية بميلان. بعودة القديس يوسابيوس إلى فيرسيللي بعد غيابه الطويل خلعت المدينة لباس الحزن، ولكننا لا نعلم شيئًا عن أعوامه الأخيرة. تنيّح في أول أغسطس سنة 371م، ويشار إليه كشهيد بسبب كثرة معاناته التي تحملها من أجل الإيمان. والقديس يوسابيوس هو واحد من العديدين الذين اشتركوا في وضع قانون الإيمان المسيحي. Butler, December 16.

هانى رفعت
05-14-2010, 09:25 AM
يوسابيوس أسقف قيصرية بالكبادوك

أسقف قيصرية بالكبادوك وهو الذي قام برسامة باسيليوس الكبير كاهنًا. كان يوسابيوس غير مُعَمَّد عند اختياره أسقفًا سنة 362م، وعند وفاة ديانيوس Dianius انقسمت كنيسة قيصرية إلى قسمين، مثلما حدث مع القديس أمبروسيوس أسقف ميلان كان اختيار رجل علماني معروف من الجميع ومشهود له بالشخصية المستقيمة والرأي السديد الحل الأمثل للخروج من هذا الخلاف. رسامة يوسابيوس بالقوة لم يكن يوسابيوس يوافق بأي حال على هذه الكرامة التي اختير لها، فاستُخدِمت القوة العسكرية للتغلب على رفضه وإجبار الأساقفة على رسامته. بعد رسامته أُطلِق سراح هؤلاء الأساقفة الذين أعلنوا رفضهم لهذه الرسامة التي تمت بالقوة واعتبروا رسامة يوسابيوس لاغية. إلا أن مجمعًا عقده إغريغوريوس النزينزي وبخهم على موقفهم هذا، معتبرًا أنه كان من الأكرم لهم المخاطرة بحياتهم برفضهم الرسامة يوسابيوس عن أن يخضعوا لإملاء الجمهور بسبب خوفهم على حياتهم. تثبتت رسامة يوسابيوس من قِبَل الإمبراطور يوليانوس Julian الذي أظهر خسارته لفقده أحد خدام الدولة الممتازين، وهكذا جلس يوسابيوس على كرسي الأسقفية ثمان سنوات حتى سنة 370م. افتقاده إلى المعرفة اللاهوتية فَرَض يوسابيوس احترامه على الجميع، مُثبِتًا جدارته في شغر كرسي الأسقفية، وكان مُفيدًا للكنيسة في تلك الظروف. إلا أنه سرعان ما وجد نفسه في وسط تجربة شديدة، ذلك أنه مع كونه أسقفًا مستقيم الرأي والإيمان إلا أنه كان يفتقد المعرفة اللاهوتية وقوة الشخصية اللازمة لمواجهة الهرطقة التي ظهرت في الكنيسة. علاقته بالقديس باسيليوس من أوائل أعمال يوسابيوس الأسقفية رسامته باسيليوس كاهنًا، وسرعان ما توترت العلاقة بين الاثنين في الغالب بسبب الغيرة من قوة معرفة باسيليوس وتأثيره على الشعب، وكان أسلوب يوسابيوس المُهين في التعامل مع باسيليوس سببًا في اعتكاف الأخير لمدة ثلاث سنوات في بنتس Pontus. إلا أنه لاحتياج يوسابيوس له لمقاومة هجوم الأريوسيين بقيادة فالنس Valens على كنيسة قيصرية، بالإضافة إلى نجاح وساطة غريغوريوس النزينزي مع صديقه القديم، عاد باسيليوس إلى قيصرية سنة 366م بعد أن تعلَّم كلاهما الحكمة من الماضي. فمن ناحيته التزم باسيليوس بتعليم الشعب دون التعرض لرئاسته الدينية، بينما قَنَع يوسابيوس برئاسته الرسمية وكرامته، فكان هو الذي يحكم بينما كان باسيليوس في الواقع هو الحاكم. وهكذا استمر الاثنان في انسجام وتوافق حتى نياحة يوسابيوس سنة 370م. A Dictionary of Christian Biography, Vol. II, page 355.

هانى رفعت
05-14-2010, 09:26 AM
يوسابيوس أسقف قيصرية فلسطين

يوسابيوس بمفيليوس Eusebius Pamphili يُعتبر يوسابيوس القيصري أب التاريخ الكنسي ومؤسس فكرة نشر أقوال الآباء وكتاباتهم. يُعتبر عمله "التاريخ الكنسي" أساسًا قامت عليه مدرسة المؤرخين الكنسيين في العالم كله. وذلك بالرغم من اتجاهاته شبه الأريوسية، وبعض الأخطاء التاريخية. وُلد عام 263م في قيصرية فلسطين، حيث كانت مركزًا هامة للعلم والمعرفة. فقد أسس العلامة أوريجينوس مدرسته فيها بعد تركه الإسكندرية. واهتم بمفيليوس بتأسيس مكتبة تقوم على مؤلفات معلمه أوريجينوس الذي كان يكرمه جدًا، ساعده في ذلك تلميذه يوسابيوس. وقد دعي نفسه يوسابيوس بمفيليوس باعتبار الأخير أباه الروحي. وفي عام 310م استشهد بمفيليوس في السنة السابعة من اضطهاد دقلديانوس. كتب يوسابيوس سيرة أبيه الروحي، أما هو فهرب إلى صور ومنها إلى طيبة في برية مصر. قُبض عليه هناك وسُجن. شبه آريوسي لم يكن يوسابيوس بالرجل اللاهوتي، لكنه دخل في الجدال الأريوسي، وقدم تنازلات كثيرة لكي يكسب الأريوسيين ومجاملة للإمبراطور قسطنطين، فحُسب شبه أريوسي. كان له دوره الفعّال في مجمع قيصرية المحلّي الذي أعلن أرثوذكسية عقيدة أريوس، وإن كان قد طلب من أريوس الخضوع لأسقفه. في عام 325م عُقد مجمع محلّي حُرم فيه يوسابيوس لرفض الصيغة الإيمانية المعارضة للأريوسية. وقع على قانون الإيمان النيقوي لإرضاء الإمبراطور. لكنه لم يستخدم في كتاباته عقيدة الهوموأوسيوس Homoousios، أي مساواة الآب والابن في الجوهر، وكان له دوره في مجمع صور سنة 335م الذي حرّم البابا أثناسيوس. المستشار اللاهوتي للإمبراطور كان معجبًا بالإمبراطور قسطنطين كأول إمبراطور أسس السلام بين الكنيسة والإمبراطورية، وكان هو مستشار الإمبراطور اللاهوتي في التذكارين العشرين والثلاثين لتتويج الإمبراطور. ألقى كلمة مديح للإمبراطور؛ وعندما تنيّح قسطنطين قدم كلمة تأبين طويلة. وقد مات بعده بسنتين أو ثلاث سنوات عام 339 أو 340م. كتاباته 1. التاريخ The Chronicle كتبه حوالي عام 303م. يضم قسمين: الأول يسرد فيه أهم الأحداث التاريخية لدي الكلدانيين والآشوريين والعبرانيين والمصريين واليونانيين والرومانيين. والقسم الثاني عبارة عن جداول تاريخية للعالم ككل والتاريخ الخاص بالخلاص على وجه الخصوص مقسمًا التاريخ إلى خمسة أقسام يبدأ من إبراهيم وينتهي في عام 303م. 2. التاريخ الكنسي The Ecclesiastical: وهو العمل الذي أعطاه شهرة خالدة. يتكون من عشر كتب، تمثل مجموعة غنية جدًا من الوثائق ومقتطفات من الكتابات الخاصة بالكنيسة الأولى. لم يهدف يوسابيوس إلى تقديم تاريخ لنمو الكنيسة وإنما كان يهدف نحو إبراز الفكر المسيحي، وتحدى المؤمنين للألم والموت، وانتصار الحق على الباطل. 3. شهداء فلسطين، فيه قدم وصفًا لمن رآهم بنفسه من هؤلاء الشهداء. 4. حياة قسطنطين Vita Constantini: يعتبره موسى الجديد، ويشبهه بالشمس التي تشرق على الجميع بسخاء. يقول عنه "يخرج من قصره الملكي باكرًا جدًا في الفجر، ويشرق بنورٍ سماوي". أُنتقد يوسابيوس لسبب مبالغته في مدح قسطنطين. هذا، وهو لم يقصد تقديم عرض تاريخي لأعماله كإمبراطور، وإنما اقتصر على دوره في حياة الكنيسة. 5. إلى جماعة القديسين Ad Coetum Sanctorum. هو عبارة عن كلمة موجهة من الإمبراطور قسطنطين إلى جماعة القديسين، تحمل دفاعًا عن المسيحية. اعتبرها البعض الكتاب الخامس من "حياة قسطنطين". كان الإمبراطور يقضي الكثير من وقته في الكتابة والخطابة. في هذا العمل يتحدث عن الله الآب الخالق ويُفند الوثنية. ويتحدث عن عقيدة الصلب والفداء ، ونبوات الأنبياء عن شخص السيد المسيح ، كما ينسب الإمبراطور انتصاراته للسيد المسيح. 6. مديح قسطنطين Laudes Constantini. يضم كلمة المديح التي ألقاها يوسابيوس في البلاط في 25 يوليو سنة 335م بمناسبة مرور 30 عامًا على تتويج قسطنطين. والرسالة التي قدمها يوسابيوس إلى الإمبراطور بمناسبة تكريس كنيسة القبر المقدس عام 335م. 7. مقدمة تمهيدية عامة للإنجيل. تحوي مجموعة من النبوات المسيانية في العهد القديم مع تفسيرٍ مختصرٍ لها. 8. الإعداد للإنجيل. يضم 15 كتابًا تفند تعدد الآلهة. 9. برهان الإنجيل. يجيب فيه على الاتهام الموجه ضد المسيحيين بأنهم قبلوا اليهود لينسبوا لأنفسهم الوعود الإلهية لشعب الله، وفي نفس الوقت لم يلتزموا بالشريعة. 10. الثيؤفانيا (الاستعلان الإلهي). موضوعه هو استعلان الله في تجسد الكلمة اللوغوس. 11. ضد بروفيري Against Prophyry الذي هاجم الكتاب المقدس بعهديه. يضم 25 كتابًا فُقدت جميعها. 12. ضد هيروكلس Against Hierocles حاكم بثينية Bithynia. 13. التفنيد والدفاع Reputation and Defence: يرد على اعتراضات الوثنيين على الإيمان المسيحي. 14. القوانين الإنجيلية. يضم تسعة قوائم تكشف عن الاصحاحات المشتركة بين الأناجيل، والقائمة العاشرة تحوي الأصحاحات التي ينفرد بها كل إنجيل. 15. المعجم الجغرافي. يضم قائمة مرتبة أبجديًا بالأماكن الواردة في الكتاب المقدس مع وصف جغرافي وتاريخي لكل مكان، ووصف لحالته في عصر يوسابيوس. 16. أسئلة ودراسات إنجيلية. 17. تفسير المزامير. نال شهرة واسعة بين دارسي الآباء بسبب درايته بالأبعاد النقدية في تفسيره. 18. تفسير إشعياء. يضم 15 كتابًا. 19. تعدد الزوجات وأسر البطاركة (إبراهيم واسحق ويعقوب) الكبرى. 20. عن الفصح. 21. ضد مارسيللوس Contra Marcellum أسقف أنقراAncyra . يحوي كتابين، الأول يرفض هجوم مارسيللوس على قادة الجانب الأريوسي خاصة استريوس السوفسطائي ويوسابيوس أسقف نيقوميدية. والثاني يتهم مارسيلليوس بأنه قبل فكر سابليوس وبولس السموسطائي. 22. اللاهوت الكنسي. فيه يظهر أنه يعتنق فكرة التدريجية subordinationism في الثالوث مع بعض الأفكار الأوريجانية. 23. العظات. 24. الرسائل. من كلماته بماذا ينير الشاب طريقه؟ هنا يعلمنا المرتل أن الشاب وهو مملوء بالدنس والنجاسة يحتاج إلى تطهير (واستنارة)، إذ يتساءل المرتل: "بماذا ينير الشاب طريقه؟" (مز9:119) جاءت الإجابة: بحفظه أقوالك!" أخفيت التعاليم الحرفية في قلبي، وأيضًا العلوم والمعارف المستترة، أما هذه الأحكام فأظهرتها للكل، حيث تدركها كل البشرية وتتفهمها، إذ يجب أن يظهر الكل أمام كرسي المسيح (2كو10:5). إننا في حاجة إلى عون وإلى مساندة إلهية لكي نحفظ الحق إلى الأبد، ولكي لا يتردد فمنا بين الحق والكذب. من كان عنده الحق يطلب أن يحفظ الوصايا أو السلوك، مادام يحفظ أحكام `DDG في ذاكرته وقت الضيق. أعرف تمامًا أنني إن تطهرت من كل رأي خاطئ احفظ شريعتك دائمًا وإلى الأبد دون عائق. القمص تادرس يعقوب ملطي: المدخل في علم الباترولوجي "الآباء الرسوليون"، 1991. القمص تادرس يعقوب ملطي: المزمور 118 (119). Johannes Quasteu: Patrology, vol.3

هانى رفعت
05-14-2010, 09:26 AM
يوسابيوس أسقف لاودكية


هو أسقف لاودوكية Laodicea في Syria Prima، وكان أصلاً من أهل الإسكندرية حيث رُسِم شماسًا. وأثناء اضطهاد فالريان Valerian سنة 257م حين نُفِي البابا ديوناسيوس من الإسكندرية بقي يوسابيوس في المدينة يرعى المعترفين المحبوسين في سجون المدينة ويدفن أجساد الشهداء. وفي رسالة للبابا ديوناسيوس يذكر بكل إعزاز وتقدير للشماس يوسابيوس إخلاصه في الخدمة. حصار الإسكندرية بعد موت فالريان قامت ثورة شعبية في الإسكندرية سنة 262م، وحوصِر إيميليانوس Aemilianus زعيم المتمردين في الربع الحصين من المدينة والمسمى بروكيوم Bruchium بواسطة ثيؤدوتُس Theodotus القائد في جيش غالينوس Gallienus، حيث كاد يفنى ومن معه بسبب المجاعة. سعى يوسابيوس بمساعدة صديقه أناتوليوس Anatolius إلى تخفيف حدة الحصار، واستطاع الحصول على وعد من ثيؤدوتُس بالعفو عن كل من يستسلم من المُحَاصَرين، وبهذا نجا تقريبًا كل الجمع المُحَاصَر بما فيهم عدد كبير من المسيحيين. وكان يوسابيوس يستقبل الهاربين ويمدهم بالطعام والدواء، معتنيًا بالمرضى والمتضايقين منهم. مجمع إنطاكية سنة 264م حين اجتمع مجمع إنطاكية سنة 264م لمناقشة التهم ضد بولس الساموساطي، لم يستطع ديوناسيوس بطريرك الإسكندرية الحضور بسبب شيخوخته، فأرسل يوسابيوس مندوبًا عنه. كان كرسي لاودكية شاغرًا، واتفق أهل المدينة على إقامة يوسابيوس أسقفًا عليهم، وإذ كان على وشك الرفض قُبِض عليه وأُقيم أسقفًا بالقوة. وقد جلس على كرسي لاودكية بعده صديقه القديم أناتوليوس. A Dictionary of Christian Biography, Vol. II, page 359.

هانى رفعت
05-14-2010, 09:27 AM
يوسابيوس الأسقف


هو شقيق كروماتيوس Chromatius أسقف أكويليا Aquileia، وكان مرتبطًا به بشدة. كان حاضرًا معمودية روفينوس Rufinus، الذي يتكلم عن يوسابيوس معتبرًا إيّاه أباه الروحي ومعلمه في العقيدة والإيمان المسيحي مع كونه شماسًا فقط في ذلك الوقت. كان يوسابيوس من أوائل أصدقاء القديس جيروم، وقد أخذ منه بعض رسائله من صحراء سوريا. رُسِم أسقفًا، إلا أننا لا نعلم كرسيه بالتحديد. وقد تنيّح سنة 395م كما يذكر جيروم في رسالته إلى هليودورُس Heliodorus. A Dictionary of Christian Biography, Vol. II, page 305.



يوسابيوس البطريرك القديس

كان يونانيًا بالمولد وكان أبوه طبيبًا، واختير بطريركًا لكرسي روما خلفًا للبطريرك مارسيلوس Marcellus. وقد حدث في زمن سلفه أن تعرضت كنيسة روما لاضطرابات شديدة بسبب الاختلاف في الرأي حول معالجة موضوع الذين أنكروا الإيمان في زمن الإمبراطور دقلديانوس ويريدون العودة إلى الكنيسة مرة أخرى. وكان يتزعم الحركة المناهضة للأسقف الروماني شخص يدعى هيراكليوس Heraclius الذي نادى بعودة هؤلاء التائبين إلى شركة الكنيسة مباشرة بدون أي عقاب. قد استمر هذا الجدل أيضًا في عهد البطريرك يوسابيوس واستمر معه الاضطراب والمرارة في كنيسة روما، مما جعل الإمبراطور ماكسينتيوس Maxentius ينفي كلا من البطريرك يوسابيوس وهيراكليوس من المدينة، نُفى البطريرك في جزيرة صقلية، حيث تنيّح مباشرة بعد وصوله سنة 310م. Butler, August 17.

هانى رفعت
05-14-2010, 09:31 AM
يوسابيوس الروماني القديس


عاش هذا القديس في روما في نهاية القرن الرابع الميلادي، ويُحكى عنه أنه كان كاهنًا وكان مقاومًا للإمبراطور قسطنطين في تأييده للأريوسية، وكان يعضده في ذلك البطريرك فيلكس الثاني St. Felix II (الذي وردت سيرته في هذه السلسلة). كان يُقَدِّس الأسرار الإلهية في منزله بعد أن حَرّم الكنائس التي تعضد الأريوسية، فحُبِس في غرفة صغيرة في منزله، وتنيّح بعد ذلك بسبعة شهور. Butler, August 14.




يوسابيوس من كريمونا القديس

في رفقة القديس جيروم في شبابه زار يوسابيوس روما، وهناك تعرف على القديس جيروم وصارت بينهما صداقة، وحين عزم جيروم على زيارة الأراضي المقدسة أراد يوسابيوس مرافقته، وحين وصلا إلى إنطاكية انضمت إليهما الأرملة القديسة باولا Paula وابنتها القديسة يستوخيوم Eustochium ورافقاتهما في زيارتهما للأراضي المقدسة ومصر قبل أن يستقروا جميعًا في بيت لحم. في بيت لحم عزم القديس جيروم على بناء مقر للحجاج الفقراء الذين احتشدوا في المدينة، ومن أجل جمع التبرعات لهذا الغرض أرسل يوسابيوس وبولينيان Paulinian إلى دلماطيا Dalmatia أولاً، وبعد ذلك إلى إيطاليا حيث يبدو أنهما باعا أملاك القديس يوسابيوس في كريمونا وأملاك القديسة باولا في روما. في روما دخل يوسابيوس في مناقشة حادة مع روفينوس Rufinus كاهن أكويليا Aquileia، الذي كان متهمًا بتحريف كتابات أوريجينوس أثناء الترجمة، ونشر عقائده المنحرفة. في عام 400م زار بلدته مرة أخرى ويقال أنه مكث في إيطاليا. وقد أهدى جيروم الكثير من كتاباته وتفاسيره إلى صديقه يوسابيوس، الذي يقال أن جسده دُفِن بجوار جسد جيروم في بيت لحم بعد نياحته سنة 423م. Butler, March 5.

هانى رفعت
05-14-2010, 09:32 AM
يوسابيوس ونِستابُس وزينون ونسطور الشهداء
كان يوسابيوس ونِستابُس وزينون ثلاثة اخوة مسيحيين، اتُّهِموا بتحطيم معبد وثني في غزة Gaza، فسُجِنوا وجُلِدوا ثم استشهدوا في زمن الإمبراطور يوليانوس الجاحد في سنة 362م. قد وردت سيرتهم في حرف "ز" تحت "يوسابيوس، نِستابُس، زينو ونسطور الشهداء".



يوستاثيوس أو أوستاثيوس الأسقف


المعترف هو أسقف بيرويا Berrhoea في سوريا، ثم بعد ذلك أسقف إنطاكية من سنة 324 إلى سنة 331م، ويُلَقِّبه ثيؤدوروت Theodoret "الكبير"، إذ كان من أوائل وأشد خصوم الأريوسية، وتَمَيَّز بفصاحته وتعاليمه وفضائله. تكلم عنه أثناسيوس كرفيق عمل وجهاد، وأيضًا كرفيق ألم ومعاناة من أجل الإيمان المستقيم. كان يوستاثيوس من أهل صيدا Side في بمفيلية Pamphylia، ولا نعلم عن حياته الأولى شيء سوى أن أثناسيوس قد لقَّبه عدة مرات بـ "المعترف"، مما يدل على أنه قد عُذِّب من أجل الإيمان المسيحي أيام اضطهاد دقلديانوس. أقيم أسقفًا على بيرويا، وأثناء جلوسه اشتهر كرسي المدينة حتى أرسل إليه ألكسندروس بابا الإسكندرية صورة من رسالته التي كتبها لألكسندروس أسقف القسطنطينية حول موضوع أريوس وهرطقته. انتقاله من بيرويا إلى إنطاكية تاريخ انتقاله من بيرويا إلى إنطاكية غير مؤَكّد، إلا أن ثيؤدوروت يذكر أن هذا قد تم قبل مجمع نيقية وأنه جلس في المجمع كأسقف لإنطاكية، وأن ترشيحه لهذا الكرسي جاء بناء على رغبة الأساقفة والكهنة والشعب المؤمن في المدينة وضواحيها. قَبِل يوستاثيوس المسئولية الثقيلة بترددٍ، كما لو كان متوقعًا المشاكل التي ستأتي عليه بعد ذلك. في مجمع نيقية كان جلوس يوستاثيوس في أوائل الكراسي إن لم يكن أولها على الإطلاق. بعد عودته إلى إنطاكية عمل يوستاثيوس بكل قوته على محاربة البدعة الجديدة، فكان يعزل من الإكليروس كل من يشك في اعتناقه لها وبثبات يرفض إعادة المشكوك في توبتهم. كان ضمن من رفض استقبالهم من بين الإكليروس اسطفانوس Stephen وليونتيوس Leontius ويودوكسيوس Eudoxius (الذي خَلَفه على كرسي إنطاكية بعد عزله) وجرجس من لاودوكية George of Laodicea وثيؤدوسيوس من طرابلس Theodosius of Tripolis ويوستاثيوس من سبسطية Eustathius of Sebaste. بالإضافة إلى ذلك كان يتخذ كل فرصة سواء في كتاباته أو في عظاته ليعلن إيمان نيقية، ويوضح اتفاقه مع الكتاب المقدس. اضطراب العلاقة بين يوستاثيوس واليوسابيوسين ربما يرجع اضطراب العلاقة بين يوستاثيوس واليوسابيوسين two Eusebii إلى زمن مجمع نيقية، ففي هذا المجمع شعر يوسابيوس القيصري ويوستاثيوس أنهما متنافِسان في رأيهما اللاهوتي بالإضافة إلى التقَرُّب من الإمبراطور، فصعود أحدهما كان يعني هبوط الآخر. كان يوسابيوس يتميز بتفوق شخصي ورسمي على منافسه، كما أنه اعتمد على تأييد جيرانه الأساقفة وبالذات سميّه يوسابيوس النيقوميدي الذي كان هو الآخر يعاني من قوة يوستاثيوس وتأثيره. نفيه بمؤامرة من اليوسابيوسين استطاع الاثنان عقد مجمع مع أتباعِهما في إنطاكية دبَّرا فيه بعض شهود زور يتهمون فيه يوستاثيوس ببعض الجرائم، بالإضافة إلى اتهامه بالهرطقة وسوء استخدام سلطته، وحكما عليه بالعزل. أثار هذا القرار أهل إنطاكية الذين أحبوا أسقفهم وأَجَلّوه، فحملوا أسلحتهم دفاعًا عنه، وكان يقودهم في هذا بعض الرجال الرسميين ونواب الشعب، وشجعوا يوستاثيوس على رفض إطاعة هذا الحكم الظالم. نُقِلت إلى الإمبراطور قسطنطين أخبار اضطرابات إنطاكية مع تضخيم لدور يوستاثيوس فيها، وبدورهم عمل أعداء الأسقف على تسميم عقل الإمبراطور بأنه سمح بانتشار شائعات تَمُس هيلانة والدة الإمبراطور. تحدد مصير يوستاثيوس، فحمل أحد الولاة - يُعتَقَد أنه ستراتيجوس موسونيانوس Strategus Musonianus - أوامر الإمبراطور بتنفيذ قرارات المجمع، وقدم يوستاثيوس مَثَلاً في الخضوع للرئاسات، فترك إنطاكية بدون مقاومة مصحوبًا بعدد كبير من الإكليروس. ويقال أنه نُفِي إلى فيلبي Philippi، حيث تنيّح هناك سنة 337م. ويقال أن تاريخ نفيه كان في نهاية سنة 330م أو أوائل 331م. أعيد جسده إلى إنطاكية بواسطة كالانديو Calandio أسقف المدينة في ذلك الوقت، وبسماح من الإمبراطور زينون Zeno حيث استقبله الشعب بكل تقدير وتكريم، وكان ذلك في سنة 482م. كتاباته تميز يوستاثيوس بكثرة كتاباته، وامتدحه الكثير من معاصريه بسبب عذوبة أسلوبه ولغته، بالإضافة إلى معرفته بالكتب المقدسة والوصول إلى المعاني السليمة. لم يصلنا من كتاباته الكثيرة إلا كتاب واحد فقط، فيه يهاجم رأي أوريجينوس أن العرَّافة قد استحضرت روح صموئيل النبي. بَقِيَت أجزاء متفرقة من بقية كتاباته، منها ثمانية كتب ضد الأريوسيين. A Dictionary of Christian Biography, Vol. II, page 382.

هانى رفعت
05-14-2010, 09:33 AM
يوستاس ورفقاؤه الشهداء


قبوله الإيمان كان القديس يوستاس أو يوستاخيوس Eustachius قائدًا عسكريًا رومانيًا في جيش الإمبراطور تراجان وكان اسمه أولاً قبل المسيحية بلاسيداس Placidas. خرج في أحد الأيام ليصطاد فرأى غزالاً مقبلاً نحوه وبين قرنيه ظهرت صورة للسيد المسيح على الصليب وسمع صوتًا يدعوه باسمه. تأثر بلاسيداس من هذه الرؤيا وآمن بالمسيح وتعمَّد هو وأهل بيته، وغيّر اسمه إلى يوستاخيوس واسم زوجته إلى ثيؤبيستِس Theopistis وولديه إلى أغابيتوس Agapitus وثيؤبيستوسTheopistus. حدث بعد ذلك أن فقد يوستاس كل ثروته ثم صادفته بعض الظروف الصعبة التي فصلته عن عائلته. لكن أُستدعي لقيادة الجيش الإمبراطوري في ظروف حربية حرجة وكان النصر حليفه، وبتدبير إلهي تجمّع شمل الأسرة مرة أخرى. أقام الإمبراطور احتفالاً بمناسبة انتصاره، وطلب من يوستاس الذبح للأوثان ولكنه رفض، فاستشهد هو وأسرته بإلقائهم أحياء فوق نحاس محمَّى بالنار، ونالوا إكليل الشهادة. Butler, September 20.

هانى رفعت
05-14-2010, 09:34 AM
يوستراتيوس وأوكسنتيوس ورفقاؤهما الشهداء
أصبحت المسيحية راسخة في إقليم كبادوكية وما حولها في عهد دقلديانوس، حتى أن أرمينيا المتاخمة أصبح يحكمها ملك مسيحي. ولذا فقد رأى دقلديانوس أن يسند حكم كبادوكية وما حولها إلى حاكمين عُرِف عنهما الصرامة والقسوة ومقت المسيحية، وكان أحد هذين الحاكمين يدعى ليسياس. إيمان يوستراتيوس كان على رأس المُسَجِّلين في ديوان ليسياس Lysias رجل محنَّك يدعى يوستراتيوس Eustratius، من عائلة شريفة من أرمينيا، وقد غذّى وجدانه ما رآه من معجزات صاحبت تعذيب المعترفين. وكُلِّف ذات يوم أن يستدعي للمحكمة قسيسًا يدعى أوكسنتيوس Auxintius كان قد اعترف اعترافًا حسنًا أمام ليسياس. وفي أثناء المحاكمة أبدى يوستراتيوس إعجابه بالقس فأعلن هو أيضًا مسيحيته. عذاباته أمضى يوستراتيوس في وظيفته كسكرتير عسكري للوالي سبعة وعشرين سنة. جلب له اعترافه هذا التعذيب بالنار، فكان يبتسم للألم. وسأله الحاكم المغتاظ: "أتريد أن أفكر لك في شيء آخر بسيط يسليك؟" رحب يوستراتيوس بالاقتراح، فأمر الحاكم أن يؤتى بمحلول ملح مركز يضاف إليه خل وتحك مواضع حروقه بقطع من الفخار ثم يصب عليها من المحلول، لكن يوستراتيوس احتمل ذلك بهدوء. إيمان يوجينيوس وأورستوس كان أحد مرءوسيه ويدعى يوجينيوس Eugenius حاضرًا، فلما رأى ثباته الرائع صاح هو الآخر: "أنا مسيحي ومصمم على مقاومة رغباتكم وأوامركم". كما كان حاضرًا جندي اسمه أورستوس Orestes آمن هو أيضًا واعترف نفس الاعتراف. بعد ذلك أجريت عليهم صنوف التعذيب الرهيبة دون جدوى. وأخيرًا أعلن الحاكم أنه من العسير عقاب هؤلاء الناس لأن ذلك يقتضيه وقتًا طويلاً هو أحوج ما يكون إليه في تدبير شئون البلاد، فأمر بوضعهم في القيود الحديدية مع سواهم ممن سيستجوبون. بالليل سار الوالي في رحلة إلى مدينة نيكوبوليس Nicopolis وأصدر أوامره بأن يسير السجناء المسيحيون في أثره، ووضعت المسامير في أحذيتهم لتجعل السير شاقًا. وفي اليوم التالي مرت الرحلة بمكان يسمى أروراكا Arauraca، وكان هو موطن يوستراتيوس ويوجينيوس، وفي أثناء سيرهم انضم إليهم كثيرون. أخذ الوالي يحاول مع أوكسنتيوس الكاهن لعله يرجع عن ثباته، فأجابه: "سأقول لك في إيجاز: تشهد عليَّ عدالة السماء التي تسجل كل شيء أن تفكيري لن يتحول، وإنني أعرف إلهًا واحدًا ولست أعرف سواه"، فأمر الوالي بقطع رأسه. حدث أن استدعى الوالي مسيحيًا آخر يدعى مارداريوس Mardarius - وكان قد انضم إليهم مؤخرًا - وخشي الرجل أن يسخر الوالي منه لأنه لم يكن مثقفًا، فتوسل إلى يوستراتيوس: "صلِّ عني واخبرني كيف أجيب على أسئلة هذا الذئب". فأجابه يوستراتيوس: "لا تقل شيء يا أخي سوى: إني مسيحي، إنني خادم المسيح". فعل الرجل حسب هذه النصيحة، فما كان من الذئب إلا أنه أمر بأن يُعَلَّق الرجل ورأسه إلى أسفل في حبل يخترق عقبيه، وأن توضع عليه قيود حديدية محماة، فمات وشفتيه ترددان الشكر لله، وسرعان ما لحق به يوستراتيوس ويوجينيوس. نُقِلت أجسادهم جميعًا بعد ذلك إلى روما، ودُفِنت بإكرام في كنيسة القديس أبوليناريس St. Apollinaris. الاستشهاد في المسيحية، صفحة 126. Butler, December 13.

هانى رفعت
05-14-2010, 09:39 AM
يوستوكيوم أو يوستوخيوم القديسة


تلميذة مُفَضَّلة للقديس جيروم كانت هذه العذراء المكرسة إحدى بنات القديسة باولا St. Paula صديقة القديس جيروم. وفي سنة 385م رافقت أمها الأرملة لتعيش بجوار القديس في بيت لحم. ولمدة أكثر من خمسة وثلاثين عامًا ظلت يوستوخيوم تلميذة مُفَضَّلة للقديس في الحياة الروحية وفي التعلم، فقد تعلمت اليونانية والعبرية وساعدته في أعماله الكتابية. نياحتها عند نياحة القديسة باولا سنة 404م، تَوَلَّت يوستوخيوم مسئولية جماعة المكرسات والأرامل في بيت لحم، وكانت هي الرئيسة المسئولة حين أغار على منزلهم جماعة من الغوغاء فنهبوا المنزل وأحرقوه، فلم تحتمل القديسة شدة الصدمة وتنيّحت بعدها مباشرة وذلك حوالي سنة 419م. وقد كتب القديس جيروم عن وفاتها المفاجئة. وتعتبر رسائل القديس جيروم المصدر الرئيسي لمعرفة سيرتها، كانت أطولها موجهة إليها حين كانت في السادسة عشر من عمرها، وتعتبر وثيقة في تاريخ المبادئ الرهبانية. يقول عنها أيضًا القديس جيروم أنها كانت امرأة ذات روح كبيرة في جسد ضعيف، ويسند الفضل في كتابة الكثير من تفسيرات الكتاب المقدس إلى تشجيعها له. The Penguin Dictionary of Saints, page 123.


يوستينا أو جوستينا العذراء والشهيدة


آمنت هذه الشهيدة بالسيد المسيح على يد القديس بروسدوسيموس St. Prosdocimus أحد تلاميذ بطرس الرسول، والذي صار أول أسقف لمدينة بادوا Padua، واستشهد في زمن اضطهاد الإمبراطور نيرون. نالت هذه القديسة إكليل الاستشهاد بقطع رقبتها بحد السيف، لتمسكها بالإيمان بالسيد المسيح. وبُنيت كنيسة على اسمها في بادوا في أوائل القرن السادس ووُضع فيها جسدها، وصارت مزارًا للكثيرين يأتون للتبرك منه. Butler, October 7.

هانى رفعت
05-14-2010, 09:40 AM
يوستينا الشهيدة


إيمان يوستينا كان الشماس برائليوس من الذين ذهبوا إلى مدينة إنطاكية ليبشر أهلها الوثنيين، ويعظهم ويحدثهم عن السيد المسيح الإله المخلص، الذي أحب العالم كله حتى بذل نفسه على الصليب، وكان يحثّهم على ترك عبادة الأوثان التي لا منفعة لها، ويدعوهم إلي قبول الإيمان من أجل حياة أفضل في السماء. كان من بين الذين استمعوا إلى وعظه فتاه جميلة لم يزد عمرها عن ستة عشر عامًا وتدعى يوستينا. إذ اهتز قلبها لهذه الدعوة النقية آمنت بالرب يسوع وتعمدت، وكانت هي أيضًا سبب بركة لأسرتها وأهل بيتها، فعاشوا كما يحق لإنجيل المسيح. أغلاديوس يلجأ إلى السحرة عاشت يوستينا في حضن الكنيسة وكانت تنمو في النعمة وتزداد في الفضائل المقدسة، ثم نذرت بتوليتها للرب يسوع، وكانت لا تخرج من بيتها إلا للصلاة في الكنيسة كل أحدٍ. وفى أحد الأيام وأثناء ذهاب يوستينا إلي الكنيسة رآها شاب إنطاكي يدعي أغلايدوس فانبهر بجمالها وأحبها ورغبها زوجه له، وتقدم يطلبها من والدها. اتجه والدها إليها ليسألها عن رأيها ولكنها أجابت بالرفض لأنها نذرت نفسها للرب يسوع. عندما عرف أغلايدوس برفضها له حاول إقناعها مرة بالوعد ومرة بالتهديد ولكن دون فائدة. فكر الشاب في حيلة حتى تغير رأيها، فذهب إلى ساحرٍ أفريقي كان موجود بالمدينة اسمه كبريانوس وأخبره بما حدث معه، وعن رفض يوستينا له وكيف أنه متعلق بها. أجابه الساحر قائلاً: "ثق أن هذه الفتاه ستكون لك". بدأ كبريانوس بالأعمال الشريرة ضد يوستينا العفيفة، ولكن لم يستطع الشيطان الاقتراب منها لأنها كانت دائمة الصلاة، وعندما كانت ترشم نفسها بعلامة الصليب كان الشيطان ينحل أمامها. فغضب كبريانوس من عجزه وقال: "إن لم تقدروا على تلك الفتاه فإنني سوف أترككم وأعبد إله تلك الفتاه لأنه يبدو أنه إله قوى"، فجاء إليها الشيطان بحيله أخرى في صورة إحدى العذارى تدعوها للزواج تنفيذًا لوصية الله: "أثمروا وأكثروا واملأوا الأرض"، لكن يوستينا أدركت بالنعمة الإلهية أنها حيلة من إبليس فرشمته بعلامة الصليب فهرب من أمامها، أما هي فسكبت نفسها لتصلي. يوستينا وكبريانوس الساحر لم يهدأ بال الشياطين بل حاولوا مرة أخرى لإقناع الساحر كبريانوس لئلا يتركهم ويتبع إله القديسة، فظهر واحد منهم في شكل القديسة نفسها وبنفس زيَّها وذهبوا إليه ليبشروه بذلك الخبر. دخل الشيطان عليه فقام الساحر يرحب بها قائلاً: "مرحبًا بسيدة النساء يوستينا"، فما أن نطق اسم القديسة يوستينا حتى انحل الشيطان وفاحت منه رائحة كريهة، فسقط الساحر وعلم أنها من حيل الشيطان، وآمن بالمسيحية وبالمسيح إله يوستينا، وقام وحرق كتب السحر. إيمان أوسابيوس كان للساحر صديق مسيحي يدعى أوسابيوس وكان يوبخه على أعماله الشريرة، فرجع إليه كبريانوس نادمًا وراجيًا أن يقبله في شركة معرفة الرب يسوع، ثم اخذوا يعلمونه أن يغلب الشياطين بقوه الصليب. وبعد ذلك ذهب لأسقف إنطاكية ليتعمد، وهو بدوره سلمه لكاهن اسمه كيكيليوس، لكي يرعاه ويدربه على الحياة المسيحية تأهبًا للمعمودية. رهبنة يوستينا لما تعرفت يوستينا بذلك المسيحي الجديد وعرفت أنه الساحر كبريانوس أخذت تصلى من أجله ليقبل الرب توبته، وعندما اطمأنت إلى صدق توبته ونواله سرّ المعمودية، باعت كل ما تملك وتصدقت بها على المساكين، وودعت والديها وذهبت إلي أحد الأديرة لتحيا حياة الرهبنة. استشهاد يوستينا وكبريانوس بدأ الاضطهاد يزداد وأصدر الإمبراطور فالريان (253-260م) مرسومًا ملكيًا بإعدام جميع الكهنة والأساقفة والشمامسة، وتجريد المسيحيين من كل شيء وينفوا، وإذا أصرّوا على مسيحيتهم تضرب أعناقهم بحد السيف. قبض الوالي على كبريانوس والقديسة يوستينا، فقالا أمامه: "نحن مسيحيان نؤمن بالرب يسوع إلهًا ولا نعرف آلهة غيره". فغضب الوالي وأمر بنفي الأسقف ليعمل في المناجم وسجن القديسة. وبعد عام أحضروهما للوالي الجديد الذي حاول أن يثنيهما عن عزمهما ولكن بدون فائدة. فأمر بتعذيبهما مرة بالتمشيط وأخرى بوضعهما في خلقين من نحاس ممتلئين زفتًا وشمعًا مغليًا وتوقد النار تحتهما، ولكنهما لم يصابا بأية أذية، فكانا سببًا في إيمان الكثيرين. خاف الوالي أن تؤمن المدينة كلها بسببهما، فقطع رأسيهما بحد السيف ونالا إكليل الشهادة وذلك في 14 سبتمبر سنة 258م. وتعيد لهما الكنيسة القبطية يوم 21 توت. كتاب: القديسة يوستينا الشهيدة.

هانى رفعت
05-14-2010, 09:40 AM
يوستينوس الشهيد


يوجد أكثر من شهيد يحمل اسم يوستينوس: 1. يوستينوس الذي استشهد مع شاريو Chario سنة 167م، وتذكره الكنيسة الغربية في أول يونيو. 2. يوستينوس الكاهن الذي استشهد في روما سنة 259م، وتذكره الكنيسة الغربية في 17 سبتمبر. 3. الشهيد يوستينوس بن سيمفوروسا Symphorosa، وتذكره الكنيسة الغربية في 27 يونيو. A Dictionary of Christian Biography, Vol. III, page 589.

هانى رفعت
05-14-2010, 09:41 AM
يوستينوس الفيلسوف الشهيد


نشأته وُلد حوالي سنة 100م في فلافيا نيابوليس Flavia Neapolis باليهودية، وهي مدينة نابلس الحالية. كان أبوه برسكوس Priscos وجده باخويوس Baccheios وثنيين من أصل يوناني، وقد تربى في ظل الديانة الوثنية. ويروي بنفسه في كتابه "حوار مع تريفون" كيف انتقل من الفلسفة إلى المسيحية، وكان ذلك في مدينة أفسس في عهد هادريان. ثم طاف العالم على طريقة فلاسفة عصره مبشرًا بإيمانه، وسكن في روما في عهد الإمبراطور أنتونان، حيث استشهد في زمن ولاية يونيوس رستكوس Junius Rusticus، أي فيما بين سنة 163 وسنة 167م. طلب المعرفة كان منذ حداثته يميل إلى التفكير العميق والبحث عن الله ومبدأ العالم. تتلمذ أولاً لأحد الفلاسفة الرواقيين أتباع الفيلسوف زينون، فلم تُشبِع تعاليمه عقله، فانصرف عنه وتبع فيلسوفًا آخر من جماعة الرواقيين المشائيين الذي أخذ يساومه على أجر تعليمه، الأمر الذي دفع يوستينوس إلى الازدراء به، ومازال يسعى في طلب المعرفة وإشباع عقله حتى اهتدى إلى أحد الفلاسفة الأفلاطونيين، فتعلّق به وأحبه. على أن هذه الفلسفات كلها مجتمعة لم تكن لتشبع عقل هذا الإنسان العجيب وقلبه. فلم يكن له عقل متفتح وحسب، لكن كانت له روح جائعة متعطشة للنور والحق. وما هو جدير بالذكر أنه وهو في وثنيته لم يكن متعصبًا تعصبًا أعمى لها، بل كان له العقل الذي يزن به الأمور، فقد كتب في دفاعه الثاني عن التأثر العميق الذي طبعه في نفسه رؤية الشهداء المسيحيين. قال: "في الوقت الذي كنت أستمتع فيه بمبادئ أفلاطون، وفي الوقت الذي كنت أستمع فيه إلى المصائب التي يكابدها المسيحيون، قلت لنفسي حيث أني رأيتهم لا يرهبون الموت حتى وسط الأخطار التي يعتبرها العالم مرعبة، فمن المستحيل أن يكونوا أناسًا يعيشون في الشهوة والجرائم". ولا شك أن مثل هذا القلب أهَّله لقبول دعوة الله. قصة إيمانه أما قصة إيمانه فهي قصة لقاء مع الله. فبينما كان يسعى وراء الوحدة حتى يتمكن من دون أن يرتبط بالأشياء الخارجية. وبينما كان مستغرقًا في تأملاته يسير على شاطئ البحر في بلده قابله شيخ مهيب يبدو على محياه الجاذبية والعذوبة، بدا كما لو كان فيلسوفًا وجد الراحة في فلسفته. حيّاه وأخذ يباحثه في شئون الفلسفة، وبيَّن له أن الفلسفة الأفلاطونية التي كان معجبًا بها ناقصة، لا تأثير لها على حياته الأخلاقية. سأله يوستينوس في لهفة وتعجب: "أين إذن أجد الحق إذا لم أجده بين الفلاسفة؟" أجابه الشيخ: "قبل الفلاسفة بزمان طويل عاش في الأزمنة الغابرة رجال سعداء أبرار، هم رجال الله نطقوا بروحه وسُمّوا أنبياء. هؤلاء نَقَلوا إلى البشر ما سمعوه وما تعلموه من الروح القدس. كانوا يعبدون الله الخالق أب جميع الموجودات، وعبدوا ابنه يسوع المسيح. فأطلب أنت حتى تنفتح لك أبواب النور". قال له الشيخ هذا الكلام وتوارى عنه، ولا شك أن هذا الطريق الذي أرشده إليه ذلك الشيخ بكلامه كان هو أمل يوستينوس منذ شبابه. والآن بعد أن استمع يوستينوس إلى الفلاسفة تحوَّل إلى الأنبياء، بل إلى ذاك الذي هو أعلى من أعظم الأنبياء علو السموات عن الأرض، الكلمة الأزلي الذي سيصبح يوستينوس منذ ذلك الوقت الشاهد الأمين له. انكبّ يوستينوس على قراءة تلك الكتب التي أرشده إليها ذلك الشيخ المجهول، فتوصّل إلى أن الفلسفة المسيحية هي الوحيدة التي استطاعت أن تُشبِع عقله، فآمن بالسيد المسيح واعتمد. وبدأ منذ ذلك الحين حياة الفيلسوف الحقة، كما يقول هو عن نفسه. وكان دائمًا يعتبر أن الفلسفة الأفلاطونية هي بمثابة إعداد العالم الوثني لقبول المسيحية، وهكذا فإن يوستينوس كمسيحي لم يكف عن تقدير الفلسفة بل ظل بعد إيمانه يرتدي زي الفلسفة، ولم يفعل ذلك هروبًا من أن يظهر كتلميذٍ للمسيح، فهو يقول عن نفسه: "لقد طرحت جانبًا كل الرغبات البشرية الباطلة ومجدي الآن في أن أكون مسيحيًا، ولا شيء أشتهيه أكثر من أواجه العالم كمسيحي". كان سعيه الطويل الجاد بحثًا عن الحق سببًا في تقدير هذا الحق. الشهادة للحق الإلهي لقد جرّب النضالات الفكرية المعاصرة، وهكذا إذ عرف المرض والعلاج كان مستعدًا بصورة فائقة أن يكون ذا رسالة فعالة، بل وأحد المعزين الحقيقيين الذين تعلموا من خبرتهم الخاصة في الألم كيف يعزي الآخرين. لم يَنسَ أو يتناسى - ولو إلى يومٍ واحدٍ - مسئوليته العميقة التي ترتكز على الشهادة للحق، وكان شعوره هذا على السواء بالنسبة لليهود والوثنيين والهراطقة. هكذا كرَّس يوستينوس ذاته لنشر الديانة المسيحية والدفاع عنها، فذهب إلى روما حيث فتح هناك مدرسة، وكان يتخذ الفلسفة وسيلة للتبشير بالمسيحية والدفاع عنها، وكان يعقد مقابلات متكررة مع اليهود والوثنيين حيثما التقى بهم وكذلك مع الهراطقة، وفي هذه المناقشات أظهر صبرًا وثباتًا عجيبين. أعماله الدفاعية أهم أعماله التي قدمها للمسيحية في ذلك الوقت دفاعيه الأول والثاني وحواره مع تريفو Trypho اليهودي. لقد رفع دفاعه الأول (68 فصلاً) والثاني (25 فصلاً) إلى الإمبراطور أنطونيوس بيوس وأبنائه، ويرجح أنه كتبه سنة 147م إن لم يكن قبل ذلك. ودفاعه مليء بالشجاعة والكرامة والإنسانية. فقد كان اتجاهه في دفاعه هو عدم التوسل والخوف من القوة الغاشمة، ويقول في دفاعه موجهًا الكلام للإمبراطور أنطونيوس بيوس: "أنتم تُدعَون في كل مكان بيوس (تقيًا)، حارس العدالة، صديق الحق، وستظهر أعمالكم إذا كنتم جديرين بهذه الألقاب. ولست أقصد من وراء ذلك أن أتملقكم أو أحصل منكم على إحسانٍ ما. إني ببساطة أسألكم أن تعاملوننا بقوانين العدالة المدققة المستنيرة وليس بمجرد الحدس أو تحت تأثير خرافة تصدقونها بقصد إدخال السرور على الناس، فإن هذا يدينكم". وإذ كان مقتنعًا اقتناعًا صادقًا بعدالة قضيته، قدمها بسلطان باسم قانون العدالة الأزلي، الذي باسمها يستخدم العنف ضد المسيحيين! وكتابه حوار مع تريفو اليهودي (142 فصلاً) عبارة عن مناظرة مع يهودي معتدل طالب للمعرفة، التقى به في مدينة أفسس. وقد استغرقت هذه المناظرة يومين. ويلاحظ أن يوستينوس في دفاعه الذي قدمه يبدو كفيلسوف يحدث فلاسفة، أما في حواره مع تريفو فكمؤمن بالعهد القديم إلى ابن من أبناء إبراهيم. استشهاده استشهد يوستينوس في روما سنة 166م في عهد مرقس أوريليوس. وقد يكون السبب في استشهاده الهزيمة التي أوقعها بفيلسوف كاذب يدعى كريسنس Crescens علانية أمام الجمهور، وما لبث هذا الفيلسوف أن سعى به لدى السلطات، فقُدِّم يوستينوس إلى المحاكمة بتهمة المسيحية. وقُطِعت رأسه مع ستة أشخاص آخرين. باقات عطرة من سير الأبرار والقديسين، صفحة 101.

هانى رفعت
05-14-2010, 09:46 AM
يوسف بارسابا الرسول


بعد موت يهوذا الخائن، ألقى الرسل قرعة بين هذا القديس وبين متياس الرسول، ليختاروا أحدهما ليكون كارزًا معهم بالإنجيل. ومن حديث بطرس الرسول نتبين أن يوسف بارسابا كان أحد التلاميذ القريبين من السيد المسيح (أع21:1-22)، ومن المرجح أنه كان أحد الاثنين وسبعين رسولاً. بعد تفرق التلاميذ للكرازة كرز بالإنجيل في أماكن كثيرة وصنع معجزات عديدة، منها شربه السم دون أن يؤذيه حسب وعد السيد المسيح (مر18:16). Butler, July 20.



يوسف أبو دقن المنوفي


من كبار الأراخنة في القرن السابع، وكان معاصرًا للبابا مرقس السادس البطريرك المائة وواحد (1646-1656م). وهو قبطي من أهل الفضل والوجاهة وضع كتاب بعنوان: "التاريخ الحقيقي للقبط في ليبيا والنوبة والحبشة"، ضمنه تفصيلات عن حالة القبط الاجتماعية والروحية وعاداتهم، وقدم دفاعًا منطقيًا عن عقيدتهم الأرثوذكسية. ثم قارن بعد ذلك بينهم وبين غيرهم من المسيحيين في مصر، أورد هذه المقارنة في أسلوب من الأدب واللياقة. وكتابه هذا موجود الآن بجامعة أوكسفورد بإنجلترا، وقد طُبِع وتُرجِم إلى اللاتينية سنة 1675م وإلى الإنجليزية سنة 1693م، ثم طُبِع في هولندا سنة 1740م. مما يؤسف له أن هذا الكتاب لم يجد من يبحث عنه ويعمل على نشره في بلاده وبين مواطنيه. وطنية الكنيسة القبطية وتاريخها، صفحة 283.

هانى رفعت
05-14-2010, 09:47 AM
يوسف الأب أخ الأب بيمن

يذكر لنا القديس بالاديوس أن بيمن كان له ستة اخوة، من بينهم الأب يوسف. مرة سأله أخاه بيمن: "ما هي الطريقة السليمة للصوم؟" فأجابه أخوه أن لا يُشبع رغبته في الأكل ويأكل بقدرٍ كل يوم. عندئذ قال له الأب يوسف: "لما كنت صغيرًا ألم تكن تصوم يومين يومين وأحيانا أكثر؟" أجاب الأب بيمن: "نعم، لكن الآباء وجدوا في النهاية أن أفضل وسيلة آمنة لبلوغ الملكوت هو أن نسير باعتدال، فنصوم علي قدر ما نستطيع، وبهذا يتركنا المجد الباطل".


يوسف الأب الذي في أنيفو أو بنفو


وُجد آباء كثيرون يحملون اسم "الأب يوسف" في سير الآباء الرهبان في القرنين الرابع والخامس، ولعله حدث خلط كبير بينهم في الأحداث أو الكلمات المنسوبة إليهم. من بين هؤلاء الآباء وُجدت الشخصيات التالية: 1. الأب يوسف من أنيفو (بنفو) الذي نحن بصدده. 2. الأب يوسف المعاصر للقديس أنبا أنطونيوس الكبير، قال عه القديس بالاديوس أنه ذهب مع زميلين من المتوحدين القدامى في الجبل، وكان يوسف وقتئذ شيخًا. 3. يوسف المعاصر للأب بيمن الذي تنيّح في منتصف القرن الخامس الميلادي، وكان الأب بيمن لا يتكلم في حضرة الأب يوسف تقديرًا له. 4. الأب يوسف الطيبي. 5. الأب يوسف الذي ترهب بالإسقيط وهو صبي. الأب يوسف من أنيفو كان الأب يوسف رئيسًا لقريته تميوس بمركز السنبلاوين، الآن مكانها طماي الأمديد، وكان ذا ثقافة عالية، يتحدث مع ضيوفه باليونانية دون حاجةٍ إلى مترجم. إذ ترهب عاش في قلايته في أنيفو أو خارجها، وهي مدينة هدمها زلزال، في موضعها الحالي مدينة المنزلة. استقبال الاخوة وإضافتهم صعد بعض الآباء مرة إليه الأب كي يسألوه عن طريقة استقبال الاخوة وإضافتهم، وهل ينبغي أن يخالطوهم ويكلموهم بحرية؟ وقبل أن يسألوه قال لتلميذه: "افهم ما أنا مزمع أن أعلّمه اليوم، واحتمله". ثم وضع الأب وسادتين الواحدة عن يمينه والأخرى عن يساره، وقال: "اجلسوا". أما هو فدخل إلى القلاية وارتدى لباس متسول، ولما خرج، اجتاز في وسطهم. ثم عاد ودخل إلى القلاية وارتدي لباسه الأول. فتعجب الجميع من عمله. فقال لهم: "أفهمتم ماذا فعلت؟" قالوا: "نعم". قال: "هل تبدَّل فيّ شيء لما ارتديت لباسًا حقيرًا؟" قالوا: "كلا". قال لهم: "إذًا ينبغي أن نعمل الشيء نفسه لدى استقبال الاخوة الغرباء. لأن الكتاب يقول: اعطوا ما لقيصر لقيصر، وما لله لله (مت21:22). لأجل ذلك عندما يحضر بعض الاخوة ليكن استقبالنا لهم بجرأة وفرح. لكن عندما نعود إلى وحدتنا نحتاج إلى النوح ليبقى معنا". فلما سمعوا هذا الكلام تعجبوا، لأنه أجاب على ما جال في فكرهم قبل أن يسألوه، فمجّدوا اللَّه. كيف يمكنني أن أصير راهبًا؟ قال الأب بيمن للأب يوسف: "قل لي كيف يمكنني أن أصير راهبًا؟" قال له: "إذا أردت أن تجد راحة هنا وهناك، قل في كل شيء "من أنا؟، ولا تدن أحدًا". زاره الأب لوط وقال له: "يا أبتِ، على قدر طاقتي احتفظ بأفكاري نقية، فماذا بقى عليّ أن أعمل؟" فنهض الأب يوسف وبسط يديه نحو السماء، فصارت أصابعه كعشر شموع من نار، وقال له: "لا تستطيع أن تصير راهبًا إن لم تصبح نارًا ملتهبة بالكلية". حرب الشهوات سأله الأب بيمن: "ماذا أعمل عندما تدنو الشهوات مني؟ هل أقاومها؟ أم أتركها تدخل؟" قال له الشيخ: "اتركها تدخل ثم حاربها". ثم عاد وأقام في الإسقيط. وحدث أن قدُم واحد من أهل طيبة إلى الإسقيط وقال للاخوة: "لقد سألت الأب يوسف قائلاً: هل أقاوم الشهوات متى دنت مني، أم أتركها تدخل؟ فقال لي: "لا تدعها تتسرب إليك البتة، إنما اقطعها للحال". فلما سمع الأب بيمن أن الأب يوسف أجاب الأخ هكذا، نهض للحال ومضى إلى بنفو وقال له: "لقد وثقت بك يا أبتِ وسلمتك أفكاري. إلاّ أنك أجبتني بخلاف ما أجبت الأخ الذي من طيبة". قال له الشيخ: "ألا تعلم أني أحبك؟" قال: "نعم". قال له الشيخ: "في الواقع إذا دخلت إليك الشهوات وحاربتها تجعلك ذا خبرة أعمق. لقد كلمتك كنفسي. لكن يوجد أناس لا يوافقهم دنو الشهوات منهم وعليهم أن يقطعوها فورًا". لما شارف الأب يوسف على الموت، كان هناك آباء كثيرون عنده، نظر إلى النافذة فرأى الشيطان جالسًا هناك، فنادى تلميذه وقال له: "إليّ بالعصا، لأن هذا يظن أنني قد هُزمت ولم أعد قادرًا عليه". ولما أمسك عصاه، لاحظ الآباء أن الشيطان نزل من الشباك ككلبٍ واختفى. زاره القديس يوحنا كاسيان مع صديقه جرمانوس. وقد قدم لنا الكثير من أقواله في مناظراته. مع الأب أولوجيوس كان الأب أولوجيوس يحيا حياة صارمة التقشف في مدينة القسطنطينية حتى نال صيتًا وشهرة عظيمة. وإذ سمع عن الأب يوسف جاء ومعه بعض تلاميذه. رحب بهم الأب يوسف وأوصي تلميذه أن يصنع لهم طعامًا شهيًا تليق بالضيوف. وإذ حان وقت الطعام تعجب أولوجيوس مما فعله الأب يوسف، وجلس على المائدة مطرق برأسه إلى أسفل ولم يرد أن يشارك الاخوة هذا الطعام الشهي. أما الأب يوسف فكان يأكل في صمتٍ. بقي هذا الحال لمدة ثلاثة أيام، وقد لاحظ الضيوف أن الأب يوسف متهلل الوجه، يشاركهم الطعام، ولم يسمعوه قط يصلي أو يرتل بالمزامير إذ كان يصنع هذا خفية دون أن يعلم به أحد. يبدو أن الاخوة خاب ظنهم وتركوا أنيفو آسفين أنهم وجدوا الأب يوسف علي غير ما سمعوه عنه تمامَا. وقد سمح اللَّه لهم بأن يضلوا الطريق فاضطروا أن يعودوا إلى قلاية الأب يوسف. وكم كانت دهشتهم إذ سمعوه يسبح بالمزامير. توقفوا طويلاً حتى ينتهي من مزاميره فلم يتوقف قط. وإذ اضطروا أن يقرعوا الباب بعد طول انتظارهم قابلهم ببشاشة ومحبة عجيبة. كان أحدهم يشعر بعطش شديد فانطلق يشرب من الماء الذي في القلاية فلم يستطع لأنه كان مالحًا. ألح الأب أولوجيوس مستفسرًا عن سبب تصرفه هذا، فصمت الأب يوسف. أخيرا تحت الإلحاح قال أنه يمكن للإنسان أن يكون متقشفًا جدًا دون أن يُحمل زائريه متاعب تقشفه. من كلماته لا يجوز لأحدنا أن يعتمد على حكمه الخاص متجاهلاً رأي أخيه، وذلك إن أردنا التحفظ من خداع مكر الشيطان. يمكن إظهار الحب الذي يتكلم عنه الرسول قائلاً: "فإذًا حسبما لنا فرصة فلنعمل الخير للجميع ولاسيَّما لأهل الإيمان" (غلا10:6). إننا نحب آباءنا بطريقة، وزوجاتنا بطريقة، وأولادنا بطريقة ثالثة. فهناك فارق شاسع بين مشاعر المودة وبعضها البعض. هكذا ربنا غيور جدًا ألا نتجاهل تكدر الغير علينا، حتى إنه لا يقبل تقدمتنا متى كان أخونا لديه شيء ضدنا، بمعنى إنه لا يسمح لنا أن نقدم له صلواتنا ما لم يتم صلح سريع بنزع التكدر الذي في ذهن أخينا تجاهنا، سواء كان على حق أو باطلاً. باطلاً نلجم ألسنتنا إن كان صمتنا يقوم بنفس الدور الذي يقوم به الصراخ. وبواسطة إيماءاتنا الكاذبة نجعل ذاك الذي نشفيه في حالة أكثر غضبًا، بينما يمتدحنا الناس من أجل صمتنا... وبهذا يكون الإنسان أكثر إجرامًا، لأنه يحاول أن يمجد نفسه على حساب سقوط أخيه... يمكن أن يوجد الاتفاق الحقيقي والوحدة غير المنحلة فقط بين الذين يحيون حياة نقية ومتشابهين في الصلاح والهدف. القمص تادرس يعقوب ملطي: يوحنا كاسيان، 1998.

هانى رفعت
05-14-2010, 09:53 AM
يوسف الأب المعاصر للأنبا أنطونيوس


من مشاهير شيوخ البرية في القرن الرابع، كل ما نعرفه عنه أنه ذهب في صحبة اثنين من المتوحدين الشيوخ لزيارة القديس أنبا أنطونيوس. أراد القديس أن يمتحنهم فسألهم عن بعض الأمور التي وردت في الكتاب المقدس. وإذ أجاب الأول والثاني قال لكل منهما أن الإجابة لم تكن كافية. أما الأب يوسف فقال بتواضعٍ: "أقول الحق يا أبي أني لا أعرف فإني عاجز عن ذلك تمامًا". عندئذ علق الأنبا أنطونيوس بقوله: "حسنا إن الأب يوسف وحده قد وجد الطريق، إذ يقول الرد الصحيح بأنه لا يعرف!"




يوسف الأسقف

في السابع عشر من شهر برمهات تذكار نياحة القديس يوسف الأسقف.




يوسف الإسقيطي الأب


ذهب إلي الإسقيط وهو طفل صغير جدًا مع والده، وصار راهبًا وهو شاب صغير، لكن عدو الخير حاربه بالشهوة. إذ اشتدت عليه الحرب طلب من أبيه أن يترك البرية ويذهب إلى العالم، فكان أبوه يهدئه ويبعث فيه روح الرجاء. اشتد عليه القتال جدًا فذهب إلي أبيه، وقال له: "يا أبي لست قادرًا أن أقيم ههنا، دعني أمضي". وإذ عرف أبوه أنها حرب من الشيطان قال له: "أطعني يا ابني هذه المرة فقط. خذ معك ثمانين خبزة ومن السعف ما يكفيك أربعين يومًا وأمضِ إلى البرية الداخلية، وأقم هناك حتى يفرغ خبزك وعملك، ولتكن مشيئة اللَّه". أطاع الشاب والده، وكان الأب يسنده بصلواته وصراخه إلي اللَّه. وبعد عشرين يومًا ظهر عدو الخير للشاب في شكل امرأة وقال له: "أنا الذي أزرع في قلوب الناس الأفكار الشريرة وأجعلهم يشتهون... لكن اللَّه لم يتركني أخدعك وأسقطك في الهلاك". فشكر الشاب اللَّه وعاد إلى أبيه فرحًا يقول له: "لست أريد أن أمضي إلى العالم يا أبي فقد رأيت العدو وتأففت من رائحته". هكذا بالطاعة مع الصوم والصلاة غلب عدو الخير وتهللت نفسه بالطهارة.

هانى رفعت
05-14-2010, 09:58 AM
يوسف الرامي القديس


ذكره الإنجيليون الأربعة، وعلمنا منهم أنه كان تلميذًا للسيد المسيح ولكن سرًا، وذلك خوفًا من اليهود. كان رجلاً بارًا وعادلاً، فإذ كان عضوًا في مجلس السنهدرين لم يقبل أن يشترك في إصدار الحكم على السيد المسيح، لأنه كان يبحث عن ملكوت اللَّه، ويبدو أن المناظر التي عاينها وهو بجوار الصليب أعطته الشجاعة فذهب إلى بيلاطس وطلب جسد المسيح، وعندما أخذ الموافقة على ذلك اشترى كتانًا نقيًا ولف به جسد المسيح، ودفنه في قبر منحوت في الصخر لم يُدفَن فيه أحد من قبل. تذكر عنه بعض الروايات الغير مؤكدة أنه بينما كان فيلبس الرسول يكرز بالإنجيل في بلاد الغال كان معه القديس يوسف الرامي يصاحبه كتلميذ مخلص له، وأرسل فيلبس إلى إنجلترا 12 من الإكليروس ليكرزوا هناك تحت رعاية يوسف الرامي. لم يؤمن ملك إنجلترا بكرازتهم بالمسيحية، لكنه وهبهم جزيرة ينيسويترين Yniswitrin والتي سميت فيما بعد جلاستونبري Glastonbury، وقد بنيت كنيسة هناك حيث دفن فيها القديس يوسف الرامي فيما بعد. Butler, March 17.



يوسف الزير البرماوي الراهب


عاش في عصر الدولة العثمانية وكان خادمًا بكنيسة مار جرجس ببرما، ويتضح من كتاباته أنه عاصر البابا يوأنس الخامس عشر وخليفته المباشر البابا متاؤس الثالث عشر. كل ما نعرفه عنه إلى جانب كهنوته أنه كان يجيد اللغة القبطية، كما كان فصيحًا ومتقدمًا في اللغة العربية، وكان كاتبًا للأمير غطاس. وقد وضع بعض كتاباته في بيته الخاص وبعضها في دار الأمير. من الكتب المتبقية عنه: 1. مخطوطة محفوظة بالمتحف القبطي رقم 312 مكتوبة بالقبطية والعربية والتركية. 2. مخطوطة أخرى محفوظة في الكنيسة في برما. 3. كتاب خاص باللقان. وطنية الكنيسة القبطية وتاريخها، صفحة 281.

هانى رفعت
05-14-2010, 10:02 AM
يوسف الطيبي الأب


قال الأب يوسف الطيبي: ثلاثة أمور مكرمة في عيني الرب: الأول عندما يمرض الإنسان فتأتيه التجارب ويقبلها بشكر. والثاني عندما يتمم الإنسان أعماله كلها أمام الرب بدون أي أمر بشري. والثالث عندما يعيش المرء في طاعة أبيه الروحي، ويرفض كل مشيئة ذاتية. هذا له إكليل خاص ينتظره. أمّا أنا، فقد اخترت المرض.



يوسف الفلسطيني القديس


عماد هليل بعد خراب أورشليم اختار اليهود أحد رؤسائهم ولقبوه بطريركًا (أبًا). أشهر من حمل هذا اللقب هو الحاخام هليلِ Hillel الذي كان معلمًا ومرشدًا في مدرسة التوراة في طيباريوس Tiberias. وحدث قبل وفاة هليل بأيامٍ قليلةٍ أن استدعى أسقفًا مسيحيًا، فذهب إليه متخفيًا في زي طبيب وطلب توفير حوض ماء، كما لو كان لسبب طبي، وعمده فيه ثم ناوله من الأسرار، وبعد ذلك بقليلٍ توفي هليل. إيمان يوسف مساعد هليل وكان يوسف أحد المساعدين المقربين لهليل، وكان شاهدًا على هذا التحوّل السري، ولكونه محل ثقة هليل تولّى رعاية ابنه يهوذا وتربيته. تأثر يوسف جدًا من بعض الكتابات المسيحية التي قرأها، فانجذب تجاهها من وقت إلى آخر، كما تأثر من ثبات فتاة مسيحية أمام المحاولات الشهوانية للفتى يهوذا بن هليل الذي لم ينجح في إغوائها حتى باستخدام السحر. في إحدى الليالي رأى السيد المسيح في حلم وسمعه يقول: "أنا يسوع الذي صلبه آباؤك. آمن بي". مرة أخرى تأثر جدًا حينما أخرج مسيحي شيطانًا سرًا باسم السيد المسيح. وبالرغم من اقتناعه بالمسيحية إلا أنه لم يتَّخذ خطوة إيجابية، بل سمح لنفسه أن يصبح حاكمًا في المجمع اليهودي في طرسوس. اضطهاده أثارت بعض تصرفاته الشكوك لدى اليهود، حتى رأوه في يوم من الأيام يقرأ الإنجيل فضربوه وألقوه في نهر سيدناس Cydnus، وفي تحمله للاضطهاد انفتح قلبه للنعمة وتعمد. منحه قسطنطين الكبير رتبة Comes وأعطاه السلطان أن يبني الكنائس في الجليل وفي المدن اليهودية الأخرى، حتى تضايق منه اليهود وأقاموا مكايد كثيرة ليمنعوه من هذا العمل ولكنها باءت بالفشل. لكن كان على يوسف أن يترك طيباريوس ويعيش في بيشان Bethsan، وفي سنة 355م استقر في سانت أوسيبياسSt. Eusebius في فرسيلي Vercelli حيث نفاه الأريوسيون. وقد التقى في نفيه بالقديس أبيفانيوس الذي كتب سيرته من فمه مباشرة. وكان يوسف يبلغ في ذلك الوقت السبعين، وتوفي بعد ذلك مباشرة حوالي سنة 356م. Butler, July 22.

هانى رفعت
05-14-2010, 10:08 AM
يوسف حبيب الشماس


تكريسه تعلم بمدرسة الأقباط بالأزبكية، ودرس اللغة القبطية على يد الأستاذ الراحل يسى عبد المسيح، كما تعلم الألحان على يد المعلم ميخائيل البتانوني، وسامه الأنبا صرابامون مطران الخرطوم شماسًا سنة 1923م. عرفته الإسكندرية في بداية شبابه خادمًا وشماسًا في كنيسة السيدة العذراء مريم بمحرم بك، وكان بحسب السن يكبر جيل الخدام الذي كان المتنيّح القمص بيشوي كامل أمينًا لخدمته في هذه الكنيسة، ولكن روحه الشابة كانت قريبة من هؤلاء الشبان المملوءين من الغيرة الروحية فكان ملتصقًا بهم في كل نواحي الخدمة. وعندما سيم القمص بيشوي كامل في 2 ديسمبر سنة 1959 للكهنوت كان المقدس يوسف يعمل رئيس قلم في مديرية المرور بالإسكندرية، وكان منظر رسامة أبونا بيشوي أمامه نقطة تحول أساسية في حياته إذ غار غيرة مقدسة وقال في نفسه: "الشبان الصغار يقبلون على التكريس ويبذلون شبابهم محبة في المسيح، وأنت متكاسل ومتهاون إلى هذا الحد؟" وبعد صلاة القداس وإتمام السيامة ذهب يوسف إلى عمله، وفي ذات اليوم قدم استقالته من العمل مكرسًا ذاته ووقته وجهده لعمل أفضل. خدمته ما أن عاد أبونا بيشوي من دير السريان بعد إتمام الأربعين يومًا التي يقضيها الكاهن بعد رسامته حتى وجد المقدس يوسف مجندًا للخدمة في الكنيسة الجديدة التي على اسم الشهيد مار جرجس بإسبورتنج ليلاً ونهارًا. لقد وضع على عاتقه، بدون تكليف من أحدٍ، أن يسند أبانا في بداية خدمته إذ لم يكن للكنيسة الجديدة شمامسة ولا مرتل ولا خدام، وكان رجلاً كنسيًا من طرازٍ نادرٍ يحفظ جميع ألحان الكنيسة بإتقانٍ، ويقولها بروح الصلاة بصوت مؤثر للغاية. وهكذا صار المقدس يوسف معلمًا للأولاد يسقيهم روح الآباء، وينشئهم على حب الكنيسة والألحان، إلى أن أصبح للكنيسة مرتل وخورس جميل من الشمامسة واستقرت أمورها، فتوارى في تواضع وإنكار للذات، واتجه بكل كيانه وجهده إلى مجال جديد لإحياء التراث. كان المقدس يوسف في هذه الفترة شغوفًا بسير القديسين وبالأكثر الذين لم تُنشر سيرهم العطرة، فابتدأ يسافر إلى الأديرة يبحث في كنوزها عن كل ما هو مخفي فيها فأخرج إلى النور عشرات السير والقصص النادرة. وعمل لنفسه اشتراكًا في القطار ويذهب إلى القاهرة مرتين في الأسبوع يفتش في المكتبات وبالأخص المتحف القبطي ومكتبة البطريركية ودار الكتب، يترجم ويحقق سير الآباء القديسين وأقوالهم ثم يعود ليضعها في كتيبات صغيرة نافعة للخدمة ولبنيان النفوس. وكان في زهده الشديد يصرف كل معاشه في هذه الأمور بفرحٍ، ولم يكن يقتصد لنفسه شيئًا، ولم تعد إليه الكتب الكثيرة التي طبعها بشيء من المال بل عاش فقيرًا لا يملك شيئًا مطلقًا، زاهدًا وناسكًا في مظهره وفي أكله وشربه وملبسه ويعيش على الكفاف إلى يوم نياحته. مع إقامة كنيسة الأنبا تكلاهيمانوت بالإبراهيمية بالإسكندرية في بداية الستينات شعر المقدس بالمسئولية ملقاة على كاهله. فبلا تردد سلم نفسه للخدمة: كل القداسات والعشيات يقوم مقام المرتل والشماس بروح مثابرة وتفانٍ وإنكار للذات. حدث مرة أثناء رفع بخور باكر والكنيسة في بدايتها لم تكن حتى كتب القراءة مكتملة فيها فلم يجدوا الكتاب المقدس لقراءة إنجيل باكر باللغة العربية، فببساطة شديدة أمسك القطمارس القبطي وأخرج فصل اليوم ووقف يقرأ الإنجيل على الشعب وهو يقوم بترجمة فورية من القبطية إلى العربية. هكذا كان يجيد القبطية بلهجتيها الصعيدية والبحيرية ويتكلمها بطلاقة، وكم ترجم من مخطوطات وأخرج من كنوزها. حياته كان المقدس يوسف يسكن بمفرده يخدم نفسه، وكان يقول دائمًا: "أمنيتي من المسيح أن أمشي على قدميَّ إلى يوم وفاتي، لا أريد أن أرقد وأُتعِب أحدًا أو أن أحدًا يخدمني، مجرد أن أمشي على قدميَّ هذه نعمة عظمى". وقد حقق له الرب أمنيته إذ لم يرقد في مرض اضطره لخدمة الناس، فضمه الرب إليه وأراحه من أتعاب العالم بسلام. كان منهجه هو الرفض الكامل القاطع للمكافأة الأرضية سواء كان مديحًا من الناس أو مركزًا أو اسمًا أو درجة أو مالاً أو سلطانًا، وهكذا عاش هذا الشماس الزاهد في وسطنا بحقٍ إلى آخر يوم في غربته على الأرض. حكمته كان مسلكه نحو القضايا العامة والمشكلات الكنسية يعبر بصدق عن تواضع حقيقي، فكان يعتبر نفسه صغيرًا عن الخوض في هذه الأمور التي هي من شأن الكبار. هكذا كان يقول للمتّصلين به، فلا يذكر أحد من الذين عرفوه أنه اشترك ولو مرة في مناقشة أو جدل حول موضوع أو شخص من قيادات الكنيسة وآبائها، بل كان يلوذ بالصمت دائمًا. وقد قال مرة لأحد الآباء في وقت كثر فيه الكلام والجدل والتحيّزات: "السبب الجوهري لصمت القديس أرسانيوس الحكيم أنه كانت تجتاح الكنيسة في ذلك الوقت موجات عاتية من الجدل حول أوريجينوس، فالبعض يؤيده ويدافع عنه بحماس وقوة، وآخرون وقفوا ضده وضد مسلكه وكانوا يعتبرونه محرومًا ومقطوعًا من شركة الكنيسة، ولم يرد القديس أرسانيوس أن يدخل في هذه الدوامة من الجدل غير المفيد، فلم يستقبل أحدًا من الناس ولم يتكلم مع أحدٍ وظفر بالصمت، وحوَّل الصمت إلى صلاة وحياة مع اللَّه، وأحب الناس جميعًا بالبعد عن الناس". وهكذا اقتدى بأسلوب أرسانيوس الروحي في السمو فوق الأحداث والحب لجميع الناس بلا جدل أو تحزب. شركته مع القديسين لعل من أجمل سماته بعد حبه للصلاة والتسبيح للَّه بلا ملل، شركته الحية مع القديسين. أذكر أنني في حوالي عام 1957م إذ كنت ذاهبًا إلى كنيسة السيدة العذراء بمحرم بك كعادتي كان واقفًا مع بعض الأحباء فأسرع إليّ وقال لي: "أراك مضطربًا علي غير العادة ماذا حدث؟" قلت له: "إني في مشكلة كبيرة لا أعرف لها حلاً". لم يسأل ما هي المشكلة، بل قال لي: "تعال". وذهب بي إلى منزله بجوار الكنيسة، ولم يكن يسمح لأحدٍ بزيارة منزله. دخلت فوجدت شقته مزينة كل حوائطها بأعداد ضخمة من صور القديسين. هناك أمسك بكتاب الأبصلمودية وبدأ يسبح اللَّه ويطلب شفاعات القديسين. ثم قال لي: "لا تخف فإن القديسين يحوّطون بك". وبالفعل عُدنا معًا إلى الكنيسة وفي الصباح جاء حل المشكلة من حيث لا أدري، وفوق ما يتخيل فكري! نياحته بعد أن خدم كنيسته وأثرى مكتبتها بالكتب المفيدة انضم إلى كنيسة الأبكار عن عمر يناهز 72 عامًا، وذلك في يوم 12 سبتمبر سنة 1981م. كتاباته حوالي المائتين كتابًا وكتيبًا، خاصة في تاريخ الكنيسة وسير القديسين وكتاباتهم وتحقيق بعض المخطوطات. القمص لوقا سيداروس: رائحة المسيح في حياة أبرار معاصرين.

هانى رفعت
05-14-2010, 10:13 AM
يوسف قس أسكالون


كان هذا الأب قسًا على مدينة أسكالون، وهي من أقدم المدن في العالم، كان بها هيكل آلهة الجمال عند الإغريق. وكانت موطنًا لهيرودس الكبير، وقد خُربت تمامًا في عام 1270م. كانت هذه المدينة مملوءة فسادًا، وكان يجاهد بكل قلبه لكي يختبر سكان المدينة حياة العفة والطهارة. روى لهم الكثير من القصص عن حياة الطهارة ، نذكر منها القصة التالية: اقترض أحد التجار من أصدقائه مالاً ليتاجر به ، وفي رحلته البحرية هبت عاصفة قوية ففقد كل بضاعته ونجا بنفسه. إذ رجع إلي المدينة أمسكه الدائنون وطالبوه بتسديد الدين، وإذ لم يكن لديه ما يسدد به الديون استولوا علي بيته وألقوه في السجن، وكان يشكر اللَّه علي الضيقة التي حلت به. صارت زوجته تتسول، وإذ أراد عدو الخير أن يجربهما بثّ في أحد أغنياء المدينة روح الشهوة نحو الزوجة، فطلب منها أن يمارس معها الخطية علي أن يوفي لها جزءً كبيرًا من الديون. إذ سمعت الزوجة ذلك هربت للحال، وذهبت إلي زوجها في السجن. رآها الزوج حزينة ومنكسرة النفس فظن أنها مرة النفس بسبب ما حلّ بهما. أما هي فأخبرته بأنها تقبل كل ضيقة بشكر من يد اللَّه، لكن ما أحزنها هو محاولة أحد الأغنياء أن يغويها على الخطية. جلس سويًا يتعزيان بكلام اللَّه وودعا بعضهما البعض. قال لها الزوج: "لي رجاء في إلهنا أنه لن يهملنا أو يتركنا أبدًا". والعجيب أن أحد المسجونين تقدم إلى هذا التاجر السجين وقال له: "لقد سمعت ما قالته لك زوجتك". وأظهر كيف أنه تأثر جدًا بتقديرها لحياة الطهارة مهما يكن الثمن. ثم أخبره كيف تأثر بما لمسه من تعزياتهما بكلمة اللَّه وصلاتهما معًا، لذا قرر حياة التوبة والرجوع إلى اللَّه قبل مغادرة هذا العالم. أكمل السجين حديثه وقال له أنه يعلم أنه بعد أيام قليلة سيُحكم عليه بالموت، فطلب منه أن يخبر زوجته بأنه قد دفن جزءً من ثروته في مكان معين ورجاه أن تنقب الموضع وتدفع خمسين دينارًا لشخص كان قد سرقه منه وأن تسدد بالباقي ما عليهما ليخرج من السجن ويصلّيا من أجله. علق الأب يوسف علي هذه القصة مظهرًا بركة الطهارة والتمسك بوعود اللَّه.

هانى رفعت
05-14-2010, 10:14 AM
يوسيغنيوس الشهيد


استشهد في إنطاكية أثناء حكم يوليانوس Julian الجاحد، وذلك في 5 أغسطس من سنة 362م. كان أصلاً من الجنود المتميزين أثناء حكم قسطنطيوس Constantius والد قسطنطين الكبير Constantine the Great. اشتهر يوسيغنيوس في إنطاكية إذ قد بلغ المائة وعشر سنوات حين وصل يوليانوس إلى المدينة. قُبِض عليه ضمن المجموعة الأولى الذين رفضوا التبخير للأوثان، ووبخ الإمبراطور لجحده الإيمان، وبعد ذلك قُطِعت رأسه فنال إكليل الشهادة. A Dictionary of Christian Biography, Vol. II, page 380.


يوسيفوس القديس


يوجد أكثر من شهيد وقديس يحملون اسم يوسيفوس: 1. يوسيفوس الراهب الذي عاش في مصر حوالي منتصف القرن الرابع الميلادي، وكان من تلاميذ القديس أنطونيوس. تُعيِّد له الكنيسة الغربية في 17 يونيو. 2 .يوسيفوس المتوحد الذي من رايثو Raithu قرب البحر الأحمر، حيث عاش سنوات طويلة، وتنيّح قبل مذبحة الأعراب Saracens سنة 373م. 3. يوسيفوس الكاهن الشهيد أحد الستة عشر كاهنًا الذين استشهدوا في بلاد فارس مع الأسقفين أبداس Abdas وعبد يسوع Ebedjesus على يد سابور الثاني Sapor II وذلك سنة 375م. 4. يوسيفوس الشهيد، كان كاهنًا في بلاد فارس واستشهد مع أسيبسيماس Acepsimas الأسقف وأيتيلاهاس Aitilahas الشماس. قُبِض عليهم سنة 376م، وبعد تعذيب كثير على فترات طويلة رُجِموا حتى الموت سنة 380م، وكان عمر يوسيفوس وقتها حوالي خمسة وسبعون عامًا. 5. يوسيفوس الشهيد الذي استشهد سنة 343م في بلاد فارس مع معلمه الأسقف نيرسس Nyrsas، وتذكره الكنيسة الغربية في العشرين من شهر نوفمبر. 6. يوسيفوس المصري المتوحد، عاش قرب نهاية القرن الرابع الميلادي، ويذكر كاسيان أحاديثه في الكتابين السادس عشر والسابع عشر من المعاهد Constitutions. A Dictionary of Christian Biography, Vol. III, page 460.

هانى رفعت
05-14-2010, 10:16 AM
يوفراسيا العذراء الشهيدة


استشهدت في نيقوميديا Nicomedia، أثناء حكم الإمبراطور ماكسيميان Maximian وذلك سنة 309م. إذ حُكِم عليها بالتعذيب صممت أن تحافظ على بتوليتها والتمتع بإكليل الاستشهاد. A Dictionary of Christian Biography, Vol. II, page 295.



يوفراسيا العذراء القديسة


نشأتها كان للإمبراطور ثيؤدوسيوس الأول Theodosius I قريب اسمه أنتيغونوس Antigonus، توفي بعد سنة واحدة من ميلاد ابنته يوفراسيا أو يوبراكسيا Eupraxia فتعهد الإمبراطور أرملته وابنته برعايته ووضعهما تحت حمايته. وحين بلغت يوفراسيا الخامسة خطبها الإمبراطور، حسب عادة ذلك الزمان، لابن أحد الشرفاء، على أن يتم الزواج حين تصل إلى سنٍ مناسبٍ. رهبنتها في دير للراهبات يمصر سعى كثيرون للزواج من الأرملة، فتركت القصر وأخذت يوفراسيا وسافرت إلى مصر حيث سكنت بجوار دير للراهبات. كانت يوفراسيا قد بلغت السابعة حينئذ، وانجذبت بشدة إلى الراهبات وأخذت تلح عليهن أن يسمحن لها بالمكوث معهن. سمحت لها أمها أن تمكث معهن قليلاً لتهدئها ظنًا منها أنها مجرد رغبة طفولية سرعان ما تزول. إلا أن الطفلة ظلت ثابتة ومصممة على رغبتها بالرغم من أنهن أخبرنها أنها ستصوم كثيرًا وتنام على الأرض وتحفظ المزامير كلها إذا رغبت في البقاء. أخيرًا أمام تصميمها قالت الأم رئيسة الدير لأمها: "اتركي الطفلة معنا لأن نعمة اللَّه تعمل داخل قلبها". أخذت المرأة تبكي فرحًا حين سمعت هذا الكلام، وأخذت ابنتها وأوقفتها أمام صورة للسيد المسيح وقالت: "يا ربي يسوع المسيح استلم هذه الطفلة التي لا تحب ولا تطلب سواك، ولخدمتك وحدك قد كرست نفسها". ثم تحولت إلى يوفراسيا وقالت: "اللَّه الذي ثبت أساسات الجبال يجعلِك دائمًا ثابتة في مخافته المقدسة". بعد عدة أيام لبست ثوب الراهبات وحين سألتها أمها إن كانت سعيدة صرخت بابتهاج: "إنه ثوب عرسي ألبسه لكي أكرم يسوع حبيبي". وبعد فترة قصيرة لحقت الأم بزوجها. الإمبراطور يطلب إليها العودة إذ بلغت يوفراسيا الثانية عشرة أرسل الإمبراطور، في الغالب أركاديوس Arcadius، يطلب إليها العودة إلى القسطنطينية لتتزوج من الرجل الشريف الذي خُطبت له. كتبت يوفراسيا إلى الإمبراطور ترجوه أن يسمح لها بالاستمرار في حياة الرهبنة، وتطلب إليه أن يقوم بتوزيع أملاكها على الفقراء، وأن يطلق سراح كل عبيدها، فنفذ لها الإمبراطور كل رغباتها. صراعها مع أفكار الكبرياء أصابتها أفكار الكبرياء واشتهت أن تعرف المزيد عن العالم الذي تركته، ولما اعترفت بأفكارها للأم الرئيسة أمرتها بتنفيذ بعض المهام الشاقة والمتواضعة لكي تقاوم أفكارها الشريرة. ففي إحدى المرات أمرتها الرئيسة أن تنقل كومة كبيرة من الحجارة من مكان إلى آخر، ولما أنهت العمل أخذت الأم تأمرها بإعادتها إلى مكانها مرة أخرى، وتكرر ذلك ثلاثين مرة. في كل ما كانت تأمرها به كانت يوفراسيا تطيع بخضوع وفرح، وكانت تنظف قلالي الراهبات وتحمل الماء إلى المطبخ وتكسر الحطب وتخبز وتعد الطعام للدير. ومع أن الراهبة التي كانت مسئولة عن هذه الأعمال كان يُسمَح لها بعدم حضور الصلوات المسائية، إلا أن يوفراسيا لم تتغيب يومًا عن مكانها في الكنيسة، وعلى الرغم من هذا المجهود وهي في سن العشرين كانت أطول وأقوى وأجمل من بقية الراهبات. تميّزها بالوداعة كانت تتميز بالوداعة وكثرة الاحتمال. مرة سألتها خادمة في المطبخ عن سبب صومها أحيانًا لمدة أسبوع كامل، وهو ما لم تكن تفعله سوى الأم الرئيسة فقط، واتهمتها أنها تفعل ذلك سعيًا وراء الكرامة والشهرة، فما كان من القديسة إلا أن سقطت عند قدميها طالبة منها الصلاة لأجلها. وحين رقدت القديسة على فراش الموت، أخذت جوليا Julia، أختها الحبيبة التي شاركتها في قلايتها، تتضرع إلى يوفراسيا أن تطلب لأجلها أن ترافقها إلى السماء كما كانت رفيقتها على الأرض، وفعلاً تنيّحت جوليا بعد يوفراسيا بثلاثة أيام. وظلت الأم الرئيسة التي كانت قد استقبلت يوفراسيا يوم دخولها الدير حزينة لمدة شهر! على نياحة اثنتين من بناتها الحبيبات، وصَلَّت أن تشاركهما في نصيبهما. وفي اليوم التالي رافقتهما إلى الحياة الأبدية، وكانت نياحتهن سنة 420م. Butler, March 13.

هانى رفعت
05-14-2010, 10:17 AM
يوفروسينا الناسكة القديسة


بفنوتي أحد أشراف الإسكندرية عاش في الإسكندرية في أيام ثيؤدوسيوس الثاني الذي مَلَك بين السنوات 408 و430م وجيه من الأشراف الأغنياء اسمه بفنوتي، وكان قد تزوج من شابة نبيلة فاضلة مثله، ولم يرزقهما اللَّه نسلاً. فانشغل بالاهتمام بالفقراء والمعوزين وبإضافة الغرباء والعناية بالمرضى، وقَرَن كل هذه الأعمال بالصلاة والصوم ضارعًا إلى اللَّه أن يتحنن عليه ويهبه نسلاً. انقضت سنوات دون أن تتحقق له استجابة من قبل اللَّه. قصد إلى رئيس دير واعترف له برغبته في أن يرى طفلاً من نسله. استقبله رئيس الدير بالترحاب وأصغى إليه بطول أناة، ثم أخذه إلى الكنيسة وصلى الاثنان معًا في حرارة وبلجاجة، فرزق اللَّه بفنوتي وزوجته بنتًا رقيقة جميلة سمياها يوفروسينا، أي "بهجة". خطوبتها حين بلغت أوفروسينا الثانية عشر من عمرها توفت والدتها، فكرس بفنوتي نفسه لتعليم ابنته وتهذيبها والتسامي بروحها نحو اللَّه، فلم تلبث أوفروسينا أن أصبحت مصدر تعزيته واعتزازه معًا، وذاع صيتها في الإسكندرية لعلمها وتواضعها. ومع صغر سنها كانت تبتعد عن المظاهر، فلا تتزين ولا تتحلى بالجواهر، بل وكانت تلبس الخيش الخشن تحت ثيابها الحريرية الناعمة. ولما كان أبوها يستصحبها حيثما ذهب تطلعت الأنظار إليها، وبالفعل نجح شاب من مستواها أن يحوز رضاها ورضى أبيها، وفرح ثلاثتهم بهذا التوافق وأقيمت مراسم الخطوبة، وكانت أوفروسينا في الثامنة عشر من عمرها. اشتياقها إلى حياة الرهبنة وبعد أسابيع قليلة استصحب بفنوتي ابنته إلى ديره المفضل وتقدم إلى رئيس الدير وقال له: "ها هي ثمرة صلواتك يا أبي، ولقد أحضرتها لك لتصلي من أجل مصيرها لأنها ستتزوج بعد قليل من شاب غاية في الأدب والثبات على الإيمان". حدث بعد أيام أن جاء راهب من الدير نفسه إلى بيت بفنوتي ليدعوه إلى حضور الصلوات التي ستقام فيه لذكرى تأسيسه، فأخذت أوفروسينا تستوضحه عن حياة الرهبنة ثم قالت له: "إنني مشتاقة حقًا إلى حياة التبتل ولكن أبي يريد أن يراني في بيت الزوجية المقدسة"، فقال لها: "إن كان اشتياقك من القلب فانتهزي فرصة غياب أبيك عن البيت وتخفي في زي راهبة واقصدي إلى أي دير للعذارى"، وفعلاً نفذت أوفروسينا نصيحته. قصت شعرها وذهبت إلى الدير الذي تعرفه وقالت لرئيسه: "اسمي زبرجد وأنا أتلهف على العيشة الملائكية، فأرجو من أبوتك أن تجعلني تحت رعايتك". قال الرئيس: "سأضعك تحت رعاية أب تمرَّس في الرهبنة ليرشدك ويعلمك"، وأرسل لساعته فدعا الشيخ أغابيث وقال له: "هذا هو ابنك منذ الآن، وأنا أسلمه لك لكي يتفوق يومًا ما على معلمه". أجاب رجل اللَّه: "ليتحقق قولك بنعمة إلهنا". الناسك الروحاني زبرجد كان بفنوتي يبحث عن ابنته في كل مكان وسأل عنها في أديرة الراهبات فلم يعثر لها على أثر. وفي يوم ما أخذه الشيخ أغابيث إلى قلاية الحبيس زبرجد ليتعزى بتعاليمه، وكانت أصوامها وصلواتها وتقشفها قد غيرت من شكلها تمامًا فلم يعرفها أبوها، وأنزلت هي غطاء رأسها إلى ما تحت عينيها وجلس ثلاثتهم على الأرض. نياحتها تعزى قلب الوالد بكلمات هذا الناسك الروحاني وشكر اللَّه على ذلك. ثم أخذت صحة الحبيس زبرجد تتدهور بسرعة، فأرسل الآباء يستدعون بفنوتي لينال منه بركته الأخيرة، وذهب الوالد إلى قلاية ابنته وهو مازال يجهلها، فرجت منه أن يبقى معها ثلاثة أيام وفي مساء اليوم الثالث قالت له: "لقد آزرني القدير ومنحني النعمة التي بها أتممت اشتياقي إليه، فأنا ابنتك أوفروسينا وأرجوك يا أبي الحبيب أن تحفظ سري الذي لا يعرفه حتى أبي الروحي فتدفني أنت بنفسك، وأطلب إليك أن تقدم كل إمكانياتك لهذا الدير الذي تمكنت فيه من أن أسعد بالعشرة الحلوة مع اللَّه". وانهالت دموع الوالد وابنته وضمها إلى صدره في حنان الثمانية والثلاثين سنة من الغياب عنها. وخلال المحبة التي غمرتها انطلقت روح القديسة أوفروسينا إلى الفردوس. في الفجر التالي عندما دخل الأب أغابيث ليرى ابنه الروحي كعادته وجد بفنوتي راكعًا محتضنًا الجسد الذي انطلقت منه الروح، وذهل أمام الحزن المرتسم على وجهه، فسأله السبب. وفي اندفاع المحبة أخبره بفنوتي بالواقع، وهكذا ذاع سرّ الناسكة التي عرفت أن تحافظ عليه طيلة حياتها، فمجد الآباء اللَّه الذي ساند بقوته امرأة. وأقيمت عليها الصلوات المقدسة في إكرام وتوقير، وقبل أن يدفنوها أمسك رئيس الدير بيد راهب كان قد أصيب بالعمى منذ سنوات وأوقفه إلى جانبها، فانحنى وقبَّل وجنتها وفي الحال استعاد بصره. أما بفنوتي فقد عاد إلى الإسكندرية وباع كل ماله ووزع جزء منه على الفقراء والمعوزين، ثم ذهب إلى الدير وأعطى لرئيسه ما استبقاه من المال، وعاش في القلاية التي تقدست بأنفاس ابنته، وبعد عشر سنين انتقل هو أيضًا إلى الفردوس في هدوء وسكينة فدفنوه إلى جانبها. السنكسار الأمين، 15 برمهات. Butler, January 1.

هانى رفعت
05-14-2010, 10:19 AM
يوكاربوس الراهب


سقوط الحبيس قضى ثمانية عشر عامًا حبيس قلايته في البرية، وكان البعض يمدونه بالطعام. وعاش في صمت خمسة عشر عامًا لم يكن يتحدث إلا نادرًا جدًا عندما يحتاج إلى شيء، وكان يكتب ما يريد أو يجيب على أسئلة الناس على ورقة يسلمها لهم. وكان يتناول البقول المنقوعة في الماء، ويشغل نفسه بكدٍ في العمل. لكن الشياطين جعلت منه أضحوكة بسبب رأيه في نفسه، فقد ظن أنه أصبح كاملاً، فتوقف عن التأمل في الكتاب المقدس، كما كان متعاليًا فلم يختلط بالاخوة. خداع الشيطان له ذات مساء ظهر له الشيطان في شكل ملاك نور قائلاً له: "أنا المسيح". فلما رآه سجد له وقال: "يا سيدي ماذا تأمر عبدك أن يفعله؟" فقال له عدو الخير: "نظرًا لأنك فقت كثيرين في أعمالك الحسنة وحفظت كل الوصايا فإنني أرغب تمامًا أن أجعل إقامتي معك، ولأنك كامل فلا داعي أن تحيا في صمت، بل يجب أن تعلِّم الأخوة ألا يضروا أنفسهم بكثرة قراءة الكتب المقدسة أو تلاوة المزامير، ولا يتعبوا أجسادهم بالعمل، ولا يضايقوا أنفسهم بالصوم والجوع والعطش بل يعملوا أعمال الروح! وبهذه الأعمال سيرتفعون إلى أعلى درجة، ولا يلزمهم أن ينظروا إليّ بأذهانهم وسأريهم مجدي. وأما أنت فقد رفعت نفسك بأعمالك فوق كل الرهبان، لهذا سأجعلك منذ اليوم رئيسًا لكل الرهبان في الإسقيط، لأن مقاريوس الكبير لا يصلح لرئاستهم مثلك". ونظرًا لأن يوكاربوس ظن أن ما رآه صحيحًا فقد ازداد في كبريائه وسرعان ما فقد النعمة. في اليوم التالي بينما كان الأخوة مجتمعين في الكنيسة، ظهر له الشيطان مرة أخرى وقال له: "اذهب اليوم لأن كل الأخوة مجتمعون معًا، وعلمهم كل شيء حسب ما أمرتك أمس مساءً". وفتح باب قلايته وخرج عن صمته المعهود ودخل إلى الكنيسة ثم قصَّ عليهم قصة لقائه بالمسيح وأنه جعله رئيسًا عليهم، وأمر الأخوة بعدم قراءة كتب الآباء ولا سماع نصائحهم حسب ما أوصاه عدو الخير، ثم بدأ ينتقد الآباء القديسين ولكن اللَّه دافع عنهم، فقد سخرت منه الشياطين ثم رفعته أمامهم وهوى على الأرض. شفاؤه من الكبرياء لما رأى الآباء ما حدث لعقله ربطوه بقيد حديدي وصلّوا لأجله إحدى عشر شهرًا، فرجع إليه عقله وعولج من كبريائه وشعر بضعفه وتذكر أن الكبرياء هو سبب مرضه الذي أسقطه في يد الشياطين، وأن كوكب الصبح السماوي المنير قد انحدر قديمًا لأنه تكبر على اللَّه أيضًا. عاش يوكاربوس بعد شفائه سنةً وشهرًا، وقد أمره الآباء أن يخدم المرضى ويغسل أرجل الغرباء، وتنيّح وهو يقوم بهذا العمل. بستان القديسين، صفحة 91.

هانى رفعت
05-14-2010, 10:24 AM
يولاليا العذراء الشهيدة



اشتياقها للاستشهاد من أشهر العذارى الشهيدات في أسبانيا. كانت في الثانية عشر من عمرها حين أصدر دقلديانوس أوامره لكل الإمبراطورية بتقديم الذبائح للأوثان، وإذ رأت أمها اشتياقها للاستشهاد أبعدتها إلى القرية المجاورة، لكن استطاعت القديسة الهروب في الظلام ووصلت إلى مريدا Merida في الفجر. وما أن انعقدت المحكمة في صباح نفس اليوم حتى تقدمت يولاليا إلى القاضي داسيان Dacian متهمة إياه بإهلاك أرواح الناس الذين يجبرهم على جحد إيمانهم باللَّه الواحد. تعذيبها حاول داسيان معها بالترهيب ثم الترغيب أن يجبرها على قبول أوامر الإمبراطور. ثم إمعانًا في إرهابها أراها أدوات التعذيب قائلاً: "كل هذه سوف تتجنبينها إذا قدَّمتِ القرابين للآلهة"، إلا أن القديسة امتهنت الأوثان والقاضي. تقدم اثنان من الجنود وأخذا يمزقان جسدها بخطاطيف حديد ثم وضعا مشاعل ملتهبة في أماكن الجروح، ثم أمسكت النار بشعرها واستشهدت يولاليا مختنقة من الدخان واللَّهيب. شوهدت حمامة بيضاء تخرج من فمها وتطير إلى السماء، وبرؤيتها جزع المُعذِّبان وخافا وفرَّا هاربين، ثم نزل من السماء جليد غطى جسدها وكل ساحة الاستشهاد حتى أتى المسيحيون وأخذوا جسدها ودفنوه قرب موضع استشهادها الذي كان حوالي سنة 304م. فيما بعد بُنِيت كنيسة في ذلك الموضع صارت مزارًا للكثيرين يأتون للتشفع بها. Butler, December 10.

هانى رفعت
05-14-2010, 10:25 AM
يولاليوس الأسقف


أسقف نزيانزا Nazianzus وابن عم غريغوريوس النزيانزي، وكانت والدته سيدة بارة. أحب يولاليوس هو وشقيقه هيللاديوس Helladius أن يعيشا حياة الوحدة، فاشتريا مزرعة لكي يعتكفا فيها عن العالم، إلا أن البائع كان رجلاً غير أمين حتى أنهما بعد أن أنفقا مبلغًا كبيرًا من المال على المزرعة اضطرا لبيعها بسعرها الأصلي الذي اشترياها به. توفي هيللاديوس حوالي سنة 372م تاركًا لشقيقه مسئولية رعاية أمهما المريضة. بعد فترة رُسِم يولاليوس كاهنًا ثم خوري أبيسكوبوس، وفي سنة 382م كان يولاليوس يعيش مع مجموعة من المتوحدين في لاميس Lamis. زاره غريغوريوس في فترة الصوم المقدس حيث كان يولاليوس قد نذر أن يقضيها في صمتٍ تامٍ. وقد خَلَف يولاليوس غريغوريوس على كرسي نزيانزا سنة 383م بالرغم من محاولاته الكثيرة واستعطافه الأساقفة لاختيار آخر بدلاً منه. A Dictionary of Christian Biography, Vol. II, page 280.

هانى رفعت
05-14-2010, 10:25 AM
يولامبيوس ويولامبيا الشهيدان


استشهدا في نيقوميديا Nicomedia حوالي سنة 310 م. كان يولامبيوس شابًا مسيحيًا، هرب مع غيره من المسيحيين من اضطهاد غاليـريوس Galerius خارج المدينة إلى الكهوف المحيطة. وفى أحد الأيام نزل يولامبيوس إلى المدينة ليبتاع طعامًا، فرأى مرسومًا ضد المسيحيين معلقًا فوقف ليقرأه. رآه أحد الجنود وشك في أمره فأخذ يحاوره، ولما أدرك أنه مسيحي قبض عليه وقيّده وأخذه إلى الحاكم. حين رآه الحاكم وبخ الجندي على قسوته مع الفتى وأمر بفك قيوده وبدأ يحاور يولامبيوس، وإذ علم اسمه وأصله الشريف اقترح عليه أن يذبح أمام أحد الأوثان. بكل شجاعة رد عليه القديس بالرفض معلنًا أن هذه الآلهة ما هي إلا مجرد أوثان، فأمر الحاكم بضربه ثم بتعليقه، ولكن لم تؤثر هذه العذابات في ثباته. رأته شقيقته يولامبيا على هذه الحال فَجَرَت نحوه من وسط الجمع وعانقته، فقبض عليها الجنود في الحال. عُذِّب الأخوان بطرق كثيرة ولكنها لم تؤذهما، حتى أنهما خرجا من حمام الزيت المغلي دون أدنى أثر للاحتراق. كانت هذه المعجزة سببًا في إيمان نحو مائتين من الواقفين، فأعلنوا إيمانهم بالسيد المسيح. أمر الحاكم بقطع رؤوسهم مع يولامبيوس ويولامبيا، فنالوا جميعًا إكليل الشهادة. Butler, October 10.

هانى رفعت
05-14-2010, 10:26 AM
يولفيلاس الأسقف


مصادر سيرته هو مُبَشِّر الغوصيين في القرن الرابع الميلادي. وحتى وقت قريب كان الاعتماد على معرفة سيرته مبني على معلومات مؤرخي القرن الخامس للكنيسة، إلى أن اكتُشِفت سنة 1840م مخطوطة في متحف اللوفر Louvre، كتبها أحد تلاميذه واسمه أوكزنتيوس Auxentius، وكان أسقفًا أريوسيًا لسيليستريا Silistria، وبالتالي كان شاهد عيان لسيرة الأسقف يولفيلاس. سيامته أسقفًا من هذين المصدرين نعرف أن يولفيلاس ولد حوالي سنة 311م، وأنه رُسِم أسقفًا وهو في الثلاثين من عمره غالبًا على يد يوسابيوس النيقوميدي Eusebius of Nicomedia، وذلك أثناء المجمع الذي انعقد في إنطاكية سنة 341م. وفي سنة 380م ذهب إلى القسطنطينية، حيث توفي هناك في نفس السنة أو أوائل سنة 381م. ظروف حياة يولفيلاس تثير التساؤل حول نشأة المسيحية الألمانية. يقول فيلوستورجيوس Philostorgius أنه في النصف الثاني من القرن الثالث الميلادي أثناء حكم فالريان Valerian وغاللينوس Gallienus، قام الألمان من شمال نهر الدانوب بغزو مناطقة مويسيا Moesia الرومانية ودمَّروها وخرَّبوها حتى حدود البحر الأسود، كما عبروا إلى آسيا وخرَّبوا كبادوكيا وغلاطية. ومن هناك قاموا بأسر أعداد كبيرة من شعوب تلك المناطق ومن بينهم العديد من المسيحيين ومن رجال الإكليروس. نتيجة لاختلاط الأسرى البرابرة بالمسيحيين الغيورين تحوَّل الكثير منهم إلى الإيمان المسيحي. وكان من بين هؤلاء الأسرى أسلاف يولفيلاس نفسه الذين كانوا منحدرين من كبادوكيا من قرية تدعى ساداجولثينا Sadagolthina بالقرب من مدينة بارناسوس Parnassus. أحضر الألمان معهم المسيحيين الأسرى ووطَّنوهم في داسيا Dacia، وكان يولفيلاس أحد الأطفال الأسرى وقد تدرّب على المبادئ المسيحية. ويقول سقراط أنه تتلمذ للأسقف ثيؤفيلس، وكان في البداية قارئًا في الكنيسة، ثم أرسله ملك الألمان حوالي سنة 340م إلى القسطنطينية كمبعوث لمقابلة الإمبراطور، وهناك رُسِم أسقفًا. بعد ذلك عاد إلى داسيا حيث خدم مدة سبع سنوات إلى أن ارتحل إلى مويسيا بسبب الاضطهاد الذي كان في الغالب بين السنوات 347،350م. كتاباته أصدر يولفيلاس في تلك الفترة أعظم أعماله الأدبية، حيث قام بترجمة كل أسفار الكتاب المقدس، ماعدا أسفار الملوك التي حذفها لأنها تصف حملات عسكرية، ولأن الألمان كانوا مغرمين بالحرب، فقد كانوا محتاجين لضبط ميولهم العسكرية. في مجمع القسطنطينية بعد ذلك نسمع عن يولفيلاس في مجمع القسطنطينية الذي انعقد سنة 360م، حين انتصر رأي أتباع أكاكيوس Acacius، وكتبوا قانون إيمان متوسط بين الرأيين الأرثوذكسي والأريوسي. أما عن حياته بعد ذلك، فيقول سوزومين أن يولفيلاس والمسيحيين اُضطهدوا بيد أثاناريك Athanaric وذلك في السنوات بين 372 و375م. ويبدو أن الأريوسية انتشرت في النصف الأول من القرن الرابع الميلادي في المناطق حول نهر الدانوب، وكان فالنس Valens ويورساكيوس Ursacius اللذان عاشا في تلك المنطقة هما رائدا الأريوسية في الغرب التي انتشرت جدًا. في ظل ذلك نستطيع أن نفهم لماذا اتَّبع الألمان الأريوسية، إذ كانوا في بداية إيمانهم بالمسيحية. ترتبط شهرة يولفيلاس أساسًا بترجمته الكتاب المقدس للُّغة الألمانية، التي تعتبر من أعظم الآثار الباقية لتلك اللُّغة، ومازالت بعض الأجزاء من تلك الترجمة موجودة للآن ومنشورة. A Dictionary of Christian Biography, Vol. IV, page 1059.

هانى رفعت
05-14-2010, 10:27 AM
يولوجيوس أو أولوجيوس الراهب


راهب وكاهن مصري عاش في القرن الرابع الميلادي، واشتهر ببصيرته الروحية وكشف الأفكار مع حبه والتزامه الشديد بالنظام، مما كان يدفعه في بعض الأحيان لطرد البعض من الشركة حين كان يكتشف فيهم أفكارًا شريرًة. A Dictionary of Christian Biography, Vol. II, page 283.



يولوجيوس الأسقف المعترف


قائد الرافضين الاشتراك مع الأسقف الأريوسي أسقف الرُها Edessa، وحين كان كاهنًا للكنيسة احتمل العذاب أثناء الاضطهاد الذي أثاره فالنس Valens على الأرثوذكس. فبعد القبض على بارسِس Barses الأسقف الأرثوذكسي ونفيه، رفض بقية الإكليروس والمؤمنون المُخْلِصون الاشتراك في الصلاة مع الأسقف الأريوسي الذي فُرِض على الكرسي. بأمر من فالنس قام موديستَس Modestus الوالي بالقبض على هؤلاء الإكليروس الرافضين والذين كان أولوجيوس قائدهم، ودعاهم لطاعة أوامر الإمبراطور بالصلاة مع الأسقف الجديد. برأي واحد وبزعامة أولوجيوس رفض الجميع إطاعة أوامر فالنس، وكان عددهم ثمانين، فما كان من موديستَس إلا أن نفاهم جميعًا إلى تراقيا Thrace. وقد لاقى القديسون المعترفون كل إكرام أثناء رحلتهم وفي مكان نفيهم. قرر فالنس تبديد شملهم ونفاهم اثنين اثنين إلى أماكن متفرقة وأكثر مشقة. نفيه كان نصيب أولوجيوس وشقيقه الكاهن بروتوجينس Protogenes النفي في أنتينوي (أنصنا) Antinous بطيبة Thebaid، التي كان بعض سكانها وثنيين. تحركت غيرة الكاهنين فعملا على التبشير والكرازة في وسط الشعب، فكانت مسئولية العمل تقع على بروتوجينس الذي افتتح العديد من المدارس التي اجتذبت أعدادًا غفيرة، بينما كرَّس أولوجيوس نفسه للصلاة من أجل نجاح العمل وكان يعمِّد كل من يحضره بروتوجينس من المؤمنين حديثًا. بعد انتهاء الاضطهاد عاد أولوجيوس وبروتوجينس إلى الرُها، التي كان قد تنيّح أسقفها بارسِس، فأقيم أولوجيوس مكانه، ويقال أن الذي رسمه هو يوسابيوس الساموساطي Eusebius of Samosata. وقد حضر أولوجيوس المجامع الكنسية التي عقدت في روما سنة 369م وإنطاكية سنة 379م والقسطنطينية سنة 381م. وتُعيِّد له الكنيسة الغربية في الخامس من شهر مايو من كل عام. A Dictionary of Christian Biography, Vol. II, page 282.

هانى رفعت
05-14-2010, 10:30 AM
يوليانا الشهيدة

امرأة كانت حاضرة وقت تعذيب الوالي مركيانوس للقديسة بربارة في عهد الملك مكسيميانوس في القرن الثالث الميلادي. تأثرت يوليانا جدًا وآمنت بالمسيحية حين رأت السيد المسيح يعزي بربارة ويقويها. لما علم الوالي مركيانوس بإيمانها أمر بقطع رأسها في الثامن من كيهك. وقد بُنيت كنيسة فوق موضع جسدها، كُرست في السادس والعشرين من شهر كيهك. وردت سيرتها مع سيرة الشهيدة بربارة في حرف "ب": تحت "بربارة".

يوليانوس الأسقف الشهيد


استشهد خمسة آلاف راهبًا مع أسقفهم الأنبا يوليانوس بصحراء أنطنوي (أنصنا) على يد الحاكم مرقيان مدة الاضطهاد الذي أثاره دقلديانوس وأعوانه. الاستشهاد في المسيحية، صفحة 157.

هانى رفعت
05-14-2010, 10:31 AM
يوليانوس البابا الحادي عشر


تلمذته للفيلسوف بنتينوس وُلد في مدينة الإسكندرية وحظي بالتلمذة على يد الفيلسوف بنتينوس، أثناء قيامه بنظارة مدرسة الإسكندرية اللاهوتية، فنمى كثيرًا في العلم والمعرفة حتى فاق كثيرًا جميع أترابه، بتقواه وقداسة سيرته العفيفة، فاستحق أن يُرسم قسًا بمدينة الإسكندرية. سيامته بابا الإسكندرية عند انتقال البابا أغربينوس البطريرك العاشر في 5 أمشير سنة 181م، تم اختيار القس يوليانوس بطريركًا خلفًا له، فرُسِم في 9 برمهات من نفس السنة في عهد مرقس أوريليوس. وعندما رأى أن الوثنيين لا يسمحون للأساقفة بالخروج من مدينة الإسكندرية كان يخرج منها سرًا ليرسم كهنة في كل مكان. رؤيته بخصوص اختيار ديمتريوس خليفة له كان هذا البابا قديسًا عظيمًا حتى أن اللَّه أعلن له قبيل انتقاله عمن سيخلفه على الكرسي البطريركي، وذلك أن ملاك الرب أتاه في إحدى الليالي قائلاً: "إن من يأتيك غدًا بعنقود عنب هو الذي يكون بعدك على الكرسي المرقسي". وبالفعل اتفق في اليوم التالي أن رجلاً عاميًا يملك كرمًا، لا يعرف القراءة ولا الكتابة يُدعى ديمتريوس، بينما كان يعمل في أشجار الكرم فوجئ بعنقود عنب في غير أوانه، فخطر له أن يقوم بتقديمه هدية للبطريرك. واتفق أن البابا يوليانوس كان حينئذ في أيامه الأخيرة حيث اجتمع من حوله عظماء الشعب ووجهائه يسألونه عمن يجدر به أن يجلس على الكرسي خلفًا له، فأجابهم أن من اختاره الرب هو الذي سيأتي إلينا ويقدم لنا عنقود عنب، فوقع الحاضرون في حيرة ظانين أن البابا يوليانوس لا يعي ما يقول، إذ لا يمكن أن يوجد عنب في الشتاء. وبينما هم هكذا إذ بديمتريوس قد دخل عليهم ممسكًا بيديه عنقود عنب وقدمه للبابا الجليل، فوقع الحاضرون في دهشة عظيمة، وتناول الأب البطريرك الهدية فرحًا وأخبرهم جميعًا بما حدث له في الليلة السابقة من ظهور ملاك الرب له وأوصاهم بانتخاب من أراد اللَّه أن يعينه، فأطاعوا وصيته. من أعمال هذا البابا الجليل قيامه بوضع مقالات وميامر كثيرة لأسلافه البطاركة تخليدًا لذكراهم وفائدة لخلفائهم. وكان مداومًا على تعليم الشعب ووعظه وافتقاده. ولم يذكر لنا المؤرخون كثيرًا عن أعمال البابا يوليانوس الرعوية ولكنهم جميعًا كالوا له المديح على فضائله. وعاش هذا البابا في نسك ووداعة إلى أن تنيّح بسلام في 8 برمهات سنة 191م، عن مدة بطريركية قدرها عشر سنين. بطاركة عظماء لكنيستنا القبطية الأرثوذكسية (ج 1)، صفحة 45.

هانى رفعت
05-14-2010, 10:32 AM
يوليانوس التائب القديس


دوَّن سيرة هذا القديس المغبوط القديس مار افرام السرياني، الذي كان معاصرًا له، بل كان يقيم في جبل الرُها قريبًا من مغارته. بدأ يوليانوس حياته عابدًا للأوثان وكان ذا بُنية قوية، وسار سيرة ذميمة وعاش بالقبائح وسلك في تيار الخطية والشهوات الجسدية. أما عن كيفية توبته فقد ذكر أنه كان عبدًا لسيد في بلدة بعلبك ببلاد الشام، وإذ حلت به متاعب وشدائد وضيقات كثيرة نجهل كنهها، تحول عن طريق الخطية ومال إلى المعرفة وسار سيرة حسنة. ولما مات سيده زهد في العالم. ثم نال سرّ العماد. رهبنته وصداقته لمار افرام كتعويضٍ عن حياة الخطية والشر اشتاق أن يسلك في طريق الرهبنة، فانطلق إلى أديرة الرُها وسكن إحدى القلالي القريبة من قلاية مار افرام السرياني. وقد أحب الرب من كل قلبه وتحلّى بكل فضيلة، وكان يتبادل الزيارات مع مار افرام، ويقول القديس مار افرام عن نفسه أنه كان ينتفع من محادثاته. دموعه بعد أن انخرط في سلك الرهبنة اقتنى خشوعًا عميقًا وتواضعًا، وكان شأن باقي النساك يعمل بيديه قلوع المراكب. ومن المواهب التي أُعطيت له موهبة الدموع، حتى أن المجتازين بقلايته كانوا يسمعون صوت بكائه لأنه كان يجهش كمن هو يبكي على ميت عزيز، وذلك بسبب تذكره لخطاياه، وكان كثير السهر في الصلوات. كان أميًّا لكنه تعلم القراءة والكتابة، وبالروح القدس أوتي معرفة معاني الكتب المقدسة، حتى كان كثيرون يقصدونه لاستشارته في بعض الأمور. يذكر مار افرام أنه في أحد الأيام رأى بعض حروف من الكتابة قد مُحيت، ولما سأله أجابه يوليانوس: "لا أكتم عليك شيئًا، فإن الزانية تقدمت إلى المخلّص وقبّلت قدميه بدموعها ومسحتهما بشعر رأسها، وأنا إذا قرأت الكتب فحيث أجد اسم إلهي مكتوبًا أبله بدموعي لكي ما آخذ منه غفرانًا لخطاياي". فقال له مار افرام مسرورًا: "إن اللَّه متعطف على الناس وقد قَبِل نيتك، فأطلب إليك أن تشفق على المصاحف". فقال له: "لا يطمئن قلبي إن لم أبكِ قدام الرب إلهي". بعد أن قضى في النسك والعبادة أكثر من 25 سنة، رقد في الرب بسلام، وله تعاليم وأقوال كثيرة نافعة، وقد كتب مار افرام مديحًا عنه. باقات عطرة من سير الأبرار والقديسين، صفحة 237.

هانى رفعت
05-14-2010, 10:33 AM
يوليانوس الشهيد1


كان من الإسكندرية وقد استشهد في عصر الإمبراطور ديسيوس (249?251م). وُصِفت قصة استشهاده في رسالة ديونيسيوس السكندري Dionysius إلى فابيوس Fabius الإنطاكي ، واصفًا له الشهداء هناك. A Dictionary of Christian Biography, Vol. III, page 482.



يوليانوس الشهيد2


كان كاهنًا في أنقرا Ancyra بغلاطية، استشهد أثناء اضطهاد ليسينيوس Licinius في بداية القرن الرابع الميلادي، وتُعيّد له الكنيسة الغربية في 13 سبتمبر. A Dictionary of Christian Biography, Vol. III, page 483.

هانى رفعت
05-14-2010, 10:34 AM
يوليطة الأيقونية الشهيدة


هي أم القديس قرياقوس الذي وردت سيرته مع سيرتها في حرف "ق" تحت "قرياقوس الشهيد".


يوليوس أفريقيانوس


في الرُها كاتب مسيحي عاش في الفترة من 160 إلى 240م. له دوره الحيّ في حركة التاريخ المسيحي. يري بعض الدارسين أنه وُلد في ليبيا، إلا أن الاحتمال الأرجح أنه وُلد في أورشليم. التحق بالجيش ضابطًا، واشترك في حملة سبتيموس سويروس علي إمارة الرُها بسوريا عام 195م. من هنا تكونت علاقات طيبة بينه وبين أمراء الرُها المسيحيين. أحبه الكسندروس سويروس فأوكل إليه إنشاء مكتبة له في روما في البانتويون قرب حمامات الكسندروس. استمع إلي هيرقلاس في الإسكندرية وصار من أصدقاء العلامة أوريجينوس. وأقام في عمواس Nicopolis بفلسطين بعد عام 240م، ولم يكن إكليريكيا ولا تسلم أعمالاً رعوية. كتاباته 1. اشهرها "الحوليات Xronographiai"، وهي أول محاولة لترتيب تاريخ العالم. جعل المدة من الخليقة إلي ميلاد السيد المسيح 5500 سنة، وظن أن العالم ينتهي عام 500م. قدم الكتاب في ثلاثة أنهر متوازية: أخبار التوراة، أخبار اليونانيين الهيلينيين، أخبار اليهود حتى عام 217م. 2. موسوعة تقع في أربعة وعشرين كتابًا أو مقالاً، تعالج مواضع متنوعة من طبية وزراعية وعسكرية وفلكية وسحرية، دعاها "الوشاء" أو "الأحزمة المطرزة"، قدمها للإمبراطور الكسندروس سويروس. 3. رسالة إلي أوريجينوس في عام 238م يسأله فيها عن قصة سوسنة، ورسالة إلى أرستيدس، بحث فيها نسب السيد المسيح في إنجيلي متي ولوقا.

هانى رفعت
05-14-2010, 10:34 AM
يوليوس الأقفهصي الشهيد

يقترن اسمه دائمًا بلقب "كاتب سير الشهداء". وقد ولد القديس يوليوس في مدينة أقفهص (البهنسا الآن) في القرن الثالث للميلاد، وكان غنيًا واسع النفوذ لدى السلطات الرومانية حتى أنه كان صديقًا لأرمانيوس والي الإسكندرية. اهتمامه بتسجيل سير الشهداء كان يوليوس يقتني ثلاثمائة خادمًا يستطيعون القراءة والكتابة استخدمهم في نسخ سير الشهداء. ولعناية يوليوس بهذه الرسالة الموضوعة عليه كان يبعث برسله إلى جميع المدن المصرية، ليستعلموا عن الشهداء وعما لاقوه، وليعتنوا بأجسادهم بعد نيلهم إكليل الشهادة، ثم يقدموا تقارير عما شاهدوه وسمعوه. فكان يوليوس يكتب السير تبعًا للقصص التي يرويها له كتابه، ثم يعطيها لخدامه ليكتبوا منها عددًا من النسخ. وقد حفظه الرب حتى يهتم بأجساد الشهداء وتسجيل سيرهم. كان يوليوس محبًا لخدمة الجميع، خاصة الغرباء والمساكين والأرامل. رؤيا إلهية ظهر له في حلم ربنا يسوع يقول له: " أفرح يا خادم القديسين، فالأكاليل معدة لك. قم أمض إلي سمنود واشهد لاسمي، فسيؤمن كثيرون بسببك. بعد سنة ونصف سيُبطل قسطنطين الملك عبادة الأوثان وتُفتح الكنائس. هوذا رئيس الملائكة ميخائيل يكون معينًا لك، حتى تتمم جهادك الحسن وتلبس ثلاثة أكاليل: واحد من أجل صدقاتك وصلواتك وأصوامك النقية، والثاني من أجل خدمة القديسين، والثالث من أجل دمك المسفوك من أجل اسمي". استدعي يوليوس ابنيه أوخاريطس وتادرس وقال لهما: "لقد رأيتما كيف أكتب سير القديسين، وأكفن أجسادهم، وإرسالها إلي بلادهم، فأخذت بركة الكثيرين. والآن احفظا نفسيكما في مخافة الرب يسوع". زيارته للأنبا كلوج القس ذهب القديس يوليوس إلي بلدة الفنت ومعه بعض الخدام ليري الأنبا كلوج القس. ولما دخل بيته ورأته أخته خرجت لتسكب الماء. كانت هناك سيدة جالسة في الطريق مصابة بمرض في بطنها، فأخذت من الماء وشربت، وفي الحال شفيت ومجدت اللَّه. استشهاده قيل أن القديس يوليوس خرج ومعه أربعة من أصدقائه، وإذ كان يصلي حملته سحابة هو وأصحابه إلي سمنود ليقف أمام أرقانوس الوالي. دخل في حوار معه فأمر الوالي برفعه علي الهنبازين، وعصر جسده وإشعال نار تحته حتى يحترق. قيل أن السيد المسيح نزل وحوله ملائكته وأقامه بعد حرقه بالنار وطلب منه أن يظهر أمام الوالي فيؤمن به كثيرون. التقي بالوالي وأخذ يحثه علي ترك العبادة الوثنية وقبول الإيمان بالسيد المسيح لكي ينال الإكليل السماوي ويتمتع بالحياة الأبدية. طلب الوالي من حوالي 140 كاهنًا للأوثان أن يحملوا سبعين وثنًا ويحضروا، أما يوليوس فصلي إلى اللَّه لكي يتدخل ويعلن مجده، فانشقت الأرض وهم في الطريق وابتلعتهم مع أصنامهم. آمن جمع كبير بالسيد المسيح فاغتاظ الوالي وضربه بالحربة حتى شق بطنه. أقامه الرب ثانية فآمن الوالي وأهل بيته بالسيد المسيح، وطلب الوالي من القديس يوليوس أن يصلي لأجله. طلب الوالي من قائد الألف أن يسلمه هو وعائلته ويوليوس لسوقيانوس والي أتريب ليستشهد الكل. اضطرب والي أتريب لما رأي قائد الألف ومعه أرقانوس الوالي وعائلته ويوليوس، وإذ عرف بأمرهم حاول استمالة قلب الوالي واسرته وأمر بصلب يوليوس علي شجرة شرقي المدينة، وترك جثمانه علي الخشبة لمدة سبعة أيام. أخبره الجند بأنه قد مات منذ ثلاثة أيام، لكن الرب أقامه. تعرض لعذابات أخرى كثيرة وتمتع برؤى، وكان سبب خلاص نفوس كثيرة، وأخيرًا استشهد هو وابنه تادرس وخدامه، وقد بنيت كنيسة في الإسكندرية تذكارًا للقديس يوليوس الأقفهصي. الراهب القمص سمعان السرياني: القديس الشهيد يوليوس الاقفهصي كاتب سير الشهداء.

هانى رفعت
05-14-2010, 10:35 AM
يونان الراهب القديس


ورد باسم يوحنا البستاني القديس في كتاب بستان القديسين، وربما كان يدعى يونا. بستاني الدير في دير قرب أسوان من تلك الأديرة العديدة التي عاش رهبانها تحت رعاية الأنبا باخوم أب الشركة كان يونان بستاني الدير من أكثر الرهبان إرضاء للَّه بتواضعه وسرعة تلبيته لمطالب اخوته. جفاف شجرة تين كثيرة الثمر ذهب ذات يوم الأنبا باخوم ليتفقد رهبانه بذلك الدير، فوجد عند مدخله شجرة تين جميلة وارفة الظل كثيرة الثمار، ولكنه وجد فوقها شيطان الجشع الذي يُغري حديثي الرهبنة بالإفراط من أكل ثمارها، فنادى يونان وقال له: "اقلع هذه الشجرة لأنها عثرة للمبتدئين". وتألم البستاني لهذه الكلمات، فلما لاحظ هذا الأب الرحيم الألم على وجه البستاني عدل عن رأيه وفرح يونان بهذا التنازل، ولكن للأسف وجدها في اليوم التالي قد جفّت تمامًا وسقطت كل أوراقها، وتألم قلب البستاني لأنه عارض أمر أبيه الروحي. جهاده قضى يونان خمسة وثمانين سنة في هذا الدير، مداومًا على تدريب نفسه روحيًا، ومع كونه انشغل بحديقة الدير وزرع كل ما فيها من أشجار، إلا أنه لم يذق من فاكهتها مدى حياته، وكان يقدم كل ثمارها لاخوته الرهبان وزوّار الدير، كذلك كان لا يعطي لنفسه راحة لأنه كان يشتغل بحماسة ورضى. وكان يكتفي بأكل الخضراوات الطازجة ولا يأكل إلا عند الغروب، ومع ذلك فلم يمرض إطلاقًا، وبعد هذه الأكلة البسيطة يشتغل بتضفير الحبال إلى ساعة صلاة النوم وأثناء شغله يردد الآيات المقدسة، فإن غلبه التعب ينام وهو جالس مكانه والجدائل في يده. على هذا الحال عينه نام نومته الأخيرة، وقد روى اخوته الرهبان أنهم حين حاولوا فرد جسمه عند دفنه لم يستطيعوا، إذ قد تصلّب على هذا الوضع بحكم تعوده العمل والنوم جالسًا، فواروه الرمال في جلسة العامل المثابر الذي فاجأه الموت وهو يعمل. السنكسار الأمين، 12 برمودة. بستان القديسين، صفحة 123.

هانى رفعت
05-14-2010, 10:36 AM
يونان نخلة الدويري الأرخن


وُلد ببلدة الدوير بمحافظة أسيوط في 10 فبراير سنة 1898م، وخلال سنيّ دراسته الثانوية انضم إلى جمعية أصدقاء الكتاب المقدس، ومن ذلك الوقت بدأ جهاده المستمر في خدمة الكنيسة فساهم في بناء كنيستي مار جرجس بالقُللي وخمارَوِيّه بشبرا، إلا أن نشاطه الأوفر كان في الخدمة بجمعية المحبة. فمنذ سنة 1929م أنشأ بها فصولاً لخدمة الشمّاسية والتربية الكنسية والاجتماعات الروحية للشباب بجنسيه. وساعد المئات من الطلبة المتفوقين على التعليم الجامعي. وبعد هذا انشغل بطبع دروس مدارس الأحد ونشر الكتب الكنسية. في سنة 1938م ساهم في إنشاء مكتبة المحبة وألحق هذه الخدمة الجليلة بإصدار رسالة المحبة ثم تقويم المحبة. واستمرارًا لجهاده الروحي أسس بيت المحبة سنة 1941م، واستكمل هذا البناء بتأسيس كنيسة رئيس الملائكة ميخائيل والقديس الأنبا شنودة التي تم تكريسها في 21 سبتمبر سنة 1957م. وكأنما زاده العمل نشاطًا، فبنى دارًا لجمعية المحبة تضم جميع أنشطتها المختلفة ثم بيت المحبة سنة 1960م. وقد زيَّن الدار بمذبح على اسم الأنبا إبرآم لم يلبث أن تحول إلى كنيسة. ومع تقدمه في الأيام زاد نشاطه، إذ قام بوضع الأساسات لدار الحضانة ودار المغتربات في مواجهة مبنى الجمعية، وهي كلها في شارع جزيرة بدران. حينما أراد الأنبا كيرلس السادس البابا 116 بناء كاتدرائية ضخمة باسم القديس مار مرقس الرسولي على أرض الأنبا رويس، ألَّف لجنة لجمع التبرعات لهذا المشروع الكبير واختار الأرخن يونان نخلة ضمن أعضائها. وفي سنة 1972م منحه رئيس الجمهورية نوط الامتياز من الطبقة الأولى، كذلك سلّمه محافظ القاهرة شهادة تقدير يوم عيد العمل الاجتماعي تقديرًا لجهوده المتواصلة. وبعد هذا الجهاد المشرق انتقل إلى الفردوس لينعم به مع القديسين. السنكسار الأمين، 24 طوبة.

هانى رفعت
05-14-2010, 10:37 AM
يونياس الرسول


كان من سبط يهوذا واختاره السيد المسيح من ضمن السبعين رسولاً. وبعد حلول الروح المعزي في يوم الخمسين كرز مع التلاميذ ونالته معهم شدائد كثيرة. ورافق الرسول أندرونِكوس في الكرازة، وقد ذكره القديس بولس الرسول بقوله: "سلموا على أندرونِكوس ويونياس نسيبيَّ المأسورين معي، اللذين هما مشهوران بين الرسل وكانا في المسيح قبلي" (رو7:16). وقد بشَّرا في مدن كثيرة، فردّا كثيرين إلى الإيمان وأجريا آيات وشفيا مرضى كثيرين. بعد أن تنيّح الرسول أندرونِكوس وكفَّنه هذا القديس ودفنه صلى إلى الرب أن لا يفارقه، فتنيّح في ثاني يوم. السنكسار، 23 بشنس.



يونيوس الشهيد


كاهن وشهيد من بلاد الغال Gaul، تُعيِّد له الكنيسة الغربية في الخامس من شهر أغسطس. تذكره بعض كتب تاريخ الشهداء باسم يوناس Jonas في 22 سبتمبر. A Dictionary of Christian Biography, Vol. III, page 431.

هانى رفعت
05-14-2010, 10:53 AM
(http://www.avakaras.com/up//uploads/images/karas-06c6e4c82f.jpg)http://www.word-knights.net/KeRoOoO/pic/86369862hr7yb2.gif (http://www.avakaras.com)
†††††††††††††

http://img13.imageshack.us/img13/2193/183451tblnrp0zc5y.gif






=+= انتهت الموسوعة =+=

بيتر بشرى
05-18-2010, 01:32 PM
الف مبروك على النهاية للموسوعة انا قريت منها كتير لما كنت بزور المنتدى ومش مسجل فية
وبدات احفظ اجزاء منها فى ملف ورد لكن كبيرة قوى
اكيد انت حافظها عندك فى ملف ورد او عاملها كتاب
ممكن يا عمى يا استاذى يا باشا تكمل جميلك وتنزلة هنا برضة لاى حد يحب يحتفظ بيها على جهازة
وما تسخر من الكسل بجد كبيرة قوى وصفحات كتيرة
انا متأكد انها عندك على جهازك فى صفحات ورد يا كتاب
بليززززززززززززززززززززز
ومش انا بس اللى ها اكون شاكر ليك ل اللى شافوها وعايزنها على اجهزتهم

هانى حكام
05-18-2010, 02:41 PM
هنا فى الموضوع دة انا برضة بضم صوتى لصوت بيرت
لو عندك الموسوعة دى فى ملفات ورد او انت عاملها كتاب يا ريت تنزلهم هنا اصلة صعب نقعد نحفظ صفحات كتيرة من المنتدى او ننسخ فى ملفات ورد برضة احنا مش محترفين زيك لان فى الكنيسة كانوا بيتكلموا عنها وفى اللى اقترح تتطبع وتتصور وتتوزع فى الخدمة لانها ها تفيد قوى فى مدارس الاحد ابتدائى واعدادى وان الكلام دة يوم الجمعة اللى فاتت
وانت عامل زى الشبح محدش بيعرف يتكلم معاك الا فى حالة واحد انة يطلبك فى شغل كمبيوتر بس دة نلاقيك وحاضر
اى موضوع تانى مش بنقدر نعثر علي

الراعى
05-18-2010, 07:52 PM
ميرسي ربنا يباركك ويعوض تعبك يارب .

manonmk
05-18-2010, 10:30 PM
ميرسي ربنا يباركك ويعوض تعبك يارب .

mena gamal
05-19-2010, 12:28 AM
ميرسي ربنا يباركك ويعوض تعبك يارب .

maro_faawzy
05-19-2010, 01:29 PM
http://i9.glitter-graphics.org/pub/654/654519a2mr65l8bp.gif (http://www.avakaras.com/)

ميرسي ربنا يباركك ويعوض تعبك يارب .

حبيبة البابا
05-19-2010, 01:40 PM
جميل اوى
ميرسي ليك
ربنا يبارك حياتك

الحمامة الوديعة
05-20-2010, 11:20 PM
ميرسي ربنا يباركك ويعوض تعبك يارب .

العربى
05-24-2010, 09:44 PM
وحق الله انا دخلت ها الموضوع وكنت فاكرة موسوعة فى شئ اخر
لاقيت موسوعة تخص كنيستكم
بصراخة اخ هانى الله يعطيك العافية ما حد يقدر بهل السهولة ينزل موضوع مثل هذا
كبير للغاية تستحق الشكر علية فعلا
اخ هانى هل انت مشترك فى منتديات عربية ولا انت موجود فقط فى المنتديات المسيحية اللى ليكم

¯`'•.¸(¯`'•.¸, _________________ , .•'´¯) .•'´¯)
(¯`'•.¸(¯`'•.¸««««««««««««»»»»»»»»»»»¸.•'´¯).•'´¯)
--==>>>---> مشكوررررر ويسلمووووووووو <---<<<==--
(_¸.•'´(_¸.•'´««««««««««««»»»»»»»»»»»`'•¸_)'•.¸_)
(_¸.•'´(_¸.•'´¯¯¯¯¯¯¯¯¯¯¯¯¯¯¯¯¯¯¯¯ `'•.¸_)`'•.¸_)
مشكوووووووووووووووووووووور
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــ¤©§¤°حلوو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــ¤©§¤°حلوووو°¤§ ©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــــــــــــــ¤© §¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ ¤©§¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ¤©§¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــ¤©§¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ¤©§¤°حلو ووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــ رائع جدا جدا جدا جدا ــــــــــــــــــــــ¤©§¤°حلو ووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــ يعطيك العافية والمزيد من الابداع ــــــــ¤©§¤°حلو ووو°¤§©

bahgat_ebrahem
05-26-2010, 06:25 PM
موفق بإذن يسوع... ربنا معاك يارب .

ameraa
05-27-2010, 12:32 AM
~*¤®§(*§ شكرا لك §*)§®¤*~ˆ°

http://sl.glitter-graphics.net/pub/1851/1851557ks1k8s6c0e.gif (http://www.avakaras.com)

venus
05-28-2010, 04:43 PM
ميرسي ربنا يباركك ويعوض تعبك يارب .

safe
05-29-2010, 11:54 AM
ميرسي ربنا يباركك ويعوض تعبك يارب .

lanna
05-30-2010, 03:18 AM
ميرسي ربنا يباركك ويعوض تعبك يارب .

LORD_EGUS
06-02-2010, 06:56 AM
†††††††††††††
الف شكر يا أستاذ هانى على الموسوعة دى وربنا يبارك حياتك

رنين
06-02-2010, 05:16 PM
ميرسي ربنا يباركك ويعوض تعبك يارب .

martina
06-03-2010, 02:52 PM
++++++++++++++++++++++
ميرسي ربنا يباركك ويعوض تعبك يارب .
++++++++++++++++++++++

tweety
06-05-2010, 05:44 PM
:o
موفق بإذن يسوع ... ربنا معاك يارب .

العصفورة
06-05-2010, 07:19 PM
†††††††††††††
الف شكر يا أستاذ هانى على الموسوعة
وممكن وعلشان خاطر ماما العدرا تعملها فى كتاب ؟
صعب قوى الواحدة تقعد تقرى الصفحات دى كلها .
كسل بقى .
لكن لو فى كتاب كل ما اكون فاضية افتحة على الجهاز واقرى شوية فية كل يوم مثلا .
لكن مش كل يوم ها ادخل المنتدى واقعد اقرى فى الموضوع .

mido_lover
06-09-2010, 12:52 AM
ميرسي ربنا يباركك ويعوض تعبك يارب .

engy1988
06-17-2010, 02:44 AM
ميرسي ربنا يباركك ويعوض تعبك يارب .

سامح كاراس
06-17-2010, 11:18 AM
فعلاااااااااااااااا
ابداع ليس حدود ربنا يباركك علي مجهودك الجميل

ابن الانبا كاراس
07-22-2010, 11:42 PM
مش هتصدق لو قولتلك انا جبتة صدفة من جوجل
الموضوع ضخم فعلا
يستحق كل الشرف والتقدير ......,.

سامح كاراس
08-16-2010, 04:29 AM
http://www.arabseyes.com/vb/uploaded/36207_1179154361.gif (http://www.avakaras.com/)

مش عارف اقولك اية لا تعليق ولا شكر لقيمة هذا الموضوع الغير معتاد في اي موقع
بل نقلة الكثير من المواقع ولكن تبقي يا اخ هاني وحدك صاحب اسطورة هذا الموضوع
ربنا يبارك خدمتك

العبد الخاطى
08-21-2010, 02:37 PM
موضوع جميل جدا جدا بجد
ربنا يباركك ويكون معاك دايما فى كل امور حياتك
صلاوات العدراء وكل القديسين تكون معاك وترعاك
شكر لمجهودك الفوق الرائع الرب يباركك

هانى وانس
07-10-2011, 04:52 PM
شكراااااااااااااااااااا